اذهب الي المحتوي
منتديات ياللا يا شباب

ranasamaha

Members
  • Content count

    291
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ اخر زياره

  • Days Won

    9

ranasamaha last won the day on March 5 2013

ranasamaha had the most liked content!

2 متابعين

عن العضو ranasamaha

  • الرتبه
    core_member_rank_8

core_pfieldgroups_2

  • core_pfield_2
    بنت - مصــر
  1. ranasamaha

    كن متحمسآ

    كن متحمساً أعظم الإنجازات التي يحققها الإنسان كان وراءها الحماس. عندما تتصرف بحماس، لا تدخل السعادة إلى نفسك فقط بل تنشرها بين المحيطين بك. إليك بعض الطرق لبث الحماس في نفسك وفي نفوس الآخرين: * فكر بإيجابية. تخيل نفسك وأنت تؤدي أعمالاً تحبها، لان ذلك سيضعك في حالة مزاجية جيدة في بداية اليوم. * رحب بالتحديات. إذا كنت تعرف أن هذا اليوم من الأيام المجهدة، عليك أن تبني ثقتك في نفسك بتذكر جميع إنجازاتك ونجاحاتك السابقة. سيساعدك هذا الاستعداد النفسي على مواجهة التحديات التي تقابلك، وسيكون من السهل عليك أن تكون إيجابياً ومتحمساً في هذه الحالة. * كن مليئا بالحيوية ولا تكن مملاً. تحدث بصوت مليء بالحيوية والحماس. عندما تحيي زملاءك في الصباح، تحدث بصوت أعلى من المعتاد حتى تبث الحماس في نفوسهم، لا تتحدث بانكسار يبعث على التكاسل. * كن مثالا للحماس. عندما يكون الإنسان متحمسا لموضوعا ما، فان ذلك يكون واضحا في طريقة كلامه وفي تصرفاته. اظهر حماسك. * أشرك الآخرين في مشاعرك الإيجابية. عندما يحوز أحد الأشخاص على إعجابك اخبره. * كن أول من يزرع الحماس في نفوس الآخرين. تصرف بحماس، حتى يصبح الحماس جزء من شخصيتك، ويتأثر بك من حولك.
  2. تخلصي من صداع العمل التليفون يدق باستمرار، مديرك يطلب منك أن تكوني دائما متقدمة عنه بخطوة، ولديك كم هائل من الملفات التي تحتاج لتنظيم. يبدو هذا يوم عمل عاديا لأي سكرتيرة في أي مكتب. والنتيجة؟ صداع قاتل يؤثر على 95% من مديري المكاتب والعاملين فيها. الأعراض؟ صداع نصفي، وصداع في مناطق محددة، وألم متواصل، وشعور بالغثيان. والسبب؟ ترتبط معظم أنواع الصداع بتوتر العضلات في منطقة الرقبة. والحل؟ * خذي فترات للراحة من أمام الكمبيوتر، لسلامة عينيك وظهرك ورقبتك. * مارسي بعض التمرينات لإزالة التوتر عن عضلات رقبتك وظهرك. * تجنبي الكافيين والكحول، في مكان العمل وخارجه
  3. ما هي الحقيقة الواحدة التي تعرفها على وجه اليقين؟ فكر في كل الأمور التي تعرفها يقيناً. وهذه هي الأمور العشرة التي أعرفها أنا عن يقين 1) البداية هي دائما اصعب جزء في أي موضوع. 2) لا شيء يماثل دفء البيت أو واقعيته. 3) إذا أعطيت دائما، ستأخذ دائما. 4) كن مبكرا، فبالتأكيد سيحدث شيء جيد. 5) يتوقف تحقق الأمور عليك أنت. 6) إذا وثقت بنفسك سيثق بك الآخرون. 7) إذا كنت تشعر بالذنب، فأنت بالتأكيد تعرف السبب. 8) إذا أحببت نفسك والآخرين، فستنال السعادة. 9) لا يمكنك تغيير الآخرين إذا لم تغير نفسك. 10) نحن نرى الحياة كما نحن، وليس كما هي.
  4. ranasamaha

    مكتبك يتحدث عنك

    مكتبك يتحدث عنك مكان عملك وأسلوب اتصالك بالآخرين يتحدثان عنك وعن شخصيتك. فمكتبك والصور التي تعلقها على الحائط والزرع الذي تختاره لتزيين مكتبك وحتى أسلوب ارتدائك لملابسك يمكن أن تمثل مفاتيح يستطيع الشخص اليقظ أن يقرأ من خلالها شخصيتك، فيقترب منك بشكل سليم. وينقسم كل الأفراد إلى نوعين من أنماط الشخصية: المنفتحين والمنغلقين. الشخصية المنفتحة: أناس ودودون يسهل التعامل معهم. وتنقسم تلك الشخصية المنفتحة إلى قسمين: 1) الاجتماعي: يستمتع بالعمل الذي يستخرج مواهبه الإبداعية. شخص جذاب ودود يسهل التعامل معه. بيئة عمله: تجد الصور والكتابات المحفزة تنتشر في كل مكان من مكتبهم. بالإضافة إلى كثير من شهادات التقدير. أما الكتالوجات والكتب والأوراق فتوجد على المكتب في أكوام منظمة. 2) الزميل: يتعامل بقلبه أكثر من عقله. ولأن مشاعره قوية، فهو يتعاطف بشدة مع الآخرين. وهم محل ثقة الآخرين، بسبب القيم العالية التي يؤمن بها ويطبقها. وهو صديق الجميع. بيئة عمله: تجد في مكان عمله صورا لأفراد الأسرة والمناسبات العائلية. أما مكتبه فيتميز بعدم النظام والفوضى. ورغم ذلك فهو يعرف مكان كل شيء بالتحديد. الشخصية المنغلقة: تختار هذه الشخصية العمل بمفردها في أجواء هادئة منعزلة. 1) المنظم: يميل هذا الشخص إلى تنظيم كل شيء، حتى حديثه يكون مرتبا منمقا. وعند الحديث إليهم ينتابك إحساس بأن كل ما ستقوله سيكون محل دراسة وتحليل. بيئة عمله: كل شيء في مكانه، في تنظيم وترتيب رائع. بل يجد البعض أن بيئة العمل من حولهم مقفرة ومملة إلى حد ما. فهو قد يخرج ورقة واحدة للعمل عليها، ثم يعيدها مكانها فوراً. أما إذا حدث وعلق هذا الشخص صوراً في مكتبه، فلن تزيد على واحدة بأي حال من الأحوال. 2) المسئول: يمكن لهذا الشخص تحديد أي موقف وتقييمه في ثوان. وهي عادة يسيطر على أي جلسة يكون فيها، كما أن لها رأياً محدداً بشأن كل أمر من أمور الحياة. أما فترة انتباهه وتركيزه فقصيرة للغاية. بيئة عمله: كأنه متحف للجوائز، بسبب حبه الدائم للتنافس. وهذا شيء يمنحه شعوراً طيباً للغاية. مكتبه مليء بشهادات التقدير، وجوائز الفوز والتفوق في جميع المجالات. أما بالنسبة لأوراق العمل فهي متراكمة في كل مكان، يمثل كل منها مشروعاً مختلفاً.[/COLOR][/size]
  5. موضوع اعلاني مخالف
  6. ranasamaha

    تحدي التوتر والقلق

    تحدي التوتر والقلق نشعر جميعاً بالتوتر والقلق بين الحين والآخر. فكيف نتغلب على هذا الشعور؟ * فكر في آخر مرة انتابك فيها توتر شديد، وضع قائمة بأربع طرق واجهت بها هذا الموقف. * ستختلف هذه القائمة من شخص لآخر، فالتوتر هو أسلوب تعامل جسدنا مع الحياة. أما السر فيكمن في تعلم كيفية تحجيم التوتر، حتى لا يتحول إلى أزمة . * إذا شعرت أثناء ساعات العمل بتوترك يزداد ويتفاقم، فقد تساعدك بعض التدريبات على التواؤم مع الموقف بشكل أفضل. أثناء الاجتماعات، مثلاً، ركز قليلاً على التنفس بعمق. * فإذا واجهتك أوقات عمل طويلة أو أعباء جسيمة، استرح لمدة خمس دقائق كل أربعين دقيقة مثلا، وقم بهذه التدريبات. * ضع خطاً فاصلاً بين العمل والمنزل. اترك حقيبة أوراقك بالمكتب أو قم بأي حركة توحي لك أن أوقات العمل انتهت وأوقات الفراغ والمرح بدأت. * وعندما تصل إلى المنزل، غير ملابسك واغتسل، واستمع للموسيقى الهادئة وأنت ترفع قدميك لأعلى، وتنفس بعمق وهدوء. ومع كل زفير، تخيل التوتر يخرج من جسدك. * أحيانا يصيبك التوتر بسبب مواقف خارجة عن إرادتك. ولكن هذا ليس مدعاة أبدا للقلق . فإذا لم تتمكن من تغيير الموقف، حاول أن تغير طريقة استجابتك له. اسأل نفسك: لماذا القلق؟ فإذا لم يكن القلق ليغير شيئا من الموقف (وهو ما يحدث نادرا جدا)، فيمكنك التعامل مع الموقف بشكل مختلف. حدد علماء النفس أربع صفات تميز من يتمكنون من مواجهة القلق والتوتر بفعالية ونجاح، هي: * الالتزام بالأنشطة التي سيقومون بها والاستمرار فيها. * السيطرة على حياتهم - أي أن نشعر بحقنا في اختيار حياتنا وردود أفعالنا. * التعرف على التحديات والترحيب بمقدمها. * أن تكون لدينا رؤية واضحة لأهدافنا وأساليب تحقيقنا لها. ليست هذه صفات نولد بها - إذ يمكننا تنميتها وتطويرها ولكن عندما ترى أشخاصاً لا يؤثر فيهم التوتر، فربما تود أن تحاكي أسلوب تفكيرهم - ولو قليلا. مقولة(1): " الفضول هو من السمات الدائمة والأكيدة للضمير الحي والعقل النشط" مقولة (2): " للقلب حواراته وهمساته وقدراته التي لا يستطيع منطق العقل أن يدركها أو أن يتفهم دوافعها" مقولة (3): " العالم يغير الناس ويتفاعل معهم تبعاً للميول والاستعدادت التي يضعونها فيه" مقولة (4): التحديات تجعلك تكتشف أنك تملك قوى ومواهب لم تكن تعرفها فهي التي تجعل أدواتك أقوى من توقعاتك وما تجعلك تتجاوز إمكاناتك المعتادة بكثير.
  7. [B] [url= http://www.edara.com/MyAccount/RegisterNewAccount.aspx]التزم بالمواعيد الرسمية .. ولا تشعر بالذنب [/URL] [/b] [SIZE=5][color=#696969]فكرة أن من يبقى بعد ساعات العمل الرسمية يعمل أكثر مقولة لا تجد مساندة قوية هذه الأيام. بل على العكس: إذا أردت أن تزيد من إنتاجيتك، عليك أن تنهي أعمالك خلال أوقات العمل الرسمية فقط، لتركز لتستثمر ساعات العمل أفضل استثمار. أكبر دليل على صدق ذلك ما أظهرته الأبحاث والإحصائيات من أن العاملين لبعض الوقت هم أكثر العاملين إنتاجية. لا يعني ذلك بالطبع أنه عليك أن تعمل لنصف الوقت لتزيد من إنتاجيتك. لكن يمكنك أن تدعي ذلك بينك وبين نفسك. فإذا كان موعد تسليم أي مشروع خلال يومين مثلا، يمكنك أن تقلصه إلى يوم واحد، وتستغل الوقت المتبقي إما في تنقيح تقريرك أو في إنجاز مهام أخرى. وبذلك تزيد إنتاجيتك، وترتقي بجودة عملك أيضا. ويمكنك بذلك أن تقهر قانون "باريتو" القائل "بأن جميع المهام تمتد لتشغل الوقت المخصص لها". وبهذه الطريقة ستتمكن من مغادرة المكتب بعد انتهاء مواعيد العمل الرسمية مباشرة، دون أي إحساس بالذنب. لأنك لم تقم بالمطلوب منك فقط، بل بما هو أكثر من ذلك، وقبل المهلة المحددة لها.[/COLOR][/size] http://www.edara.com/MyAccount/RegisterNewAccount.aspx [B] [url= http://www.edara.com/MyAccount/RegisterNewAccount.aspx] إدارة.كوم[/URL] [/b]
  8. ranasamaha

    أفكار للتميز

    أفكار للتميز * البشرية جمعاء منقسمة إلى ثلاثة أقسام: غير القابلين للنقل والحركة، والقابلين للنقل والحركة، والذين ينقلون ويحركون. * المنافسة تظهر أفضل ما في المنتجات وأسوأ ما في البشر. * حتى لو كنت على الطريق الصحيح، فستدوسك الأقدام إذا ظللت جالسا مكانك. * كل ما يثير أعصابنا بشأن الآخرين يزيدنا معرفة بأنفسنا. * جميع آليات العمل يمكن تلخيصها في ثلاث كلمات: الناس والمنتجات والأرباح. والترتيب الصحيح أن يأتي الناس أولا دائما. * لو لم تكن لنا أخطاء، لما استمتعنا بالبحث عنها في الآخرين. * كل منا كالقمر: له وجه خفي لا يطلع عليه أحدا. * إذا أردت أن تحصل على أفضل النتائج من أي إنسان، عليك بالبحث عن أفضل صفاته.
  9. ranasamaha

    كيف تكون وسيطآ خيرآ ؟

    كيف تكون وسيطًا خيرًا؟ حين يأتيك اثنان من أصدقائك أو أسرتك أو معارفك ويحتكمان إليك ويطلبان منك أن تحل نزاعًا نشب بينهما، فعليك أن تكون حياديًا وموضوعيًا قدر الإمكان، وأن تطرح عليهما الأسئلة التالية: * ما سبب المشكلة؟ استمع إلى رواية كل منهما، واعرف الحقائق المتعلقة بالموقف مع تحاشي النطق بآراء أو أحكام متحيزة لصالح أحدهما على حساب الآخر. * ما الأمور القابلة للنقاش؟ اعرف النقاط التي يقبل كل طرف للتحدث عنها والتفاوض حولها. فإذا ذكر أحدهما أو كلاهما أن موضوعًا ما لا يصح تداوله أو الخوض فيه، فيجب أن تحترم ذلك، ثم أعِدّ قائمة بما يريده أو يتوقعه كل طرف من الاخر. * ما الخطوة التالية؟ بعد أن يتحدث الطرفان بصراحة عن كل ما يزعجهما، اسعَ إلى حل الخلاف الذي يعكر صفو علاقتهما بأن تطرح مجموعة متنوعة من الحلول التي تناسب الموقف.
  10. ranasamaha

    الخروج من الصندوق

    [B] [url= http://www.edara.com/MyAccount/RegisterNewAccount.aspx]الخروج من الصندوق[/URL] [/b] [SIZE=5][color=#696969]عندما كنا أطفالآ صغارآ, كنا مبدعين ومغامرين. لم نكن نعرف حدود للأشياء , بل كنا نلعب ونجرب ونتساءل ونستخدم خيالنا بشكل عجيب . ومع الزمن تعلمنا الطريقة الصحيحة لعمل أى شئ . تعلمنا أن نبحث عن حل وحيد وصحيح لكل مشكلة . بل كنا نختبر ونقيم من خلال معرفتنا لذلك الجواب الوحيد الذي يجب أن يعرفة كل التلاميذ في الفصل . ولم يكن مقبولآ أبدآ أن نكون مختلفين أو أن نحل المسائل بطريقة مختلفة. إذ كان مطلوبآ من الجميع الإلتزام بالمقرر , والسير على نفس درب المعلم الذي يسير عليه العشرات . ومع ذلك فإننا لا نفقد قدرتنا على التخيل والابتكار تمامآ . فنحن فقط نتركها كامنة فينا, فلا نستخرجها ولا نوظفها ولا نلعب بها ولا ننميها. فتكون النتيجة أن نبدأ جميعآ بالعمل فى نطاق ضيق ومحدود , لكنه معروف ومريح لنا جميعآ . وتبقى خارج الصندوق المريح .. منطقة رائعة للأستكشاف والمغامرة . عليك فقط أن تجد طريقك للخروج من الإطار المرسوم . هل تتذكر – مثلآ – آخر مره حاولت فيها إستخدام خيالك ؟ حاول فعل ذلك مرة واحدة فى اليوم . ثم مرتين أو أكثر في اليوم . عندما تواجهك مشكلة , جرب حلها بطريقة تبدو مستحيلة أو غير منطقية . حاول جاهدآ أن تجد بدائل لأداء عمل ما .. قبل أن تؤديه . وتذكر أن الاستكشاف خارج الصندوق قد لا يكون سهلآ أو مريحآ . بل قد لايبدو عمليآ . ولكن, إذا ما حاولت ذلك عدة مرات , فسيساورك الإحساس بالتميز وستعرف الدافع الذى يحفز المستكشفين والمخترعين الحقيقين .[/COLOR][/size] http://www.edara.com/MyAccount/RegisterNewAccount.aspx [B] [url= http://www.edara.com/MyAccount/RegisterNewAccount.aspx]إدارة.كوم[/URL] [/b]
  11. ranasamaha

    أعراض أمراض لا يستهان بها

    أعراض أمراض لا يُستهان بها هناك أعراض على الرغم من بساطتها وشيوعها فإنها قد تكون نذيرًا للإصابة بمرض خطير، لذا لا يجب أن تهملها واستشر الطبيب فورًا. من هذه الأعراض: * آلام الرأس: إن كنت تعاني من ألم مفاجئ وحاد في الرأس ويزداد سوءًا رغم تناولك للمسكنات وخلودك إلى الراحة، فقد تكون هذه إشارة تحذيرية لتمدد الأوعية الدموية الدماغية بشكل ينذر بانفجارها وحدوث نزيف في المخ، مما يتطلب تدخلاً طبيًا فوريًا. * الصداع النصفي: يكون خطيرًا إذا صاحبته مشكلات بصرية كرؤية وميض ساطع أو أضواء متعرجة أو إذا صارت الرؤية ضبابية، فهذه علامة على موت بعض الأنسجة في المخ. بوسع الطبيب أن يصف لك العقاقير المناسبة التي وإن كانت لا تعالج المرض فإنها تتحكم في انتشاره وقوته. * ضغط ساحق فوق الصدر: قد يمتد إلى ذراعيك وظهرك وفكك، وقد يكون إشارة إلى أزمة قلبية وشيكة. لذا عليك أن تذهب فورًا إلى الطبيب. * مغص حاد: قد يكون إنذارًا بالتهاب الزائدة الدودية أو المرارة أو سرطان القولون. فإن كنت تشعر بآلام في البطن عندما تتحرك، أو إذا أيقظك المغص من النوم، أو صاحبت هذه الآلام حمى وقيء وإسهال ودوار واصفرار البشرة فهذه إشارة تحذيرية من جسدك يجب أن تنصت إليها وتتعامل معها على وجه السرعة. * تغيرات مفاجئة في الرؤية: يؤجل الكثيرون علاج مشكلات إبصارهم بسبب انخداعهم بقدرة المخ على التأقلم والتعويض بالموجود. إن كنت ترى وميضًا ضوئيًا متكررًا أمام عينيك، أو أجسامًا عائمة أو ستارة رمادية تتحرك في مجال الإبصار، أو كان هناك انخفاض مفاجئ في الرؤية، أو صرتَ حساسًا للضوء، فاستشر طبيب العيون لأن هذه علامات لانفصال أو تمزق الشبكية.
  12. ranasamaha

    أعراض أمراض لا يستهان بها

    أعراض أمراض لا يُستهان بها هناك أعراض على الرغم من بساطتها وشيوعها فإنها قد تكون نذيرًا للإصابة بمرض خطير، لذا لا يجب أن تهملها واستشر الطبيب فورًا. من هذه الأعراض: * آلام الرأس: إن كنت تعاني من ألم مفاجئ وحاد في الرأس ويزداد سوءًا رغم تناولك للمسكنات وخلودك إلى الراحة، فقد تكون هذه إشارة تحذيرية لتمدد الأوعية الدموية الدماغية بشكل ينذر بانفجارها وحدوث نزيف في المخ، مما يتطلب تدخلاً طبيًا فوريًا. * الصداع النصفي: يكون خطيرًا إذا صاحبته مشكلات بصرية كرؤية وميض ساطع أو أضواء متعرجة أو إذا صارت الرؤية ضبابية، فهذه علامة على موت بعض الأنسجة في المخ. بوسع الطبيب أن يصف لك العقاقير المناسبة التي وإن كانت لا تعالج المرض فإنها تتحكم في انتشاره وقوته. * ضغط ساحق فوق الصدر: قد يمتد إلى ذراعيك وظهرك وفكك، وقد يكون إشارة إلى أزمة قلبية وشيكة. لذا عليك أن تذهب فورًا إلى الطبيب. * مغص حاد: قد يكون إنذارًا بالتهاب الزائدة الدودية أو المرارة أو سرطان القولون. فإن كنت تشعر بآلام في البطن عندما تتحرك، أو إذا أيقظك المغص من النوم، أو صاحبت هذه الآلام حمى وقيء وإسهال ودوار واصفرار البشرة فهذه إشارة تحذيرية من جسدك يجب أن تنصت إليها وتتعامل معها على وجه السرعة. * تغيرات مفاجئة في الرؤية: يؤجل الكثيرون علاج مشكلات إبصارهم بسبب انخداعهم بقدرة المخ على التأقلم والتعويض بالموجود. إن كنت ترى وميضًا ضوئيًا متكررًا أمام عينيك، أو أجسامًا عائمة أو ستارة رمادية تتحرك في مجال الإبصار، أو كان هناك انخفاض مفاجئ في الرؤية، أو صرتَ حساسًا للضوء، فاستشر طبيب العيون لأن هذه علامات لانفصال أو تمزق الشبكية.
  13. مظهرك في العمل يجب أن يعتمد مظهرك في العمل على المتغيرات الآتية : 1. هل يتم عملك داخل الشركة أم خارجها ؟ 2. هل تتعامل مع زملاء ومعاونين أم تتعامل مع عملاء وموردين ؟ 3. ما هو مستوى الأناقة السائد في بيئة عملك ؟ 4. ما هى طبيعة وظيفتك ؟ وهل تعتمد على الحركة أم السكون ؟ إذا كانت وظيفتك تعتمد على الحركة فمن الأفضل أن تكون جاهزآ دائمآ بقلم وأوراق تحملها فى أحد جيوبك , كذلك يفضل أن ترتدى الأحذية الخفيفة التى تحمى قدمك من الشعور بالتعب سريعآ أو الإنزلاق . أما إذا كنت تعتمد على السكون فلا داعى لذلك . كذلك إذا كنت تتعامل مع عملاء فعليك أن تحتفظ بالمظهر الرسمي ولا تخاطر مثلآ بتجربة تسريحات الشعر الجديدة . كذلك لا تقلد أى فرد فى شركتك فى الملبس أو الهيئة بل تمسك بطبيعة عملك ومهمتك .
  14. ranasamaha

    نظم مكتبك

    نظم مكتبك الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك. يشعر الكثيرون أن مكاتبهم تعج بالفوضى, وذلك يفقدهم الكثير من الوقت. وهناك عشر خطوات لتصل إلى مكتب منظم . الخطوة الأولى: هي أن تستخدم مفكرة لتنظيم المواعيد , لأنه لايمكن أن يستمر المكتب بدونها . يملك رجال الأعمال اليوم عديدآ من الاختيارات. كما يجب أن تضع فى حسابك بعض النقط سواء وقع اختيارك على مفكرة ورقية أو إلكترونية. - تتضمن مفكرة تنظيم المواعيد المثلى مكانآ لإعداد قائمة بالأشياء التي يجب إنجازها اليوم, ونظامآ يذكرك بالأشياء التى تريد تذكرها ودليل تليفوني صغير. بالإضافة إلى جزء يكتب فيه ما تم إنجازه في العمل. - استخدم نظامآ واحدآ إذا أمكن , لأن إستخدامك إلى أكثر من نظام قد يعرضك للنسيان. - يجب أن يكون النظام الذى تختاره سهل الحمل لأنك لن تتواجد في المكتب بصفه دائمة. نصائح لإستخدام المفكرة : - إحتفظ بالمفكرة مفتوحة على المكتب حتى ترى مواعيدك. - اكتب كل مواعيدك حتى التى تثق أنك ستتذكرها. - عندما تسجل ميعادآ فى المفكرة , أكتب بجانبة العنوان ورقم التليفون ومكان المقابلة حتى يسهل عليك تغيير الميعاد إذا أردت أو يسهل عليك الوصول إلى المكان المحدد. - أكتب الأشياء المهمة التى تريد إنجازها اليوم باللون الأحمر. - تحقق من مفكرتك كل يوم لترى ماينتظرك من مواعيد.
  15. ملتقى ديفوس.. حيث تقرع الكؤوس وتدور الرؤوس انفض السامر وعاد رجال المال والأعمال والسادة والقادة إلى ديارهم؛ فماذا يقول هؤلاء عندما تدرج طائراتهم الخاصة على الممرات في طريق عودتهم إلى واقع شعوبهم الثائرة ومؤسساتهم الخاسرة؟ كل عام ينادي العجوز "كلاوس شواب" صاحب "ديفوس"، فيهرع قادة العالم إلى "سويسرا" ليحددوا مستقبل العالم! يلبي النداء أكثر من ألفي شخص مهم، يهدرون عشرين ألف ساعة وهم يتكلمون في القاعات الدافئة، ولا أحد يسمع! يصرف العالم كل عام أكثر من مليار دولار لحضور "ديفوس". والمفارقة هي أن هؤلاء يذهبون إلى أغنى دولة في العالم، ليحلوا مشاكل أفقر دول العالم. تخيل أحد "الديفوسيين" المعتقين وهو يمسك بيده اليمنى كأسًا معتقًا يزيد ثمنه عن ألف دولار، وفي اليسرى سيجارًا كوبيًا فاخرًا أهداه إياه أحد قادة "المافيا". ها هو يهز رأسه متظاهرًا بالإنصات، وهو يحدق في رجل لا يعرفه، لكنه يرتدي بزة سوداء من "جيفنشي" وساعة "رولكس" نادرة اشتراها بأموال شعبه، أو أخذها رشوة من رجل أعمال مرر له صفقة، وها هو الآن يتحدث عن العدالة وينظر حول الفقر، ويجترح حلولاً لأزمات العالم الأخلاقية والاقتصادية. ليس هناك منطق يقضي بحضور المنتدى الاقتصادي العالمي في "ديفوس" كل شتاء سوى أن تذهب إلى ذلك المكان البارد لتسخن رأسك، وتشرب حتى الثمالة، وتنسى هموم أمتك وشركتك وتتناسى مصادر ثروتك، وتغرق في الحفلات والدعوات المجانية التي تنظمها شركات العلاقات العامة، لصالح كبار الموردين، الذي يغوون صغار السياسيين وكبار الفاسدين! ولكن هذا العام ألغيت حفلة "جوجل" التقليدية التي كانوا يشربون فيها بالمجان. وانتشرت الأخبار عن إدانة مئات الطلاب من جامعة "هارفارد" بالغش في الامتحانات. في حين كانت واحدة من ورش العمل تتناول ظاهرة نقل جامعات العالم الراقية إلى العالم الثالث لتساهم في التنمية. فها هي جامعات "أمريكا" الصديقة و"بريطانيا" العريقة تحط الرحال في "الهند" و"الصين" ودول الخليج؛ وأحد منظري "ديفوس" عن تطوير التعليم يتكلم، ولا أحد يسمع أو يتعلم. لكي تتخيل ما "يدفس" هناك كل عام، تصور أن زلزالاً ضرب جبال "الألب" السويسرية في أثناء الملتقى، وفاضت مياه نهر "لاندفاسر". سيموت هناك ألف رجل أعمال يملكون 80% من ثروات العالم، و400 وزير، و50 رئيسًا وأميرًا، و999 صحفيًا و199 سفيرًا، على أقل تقدير. ستدمر 100 طائرة خاصة، و3000 سيارة ليموزين، وتلغى 200 ورشة عمل، و 50 عشاء عمل، و20 حفلة كوكتيل، وسيصاب خمسة آلاف حارس شخصي، وعشرة آلاف رجل أمن. ولن يخسر العالم شيئًا. منذ عقدين وملتقى "ديفوس" يقام بانتظام، ولا يحل السلام. وبعد 15 عامًا من "ديفوس" الأول، أفلس العالم. الحديث عن المخاطر، ومشكلات المناخ، والحرية، واقتصادات الدول العشرين الكبار، وفقراء المائتين الصغار، ولم يعد الملتقى بالخير على أحد. الربيع العربي ما زال يتربع على قبور الموتى وصدور الجرحى. والحروب تمتد من "آسيا" إلى "أفريقيا"، وثروات الشمال تزداد، وأزمات الجنوب تشتد، وأصحاب "ديفوس" ينظرون في الصباح، وفي المساء يحتفلون، لا يفهمون ما يقال، ولا يعقلون ما يقولون. لماذا "ديفوس"؟ ماذا يحدث عندما يعود "الديفسيون" إلى مكاتبهم ويراجعون مذكراتهم؟ هل تتغير قراراتهم؟ هل يحل "كلاوس شواب" مشكلاتهم؟ هل من العدل مناقشة مشكلات الفقر والمناخ والبطالة والتعليم والإرهاب والفساد كل عام، في نفس المكان، وفي نفس التوقيت، من قبل نفس المتحدثين مع نفس المشاركين؟! ماذا لو تحول "ديفوس" إلى مؤتمر للفلاسفة والمحللين النفسيين وممارسي اليوجا والشعراء والروائيين؟ لماذا لا يأتون بحكيم هندي وجريح سوري ولاجئ فلسطيني ومشرد صومالي وعامل صيني وثائر مصري وعاطل أردني ومعتقل إيراني ليتحدثوا عن معاناتهم وتطلعاتهم؟ هل هي سياسة أم نجاسة أم نخاسة، وهل هو اقتصاد أم فساد، وهل هي إدارة أم تجارة أن يلتقي كل عام؛ نفس السفراء بنفس الوزراء، وذات الأغنياء بذات الرؤساء، وأشهر الإعلاميين بأفشل السياسيين؟ في أحد استطلاعات الرأي حول "ديفوس" تبين أن 85% من الناس لا يثقون برجال الأعمال والسياسة، وأن 80% ممن يحضرون "ديفوس" يتم إقصاؤهم من مناصبهم ومراكزهم قبل تقاعدهم! فهل يمكنك أن تثق بملتقى اقتصادي عالمي لا يستحق الثقة بمن يتحدثون له ويشاركون فيه سوى 15%؟ لقد صدق "برنارد شو" حين قال: "تكمن مأساة العالم في أن السلطة تقع غالبًا في أيدي العاجزين."
×