اذهب الي المحتوي
منتديات ياللا يا شباب

عاشقة الفردوس

فريق عمل ياللا يا شباب
  • Content count

    1,241
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ اخر زياره

  • Days Won

    53

كل منشورات العضو عاشقة الفردوس

  1. لإصلاح الخشب المجرح او المقشر أمزجى كوب إلا ربع من الزيت النباتي مع ربع كوب خل أبيض أو خل التفاح وافرك بها الماده ولاحظى الفرق مجربه
  2. جداول ختم القرآن الكريم في : 3 -5 -7 - 10 - 15 - 30 يوم وهنا جدول شهري لتطبعه وتعلقه في مكان ما في بيتك يكون أمامك دائما لتدوين ملاحظاتك اليومية الخاصة بحزبك ، وهذا تشجيع أيضا لكل من في البيت أن يحذو حذوك في هذا ، ولقد آثرت إرفاق الرابط دون الصورة حيث أنها كبيرة جدا وليس كل المنتديات تدعم خاصية التصغير التلقائي للصور : http://r-warsh.com/MUF/tA7ZEEB/30.jpg
  3. حزاكم الله خيرا
  4. صباح مفعم ....مليء بالمشاعر الجميلة يبتسم كالنور في قلوبنا وعقولنا

    1. عاشق الصداقه

      عاشق الصداقه

      مرحباً أمنا الفاضله :)

      أسعدك الله وأكرمك بالصحه والعافيه والسعاده

  5. عاشقة الفردوس

    تعرفي على كيفية اصلاح الخشب المجرح او المقشر

    جزاني واياكم يا غاليين
  6. عاشقة الفردوس

    إن أجمل الأرزاق

    مشاركة مميزة جزاكم الله خيرا
  7. كل سنة وانتم طيبين

    1. عاشق الصداقه

      عاشق الصداقه

      وحضرتك طيبة يا أمنا الفاضلة :)

      دمتِ أماً لكل أعضاء المنتدى ..

      دمتِ أمي :)

    2. المبدعة الشطورة

      المبدعة الشطورة

      كل عام وحضرتك بخير واقرب الى الله smile emoticon

    3. HindoyaIbrahim

      HindoyaIbrahim

      وَانَتْ طِيَبّةِ

  8. عاشقة الفردوس

    ذكاء العرب وفصاحة اللغة.....

    مين يعرف حكاية العبارة الي كل يوم نقولها: "الموضوع فيه إن" معلومة ماكنت اعرفها من قبل وكنت اسمع بها وهي دارجة بين الناس وكان اذا حصل الشك في شي يقال الموضوع فيه ( إنّ ) والقصة يقال انها كما يلي كان في مدينةِ حلَب أميرٌ ذكيٌّ فطِنٌ شجاعٌ اسمه ( علي بن مُنقِذ ) وكان الملكُ وقتها ( محمود بن مرداس ). حدثَ خلافٌ بين الملكِ والأميرِ ( علي بن منقذ )، ففطِن عليٌ إلى أنّ الملكَ سيقتله، فهرَبَ مِن حلَبَ وراح إلى بلدتِه دمشق. فطلب الملكُ من الكاتبِ أن يكتبَ رسالةً إلى عليِّ بنِ مُنقذ، ويطمئنُهُ فيها ويستدعيه للرجوعِ إلى حلَب. وكان الملوك يجعلون وظيفةَ الكاتبِ لرجلٍ ذكي، حتى يُحسِنَ صياغةَ الرسائلِ التي تُرسَلُ للملوك، بل وكان أحياناً يصيرُ الكاتبُ ملِكاً إذا مات الملك. شعَرَ الكاتبُ بأنّ الملِكَ ينوي الشرَّ بـ ( علي بن مُنقِذ ) فكتب له رسالةً عاديةً جداً، ولكنه كتبَ في نهايتها : " إنَّ شاء اللهُ تعالى " بتشديد النون ! فأدرك ابنُ مُنقِذٍ أن الكاتبَ يُحذِّرُه وهو يشدِّدُ النون، ويذكّره بقولِ الله تعالى : ( إنّ الملأَ يأتمرون بك ليقتلوك ) فردّ علي بنُ منقِذٍ برسالة عاديّةٍ يشكرُ الملكَ أفضالَه ويطمئنُه على ثقتِهِ الشديدةِ به، وختمها بعبارة "إنّا الخادمُ المُقِرُّ بالإنعام" وفطِن الكاتبُ إلى أنّ ابنَ مُنقِذٍ يطلبُ منه التنبهَ إلى قولِ اللهِ تعالى : (إنّا لن ندخلَها أبداً ما داموا فيها) وعلِمَ أنّ ابنَ مُنقِذٍ لن يعودَ إلى حلَبَ في ظلِّ وجودِ الملكِ ( محمود بن مرداس ) من كتاب : [ المثَل السائر في أدبِ الكاتبِ والشاعر ] للعلّامة : ضياء الدين ابن الأثير من هذه الحادثةِ صارَ الجيلُ بعدَ الجيلِ يقولونَ للموضوعِ إذا كان فيه شكٌّ أو سوءُ نية : ( الموضوع فيه انّ )! ذكاء العرب وفصاحة اللغة......
  9. جزاك الله كل خير بنيتي ونفع بك حيث كنت وزادك من فضله
  10. إذا كنت تشعر أن حفظ القرآن صعب فلا تظن أن الجنة سهل دربها.. فأعلى مراتبها لحافظ القرآن.. قال أحد السلف: لم أر خليلا يرفع قدر خليله كالقرآن، القرآن هو الوحيد الذي يصحبك طول رحلتك إلى الله فبقدر ما توسع للقرآن في قلبك متكأ.. يوسع الله لك الحياة في صدرك

  11. لما رأيت انواره سطعت ***وضعت من خيفتى كفى على بصرى خوفاُ على بصرى من حسن صورته*** فلست انظره الا على قدرى روح من النور فى جسم من القمر*** كحلية نسجت من الأنجم الزهر ...صلى عليك الله يا خير خلق الله

  12. عاشقة الفردوس

    متشابهات القرآن ولمسات بيانية

    وقود ومشتقاتها ذكرت 4 مرات فى القرآن الكريم: فى البقرة، وأل عمران ،والتحريم ،والبروج وقودها الناس والحجارة مرتان :فى البقرة والتحريم ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ 1- فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ [البقرة : 24] 2- إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلاَدُهُم مِّنَ اللّهِ شَيْئاً وَأُولَـئِكَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ [آل عمران : 10] 3- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ [التحريم : 6] الأمر بوقاية الإنسان نفسه وأهله النار وقد ""روى مسلم"" أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أوتر يقول : (قومي فأوتري يا عائشة). وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (رحم الله امرأ قام من الليل فصلى فأيقظ أهله فإن لم تقم رش وجهها بالماء. رحم الله امرأة قامت من الليل تصلى وأيقظت زوجها فإذا لم يقم رشت على وجهه من الماء). ومنه قوله صلي الله عليه وسلم : (أيقظوا صواحب الحجر). ويدخل هذا في عموم قوله تعالى { وتعاونوا على البر والتقوى} [المائدة : 2]. وذكر القشيري أن عمر رضي الله عنه قال لما نزلت هذه الآية : يا رسول الله، نقي أنفسنا، فكيف لنا بأهلينا؟. فقال : (تنهونهم عما نهاكم الله وتأمرونهم بما أمر الله). وقال مقاتل : ذلك حق عليه في نفسه وولده وأهله وعبيده وإمائه. قال الكيا : فعلينا تعليم أولادنا وأهلينا الدين والخير، وما لا يستغنى عنه من الأدب. وهو قوله تعالى { وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها} [طه : 132]. ونحو قوله تعالى للنبي صلى الله عليه وسلم { وأنذر عشيرتك الأقربين} . [الشعراء : 214]. { عليها ملائكة غلاظ شداد} يعني الملائكة الزبانية غلاظ القلوب لا يرحمون إذا استرحموا خلقوا من الغضب، وحبب إليهم عذاب الخلق كما حبب لبني آدم أكل الطعام والشراب. { شداد} أي شداد الأبدان. وقيل : غلاظ الأقوال شداد الأفعال. وقيل غلاظ في أخذهم أهل النار شداد عليهم. 4- النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ [البروج : 5]
  13. عاشقة الفردوس

    متشابهات القرآن ولمسات بيانية

    الفرق بين الحياء والاستحياء ( يستحى ) - يستحيون نسائهم ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ 1- الحياء : الحياء خُلُق يبعث على فعل كل مليح وترك كل قبيح، فهو من صفات النفس المحمودة، وهو رأس مكارم الأخلاق، وزينة الإيمان، وشعار الإسلام ولم ترد في القرآن ولكن وردت في الأحاديث الإيمان بضع وسبعون شعبة ، أفضلها قول لا إله إلا الله ، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق ، والحياء شعبة من الإيمان 2- الاستحياء ( يستحيى ) فعل المتصف بخلق الحياء فإذا أردنا القيمة الخلقية قلنا "الحياء"، وإذا أردنا وصف حالة من فيه حياء قلنا: استحيا، وجاء ذكر يستحيي في القرآن 3 مرات
  14. عاشقة الفردوس

    احترف إقناع الآخرين

    توجيهات جدّ قيّمة ، جزاك الله خيرا بانتظار المزيد من المشاركات
  15. عاشقة الفردوس

    المدارس.. كيف تقتل الإبداع!

    بارك الله فيك عضونا الجديد صدام فكراوي موضوع قيم جداا نفع الله بك وننتظر منك المزيد من المشاركات القيمة
  16. عاشقة الفردوس

    اختبار نفسي .. هل أنت عصبي ؟!

    اشعر بالرضى جزاك الله خيرا ابو تسنيم تمتعنا دائما بمواضيعك المميزة
  17. عاشقة الفردوس

    كيف تخطط لآخرتك

    اسعدني مروركم يا غاليين الله ينفعنا وينفع بنا ويرزقنا الإخلاص والصدق
  18. عاشقة الفردوس

    كيف تخطط لآخرتك

    كيف تخطط لآخرتك الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم: أمـــــابــــــعـــــــد: أحلى وأجمل وأروع شيء في هذا الوجود،هو عندما يتصل المخلوق بالخالق ، فيأنس بقربه ، ويتلذذ بمناجاته. قال بعض الصالحين : مساكين أهل الدنيا ، خرجوا من الدنيا وما ذاقوا أطيب ما فيها ، قيل: وما أطيب ما فيها : قال: ذكـــــر الله . فمهما ملك الإنسان من هذه الدنيا من المناصب والأموال والعقارات والقصور وكثرة الشهوات والملذات وهو بعيد عن الله فهو في تعاسةٍ وشقاٍء ونكدٍ وهمٍ . ( فكر في مستقبلك الحقيقي ): هل فكرت كيف تستثمر دقائق حياتك في طاعة الله وأن تبني لآخرتك ؟ إن العبد الموفق والسعيد: هو من استثمر حياته لآخرته فيكون كالنملة فهي تجمع في الصيف لترتاح في الشتاء وكذلك المؤمن يجمع في الدنيا الحسنات والطاعات والعبادات ليرتاح في آخرته. قال تعالى :{بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيا وَالْآَخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى} قيل لبعض العباد: إلى كم تتعب نفسك ؟ قال : راحتها أريد. فتأمل كيف أنه قدم وآثر تعب الدنيا على تعب الآخرة. قال الثوري :قيل للربيع بن خثيم لو أرحت نفسك قالراحتها أريد. فتأمل يا أخي المسلم :كيف أنه قدم راحة الآخرة على راحة الدنيا. أخي المسلم أختي المسلمة : نحن نتعب ونسهر ونتغرب ونسافر وندفع الأموال الطائلة من أجل مستقبل الدنيا الفاني الزائل فهل تتعب نفسك من أجل مستقبل حقيقي وسعادة سرمدية وحياة أبدية لا نهاية لها ؟ نحن عندنا خبرة في جمع الأموال فهل عندنا خبرة في كيف نجمع الحسنات؟ خطط لآخرتك : نحن نخطط لدنيانا كيف نبني البيت كيف نختار الزوجة كيف ننمي أموالنا ونستثمرها إلى غير ذلك من الأمور الدنيوية . فتجد الواحد منا يحرك عقله لأموره الدنيوية كيف يضبطها وكيف يحافظ عليها وكيف يطورها ولا يفكر في آخرته كيف يكون في المنازل العالية والدرجات الرفيعة وكيف يرضى الله عنه. الإكثار من التعبد لله تعالى: إن الإكثار من التعبد لله تعالى يعطي المسلم قوةً وثباتاً وعزماً وطمأنينةً وراحةً واستقراراً نفسياًً. استفتح يومك بطاعة الله : فأول ما تستيقظ من نومك تقول دعاء الاستيقاظ من النوم الحمد الله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النشور) وتتوضأ وتصلي الفجر في وقته مع الجماعة في المسجد وقد جاء في فضلها أحاديث منها : عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى البردين دخل الجنة متفقٌ عليه. وعن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من صلى العشاء في جماعةٍ، فكأنما قام نصف الليل، ومن صلى الصبح في جماعة، فكأنما صلى الليل كله رواه مسلم. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى صلاة الصبح فهو في ذمة الله فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيءٍ، فإنه من يطلبه من ذمته بشيءٍ يدركه، ثم يكبه على وجهه في نار جهنم رواه مسلم. الحرص على الجلوس بعد صلاة الصبح إلى طلوع الشمس: وهذه سنة قد هجرها كثير من الناس ، فقد كان رسولنا عليه الصلاة والسلام إذا صلى الفجر جلس في مصلاه إلى طلوع الشمس وفيها فضل عظيم. : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة " . قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "تامة تامة تامة " رواه الترمذي . يالها من أجور عظيمة: حاول أن يكون لك نصيب وورد من هذه الأذكار التي ورد فيها فضل معين لكي تتنوع لك الثمرات والأجور والدرجات. وهي كالتالي : 1- أن تقول : ( لا حول ولا قوة إلا بالله ) 100 مرة فيكون نصيبك في الشهر 3000 كنز في الجنة (وكلما زدت زادت الكنوز) عن أبي موسى رضي الله عنه قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة؟ فقلت: بلى يا رسول الله قال: لا حول ولا قوة إلا بالله) متفقٌ عليه. وما أدراك ما كنوز الجنة مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر. وهي مع ذلك تعطي الإنسان قوةً وعزماً وتبعد عنه الكسل والعجز . 2- وأن تقول: ( سبحان الله ، والحمد الله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ) 100مره فيكون رصيدك الشهري 12000شجرة في الجنة لأن كل كلمة من هذه الأذكار فيها شجرة في الجنة (وكلما زدت زادت الأشجار ) في الجنة. عن ابن مسعودٍ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لقيت إبراهيم صلى الله عليه وسلم ليلة أسري بي فقال: يا محمد أقريء أمتك مني السلام، وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة، عذبة الماء؛ وأنها قيعانٌ وأن غراسها: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر) رواه الترمذي وقال: حديثٌ حسنٌ. 3- وأن تقول : ( سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم )100مرة فيكون رصيدك الشهري من أشجار الجنة 6000 شجرة ، عن جابرٍ رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من قال: سبحان الله وبحمده، غرست له نخلةٌ في الجنة.) رواه الترمذي وقال: حديثٌ حسنٌ ، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: (كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم) متفقٌ عليه. فإذا أردت أن تكون حبيباً للرحمن وتثقل موازينك في الآخرة من الحسنات فعليك أن تكثر من هذه الكلمات: 4- أن تقول: ( اللهم أغفر للمؤمنين والمؤمنات) 100 مرة. وجاء فيها فضل عظيم ففي الحديث : (من استغفر للمؤمنين و للمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن و مؤمنة حسنة) رواه الطبراني . والحسنة بعشرة أمثالها تصور كم تأخذ من الحسنات عندما تدعو للمؤمنين والمؤمنات من أبينا آدم عليه السلام إلى وقتنا هذا ، الله أكبر يا له من فضل عظيم يكسبه المؤمن خلال دقائق ، وقد كان شيخ الإسلام ابن تيمية ( رحمه الله ): من أوراده اليومية أن يدعو بهذا الدعاء ويحرص عليه كما ذكر عنه تلميذه ابن القيم. فاحرص على هذا الدعاء سواء كان في سجودك أو في خارج الصلاة . 5- أن تقول : ( سبحان الله وبحمده أستغفر الله وأتوب إليه ) 100 مرة. ففي صحيح مسلم: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر من قول: (سبحان الله وبحمده. أستغفر الله وأتوب إليه). قالت عائشه: قلت: يا رسول الله ! أراك تكثر من قول: سبحان الله وبحمده، أستغفر الله وأتوب إليه ؟ فقال: (أخبرني ربي أني سأرى علامةً في أمتي فإذا رأيتها أكثرت من قول: سبحان الله وبحمده، أستغفر الله وأتوب إليه؛ فقد رأيتها: " إذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالْفَتْحُ " فتح مكة، " وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ في دِينِ اللهِ أَفْوَاجاً. فَسَبِّحْ بحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إنَّهُ كانَ تَوَّاباً "). وهذا الذكر فيه ثلاثة أمور: (التسبيح والتحميد والاستغفار). 6- أن تقول : ( اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم) فجمعت بين الصلاة والسلام عليه كما قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ) ، فلو صليت عليه 100 مرة مثلا فالله يصلي عليك 1000 مرة. عن عبد الله بن عمرو بن العاص، رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من صلى عليَّ صلاةً، صلى الله عليه بها عشراً) رواه مسلم. 7- أن تقول : ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شي قدير )100مرة. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيءٍ قديرٌ، في يومٍ مائة مرةٍ كانت له عدل عشر رقابٍ وكتبت له مائة حسنةٍ، ومحيت عنه مائة سيئةٍ، وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحدٌ بأفضل مما جاء به إلا رجلٌ عمل أكثر منه).متفق عليه. 8- أن تقول : ( سبحان الله عدد خلقه ، سبحان الله رضى نفسه، سبحان الله زنة عرشه ، سبحان الله مداد كلماته ) 100 مرة. عن أم المؤمنين جويرية بنت الحارث رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج من عندها بكرةً حين صلى الصبح وهي في مسجدها، ثم رجع بعد أن أضحى وهي جالسةٌ، فقال: (ما زلت على الحال التي فارقتك عليها ؟ قالت: نعم: فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لقد قلت بعدك أربع كلماتٍ ثلاث مراتٍ، لو وزنت بما قلت منذ اليوم لوزنتهن: سبحان الله وبحمده عدد خلقه، ورضاء نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته). رواه مسلم. وفي روايةٍ له: سبحان الله عدد خلقه، سبحان الله رضاء نفسه، سبحان الله زنة عرشه، سبحان الله مداد كلماته فتصور كم تأخذ من الحسنات عندما تكرر هذا الذكر العظيم في يومك وليلك ومعناه أي أن الله يعطيك عدد خلقه حسنات . هل أحد يستطيع أن يعد ويحصي عدد خلق الله؟ ( الملائكة والجن والإنس و البهائم و الأسماك و الطيور والحشرات و الأشجار و الصخور ......الخ) ( تنبيه هــام ) هذا الذكر ليس خاصاً بأذكار الصباح والمساء كما يفهمه البعض عندما يقرأه في كتب الأذكار بل هو عام في كل وقت وفي كل حين فلا تحرم نفسك من هذه الأجور العظيمة. 9- أن تقول سبحان الله وبحمده ) 100 مرة في اليوم. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قال سبحان الله وبحمده، في يومٍ مائة مرةٍ، حطت خطاياه، وإن كانت مثل زبد البحر) متفقٌ عليه. 10- أن تقول : ( أستغفر الله وأتوب إليه) 100 مرة - عن الأغر بن يسار المزني رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يا أيها الناس توبوا إلى الله واستغفروه فإني أتوب في اليوم مائة مرةٍ) رواه مسلم. 11- أن تقول: (في المجلس الواحد) رب اغفر لي، وتب علي إنك أنت التواب الرحيم.100 مرة - عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: كنا نعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس الواحد مائة مرةٍ: (رب اغفر لي، وتب علي إنك أنت التواب الرحيم). رواه أبو داود، والترمذي وقال: حديث صحيح. فهل عملت بهذا الحديث في مجالسك الخاصة والعامة وسواء كنت مع الناس أو كنت مع أهلك وأولادك في بيتك . 12-أن تقول : (سبحان الله ) 100 مرة - عن سعد بن أبي وقاصٍ رضي الله عنه قال: كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (أيعجز أحدكم أن يكسب في كل يومٍ ألف حسنةٍ ! فسأله سائلٌ من جلسائه: كيف يكسب ألف حسنةٍ؟ قال: يسبح مائة تسبيحةٍ، فيكتب له ألف حسنةٍ، أو يحط عنه ألف خطيئةٍ) رواه مسلم. قال الحميدي: كذا هو في كتاب مسلمٍ: أو يحط قال البرقاني: ورواه شعبة، وأبو عوانة، ويحيى القطان، عن موسى الذي رواه مسلم من جهته فقالوا: ويحط بغير ألفٍ. ( تنبيه هــام ) بعض هذه الأذكار التي ورد فيها فضل معين- مما ذكرناه سابقاً - لم يرد فيها عدد معين، وإنما ذكرنا عدداً معيناً على سبيل المثال لا التحديد. وهذه المسألة - أي تحديد عدد معين - لم ترد السُنة بذكره، قد اختلف فيه بعض أهل العلم ، وإنما ذكرنا العدد على سبيل التنظيم وليس على سبيل أنه ورد في الشرع أو على سبيل التعبد . (فمثلاً: يقول هذا الذكر، 100 مرة أحياناً، وتارة يقوله أكثر أو أقل حتى يخرج من خلاف العلماء، والمهم أن لا يخلو يوم من أيامه من هذا الذكر) وقد كان كثير من السلف لهم أوراد يومية محددة بعدد معين يختص به لنفسه ويربي نفسه عليها، منها على سبيل المثال : كان أبو هريرة رضى الله عنه يستغفر الله في اليوم 12000 مرة ويقول : أستغفر على عدد ذنوبي . والإمام احمد بن حنبل : كان يصلي في اليوم 300ركعة كما ذكر ذلك عنه ابنه عبد الله . قال ابن القيم : إن من أدمن يا حي ياقيوم لا إله إلا أنت أورثه ذلك حياة القلب والعقل وكان شيخ الإسلام ابن تيمية قدس الله روحه شديد اللهج بها جدا وقال لي يوما : لهذين الاسمين وهما الحي القيوم تأثير عظيم في حياة القلب وكان يشير إلى أنهما الاسم الأعظم وسمعته يقول : من واظب عليها أربعين مرةكل يوم بين سُنة الفجر وصلاة الفجر ياحي ياقيوم لاإله إلا أنت برحمتك أستغيث حصلت له حياة القلب ولم يمت قلبه . أخي الكريم أختي الفاضلة : كل هذه الأذكار المتنوعه التي ذكرت لك لاتأخذ من وقتك إلا نصف ساعة تقريباً.درب ومرن نفسك عليها (21)يوما مثلا، وبعدها تصبح عليك سهلة ويسيرة، وجزءاً من حياتك اليومية، ولا تستطيع أن تفارقها. أقترح عليك : إن شعرت بتعب أوملل وأنت تقول هذه الأذكار أن تغيرمن وضعك فتقولها وأنت تمشي لكي تتحرك عندك الدورة الدموية ويذهب عنك النوم والتعب أو تقولها وأنت في سيارتك وأنت ذاهب إلى عملك . قراءة القرآن الكريم : ومن التخطيط للآخرة : أن يخصص المسلم جزء اً من وقته اليومي لقراءة القرآن العظيم فهو النور المبين والصراط المستقيم وهو شفاء القلوب والأبدان وهو الرحمة والهدى . قال تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ قال ابن كثير: يقول تعالى ممتنا على خلقه بما أنزل إليهم من القرآن العظيم على رسوله الكريم: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ } أي: زاجر عن الفواحش، { وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ } أي: من الشُبَه والشكوك، وهو إزالة ما فيها من رجس ودَنَس، { وَهُدًى وَرَحْمَةً } أي: محصلٌ لها الهداية والرحمة من الله تعالى. وإنما ذلك للمؤمنين به والمصدقين الموقنين بما فيه، كما قال تعالى: { وَنُنزلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلا خَسَارًا }. وعن ابن مسعودٍ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قرأ حرفاً من كتاب الله فله حسنةٌ، والحسنة بعشر أمثالها لا أقول: ألم حرفٌ، ولكن: ألفٌ حرفٌ، ولامٌ حرفٌ، وميمٌ حرفٌ). رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح - وعن ابن عباسٍ رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الذي ليس في جوفه شيءٌ من القرآن كالبيت الخرب). رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح. (حكمة ) إن مقدار حبك لله يقاس بقدر قراءتك للقرآن فكلما كان حبك لله أعظم كانت قراءتك للقرآن أكثر. طلب العلم الشرعي : ومن التخطيط للآخرة : التخطيط الجيد أن يخصص المسلم من وقته اليومي جزءاً لمعرفة الأحكام الشرعية وما يجوز وما لايجوز وأن يعرف كيف يفرق بين الشرك والتوحيد والطاعة والمعصية والسنة والبدعة وأن يتعرف على فضائل الأعمال ومكارم الأخلاق حتى يتعرف على طرق الجنه وأن يعبد الله على بصيرة وأن يتقي محارم الله التي تعيقه عن الوصول إلي منازل الآخرة . قال تعالى:{ أَمْ مَنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الألْبَابِ } . قال الشيخ السعدي :هذه مقابلة بين العامل بطاعة اللّه وغيره، وبين العالم والجاهل، وأن هذا من الأمور التي تقرر في العقول تباينها، وعلم علما يقينا تفاوتها، فليس المعرض عن طاعة ربه، المتبع لهواه، كمن هو قانت أي: مطيع للّه بأفضل العبادات وهي الصلاة، وأفضل الأوقات وهو أوقات الليل، فوصفه بكثرة العمل وأفضله، ثم وصفه بالخوف والرجاء، وذكر أن متعلق الخوف عذاب الآخرة، على ما سلف من الذنوب، وأن متعلق الرجاء، رحمة اللّه، فوصفه بالعمل الظاهر والباطن. { قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ } ربهم ويعلمون دينه الشرعي ودينه الجزائي، وما له في ذلك من الأسرار والحكم { وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ } شيئا من ذلك؟ لا يستوي هؤلاء ولا هؤلاء، كما لا يستوي الليل والنهار، والضياء والظلام، والماء والنار. { إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ } إذا ذكروا { أُولُو الألْبَابِ } أي: أهل العقول الزكية الذكية، فهم الذين يؤثرون الأعلى على الأدنى، فيؤثرون العلم على الجهل، وطاعة اللّه على مخالفته، لأن لهم عقولا ترشدهم للنظر في العواقب، بخلاف من لا لب له ولا عقل، فإنه يتخذ إلهه هواه. وعن معاوية، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: (من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين). متفقٌ عليه. وعن أبي الدرداء، رضي الله عنه، قال: سمعت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يقول: (من سلك طريقاً يبتغي فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضاً بما يصنع، وإن العالم ليستغفر له من في السموات ومن في الأرض حتى الحيتان في الماء، وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب، وإن العلماء ورثة الأنبياء، وإن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً وإنما ورثوا العلم. فمن أخذه أخذ بحظٍ وافرٍ) رواه أبو داود والترمذي. إن طلب العلم الشرعي يزيد المسلم خوفاً وحذر امن أمر الآخرة فهو يحسب ألف حساب لذلك اليوم العصيب الرهيب ،فلا يقول قولاً،ولا يفعل فعلاً،إلا وهو يحاسب نفسه عليه هل هو يرضي الله أم يسخطه ؟
  19. ohabo raby سعدت جداااااااااا باطلالتك من جديد حبيبتي

  20. اخبارهم فى الجوع والعطش فى الهواجر الايام والساعات روى البخارى فى صحيحه فى كتاب العلم فى باب حفظ العلم 190:1 وفى اول كتاب البيوع 274:4 عن ابى هريرة رضى الله عنه قال ان الناس يقولون اكثر ابو هريرة من الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقولون ما للمهاجرين والانصار لا يحدثون مثل احاديثه ولولا ايتان فى كتاب الله ما حدثت حديثا ثم يتلو (ان الذين يكتمون ما انزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس فى الكتاب اولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون الا الذين تابوا واصلحوا وبينوا فاولئك اتوب عليهم وانا التواب الرحيم) ثم يقول ابو هريرة ان اخواننا من المهاجرين كان يشغلهم الصفق بالاسواق وان اخواننا من الانصار كان يشغلهم العمل فى اموالهم وان ابا هريرة كان يلزم رسول الله صلى الله عليه وسلم ليشبع بطنه ويحضر مالا يحضرون ويحفظ مالا يحفظون قال الحافظ ابن حجر فى فتح البارى 192:1 عند شرح هذا الحديث فى هذا الحديث ان التقلل من الدنيا امكن لحفظ العلم. انتهى. واسوق بعد هذا طرفا من اخبار العلماء فى شدائد الجوع فأقول 86 - قال المؤرخ النسابة ابن سعد فى كتابه الطبقات الكبرى 372:6 وهو يتحدث عن الامام سفيان الثورى من الخليفة العباسى المهدى لكلمة حق قالها فاغضبت المهدى فطلبه ليوقع به الاذى والعذاب فاختفى حيث كان بمكة وتوارى عن الناس ولقيه فى تلك الايام فقر وضنك شديدان وهو على هذه الحال من الفاقه والقلق بعثت اليه اخته من الكوفة مع صاحبه ابى شهاب الحناط بجراب فيه كعك وخشكنانج (1) فقدم ابو شهاب الحناط مكة فسأل عن سفيان فقيل له انه ربما يقعد دبر الكعبة مما يلى باب الحناطين قال ابو شهاب فأتيته هناك وكان لى صديقا فوجدته مستلقيا فسلمت عليه فلم يسائلنى تلك المساءلة ولم يسلم على كما كنت اعرف منه فقلت له ان اختك بعثت اليك معى بجراب فيه كعك وخشكنانج قال فعجل به على واستوى جالسا فقلت يا ابا عبد الله اتيتك وانا صديقك فسلمت عليك فلم ترد على ذاك الرد فلما اخبرتك انى اتيتك بجراب كعك لا يساوى شيئا جلست وكلمتنى فقال يا ابا شهاب لا تلمنى فان هذه لى ثلاثة ايام لم اذق فيها ذواقا قال ابو شهاب فعذرته 91 - وقال الامام ابن الجوزى رحمه الله تعالى فى كتابه صيد الخواطر 330:2 متحدثا عن الشدائد التى نالته فى بدء طلبه للعلم وعن محامد صبره على تلك الشدائد ولقد كنت فى حلاوة طلبى العلم القى من الشدائد ما هو عندى احلى من العسل لاجل ما اطلب وارجو كنت فى زمن الصبا اخذ معى ارغفة يابسة فاخرج فى طلب الحديث واقعد على نهر عيسى فى بغداد فلا اقدر على اكلها الا عند الماء فكلما اكلت لقمة شربت عليها وعين همتى لا ترى الا لذة تحصيل العلم فأثمر ذلك عندى انى عرفت بكثرة سماعة لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم واحواله وادابه واحوال اصحابه وتابعيهم 92 - وقال ايضا ولم اقنع بفن واحد بل كنت اسمع الفقه والحديث واتبع الزهاد ثم قرأت اللغة ولم اترك احدا ممن يروى ويعظ ولا غريبا يقدم الا واحضره واتخير الفضائل ولقد كنت ادور على المشايخ لسماع الحديث فينقطع نفسى من العد لئلا اسبق وكنت اصبح وليس لى مأكل وامسى وليس لى مأكل ما اذلنى الله لمخلوق قط ولو شرحت احوالى لطال الشرح انتهى من مقدمة الاستاذ على الطنطاوى لكتاب صيد الخاطر ص 27. 93 فى اخبارهم فى العرى الدائم ونفاد المال والنفقات فى الغربات الجانب الخامس فى اخبارهم فى العرى الدائم ونفاد المال والنفقات فى الغربات ..وان قارئ هذه الاخبار او سامعها ليعجب من اولئك العلماء الاجلاء كيف تحملت قلوبهم ما نزل بهم من الشدائد والرزايا التى يتململ الانسان عند سماعها ولكنها كانت قلوبا عامرة بالايمان بالله راجية ما عنده من رضوان وثواب فهان عليها فى سبيل مرضاته كل صعب وشديد 96 - حكى الخطيب البغدادى فى ترجمة الامام البخارى المتوفى سنة 256 فى تاريخ بغداد 13:2 قال قال عمر بن حفص الاشقر انهم فقدوا البخارى اياما من كتابة الحديث بالبصرة قال فطلبناه فوجدناه فى بيت وهو عريان وقد نفد ما عنده ولم يبق معه شئ فاجتمعنا وجمعنا له الدراهم حتى اشترينا له ثوبا وكسوناه ثم اندفع معنا فى كتابة الحديث الجانب الخامس فى اخبارهم فى العرى الدائم ونفاد المال والنفقات فى الغربات ..وان قارئ هذه الاخبار او سامعها ليعجب من اولئك العلماء الاجلاء كيف تحملت قلوبهم ما نزل بهم من الشدائد والرزايا التى يتململ الانسان عند سماعها ولكنها كانت قلوبا عامرة بالايمان بالله راجية ما عنده من رضوان وثواب فهان عليها فى سبيل مرضاته كل صعب وشديد 96 - حكى الخطيب البغدادى فى ترجمة الامام البخارى المتوفى سنة 256 فى تاريخ بغداد 13:2 قال قال عمر بن حفص الاشقر انهم فقدوا البخارى اياما من كتابة الحديث بالبصرة قال فطلبناه فوجدناه فى بيت وهو عريان وقد نفد ما عنده ولم يبق معه شئ فاجتمعنا وجمعنا له الدراهم حتى اشترينا له ثوبا وكسوناه ثم اندفع معنا فى كتابة الحديث 97 - وقال الخطيب البغدادى فى ترجمة (ابى العباس احمد بن عبد الرحمن الابيوردى) الفقيه كان متجملا فى فاقة يقال انه مكث سنين لا يقدر على شراء جبة يلبسها فى الشتاء ويقول لاصحابه لى علة تمنعنى لبس المحشو (1) 98 - وقال التاج السبكى فى طبقات الشافعية الكبرى 90:3 فى ترجمة (الامام ابى اسحاق الشيرازى) ابراهيم بن على المولود سنة 393 والمتوفى سنة 476 ببغداد رحمه الله تعالى وكان امام الشافعية فى عصره غير مدافع قال ابو العباس الجرجانى كان ابو اسحاق الشيرازى لا يملك شيئا من الدنيا فبلغ به الفقر مبلغه حتى كان لا يجد قوتا ولا ملبسا ولقد كنا نأتيه وهو ساكن فى القطيعة حى من احياء بغداد فيقوم لنا نصف قومة ليس يعتدل قائما من العرى كى لا يظهر منه شئ 99 - قيل وكان اذا بقى مدة لايأكل شيئا جاء الى صديق له باقلانى أى فوال فكان يثرد له رغيفا اى يفته ويثريه اى يبله ويلينه بماء الباقلاء فربما اتاه وكان قد فرغ من بيع الباقلاء فيقف ابو اسحاق ويقول تلك اذا كرة خاسرة ويرجع والامام ابو اسحاق الشيرازى هذا هو قائل البيتين السائرين سألت الناس عن خل وفى فقالوا ما الى هذا سبيل تمسك ان ظفرت بذيل حر فان الحر فى الدنيا قليل.. (2) 100 - وقال القاضى ابن خلكان فى الوفيات 234:1 فى ترجمة (القاضى ابى الطيب طاهر بن عبد الله الطبرى) رحمه الله تعالى حكى المؤرخ النسابة السمعانى فى الذيل عن شيخه (ابى اسحاق على بن احمد اليزدى) انه كان له عمامة وقميص بينه وبين اخيه اذا خرج ذاك قعد هذا فى البيت واذا خرج هذا احتاج ذاك ان يقعد قال السمعانى وسمعته يقول يوما وقد دخلت عليه داره مع على بن الحسين الغزنوى الواعظ مسلما عليه فوجدناه عريانا متازرا بمئزر فاعتذر من العرى وقال نحن اذا غسلنا ثيابنا نكون كما قال القاضى ابو الطيب الطبرى قوم اذا غسلوا ثياب جمالهم لبسوا البيوت الى فراغ الغاسل 101 - وقال سفيان بن عيينة سمعت شعبة بن الحجاج يقول من طلب الحديث افلس بعت طست امى بسبعة دنانير حكاه الذهبى فى تذكرة الحفاظ فيه 8:1 خرج الامام احمد الى عبد الرزاق بصنعاء اليمن سنة سبع وتعسين ومئة ورافق يحيى بن معين فى هذه الرحلة قال يحيى لما خرجنا الى عبد الرزاق الى اليمن حججنا فبينا انا بالطواف اذا بعبد الرزاق فى الطواف فسلمت عليه وقلت له هذا احمد بن حنبل اخوك فقال حياه الله وثبته فانه بلغنى عنه كل جميل فقلت لأحمد قد قرب الله خطانا ووفر علينا النفقة واراحنا من مسيرة شهر فقال احمد انى نويت ببغداد ان اسمع من عبد الرزاق بصنعاء والله لا غيرت نيتى قال يحيى فلما خرجنا الى صنعاء نفدت نفقة احمد فعرق علينا عبد الرزاق دراهم كثيرة فلم يقبلها فقال له اقبلها على وجه القرض فأبى وعرضنا عليه اى على احمد نفقاتنا فلم يقبل فاطلعنا عليه واذا به يعمل التكك ويفطر على ثمنها 10 - ثم قال العليمى 14:1 ولما كان احمد باليمن رهن سطلا عند بقال بحضور سليمان بد داود الشاذكونى (1) واخذ منه ما يتقوت به ثم جاء بفكاكه فأخرج اليه سطلين فقال ايهما سطلك فخذه فقال قد اشتبه على انت فى حل من السطل وفكاكه فقال الشاذكونى للبقال اخرجت سطلين الى رجل من اهل الورع والسطول تتشابه فقال والله انه لسلطه بعينه وانما اردت امتحانه 104- ونقل القاضى ابن ابى يعلى فى طبقات الحنابلة 209:1 فى ترجمة (عبد الرزاق بن همام الصنعانى) شيخ الامام احمد وابن الجوزى فى مناقب الامام احمد ص 226 ان عبد الرزاق ذكر احمد بن حنبل فدمعت عيناه ثم قال قدم علينا فاقام هاهنا سنتين الا شيئا وبلغنى ان نفقته نفدت فأخذت بيد فاقمته خلف الباب واشار الى بابه وما معى ومعه احد فقلت انه لا يجتمع عندنا الدنانير فخذها فأرجو ان لا تنفقها حتى يتهيأ عندنا شئ قال فقال لى احمد يا ابا بكر لو قبلت شيئا من الناس قبلت منك ثم نقل ابن الجوزى عن اسحاق بن راهويه قال لما خرج احمد الى بعد الرزاق انقطعت به النفقة فاكرى نفسه من بعض الجمالين الى ان وافى صنعاء وقد كان اصحابه عرضوا عليه المواساة فلم يقبل من احد شيئا وقال احمد بن سنان الواسطى بلغنى ان احمد رهن نعله عند خباز على طعام اخذه منه عند خروجه من اليمن. انتهى. ونحو هذا فى الحلية لابى نعم 174:8 – 175 وقد وقع للعبد الضعيف جامع هذه الصفحات نفاد النفقة اكثر من مرة (1) ومنها اثناء دراستى فى كلية الشريعة بالقاهرة فقد ابطأت نفقتى على من اهلى فى حلب واصبحت ولم يبق معى سوى 13 قرشا مصريا وكان اليوم يوم الخميس ولم افطر بعد فذهبت الى الكلية على غير طعام ولما عدت منها مررت بالمطعم ودخلته للغداء قبل ورود الاكلين فتسابق الى الندل _ خدم المطعم _, استئناسا منهم بمظهري العلمي الشامي , وكل منهم يبدي الاهتمام بي بغية إكرامه بشئ. ولما جلست للطعام تظاهرت بالمرض ووأنه لا يواتيني من الطعام سوي الحساء (الشوربة) مع الخبز , وهو أرخص طعام في ذلك المطعم. ثم خرجت من المطعم علي بقية جوع حسنة , وبقي لدي عشرة قروش , وما أن وصلت إلي غرفتي التي أسكنها واستقررت فيها , حتى أرسلت جارة لي ولدها تقترض مني خمسة قروش , فأقرضتها , وبقي لدي خمسة قروش , ونمت كما أنا دون أن آكل شيئا , علي أمل أن أفطر فولا في الغد صباح الجمعة , فيقوتني إلي آخر النهار, ويبقي من القروش بقية. فلما أصبحت ظهرت إلي ساحة السطح الذي كانت غرفتي عليه , فإذا زميل لي من الطلبة السوريين الفقراء, كان يسكن علي سطح يبعد عني نحو خمسين مترا ,فأشار إلي هل لديك فلوس؟ فأشرت إليه: ليس لدي سوي خمسة قروش فأشار أنه يريد الفلوس للفطور, فقلت بالإشارة: وأنا أريد الفطور أيضا , فأنا أرميها لك ,فاشتر بها فولا وخبزا لفطورنا جميعا , وتعال به إلي , ثم رميت له بقطعة خمسة قروش , علي اعتدادي أنه فهم مني وأن الفطور سيأتي قريبا وأفطر. ثم عدت إلي غرفتي وانتظرت ثم انتظرت , ثم انتظرت فلم يأت أحد وقاربت صلاة الجمعة فذهبت إلي الصلاة , ثم عدت وبقيت دون طعام إلي صبح يوم السبت ,فذهبت إلي الكلية وعلائم الجوع والتأثير بادية علي وجهي ,فقال لي بعض زملائي الحمويين: ما بك؟ قلت: لا شئ ,قال: لابد ,فاني أري وجهك ذاويا متغيرا فأخبرني , وأصر علي بإخباره ,فأخبرته بجوعي منذ يومين , فأخذني لمنزله وأضافني أكرمه الله , وأقرضني من نفقته حتى جاءت نفقتي , وأوسع الله علي وذهبت الفاقة. 113- وبعد أ، وقعت لي هذه الحادثة , وجاءتني النفقة من بلدي حلب أخبارهم في فقد الكتب أو بيعها أو نحو ذلك عند الملمات الجانب السادس في أخبارهم في فقد الكتب أو بيعها أو نحو ذلك عند الملمات والكتب من حياة العالم تحل منه محل الروح من الجسد والعافية من البدن وسنري من أخبارهم في فقد الكتب أو تلفها أو احتراقها العجب العجاب , وقد أأكثروا القول في انتكابهم بها ,وأجتزئ مما قالوه باليسر: 116- وهذا القاضي الجرجاني (أبو الحسن علي بن عبد العزيز) , يذكر موقع الكتاب من نفسه ومن لذاذة حياته , فيقول كما في ترجمته في (وفيات الأعيان) 1: 325م ما تطعمت لذة العيش حتى... صرت للبيت والكتاب جليسا ليس شئ عندي اعز من العلم... فما أبتغي سواه أنيسا إنما الذل في مخالط النا... س فدعهم وعش عزيزا رئيسا 118- قال الحافظ السخاوي رحمه الله تعالي في (فتح المغيث بشرح ألفية الحديث) ص 157" كان أبو أيوب سليمان بن داود الشاذكوني من الحفاظ الكبار _ وتوفي في أصبهان سنة 234- رؤي بعد موته في النوم وفقيل له: ما فعل الله بك؟ قال: غفر لي , فقيل: بماذا؟ قال: كنت في طريق أصبهان , فأخذني المطر , كان معي كتب , ولم أكن تحت سقف ولاشئ! فانكببت علي كتبي حتى أصبحت وهدأ المطر , فغفر الله لي بذلك في آخرين " 119- وهذا إمام المحدثين وشيخ البخاري (علي بن المديني) المتوفي سنة 234 رحمة الله تعالي , - وهو الذي قال فيه الخطيب البغدادي:" فيلسوف هذه الصنعة وطبيبها ,ولسان طائفة أهل الحديث وخطيبها " _قد ألأف كتابه العظيم (المسند) علي الأطراف (1) واستقصي فيه واستوعب ما أمكنه , ثم رحل رحلة طويلة , فطوف فيها ما طوف من بلاد الإسلام في ثلاث سنين , ثم عاد إلي بلده: البصرة , فرأي (مسند) قد أكلته دودة الكتب وقضت عليه , فمات الكتاب في حياة مؤلفه! حكي الخطيب في ترجمته في (تاريخ بغداد) 11: 462 أنه قال: كنت صنفت (المسند) علي الطرف مستقصي وكتبته في قراطيس , وصيرته في قمطر كبير (2) وخلفته في المنزل , وغبت هذه الغيبة , فلما قدمت ذهبت يوما لأطالع ما كنت كتبت , فحركت القمطر , فإذا هي ثقيلة رزينة بخلاف ما كانت , ففتحتها فإذا الأرضة قد خالطت الكتب فصارت طينا! فلم أنشط بعد لجمعه!) 120- وقال القاضي شمس الدين ابن خلكان في كتابه (وفيات الأعيان) وأنباء الزمان) 1: 337, في ترجمة الشريف المرتضي أبي القاسم (علي بن الطاهر) : حكي الخطيب أبو زكريا يحيي بن علي التبريزي اللغوي , أن أبا الحسن علي بن أحمد بن علي سلك الفالي الأديب , كانت له نسخة من كتاب (الجمهرة) لابن دريد في غاية الجودة , فدعنه الحاجة إلي بيعها, فاشتراها الشريف المرتضي أبو القاسم المذكور بستين دينارا , وتصفحها فوجد بها أبياتا بخط بائعها أبي الحسن الفالي المذكور, وهي: أنست بها عشرين حولا وبعتها... لقد طال وجدي بعدها وحنيني وما كان ظني أنني سأبيعها... ولو خلدتني في السجون ديوني ولكن لضعف وافتقار وصبية... صغار عليهم تستهل شؤوني فقلت ولم أملك سوابق عبرتي... مقالة مكوي الفؤاد حزين "وقد تخرج الحاجات يا ام مالك... كرائم من رب بهن ضنين " فارجع النسخة اليه وترك له الدنانير رحمه الله تعالى ". انتهى (1) 122 - وهذا الشيخ ابو الحسن على بن محمد بن ثابت الخولانى، المعروف بالحداد المهدوى (1) ، يبيع كتبه اضطرارا وفقرا، فتسأله زوجته وهى تعرف حبه لكتبه وشدة تعلقه بها: كيف بعت الكتب وهى اعز شئ لديك؟! فيقول لها كما حكاه الحافظ السلفى فى كتابه " معجم السفر " وياقوت الحموى فى " معجم البلدان " عند اسم (المهدية) 8: 208: قالت وابدت صفحة... كالشمس من تحت القناع بعت الدفاتر وهى آخـ... ـــر ما يباع من المتع فاجبتها ويدى على... كبدى وهمت بانصداع لا تعجبى مما رأيت... فنحن فى زمان الضياع! خبر ابراهيم الحربى 134 - قال الخطيب البغدادى فى " تاريخ بغداد " 6: 31، وابن ابى يعلى فى " طبقات الحنابلة " 1: 86 - 88، وشمس الدين النابلسى فى " مختصرة " ص 51 و 294، فى ترجمة (ابراهيم بن اسحاق الحربى) المولود سنة 198 والمتوفى سنة 285 ببغداد رحمه الله تعالى. وهو الامام العلم فى العلم والزهد والفقه والحديث والادب واللغة، قال الخطيب: " قال ابراهيم الحربى: افنيت من عمرى ثلاثين سنة برغيفين، ان جاءتنى امى او اختى اكلت، والا بقيت جائعا عطشان فى الليلة الثانية. وافنيت ثلاثين سنة من عمرى برغيف فى اليوم والليلة، ان جاءتنى امرأتى او احدى بناتى به اكلته، والا بقيت جائعا عطشان الى الليلة الاخرى. والان اكل نصف رغيف واربع عشرة تمرة ان كان برنيا، او نيفا وعشرين ان كان دقلا، ومرضت ابنتى فمضت امرأتى فاقامت عندها شهرا فقام افطارى فى هذا الشهر بدرهم ودانقين ونصف! ودخلت الحمام واشتريت لهم صابونا بدانقين، فقامت نفقة شهر رمضان كله بدرهم واربعة دوانق ونصف. قال ابو القاسم بن بكير: سمعت ابراهيم الحربى يقول: ما كنا نعرف من هذه الاطبخة شيئا، كنت اجئ من عشى الى عشى وقد هيأت لى امى باذنجانة مشوية، او لعقة بن - البن بكسر الباء: الشحم -، او باقة فجل. قال ابو على الخياط المعروف بالميت: كنت يوما جالسا مع ابراهيم الحربى على باب داره، فلما ان اصبحنا قال لى: يا ابا على قم الى شغلك، فان عندى فجلة قد اكلت البارحة خضرها، اقوم اتغدى بجزرتها ". 135 - ثم روى الخطيب البغدادى بسنده الى احمد بن سلمان النجاد، احد المحدثين من السادة الحنابلة المتقدمين، واحد الفقهاء الفقراء الشاكرين رحمه الله تعالى " قال احمد بن سلمان النجاد القطيعى: اضقت اضاقة شديدة، فمضيت الى ابراهيم الحربى لابثه ما انا فيه، فقال لى: لا يضق صدرك، فان الله من وراء المعونة، وانى اضقت مرة حتى انتهى امرى فى الاضافة الى ان عدم عيالى قوتهم! فقالت لى الزوجة: هب انى انا واياك نصبر، فكيف نصنع بهاتين الصبيتين؟ فهات شيئا من كتبك حتى نبيعه او نرهنه! فضننت بذلك، وقلت لها: اقترى لهما شيئا وانظرينى بقية اليوم والليلة. وكان لى بيت فى دهليز دارى فيه كتبى، فكنت اجلس فيه للنسخ والنظر، فلما كان فى تلك الليلة اذا داق يدق الباب، فقلت: من هذا؟ فقال: رجل من الجيران، فقلت: ادخل، فقال: اطفئ السراج حتى ادخل، فكببت على السراج شيئا وقلت: ادخل، فدخل الدهليز فوضع فيه صرة كبيرة، وقال لى: انا اصلحنا لصبياننا طعاما، فاحببنا ان يكون لك وللصبيان فيه نصيب، وهذا شئ اخر، فوضعه الى جانب الصرة الكبيرة وقال: تصرفه فى حاجتك، وانا لا اعرف الرجل وتركنى وانصرف. فدعوت الزوجة وقلت لها: اسرجى السراج، فاسرجت وجاءت، واذا الصرة منديل له قيمة، وفيه خمسون وسطا فى كل وسط لون من طعام والى جانب الصرة كيس فيه الف دينار، فقلت للزوجة: انبهى الصبيان حتى يأكلوا، ولما كان الغد قضينا دينا كان علينا من ذلك المال. وكان وقت مجئ الحاج من خراسان، فجلست على باب دارى من غد تلك الليلة، واذا جمال يقود جملين عليهما حملان رزقا (1) ، وهو يسأل عن منزل ابراهيم الحربى، فحط الحملين وقال: هذا الحملان انفذ هما لك رجل من اهل خراسان، فقلت من هو؟ فقال: قد استحلفنى ان لا اقول من هو. قال احمد بن سلمان النجاد: فقمت من عند ابراهيم الحربى، ومضيت الى قبر احمد فزرته ثم انصرفت، فبينا انا امشى الى جانب الخندق، اذ لقيتنى عجوز من جيراننا فقالت لى: مالك مغموما؟ فاخبرتها، فقالت: ان امك قبل موتها اعطتنى ثلاث مئة درهم، وقالت لى: اخبئ هذه عندك، فاذا رأيت ابنى مضيقا مغموما فاعطيه اياها، فتعال معى حتى اعطيك اياها، فمضيت معها فدفعتها الى. 136 - وكان احمد بن سلمان النجاد هذا - كما حكى الخطيب فى ترجمته فى " تاريخ بغداد " 4: 191 - يصوم الدهر، ويفطر كل ليلة على رغيف، ويترك منه لقمة، فاذا كان ليلة الجمعة تصدق بذلك الرغيف، واكل تلك اللقم التى استفضلها. 140 - هذه صفحات او قبسات من تاريخ العلماء، وما لا قوه من شدائد واهوال ومتاعب فى تحصيل العلم وتلقيه، وقد بذلوا فى سبيله المهج والارواح كما رأينا، وصبروا اشد الصبر حتى نالوه، فكانوا الائمة الهداة لمن بعدهم، فرحمة عليهم ورضوانه العظيم. وقد استحسنت ان اورد فى ختام هذه الاخبار، عن اولئك الاخيار الابرار، قصيدة القاضى الجرجانى، التى جمع فيها ما ينبغى ان يكون عليه طالب العلم ليسمو به علمه الى اعلى المقامات، وينبل قدره، وينتفع الناس به. يقولون لى: فيك انقباض وانما... راوا رجلا عن موقف الذل احجما ارى الناس من داناهم هان عندهم... ومن اكرمته عزة النفس اكرما ولم اقض حق العلم ان كنت كلما... بدا مطمع صيرته لى سلما وما زلت منحازا بعرضى جانبا... عن الذل اعتد الصيانة مغنما اذا قيل: هذا منهل قلت: قد ارى... ولكن نفس الحر تحتمل الظمأ انزهها عن بعض ما لا يشينها... مخافة اقوال العدا: فيم او لما؟ فاصبح عن عيب اللئيم مسلما... وقد رحت فى نفس الكريم معظما وانى اذا ما فاتنى الامر لم ابت... اقلب كفى اثره متندما ولكنه ان جاء عفوا قبلته... وان مال لم اتبعه: هلا وليتما واقبض خطوى عم حظوظ كثيرة... اذا لم انلها وافر العرض مكرما واكرم نفسى ان اضاحك عابسا... وان اتلقى بالمديح مذمما وكم طالب رقى بنعماه لم يصل... اليه وان كان الرئيس المعظما وكم نعمة كانت على الحر نقمة... وكم مغنم يعتده الحر مغرما ولم ابتذل فى خدمة العلم مهجتى... لاخدم من لاقيت لكن لاخذ ما ااشقى به غرسا واجنبه ذله... اذا فاتباع الجهل قد كان احزما فان قلت: زند العلم صانوه صانهم... ولو عظموه فى النفوس لعظما ولكن اهانوه فهانوا ودنسوا... محياة بالاطماع حتى تجهما! وما كل برق لاح لى يستفزنى... ولا كل من لاقيت ارضاه منعما ولكن اذا ما اضطرنى الضر لم ابت اقلب فكرى منجدا ثم متهما الى ان ارى مالا اغص بذكره... اذا قلت: قد اسدى الى وانعما خـــــــــاتـمـــة 143 - وبعد فهذه نبذ يسيرة من حياة علمائنا السابقين، وابائنا المتقدمين ندرك منها: كيف كان عيش الكثيرين منهم، يتدثرون الفقر، ويلتحفون الطوى، وياكلون الخشن والقليل عد ما وفاقه، مع اظهار التجمل والغنى. ويممتطون المصاعب والشدائد، ويصبرون حتى يكاد الصبر يتململ من مصابرتهم له، كا ذلك فى سبيل العلم وتحصيله. وكانوا يجمعون الى ذلك فى قرارة نفوسهم الرضا عن الله تعالى، والحمد والشكر له سبحانه، حتى كانوا القدوة الصالحة لمن بعدهم من طلبة العلم واهله، فرضى الله عنهم، وجزاهم عن العلم والدين والاسلام خير الجزاء. 144 - واخلص من هذا الى بعض ما تفيدنا هذه الصفحات، من عبر وعظات، فاقول: هذه وقائع لذ لنا درسها، وطاب لنا سمعها، وعظم لدينا وقعها، وتحملها اباؤنا بصبر ورضا، ابتغاء رضوان الله تعالى، وفى سبيل خدمة كتاب الله وسنة رسوله وعلومهما، فكانت عطرا يطيب به تاريخ العلم والعلماء فى الاسلام، ويشنف به سمع الزمان على مر الايام: اولئك ابائى فجئنى بمثابهم... اذا جمعتنا يا جرير المجامع 145 -شهدنا فى هذه الصفحات اخبارا عن صبر العلماء وشدائد حياتهم وما لا قوة فى سبيل العلم والتحصيل، وليست هذه الصفحات على كثرتها الانزرا يسيرا من تاريخهم فى هذا الجانب، وعلى قلة ما سمعنا او قرانا من اخبارهم، ندرك مدى ما تحملوه من شدائد ومحن وتضحيات، فهذه باقة من مكارم الاباء، تهدى الى كرام الابناء. 146 - شهدنا فى هذه الصفحات: بطولات وتضحيات، وعزائم نافذات، وقعت من اناس متباعدى الديار، مختلفى البيئات والاقطار، فيهم العربى والعجمى، والمشرقى والمغربى، والشامى والمصرى، والخراسانى والعراقى، والابيض والاسود. وهى تعرفنا ان نيل المقامات العلمية الرفيعة، لا يقتصر على جنس دون جنس، ولا بلد دون بلد، ولا لون دون لون، ولا عرق دون عرق، ولا قوم دون قوم، بل كل من جد واجتهد، وداب واصطبر، وتفرغ واقبل: نال وارتفع بقدر جده ومواهبه وفضل الله عليه. فالمقامات والمكارم العالية لا تنال الا بالاجتهاد والدأب، ومتابعة الجد والطلب، كما قال: فقل لمرجى معالى الامور... بغير اجتهاد: رجوت المحالا! وقد وقعت منهم هذه الوقائع المتشابهة والمتوافقة، على اختلاف السنتهم والوانهم، وتباعد اجناسهم واوطانهم، ولكن الناظر فى اخبارهم لا يلمح لهذه المفارقات اى اثر، ذلك لان الاسلام هو الذى سواهم فاحسن تسويتهم وصقلهم فوحد سيرتهم، وكونهم هذا التكوين الفريد العجيب، ولسان حال كل واحد منهم يقول: ابى الاسلام لا اب لى سواه... اذا افتخروا بقيس او تميم 147 - شهدنا فى هذه الصفحات ان مرحلة تحصيل العلم مرحلة صعبة شاقة جدا تنقطع دون بلوغها حيازيم الصبر، وتنحسر امامها عزمات الرجال، ولا يصبر على اجتيازها الا الافذاذ الابطال، ممن كان مغرما بالعلم، ذائقا لذاته، عازما على تحصيله ولو لقى فى سبيله الالاقى! 148 - شهدنا فى هذه الصفحات رجال العلم وطلابه يواجهون الفقر والاملاق تارة، والعرى والجوع والعطش تارة اخرى، والعقبات والنوائب حينا اخر، وشهدنا فى هذه الصفحات بعض ائمة العلم والدين يطالع العلم فى الليل على ضوء سراج الحارس، لفقده المال لشراء زيت السراج! وشهدنا فيهم من يقنع بورق الكرنب يعيش عليه فى سبيل العلم، ولديه من العقل والذكاء ما لو صرفه لتحصيل المال والغنى، لغمر بالمال غمرا ولكان من اغنى الناس يدا، ولكنه اثر الفقر على الغنى من اجل تحصيل العلم، وشهدنا فيهم من يقنع برائحة الخبز يشمها يتغذى بها، ومن يتناول الايام الطوال حشيش الارض ومنبوذ القمامات يقتات به! بل لقد جعل بعض ائمة العلم منهم الجوع ونسيان الجوع فى سبيل العلم: شرطا لحصول لذة العلم، فكان ابو الحسن المازنى البصرى (النضر ابن شميل) اللغوى المحدث الحافظ الامام فى العربية والحديث والادب والشعر يقول: لا يجد الرجل لذة العلم حتى يجوع وينسى جوعه. نقله الحافظ الذهبى فى ترجمته فى " تذكرة الحفاظ 149 - شهدنا كل هذا وامثاله ينتاب اولئك الرجال خدمة الشريعة والدين، فما ونت هممهم، ولا استكانت عزائمهم، ولا اختلت موازين الحق والعلم والدين بين ايديهم، بل كانوا احرص الناس على دينهم، وارعى الناس لاماناتهم، فما تاثروا بتلك الشدائد والازمات التى تاخذ بالانفاس والتلايب، فى ارائهم واستنباطاتهم واحكامهم على غيرهم من الناس، اغنياء كانوا او فقراء اصدقاء كانوا او اعداءا. 150 - شهدنا فى هذه الصفحات: ان علوم الاسلام العظيم، لم تدون على ضفاف الانهار، وتحت ظلال الاشجار والاثمار، وانما دونت باللحم والدم وظمأ الهواجر، وسهر الليالى على السراج الذى لا يكاد يضئ نفسه، وفى ظل العرى والجوع وبيع الثياب، وانقطاع النفقة فى بلد الاغتراب، والرحل المتواصلة المتلاحقة، والمشاق الناصبة المتعانقة، والصبر على اهوال الاسفار، وملاقاة الخطوب والاخطار، والتية فى البيد والغرق فى البحار، وفقد الكتب العزيزة الغالية والاسفار، وحلول الامراض والاسقام، مع البعد عن الاهل والدار! فما اثر كل ذلك فى امانة علم اهلها، وما نقص من متانة دينهم، وما وهن من قوة شكيمتهم، وما اخلت خشونة العيش القاسية فيهم، بالحاق الحق والعدل الذى بين ايديهم، مع التفانى فى سبيله. 151- شهدنا من هذه الصفحات ان المكارم والمعالي، منوطة بالمكارة والمصاعب، ومحفوفة بالعقبات الصعداء، لا يعبر اليها الا على جسر من المشقة والتعب، ولاتقطع فيا فيها الا على راحلة الجد والنصب، وكما قال الامام يحيى بن ابى كثير: لا يستطاع العلم براحة الجسم. كما رواه عنه الامام مسلم فى صحيحه فى (باب اوقات الصلوات الخمس) 5:113 فمن طمحت نفسه الى مراقى هؤلاء الائمة، فواجب عليه ان يسير على المحجة التى سلكوها، ويخوض الغمرات التى خاضوها، وهى فى ابتدائها لا تنفك عن ضروب المشقة والكراهية والتاذى، ولكن متى اكرهت النفس عليها، وسيقت طائعة او مكرهة اليها: صبرت على لاوائها وشدتها، واستلانت ما استوعره غير ابناء بجدتها، وافضت من رحلتها هذه الى رياض مونقة، ومقاعد صدق رفيعة متالقة، ومقام كريم، ونعيم مقيم، تجد كل لذة كانت بلغتها قبل لذة هذا المقام: مثل لذة لعب الصبى بالعصفور، بالنسبة الى لذات الملوك وارباب القصور، كما قال: وكنت ارى ان قد تناهى بى الهوى... الى غاية ما بعدها لى مذهب فلما تلاقينا وعاينت حسنها... تيقنت انى انما كنت العب! 152 - شهدنا من هذه الصفحات: ان طالب العلم اذا بذل جهده فى الطلب والتحصيل، وتحمل المشاق والمتاعب، وغالب الصعاب والعقبات، لا يخيب الله معاه، ولا يهضم الناس حقه، ولا يتخلف عنه التفوق والنبوغ، فالنبوغ صبر طويل. كما قال الهذلى: وان سيادة الاقوام فاعلم... لها صعداء مطلعها طويل 153 - راينا فى هذه الصفحات من بدا حياته فقيرا معوزا، لا يملك من الدنيا شيئا فما اخضر عذاره، وطر شاربه الا وهو الامام المقدم فى الامة، والمرجع الموثق عند الناس فى دينهم وشريعتهم، وقد فتحت عليه ابواب الخير والرزق من كل جانب. وهذه سنة مطردة فى الحياة، ان " من كانت بدايته محرقة، كانت نهياته مشرقة "، وان من جود واحكم ما يزاوله فى امر الدين او امر الدنيا نجح وافلح، فكيف بطالب العلم الذى تضع له الملائكة اجنحتها رضاء بما يصنع فان عون الله لا يتخلف عنه، بل ما اسرعه منه. 154 - شهدنا فى هذه الصفحات دروسا فى الصبر على الشدائد والمكارة والفقر والعدم والعرى والضيق، فينبغى ان نتعلم منها: البعد عن النفاق والتملق اذا املقنا، فان الله هو الرزاق ذو القوة المتين، ونتعلم منها: ان الصبر على الحق، والتضحية فى سبيله، هى مفتاح العون الالهى والامداد السماوى للعالم الصالح. 155 - شهدنا فى هذه الصفحات ان العفة عن المال من يد الحكام، سبب لاستنارة البصائر، وانبساط اللسان بالامر بالمعروف والنهى عن المنكر، ووضع القبول فى الارض، فالحلال الطيب القليل ارضى الله، وابرك على صاحبه، واصلح فى سلوكه، من الكثير المدخول. 156 - شهدنا من هذه الصفحات ان الذى يتعفف عن الحرام او المشبوه مع شدة الحاجة والفقر، يعوضه الله الطيب الطاهر الحلال، فياكل طيبا، ويقول طيبا، ويجعل الله فى كلامه النفع والقبول، والخير المثمر للناس، ويكون كلامه شفاء للقلوب وبلسما للارواح. 157 - شهدنا من هذه الصفحات ان العلم يذكر اهله على وجه الدهر، ولو كانوا فى حياتهم فقراء معوزين، واذا كان العدم لحق بهم، فانما لحق بهم فى مظاهر الحياة الماضية الزائلة، ولكنهم عاشوا بعد موتهم اغنياء بالذكر الحسن، والسيرة العطرة، وكانوا القدوة الحسنة لمن بعدهم فى التذرع بالصبر عند الشدائد، فلم يزالوا بذلك احياء فى الناس وان ماتوا، ولم يفت التخلق باخلاقهم الحميدة وان فاتوا: جمال ذى الارض كانوا فى الحياة وهم... بعد الممات جمال الكتب والسير وكما قال الاخر: يموت قوم فيحيى العلم ذكرهم... والجهل يلحق امواتا باموات! 158 - شهدنا فى هذه الصفحات ان العلم الحق ياخذه الناس من عالمه وحافظه، دون تمييز بين ان يكون ذلك العالم من سادات البيوتات، او من الموالى الذين اعتقتهم السادات، فالعلم فى ذاته شرف وسيادة، ونسب رفيع لحامله وشهادة، فبعد ثبوت الامانة من ناقله، لا يتلفت الى عنصره او جنسه، او كونه حرا او رقيقا، او مولى او معتقا، او فقيرا او غنيا، او متقشفا او متبسطا او مخشوشنا. فالعلم سدة رفيعه تحنى لها الجباة، وحكم عدل يخضع له المتكبرون والكبراء، والملوك والعظماء: ان الملوك ليحكمون على الورى... وعلى الملوك لتحكم العلماء 159 - شهدنا فى هذه الصفحات: المفارقة الكبيرة بين حالنا اليوم وحال طلاب العلم فى القديم، فقد كانوا يضربون اباط الابل، ويقطعون الفيافى والقفار فى الليالى والهواجز مشيا على الاقدام، ويقعون فى المتاعب والمهالك حتى يلقوا عالما، او يسمعوا محدثا، او ياخذوا عن فقيه، او يتلقوا من اديب. كل ذلك يكون منهم وهم صامتون، فلا تشهد منهم غرور المغرورين، وانتفاخ المدعين، كالذى تبلى به من بعض الناس اليوم، وقد اوتوا - رحمهم الله- من دقة العلم وكثرته واتقانه ما يبهر الانظار، ويخضع لعظمته ومتانته وتحقيقه واستيعابه المجدون المنصفون ذوو الالباب، قد ونوا كل ذلك، بصمت العابد، وتواضع العالم، وامانه الفطن الصالح الدقيق البصير، الذى لا يفرط فى قير ولا قطمير (1) . واليوم - والحمد لله - تيسرت كل السبل، ولانت الوسائل، ودنا القاصى والبعيد، وطويت ابعاد الزمان والمكان، ومع هذا اليسر كله: ونت الهمم وفترت العزائم، وضعف الانتاج، وغاب النبوغ، والحال فى العلوم الاسلامية واهلها الى ما ترى! ومع هذا: كثر فى الناس اليوم المدعون، مع كثرة الشطط وتجهيل السلف! 160 - راينا فى هذه الصفحات: كيف بلغ اولئك الائمة الاعلام الذروة فى العلم، دون تشجيع يصنع اليهم، او مكافأة مادية تدر عليهم، او منزلة حكومية يرتقبونها، او وظيفة دنيوية يتشبهون بها، انما كان همهم وقصارى مرادهم مما ركبوا فيه الصعب والذلول: خدمة دينهم، وارضاء ربهم، ونصر كتابهم، ونشر سنة نبيهم، وعلوم اسلامهم، فنالوا ما املوه فى الدنيا، ولهم عند الله تعالى من الاجر والمقام المحمود: ما لا عين رات، ولا اذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر. وما اغمضت منهم العيون لوداع هذه الدار الفانية، حتى تلقتهم رحاب الخلد واستقبلتهم حورها فى الدار الباقية، فلقوا التكريم والهناء، ونسوا الشقاء والبلاء، فكان لهم كما قيل: هناء محا ذاك العزاء المقدما... فما عبس المحزون حتى تبسما 161 - شهدنا من خلال هذه الصفحات: الوان الصبر العجيب، والجهود الجبارة، والعزائم الخارقة، والعقول الكبيرة المبدعة، التى شادت هذه المكتبة الاسلامية التى ملات الخافقين، مع ما ذهب منها وسود ماء دجلة اياما طوالا، ومع ما احرقته محاكم التفتيش والاسبان اشهرا كثيرة، ومع ما اتلفته ايدى المغول والتتر فى عيثهم فى بلاد الاسلام فسادا. 162 - شهدنا من خلال هذه الصفحات، سر عظمة هذه المكتبة الاسلامية وسر سعتها، وانها ما كانت تكون بهذه الكثرة التى لا تنقطع، لولا تلك العزائم الايمانية، والقلوب الطاهرة، والنفوس الزكية، التى وهبت وجودها للاسلام وعلومه. فرضوان الله تعالى على تلك الاجساد التى بنت لنا هذه الامجاد، واشادت بدمها ونور عيونها وشعلة عقولها: ما خضع لفضله وتفوقه كل عدو وصديق. وبارك الله فى شبابنا المتعلم، وجعل فيه من يخلف اولئك العلماء: علما وعملا وسيرة. ونشرا للعلم وتاليفا فيه، وذوبانا فى تحصيله، ومكن لهم نصر كلمة الحق فى الارض، لتقر بهم العيون، وتستنير بهم العقول، وتستروح بهم القلوب والارواح، وبذلك فليفرح المؤمنون. والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا. انتهى بحمــد الله و فضله .. منقول للفائدة
  21. سأنشر لكــم أقتباسات (طويلة و قصيرة ).. من كتاب: صفحات من صبر العلماء على شدائد العلم والتحصيل للمؤلف عبدالفتاح أبو غدة الحمد لله الشاكرين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين، وعلى من تبعهم باحسان الى يوم الدين. وبعد فان اخبار العلماء العاملين، والنبهاء الصالحين، من خير الوسائل التى تغرس الفضائل فى النفوس، وتدفعها الى تحمل الشدائد والمكارة فى سبيل الغايات النبيلة والمقاصد الجليلة، وتبعثها الى التاسى بذوى التضحيات والعزمات، لتسمو الى اعلى الدرجات واشرف المقامات. ومن هنا قال بعض العلماء من السلف: (الحكايات جند من جنود الله تعالى، يثبت الله بها قلوب اوليائه) . وشاهده من كتاب الله تعالى قوله سبحانه: (وكلا نقص عليك من انباء الرسل ما نثبت به فؤادك) . وقال الامام ابو حنيفة رضى الله عنه: (الحكايات عن العلماء ومحاسنهم احب الى من كثير من الفقه، لانها اداب القوم) وشاهده من كتاب الله تعالى قوله سبحانه: (لقد كان فى قصصهم عبرة لاولى الالباب) نقله الحافظ السخاوى فى "الاعلان بالتوبيخ " في هذا الكتاب: (صفحات من صبر العلماء على شدائد العلم والتحصيل) قبولا كريما من القراء وطلبة العلم، والفضل لله والحمد له وتلقيت كلمات كثيرة من كبار العلماء تخصه بالتقدير والثناء ... قسمت هذه الصفحات الى ستة جوانب من حياة العلماء: الجانب الاول: فى أجباهم فى التعب والنصب والرحلة فى طلب العلم وقطع المسافات. الجانب الثانى: فى أخبارهم فى هجر النوم الراحة والدعة وسائر اللذ اذات. الجانب الثالث: فى أخبارهم فى الصبر على شظف العيش ومرارة الفقر وبيع الملبوسات أو المفروشات. الجانب الرابع: فى أخبارهم فى الجوع او العطش فى الهواجر الا يام والساعات. الجانب الخامس: فى أخبارهم فى العرى الدائم ونفاد المال والنفقات فى الغربات. الجانب السادس: فى اخبارهم فى فقد الكتب أو بيعها والخروج عنها أو نحو ذلك عند الملمات. خاتمة: استخلصت فيها ما يستفاد من هذه الصفاحات ,من الحقائق والنصائح والعظات البالغات.
  22. أخبارهم في الصبر على الفقر وشظف العيش ومرارته وبيع الملبوسات أو المفروشات. وهذا جانب يعد أوسع الجوانب في هذه الصفحات , إذ كان الفقر شعار العلماء ودثارهم على الغالب , فيما مضى من الزمن وفيما يأتي. ـــ قال ياقوت الحموي في ((معجم الأدباء)) في ترجمة (ابن حزم: علي بن أحمد) 12: 239 ((ذكر أن أبن حزام اجتمع يوماً مع الفقيةأبى الوليد سليمان بن خلف الباجى صاحب التواليف الكثيرة , وجرت بينهما مناظرة ـــ في سنة 440 ـــ فلما انقضت قال أبو الوليد الباجي لابن حزم: تعذرني فان أكثر مطالعاتي كانت على سرج الحراس , قال ابن حزم: وتعذرني أيضاً فأن اكثر مطالعاتى كانت على مناثر الذهب والفضة. ـــ أي على المصابيح المصنوعة من الذهب والفضة ــ (1) . قال ياقوت الحمرى: أراد أن الغنى أضيع لطلب العلم من الفقر!)) . 54ـــ يقول العلامة الجليل الشيخ محمد أبو زهرة رحمه الله تعالى فى كتابه ((ابن حزم)) 56, بعد ذكره خبر اعتذار كل من الباجى وابن حزم لصاحبه بالحال التى نشأ عليها من الفقر المدقع أو الغنى المفظع ((يرى ابن حزم أن كثرة المال وطيب العيش تسد مسالك العلم الى النفوس ,فلا تتجه الى العلم,فان الجدة قد تسهل اللهو ,وتفتح باب , واذا انفتح باب اللهو سد باب النور والمعرفة ,فلذائذ الحياة وكثرتها يطمس نور القلب ,وتعمى البصيرة ,وتذهب جدة الادراك. أما الفقير ,ان شغله طلب القوت ,قد سدت عليه أبواب اللهو ,فأشرقت النفس , وانبثق نور الهداية ,هذا نظر ابن حزم أما نظر الباجى فانه متجه الى الاسباب المادية من حيث تسهيل الحياة المادية, من غير نظر الى الاسباب النفسية التى تتضمن أن الغنى يكون فى كثر من الاحوال معه الانصراف عن العلم الى اللهو , وقد توفرت ذرائعه)) . انتهى. 55ــ قال عبد الفتاح: الذى أراه أقرب الى الصواب هو اعتذار الباجى, فقد قال الامام الشافعى رضى الله عنه وقوله القول الفصل: ((لا تستشر من ليس فى بيته دقيق ,لانه مد له العقل)) (1) والحقيقة أن الفقر له حالان: حال تتبلبل فيها الخواطر من الهم والغم الكثرة العيال وانكسار النفس الناشىء عن ذلك ,وما الى هذا من علل الفقر التى تأخذ بالانفاس التلابيب, ولنعبر عن هذا بالفقر الاسود كما يقال ,هو الذى يبدد الذهن ,ويقتل النبوغ ,ويذوى صاحبه كما تذوى الشجرة الخضراء اذا انقطع عنها الماء. وحال ثانية : يكون الانسان فيها فقيرا , ولكنه يقول خفيف المؤونة , وأما خاطره فمستقر مشرق , ثابت منجمع , ولنسم هذا بالفقر البيض كما يقال , وهو نعمة بالنظر الى طالب العلم فى أول حيا ته , حتى لا تشده الدنيا الى مشاغلها وغمراتها ومفاتنها , فان التقلل من الدنيا أمكن لحفظ العلم. 56ـــ وهذا النوع يشهد له خبر فقر أبى هريرة , الذى يأتى فى (الجانب الرابع) ص 69ـــ 70,فقد دعاه فقره الى ملازمة رسوا الله صلى الله عليه وسلم على طمأنينة وخفة مسؤلية ,فكان فقره فى ماله حسنه عليه وعلى الناس , اذ كان يلزم مجلس رسول الله صلى الله عايه وسلم لشبع بطنه ,وكان فى طى ذلك حفظه السنة للمسلمين عن رسول الله صلى الله عليه سلم. ولو كان صاحب تجارة أو نخيل, كالذين عناهم فى حديثه الاتى ص70 من المهاجرين والانصار , لشغله ما شغلهم عن مجالس رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقد حلفت كتب الادب التراجم التاريخ والاخلاق باقوال العلماء فى فقرهم وغربتهم وصبرهم على شدائدهم الخانقة , واستهانتهم بها وعدم اكتراثهم لها ,تمسكا منهم بمثوبة الصبر , المستحب فيه الاجر , والذى كانوا فيه من الفائزين. فهذا قائل منهم يقول مسائلا الفقر عن مسكنه ومنزله ليعرف فيجتنبه, فيخبره الفقر أنه جليسه وأنيسه , وخديته , لا يبارحه ولا يفارقه! قلت للفقر: أين أنت مقيم...؟ ... قال لى: فى عمائم الفقهاء! ان بينى وبينهم لاخاء... وعزيز على ترك الاخاء! أخر يجعل الفقه هو الفقر بعينه , انما استدارت راء الفقر فصارت هاء فيقول مشيرا الى التلازم بين الفقه والفقر:إن الفقه هوالفقير وإنما... راء الفقير تجمعت أطرافها 57ــــ وهذا الامام الشافعي رضي الله عنه يستهين بسطوة الفاقة , ويكسر جبروتها بصبره الذي غلبها , فيقول فيما نسب إليه رضي الله عنه: أمطري لؤلؤا سماء سرند يب... وفيضي أبار تكرور تبرا (1) أنا إن عشت لست أعدم قوتا... إذا مت أعدم قبرا همتي... همة الملوك نفسي... نفس حر ترى المذلة كفرا إذا ما قنعت بالقوت عمري... فلماذا أزو ر زيدا عمرا...؟ 58ـــ وهذا القاضي أبو الحسن على بن عبد العزيز الجرجاني يقتدي بالامام الشافعي فيقول , كما فى ترجمته فى ((وفيات الأعيان)) :325: وقالوا: توصل بالخضوع الى الغنى... ما علموا أن الخضوع هو الفقر وبين وبين المال شيئان حرما... على الغنى: نفسي الأبية والدهر إذا قيل: هذا اليسر أبصرت دونه... مواقف خير من وقوفي بها العسر! 59ـــ وهذا أخر من العلماء يشمخ على الفقر والسؤال حتى لو كان فيه نيل العلياء , فينهى عن السؤال ومد اليد , ولو للعلماء , فمد اليدمن العالم ذلة وانكسار نفس , والعالم داعية الحق ,فكسر نفسه بالسؤال إضعاف للحق الذى يدعو إليه , فيقول ذلك الفقر الشامخ الأبي: ولا تمدن للعلياء منك يدا... حتى تقول لك العلياء هات يدك واخر من العلماء يتململ ويضعف عن منازلة الفقر وأهواله ,وعن الصبر عن الاستعانة والاسترفاد فيقول: الصبر يوجد إن باء له كسرت... لكنه بسكون الباء مفقود واخر منهم يصابر الخطوب الأحدث فيصبرها , ويقول: تنكر لي دهري ولم يدر أني... أعز أحداث الزمان تهوى فبات يريني الدهر كيف اعتداؤه... بت أليه الصبر كيف يكون واخرمن العلماء يشمخ على الفقر والامه وهجماته ,وينازل الشدائد بصبره وعزماته , بل ينازل الصبر ويقاومه , فيغلب الصبر ويهزمه , فيقول فى ذلك مخبرا عن قوة نفسه ومتانة شكيمته: صابر الصبر فا ستغاث به الصبر... فقال الصبور: يا صبر صبرا ويقف اخر من الشدائد يمدحها يقرظها , لا حبا بها واستدامة لظلها, ولكن لأنها كشفت له العدو من الصديق , والدعي من الوفي , فيقول: جزى الله الشدائد كل خير... وإن كانت تغصصني بريقي وما مدحي لها شكرا ولكن... عرفت بها عدوي من صديقي 60ــــ وينصح الامام ابن هشام النحوي المصري , صاحب كتاب (القطر) (المغني) وغيرهما, طلبة العلم بالصبر على مشاق العلم والتحصيل , إذ هو شرط فى نيل المراد العزيز الغالي , فيقول: ومن يصطبر للعلم يظفر بنيله... ومن يخطب الحسناء يصبر على البذل ومن لم يذل النفس فى طلب العلا... يسيرا يعش دهرا طويلا أخاذل 61ــــوكثيرا ما كان أولئك العلماء المملقون إذا عضهم الفقر بنابه, ينشدون قول الأديب الوزير المهلبي (الحسن بن محمد الأزدي) المنوفي سنة352,وكان قد حل به الاملاق وأقام عندطويلا: ألا موت يباع فأشتريه... فهذا العيش مالا خير فيه ألا موت لذيذ الطعم يأتي... يخلصني من العيش الكريه إذا أبصرت قبرا من بعيد... وددت لو أنني مما يليه ألا رحم المهيمن نفس حر... تصدق بالوفاة على أخيه وقوله أيضا وقد اشتد به الاضاقة ــــ ونسيت لآبي نواس ـــ كما في ترجمة الوزير من ((الوفيات)) 142:1 ولأني استزدتك فوق ما بي... من البلوى لأ عوزك المزيد ولو عرضت على الموتى حياة... بعيش مثل عيشي لم يريدوا! 62ـ وأختم ما قالوه في هذا الباب بقول الشاعر أبي إسحاق الغزي ,على لسان هؤلاء الأعلام الأ ماجد الصابرين , وقد أحسن فيه كل الاحسان إذقال بلسان حالهم: حملنا من الأيام مالا نطيقه... كما حمل العظم الكسير العصائبا وبقول القائل الذي عانقه الفقر الأسود ولم يفارقه! وأخذ منه بخناقه وأنفاسه وصادقه ولم يصادقه! وصاحبه مع دوام تقلقله فى الأسفار , وقطعه البراري والقفار ,فقال معبرا بلسان شكواه , عن بيان فقره وبلواه!: (قال ابن القاسم: أقضى بمالك طلب العلم إلى أن نقص سقف بيته فباع خشبه , ثم مالت عليه الدنيا بعد) .ثم نقل القاضي عياض68:2 (قال مالك: لا ينال هذا الأمرـ يعني العلم ــــ حتى يذاق فيه طعم الفقر)) ترجمة القاضي أبى يسف تلميذ أبي حنيفة المتوفى سنة 182: (قال أبو يوسف كنت أطلب الحديث والفقه وأنا مقل رث الحال , فجاء أبي يوما وأنا عند أبي حنيفة خبز مشوي ,أنت تحتاج الى المعاش ,فقصرت عن كثير من الطلب ,وأثرت طاعة أبي. فتفقدني أبو حنيفة وسأل عني , فجعلت أتعا هد مجلسه ,فلما كان أول يوم أتيته بعد تأخري عنه ,قال لي: ما شغلك عنا؟ قلت: الشغل بالمعاش وطاعة والدي , فجلست , فلما انصرف الناس دفع الى صرة وقال استمتع بهذه ,فنظرت فأذا فيها مئة درهم ,فقال لي: الحلقة ,وإذا نفدت هذه فأعلمني , فلزمت الحلقة, فلما مضت مدة يسيرة دفع الى مئه أخرى, ثم كان يتعاهد ني , ما أعلمته بخله قط ولا أخبرته بنفاد شيء ما ,كان كأنه يخبر بنفادها حتى استغنيت وتمولت) . 67ــ وهناك رواية ثانية في نشأة الامام أبى يوسف , ((قال علي بن الجعد: أخبرني أبو يوسف قال: توفى أبي: إبراهيم بن حبيب , خلفي صغيرا في حجر أمي , فأسلمتني إلى قطار أخدمه , فكنت أدع القطار وأمر إلى حلقة أبي حنيفة ,فأجلس أستمع , فكانت أمي تجيء خلفي إلى الحلقة, فتأخذ بيدي وتذهب بي إلى القطار ,وكان أبو حنيفة يعني بي لما يرى من حضوري وحرصي على التعلم..فلما كثر ذلك على أمي وطال عليها هربي , قالت لأبي حنيفة: ما لهذا الصبي فساد غيرك! هذا صبي يتيم لا شي له ,وإنما أطعمه من مغزلي! وأمل أن يكسب دانقا يعود به على نفسه فقال لها أب حنيفة: مري يا رعناء ,هو ذا يتعلم أكل الفالوذج يدهن الفستق. فانصرف عنه وقالت له: أنت شيخ قد خرفت وذهب عقلك! قال أبو يوسف: ثم لزمت أبا حنيفة وكان يتعاهدني بماله, فما ترك لي خلة ,فنفعني الله بالعلم رفعني حتى تقلدت القضاء , وكنت أجالس هارون الرشيد ,واكل معه على مائدته , فلما كان في بعض الأيام قدم إلى هارون الرشيد فالوذج ,فقال لي هارون: يا يعقوب كل منه فليس يعمل لنا مثله كل يوم , فقلت زما هذا يا أميرالمؤمنين؟ فقال: هذا فلو ذج بدهن الفستق , فضحكت ,فقال لي: مم ضحكت؟ فقلت: خيرا أبقى الله أمير المؤمنين ,قال لتخبرني ــ وألح علي ــــ فأخبرته بالقصة من أولها الى أخرها ,فعجب من ذلك وقال: لعمري: إن العلم ليرفع وينفع دينا ودنيا, ترحم على أبي حنيفة وقال كان ينظر بعين عقله ما لا يراه بعين رأسه) قال الواقدي: ضيقة شديدة وحضر العيد! , فقالت لي امرأتي: أما نحن في أنفسنا فنصبر على البؤس الشدة , وأما صبياننا فقد قطعوا قلبي رحمة لهم , لآنهم يرون صبيان الجيران قد تزينوا في عيدهم , واصلحوا ثيابهم , وهم على هذه الحال من الثياب الرثة! فلو احتلت بشئ تسرفه فى كسوتهم! فكتبت إلى صديقي الهاشمي اسأله التوسعة علي بما حضره , فوجه إلي كيساً مختوماً , ذكر أن فيه ألف درهم , غما استقر قرارى ختى كتب إلي الصديف الاخر: يشكو مثل شكواى إلى صاحبى فوجهت إليه الكيس بحاله وخرجت إلى المسجد فأقمت فيه ليلى مستحيياً من امرأتي , ثم رجعت , فلما دخلت عليها استحسنت ما كان مني لم تعنفني عليه. فبينما أنا كذلك , أذ وافاني صديقى الهاشمى ومعه الكيس كهيئته , فقال لي: اصدقي عما فعلته فيما وجهت إليك , فعرفته الخبر على جهته. فقال: إنك وجهت إلى تسألني العن وما أملك إلا ما بعثت به إليك ,وكتبت إلى صديقنا أسأله المواساة فجه إلى بكيسي بخاتمي , قال الواقدي: فتواسينا الألف وقسمناها بيننا أثلاثاً , بعد أن أخرجنا للمرأة مئة درهم , ونمي الخبر إلى المأمون , فدعاني فشرحت له الأمر , فأمر لنا بسبعة ألاف دينار / لكل واحد منا ألفا دينار، وللمرأة ألف دينار)) . 71 ـــ وهذا إمام الأئمة في علم الجرح والتعديل (يحي بن معين) شيخ البخاري ومسلم وسواهما من أئمة الحديث , المتوفى سنة 233 , قال العليمي فى ترجمته في ((المنهج الأحمد)) 1: 95 ((ولد في خلافة أبى جعفر المنصور سنة 158 , وكان أبوه (معين) كاتباً لعبد الله بن مالك , ثم صار على خراج الري , فمات , فخلف لابنه (يحي) ألف ألف درهم وخمسين ألف درهم , فأنفقه كله يحيى على الحديث حتى لم يبق له نعل يلبسه وخلف يحيى من الكتب مئة قمطر وأربعة عشر قمطرا (1) وأربع حباب شبرانية مملوءة كتبا... قال زكريا بن دلويه بعث الأمير طاهر بن عبد الله الخزاعى الى محمد بن رافع بخمسة الاف درهم على يد رسول له فدخل عليه بعد صلاة العصر وهو يأكل الخبز مع الفجل فوضع الكيس بين يديه وقال بعث الأمير طاهر بهذا المال لتنفقه على أهليك فقال له محمد بن رافع خذ خذ لا أحتاج اليه فان الشمس قد بلغت رأس الحيطان انما تغرب بعد ساعة قد جاوزت الثمانين الى متى أعيش فرد المال ولم يقبله فأخذ الرسول المال وذهب دخل على محمد بن رافع ابنه فقال له يا أبه ليس لنا خبز الليلة وكان محمد بن رافع يخرج الينا فى الشتاء الشاتى وقد لبس لحافه الذى يلبسه بالليل من العلماء من رخص فى اخذ الاجرة على التحديث منهم ابو نعيم الفضل بن دكين المولود سنة 130 والمتوفى سنة 219 شيخ البخارى واحمد واسحاق بن راهويه وابن المبارك وخلق كان ياخذ العوض على التحديث بحيث انه كان اذا لم يكن مع الطلبة دراهم صحاح بل مكسورة اخذ صرفها اى الفرق الذى يكون بين القطع الصغيرة والكبيرة وكان يقول يلوموننى على الاخذ وفى بيتى ثلاثة عشر انسانا وما فى بيتى رغيف
  23. أخبارهم في هجر النوم والراحة والدعة وسائر اللذاذات. 34 ـــ قال الحافظ ابن كثير في ((االبداية والنهاية)) 8: 298 في ترجمة الإمام (ابن عباس) : ((قال البيهقي ـــ وساق ابن كثير سنده إلى عكرمة ـــ قال: قال ابن عباس: لما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم , قلت لرجل من الأنصار: هلم فلنسأل أصحاب رسول الله فإنهم اليوم كثير , فقال يا عجباً لك يا ابن عباس! أترى الناس يفتقرون إليك وفي الناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من فيهم؟ (1) . قال: فترك ذاك , وأقبلت أنا أسال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم , فإن كان ليبلغنى الحديث عن الرجل فأني بابه وهو قائل , فأتوسد ردائي على بابه يسفي الريح علي من التراب , فخرج فياني فيقول: يا ابن عم رسول الله ما جاء بك؟ هلا أرسلت إلى فأتيك؟ فأقول: لا , أنا أحق أن أتيك , قال: فأسأله عن الحديث. قال: فعاش هذا الرجل الأنصاري حتى رأني , وقد اجتمع حولي الناس يسألوني , فيقول: هذا الفتى كان أعقل مني. 40 ـــ وقال القاضي عياض في ((ترتيب المدارك)) في ترجمة (عبد الرحمن بن قاسم العتقي المصري) 3: 250 أحد أصحاب مالك والليث وغيرهما , المولود سنة 132 والمتوفى بمصر سنة 191 رحمه الله تعالى: ((قال أبن القاسم: كنت أتي مالكاً غلساً فأسأله عن مسألتين 'ثلاثة 'أربعة 'وكنت أجد منه في ذلك الوقت انشراح صدر'فكنت أنى كل سحر. فتوسدت مرة عتبته'فغلبتني عيني فنمت 'وخرج مالك إلى المسجد ولم أشعر به 'فركضتني جارية سوداء له برجلها 'وقالت لي: إن مولاك قد خرج 'ليس يغفل كما تغفل أنت 'اليوم له تسع وأربعون سنة ' قلما صلى الصبح إلا بوضوء العتمة ـــ ظنت السوداء أنه مولاه من كثرة اختلافه إليه. قال الحافظ ابن كثير: ((وقد كان البخاري يستيقظ فى الليلة الواحدة من نومه , فيوقد السارج ويكتب الفائدة تمر بخاطره , ثم يطفئ سراجه , ثم يقوم مرة أخرى وأخرى حتى كان يتعدد منه ذلك قريباً من عشرين مرة)) . كان أسد بن الفرات , ـــ قاضى القيروان وتلميذ الإمام مالك ومدون ـــ مذهبه , وأحد القادة الفاتحين , فتح صقلية واستشهد بها سنة 213 ـــ وكان قد خرج من القيروان إلى الشرق سنة 172 , فسمع ((الموطأ)) على مالك بالمدينة , ثم رحل إلى العراق , فسمع من أصحاب أبى حنيفة وتفقه عليهم , وكان أكثر اختلافه إلى محمد بن الحسن الشيبانى , ولما حضر عنده فال له: إنى غريب قليل النفقة , والسماع منك نزر , والطلبة عندم كثير , فما حيلتى؟ فقال له محمد بن الحسن: اسمع مع العراقيين بالنهار , وقد جعلت لك الليل وحدك , فتبيت عندي وأسمعك , قال أسد: وكنت أبيت عنده وينزل إلى: ويجعل بين يديه قدحاً فيه الماء ثم يأخذ في القراءة , فإذا طال الليل ونعست , ملأ يده ونفح وجهي بالماء فأنتبه , فكان ذلك دأبه ودأبي , حتى أتيت على ما أريد من السماع عليه. 46 ـــ وقال الحافظ الذهبى فى ((تذكرة الحفاظ)) 3: 912 و 915 في ترجمة (الإمام الطبراني) : ((هو الحافظ الإمام العلامة الحجة بقية الحفاظ , أبو القاسم سليمان بن أحمد اللخمي الشامي الطبراني مسند الدنيا , ولد سنة ستين ومئتين , ومات سنه ستين وثلاث مئة , فاستكمل مئه عام وعشرة أشهر , وحديثه قد ملأ البلاد زادت مؤلفاته عن 75 مؤلفاً قال الذكواني: سئل الطبراني عن كثرة حديثة فقال: كنت أنام على البواري ـــ أى الحصر ـــ ثلاثين سنة!. 48 ـــ ثم قال الذهبي: ((قال علي بن أحمد الخوارزمي: قال ابن أبى حاتم: كنا بمصر سبعة أشهر لم نأكل فيها مرقة , نهارنا ندور على الشيوخ , وبالليل ننسخ ونقابل , فأتينا يوماً أنا ورفيق لي: شيخاً فقالوا: هل عليل , فرأيت سمكة أعجبتنا فاشتريناها , فلما صرنا إلى البيت حضر وقتت مجلس بعض الشيوخ فمضينا , فلم تزل السمكة صلاصه أسام , وكادت أن تنتن فأكلناها نيئةً لم نتفرغ نشويها , ثم قال: لا يستطاع العلم براحة الجسد!)) . قال القاضي ابن خلكان في ((وفيات الأعيان)) 1: 152 , في ترجمة الرئيس أبي علي بن سينا (الحسين بن عبدالله بن سينا) , العالم المتفنن الفيلسوف والطيب المشهور , المولود سنة 370 , والمتوفى سنة 428 غفر الله لنا وله: ((ولما بلغ عشر سنين من عمره , كان قد أتقن القرأن العزيز والأدب , وحفظ أشياء من أصول الدين والحساب والجبر والمقابلة , ثم أحكم علم المطق وأقليدس والمجسطي , وفاق شيخه: (الخكيم أبا عبد الله الناتلي) أضعافاً كثيرة وكان مع ذلك يختلف في الفقه إلى إسماعيل الزاهد , واشتغل بتحصيل العلوم كالطبيعي والالهي , وفتح الله عليه أبواب العلوم. ثم رغب بعد ذلك فى علم الطب , وتأمل الكتب المصنفة فيه , وعالج تأدباً ـــ أي تعلماً وتعليماً ـــ لا تكسباً , وعلم الطب حتى فاق فيه الأوائل والأواخر في أقل مدة , وأصبح فيه عدبم النظير فقيد المثل , واختلف إليه فضلاء هذا الفن وكبراؤه , يقرؤون عليه أنواعه والمعالجات المقتبسة من التجربة ' وسنه , ذ ذاك نحو ست عشرة سنة! وفي مدة اشتعاله لم ينم ليلة واحدة بكمالها , ولا اشتغل في النهار بسوى المطالعة , وكان إذا أشكلت عليه مسألة توضأ وقصد المسجد الجامع , وصلى ودعا الله عز وجل أن يسهلها عليه ويفتح مغلقها له , وكان نادرة عصره في علمه وذكائه وتصانيفه , وصنف ما يقارب مئة مصنف , ما بين مطول ومختصر ورسالة في فنون شتى , رحمه الله تعالى)) . 50 ـــ وما أجمل قول علامة العربية ورئيس أهل اللسان فيها أبى القاسم الزمخشري , يحكى تلذذ العلماء بإيقاظ ليلهم وطول سهرهم: سهري لتنقيح العلوم ألذلي... من وصل غانية وطيب وعناق وتمايلى طربا لحل عويصة... أشهى وأحلى من مدامة ساق وصرير أقلامى على اوراقها... أحلى من الدوكاه عن أوراقي أأبيت سهران الدجى وتبيته نوماً وتبغى بعد ذاك لحاقي؟ !
×