اذهب الي المحتوي
منتديات ياللا يا شباب
  • اعلانات

    • عاشق الصداقه

      ضوابط الكتابه فى منتديات ياللا يا شباب

      بسم الله الرحمن الرحيم   إخواننا وأحبائنا - النخبه المميزه أعضاء منتديات ياللا يا شباب   بدايةً - يعلم الله أننا نحبكم فى الله ، ونتمنى أن نظل جميعاً معاً .. من أجل شباب عربى أفضل   ولكى يتحقق هدفنا وهدفكم ،، ومن اجل أن يستفيد الجميع من المنتدى حق إستفادة   يجب على الجميع الإلتزام بقوانين وسياسة منتديات ياللا يا شباب   والتى تم وضعها من اجلكم ومن اجل أن يسير المنتدى الى الامام لا يعوقه شىء إن شاء الله - الى النجاح بكم ولكم   لذا - رجاء من كل من يشارك بالمنتدى أن يقرأ هذه القوانين جيداً ،، وهذا لمره واحده - حتى لا تتعرض أى مشاركات لأحدكم للحذف أو يتعرض أحد الأعضاء لإنذار بسبب خطأ لا يعلمه   =======   1- يمنع منعا باتا الإساءة إلى الدين الإسلامي الحنيف بأي شكل كان ، وكذلك التعرض لمشاعر المسلمين بالإهانة والتجريح لأيّ طائفة منها، ويدخل ضمن ذلك التهجم على أنبياء الله عليهم الصلاة والسلام وكتبه السماوية، وانتقاد أصحاب الديانات الأخرى والعقائد الوضعية المخالفة بأسلوب يتنافي مع آداب الحوار الإسلامية السمحة، و أصول الخلق القويم .   2 - يمنع نشر أى مواد مخالفه للشريعه الإسلاميه (صور فتيات - أغانى - أفلام - موسيقى) ،، سواء فى الموضوعات أو الردود أو التوقيعات أو الصور الرمزيه أو اى مكان بالمنتدى .   3 - ممنوع نشر أى روابط خارجيه لموقع أو منتدى آخر إلا إن كان هذا بغرض تحميل ملف برابط مباشر أو من مركز تحميل .   4 - يمنع التسجيل بأسماء تحوى البريد الإلكترونى أو رقم هاتف أو إسم موقع أو إسم مخالف أو إسم محرف لأحد الأعضاء البارزين بالمنتدى ، ويحق حينها للإدارة تعديل الإسم دون الرجوع الى صاحبه .   5 - ممنوع التعارف المباشر وغير المباشر أو تبادل الايميلات أو الدخول فى (شات) غير مباشر بين عضو وعضوه فى أحد الموضوعات أو عن طريق التعليقات أو الرسائل الخاصه .   6 - ممنوع التصريح بأى شكل من الأشكال بأى معرفة شخصيه بين عضو و عضوه (فتيات وبنين) ولأى سبب كان حتى وإن كانا يعرفا بعضهما من خارج المنتدى .   7 - ما ينشر في منتديات ياللا يا شباب لا يمثل الرأي الرسمي للموقع أومالكها المادي، بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم و نحن نحترم جميع الآراء ما دامت ضمن الشروط .   8 - على الأعضاء أن يلتزموا بنشر مواضيعهم حسب التخصص المنصوص عليه في عناوين الأقسام ، ولمشرفي منتديات ياللا يا شباب حق نقل المواضيع إلى أماكنها المفترضة دون حاجة إلى استئذان الكتّاب وفق ما تمليه المصلحة العامة .   9 - يمنع منعا باتّاً تبادل أو إطلاق الألفاظ التي تشعر بالانتقاص أو التوهين ، إضافة إلى الكلمات البذيئة والمستهجنة التي لا يقبلها الخلق الإسلامي القويم، ويأنف منها كل ذو خلق رفيع .   10 - يجب مراعاة اختيار العنوان المناسب للموضوع وعدم اشتماله لعبارات استفزازية أو كاذبة ، كما يمنع اتخاذ الأسماء الغريبة التي تحوي معان مستهجنة، أو اعتماد أسماء أعلام معروفين عبر التاريخ الإسلامي القديم والحديث .   11 - يمنع تكرار المواضيع التي سبق مناقشتها دون مبرر مقبول ، كما انه يمنع نقل وصلات لمواضيع خلافية من مواقع أو منتديات أخري بهدف نقل الخلاف إلى منتديات ياللا يا شباب .   12 - يحق لكل عضو توجيه ملاحظات للطاقم الإداري عند وجود أي تجاوز من قبل أحد الأعضاء ، حيث يتم استقبالها في قسم الاقتراحات والشكاوي أو الضغط على زر التقرير المذمج مع أزرار خيارات الموضوع ، كما يمكن مراسلة الإدارة العامة مباشرة في حالة التحرج من النشر العام لأي سبب من الأسباب .   13 - الحد المسموح به في التواقيع هو 500×350 بكسل ، ويجب ألا يحتوي على أي جزء من جسد المرأة أو روابط أو أى شىء يخالف قوانيننا وسياستنا المنصوص عليها هنا ، وإذا حدث هذا فالتوقيع سوف يحذف دونما الرجوع الي صاحبه .   14 - يحق للمشرفين ودون سابق إنذار حذف المواضيع أو تعديلها إذا لم تكن مطابقة للضوابط المذكورة أعلاه، ويتم سحب عضوية العضو عند إصراره على مخالفة أنظمة المنتدى .   15 - يحق للمشرف العام تغيير هذه القوانين وقتما يشاء بما يعود بالمصلحه للمنتدى .     =======   والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

البحث في الموقع

Showing results for tags 'ثورة 25 يناير'.



More search options

  • Search By Tags

    اكتب الكلمات المفتاحيه بينها علامه الفاصله
  • Search By Author

نوع المحتوي


الأقسام

  • التنميه البشريه
    • المنتدى العام للتنمية البشرية
    • اختبر نفسك
    • مكتبة التنمية البشرية
  • المنتديات العامه
    • منتدى الحوار العام
    • المنتدى الرياضى
    • المنتدى الإخبارى
  • المنتدى الإسلامى
    • المنتدى لإسلامى العام
    • الإعجاز العلمى فى القرآن والسنة
    • القران وعلومه
    • المكتبة لإسلامية
  • المنتدى الثقافى والأدبى
    • الشعر والأدب
    • قسم السياحه
    • مدرسة ياللا يا شباب
  • منتدى المرأه والطفل
    • بنات ياللا يا شباب
    • مطبخ ياللا يا شباب
    • منتدى الديكور
    • منتدى الطفل العربى
  • الكمبيوتر والإنترنت
    • عالم الكمبيوتر والبرامج
    • منتدى التصميم والجرافيك
    • منتدى الجوال
    • تطوير المواقع والمنتديات
    • منتدى دعم سكربت مكتبة لبرامج الذكية
  • منتدى التسلية والترفيه
    • منتدى الالعاب
    • منتدى الفكاهه والنكت
    • منتدى الفوازير والألغاز
  • المنتدى الإدارى
    • إعلانات المنتدى
    • فريق عمل ياللا يا شباب
    • الأرشيف

تم العثور علي 46 نتائج

  1. قال الله تبارك وتعالي... { قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ } .آل عمران ( 26-27) محمد حسنى مبارك اسم ظل لاعوام وسنوات كرمز لمصر على الساحة المحلية والافريقية والعربية بل والدولية ايضا حيث حكم مصر لقرابة ثلاثين عاما منذ وفاة السادات عام 1981 كان مبارك قائدا للقوات الجوية فى حرب 1973 وانتصرت مصر على اسرائيل وحررت الارض تولى مبارك نائب لرئيس الجمهورية عقب الحرب حيث خرج السادات بتصريح وقتها انه تابع مبارك وانه احق بالمنصب من غيره على اعتبار انه ليس هناك افضل من جيل لكتوبر الذى حارب وانتصر بهذا المنصب توفى السادات اثر عملية اغتيال وسط احتفالات مصر باعياد اكتوبر 6/10/1981 يوم النصر بعدها تولى مبارك السلطة واصبح رئيسا لجمهورية مصر العربية وتولى المنصب 30 عاما حكم فيها البلاد حتى جاء يوم موعود وهو يوم 25/1/2011 يوم ولادة الثورة المصرية التى استمرت 18 يوما حتى استسلم مبارك للشعب وتنحى عن رئاسة البلاد وفوض المجلس الاعلى العسكرى لادارة شئون البلاد بعدها حددت اقامته ومنعه من السفر وعدم التحكم فى امواله وتم التحفظ عليها حتى حكم عليه فى قضية قتل المتظاهرين بالسجن المؤبد لمدة 25 عاما وبالفعل سجن مبارك بسجن المزرعة بطرة قبل ان ياخذ حكم اخيرا بقبول الطعن فى محكمة النقض باعادة المحاكمة نتعرف الان على بعض صوره خطاب التنحى يلقيه عمر سليمان مبارك في السجن بعد التنحي اللهم احسن ختامنا
  2. الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد: فعنوان هذه الكلمة هو سؤال طرحه الكثيرون، ولم يُسرّ له إلاّ قليلون،؛ والحقّ أنّ السّكوت يكون أحيانا أبلغ من الكلام، وكثيرا مايكون الموقف لسانا للكرام. ومع ذلك كلّه، فقد ألقى الشّيخ حفظه الله كلمة حول أحداث مصر الأخيرة، الخميس الفارط 5ربيع الثّاني، في القاهرة بمسجد "العزيزبالله"، وملخّص هذه الكلمة في النّقاط الآتية: - إذا اعتقدت شيئا من الحقّ، فإنّني أثبت عليه ولا أغيّره، وإن عجزت عن الجهر به، التزمت الصّمت ولا أغيّره. - كثير من إخواني راسلوني وعاتبوني، لأنّني لم أتكلّم في هذه الأحداث، وقالوا: إنّ سكوتي قد طال ! وأقول: إنّني - بحمد الله - لا أتخلّف عن قضايا أمّتي، وإنّي أعيشها بقلبي، وأحمل همّها ليلا ونهارا. ولكنّ الفتنة إذا جاءت تحتاج إلى بصيرة، ولا تؤخذ من بدايتها، ولا تقرأ قراءة سطحية، ولا يصلح فيها ردود الأفعال. - دستوري أيّام الفتن والاختلاف ما رواه البخاري عن ابن عبّاس يوم أراد عمر بن الخطّاب رضي الله عنه بمنًى أن يردّ على من قال:" مَا كَانَتْ بَيْعَةُ أَبِي بَكْرٍ إِلَّا فَلْتَةً فَتَمَّتْ " ! فغضب عمرُ ثمّ قال: إنِّي إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَقَائِمٌ الْعَشِيَّةَ فِي النَّاسِ، فَمُحَذِّرُهُمْ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ يُرِيدُونَ أَنْ يَغْصِبُوهُمْ أُمُورَهُمْ ! فقال عبدُ الرّحمن بن عوف رضي الله عنه: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، لَا تَفْعَلْ، فَإِنَّ الْمَوْسِمَ يَجْمَعُ رَعَاعَ النَّاسِ وَغَوْغَاءَهُمْ، فَإِنَّهُمْ هُمْ الَّذِينَ يَغْلِبُونَ عَلَى قُرْبِكَ حِينَ تَقُومُ فِي النَّاسِ، وَأَنَا أَخْشَى أَنْ تَقُومَ فَتَقُولَ مَقَالَةً يُطَيِّرُهَا عَنْكَ كُلُّ مُطَيِّرٍ، وَأَنْ لَا يَعُوهَا وَأَنْ لَا يَضَعُوهَا عَلَى مَوَاضِعِهَا، فَأَمْهِلْ حَتَّى تَقْدَمَ الْمَدِينَةَ، فَإِنَّهَا دَارُ الْهِجْرَةِ وَالسُّنَّةِ، فَتَخْلُصَ بِأَهْلِ الْفِقْهِوَأَشْرَافِ النَّاسِ، فَتَقُولَ مَا قُلْتَ مُتَمَكِّنًا، فَيَعِي أَهْلُ الْعِلْمِ مَقَالَتَكَ، وَيَضَعُونَهَا عَلَى مَوَاضِعِهَا ". فقال عمرُ: أَمَا وَاللهِ إِنْ شَاءَ اللهُ لَأَقُومَنَّ بِذَلِكَ أَوَّلَ مَقَامٍ أَقُومُهُ بِالْمَدِينَةِ. - ثقافة الصّراخ تحجب اتّزان العقل، فالّذي يتكلّم حال صراخ الصّارخين يُكلِّم ناسا بلا عقول، ولذلك تذهب الحكمة أدراج الرّياح وتصدر من النّاس التّهم. أقول: لو أنّ الله عزّ وجلّ بعث عمر بن الخطاب رضي الله عنه من قبره، وذهب إلى ميدان التّحرير، وكلّ النّاس تعرف أنّه عمر، وقال لهم قولا يخالف رأيهم لرجموه بالحجارة. - المشهد الجديد ليس له نظير سابق يقاس عليه، وهذا سبب إشكاله؛ لأنّ المظاهرات قبل ذلك كانت نهايتها معروفة، ولم تغيّر من القرار السياسيّ شيئا. - جئت فقط لأكسر حاجز الصّمت، وأقول رأيي في بعض القضايا بصورة مجملة، أمّا التّأصيل العلمي فسيأتي بيانه فيما بعد إن شاء الله تعالى. - من أغلاط النّاس اعتزازهم بأنّ ( ثورة مصر ) كانت بلا رأس ! فهل يعيش جسد بلا رأس ؟! ... وعند انعدام الرأس تضيع المفاهيم، وتنقلب الموازين. فبأيّ ميزان يُقال فلان من منصبه ويوضَع آخر مكانه ؟! - أحبّ أن أقول للّذين شاركوا بالمظاهرات، والّذين يعتقدون أنّنا لم نكن متضرّرين في الأعوام السّابقة: لقد كنّا أمام المدفع، لكنّنا لا نشتكي لأحد. - فهم الكتاب والسنّة بفهم سلف الأمّة: أمـن قـومـيّ، ولله الحمد. فالنّصارى يريدون إعادة مصر إلى ما كانت عليه ! والشّيعة يريدون تحويل مصر إلى الدّولة الفاطميّة! - الفوضى الخلاّقة: أشعر بانقباض في قلبي - ومن حقّي أن أقول هذا ولو خالفني غيري؛ لأنّ هذه مسألة قراءة واجتهاد ولا يوجد نصّ قطعيّ -: أشعر بانقباض ممّا جرى، وقراءتي الأولية: أنّ هذه بداية ما يسمّى بـ: ( الفوضى الخلاّقة في ديار المسلمين). والفوضى الخلاّقة هي الفوضَى المنظّمة تعني: التحوّل من فساد الإدارةإلى إدارة الفساد، وأعداؤنا يريدون الوصول إلى إدارة الفساد تحت شعارات: الحرية، والعدالة، ورفع الظلم ... الخ. - أيّام غزو العراق أعلنت الخارجية الأمريكية: إنّ العراق هدف تكتيكي، والسّعودية هدف استراتيجي، ومصر هي الجائزة الكبرى. - لا شكّ أنّنا استفدنا من هذه الحريّة، ولكنّ الانقباض الّذي أشعر به: أن تتحوّل الحرية إلى تفلّت من قيد الشّريعة ! وأخشى أن نصل إليه ! - أقول لكم: لا تتعجّلوا قراءة الأحداث، ولا تتفاءلوا كثيرا، ولا تحذروا كثيرا، والزموا علماءكم الّذين هم الحجّة بينكم وبين ربّكم. - بعد ما تنتهي هذه الثّورة سيعلم النّاس جميعا – بعدما ترجع إليهم عقولهم – من المحقُّ ومن المخطئ ؟ وكما قال ابن المعتزّ: ستعلم إذا انجلى عنك الغبار *** أفَـرَسٌ تحتك أم حمـارُ ؟ وصلّ اللهمّ على محمّد، وعلى آله وصحبه وسلّم.
  3. المسودة النهائية لدستور مصر 29-11-2012 pdf للتحميل اضغط قم بزيارة الموقع الرسمي للدستور وقم بتحميل الملف منه : دستور مصر رابط مباشر خالص التحية والتقدير
  4. حزب النور يدعو أبناءه وكوادره للخروج غدا للمشاركة مع كل أبناء وطننا المخلصين في مليونية حاشدة في ظل تسارع وتيرة الأحداث التي تعصف بالبلاد؛ والتوقيت الحرج الذي نمر به جميعاً؛ وإصرار جهةٍ بعينها على المقامرة بمستقبل مصر بأسره؛ ومن منطلق واجبه الوطني ومسؤوليته أمام الله سبحانه ثم أمام الجماهير التي أولته ثقتها؛ يؤكد حزب النور على رفضه التام لأي صورةٍ من صور الإنقلاب على مسار التحول الديمقراطي الذي ارتضاه الشعب المصري وتوافق عليه؛ وبالتالي نؤكد على رفضنا الكامل للإعلان الدستوري المكمل فاقد الشرعية الذي أصدره المجلس العسكري؛ و كذلك رفضنا التام للعملية الممنهجة التي تهدف إلى القضاء على مكتسبات الثورة الواحدة تلو الأخرى والمتمثلة في إصرار المجلس العسكري على حل البرلمان والتلويح المستمر بحل الجمعية التأسيسية المنتخبة رغم تأكيد الفقهاء الدستوريين وشيوخ القضاة على عدم أحقيته للقيام بكلا الأمرين؛ وقد أدت هذه الإجراءات كما لا يخفى على أحدٍ لمزيد من الإحتقان والغليان الشعبي مما ينذر بعواقب وخيمة سبق وأن حذرنا منها بدافع حرصنا على الصالح الوطني. ويزداد الأمر سوءً بعد تأخرٍ غير مبرر في إعلان النتائج الرسمية لإنتخابات جولة الإعادة؛ فأدى التأخر إلى تسميم الأجواء الوطنية؛ و خلق مساحاتٍ أكبر من فقدان الثقة؛ بشكلٍ يدفع جماهير مصر إلى خوفٍ حقيقي على مستقبل ثورتها. وبناءً على ما تقدم فإن حزب النور يجدد عزمه على المضي قدماً في انتهاج كل السبل السلمية والمشروعة للحيلولة دون السكوت على محاولات الإلتفاف على إرادة الشعب؛ و يدعو أبناءه وكوادره للخروج غدا للمشاركة مع كل أبناء وطننا المخلصين في مليونية حاشدة. مع التأكيد على سلمية المظاهرات وعدم التعرض للمنشأت الحكومية وغير الحكومية وعدم السماح بأي صورة من صور العنف.
  5. تحميل كتاب "نتائج الانتخابات الرئاسية - مصر 2012 - من واقع محاضر الفرز الاَن حمل كتاب "نتائج الانتخابات الرئاسية - مصر 2012 - جولة الإعادة 16/17 - 6 - 2012 - من واقع محاضر فرز اللجان العامة " يحتوي علي صور محاضر فرز جميع اللجان الانتخابية بجميع محافظات مصر . نزله وانشره على الفيس عشان اللي بيقولك شفيق كسب http://www.mediafire.com/?k12kr6fd62x7wjl
  6. قبل أن تموت الثورة الشيخ الدكتور حازم شومان قبل أن تموت الثورة بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد أكتب هذه الكلمات وأنا أرى الثورة المصرية فى أنفاسها الأخيرة ... أكتب فى تلك اللحظات التى ينفطر بها قلب كل إنسان سمح لنفسه أن يحلم يوماً بالكرامة والعزة وسط كل هذا الظلم الذى نعيش فيه . تعالوا لننظر للقصة من أولها ... بدأت المأساة بعد الثورة بقليل بهدم شباب الثورة إعلامياً وسياسياً فى حرب متعمدة . . . ثورة جعلهم الله فتيلاً لها ... وجعل ضربة البدء على أيديهم ...ووضعوا رقابهم تحت مقصلة مبارك و رووها بدمائهم فإذا بهم لا يأخذون شيئاً بعدها !!! بل تكال لهم الإتهامات التى تبهت من يسمعها !!! سكتنا على هذا الظلم فى حقهم وكنا أولى الناس ألا نتركهم يهدموا أبداً وكنا أولى الناس أن نذكر فضلهم ونعطيهم حقهم لقول مولانا جل و علا (ولا تنسوا الفضل بينكم) أخطأ أحد شباب الثورة حين تكلم عن فضيلة الشيخ الدكتور محمد حسان كلاماً رفضناه جميعا فنصبت له المشانق وعومل بسياسة الذبح ثم تكلم أحد الفضلاء فى حق أخى الدكتور محمد على يوسف فلم ينطق أحد !!! هل نحن قوم إذا ظلم فيهم القوى نصروه وإذا ظلم فيهم الضعيف تركوه يذبح ؟؟ !!! ماالفارق عند الله أن يكون المظلوم الشيخ الدكتور محمد حسان أو أن يكون المظلوم الدكتور محمد على يوسف ؟؟!! -هذا الكلام لا يعد على الإطلاق مدحاً أو ذماً للأشخاص الذين ذكرت و هم جميعا على الرأس و العين و فضلهم لا ينكر لكنه يعد علامة تعصب من رد فعل الآخرين تجاه ما حدث هل المبادئ تتجزأ ؟؟!! -ثم تطورت المأساة ... المأساة التى قرأناها جميعاً فى كتب السيرة فى غزوة أحد لكن عند التجربة العملية فشل فيها معظمنا بإمتياز مأساة الغنيمة الغنيمة حينما نزل الكل من على جبل الثورة لا يلوى أحد على أحد سارع الكثيرون إلى المجلس العسكرى وهم يظنون أنهم بذلك يؤمنون سبيلاً لنصرة مبادئهم و دعواتهم ذهبوا زرافات و وحدانا ولم يكن من الحكمة أن يذهبوا للتعامل معه إن فعلوا إلا جماعة فإستطاع المجلس العسكرى استثمار كل طرف فى ضرب الأطراف الأخرى مطبقاً سياسة مبارك (سيبوهم وهم هيدمروا نفسهم بنفسهم) ثم تسارعت الطعنات للثورة فرشح كل إتجاه فى الفصائل الإسلامية والثورية مرشحاً للرئاسة وكأن شأن الرئاسة مثل أى شعبة داخلية فى جماعة الإخوان أو شأن أى مجموعة علمية فى الدعوة السلفية بالإسكندرية أو شأن أى فرع لأنصار السنة فى تيار السلفية العامة وليس أمراً جامعاً يجب على الجميع ألا يصدر فيه قرارا إلا بعد إجتماع من الكل (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم ) أيها التيار الإسلامى لقد جاءتكم الفرصة على طبق من ذهب لترفعوا راية الشريعة الغراء فى مصر فأضعتموها بين التعصب والتخلى !!! للأسف هذه هى الحقيقة مهما كانت قاسية فما بين شيوخ و دعاة لهم شعبية جارفة لم ينلها حتى الملوك والأمراء عبر التاريخ لو أشاروا على الناس لاتبعهم الملايين لكنهم رأوا الأصوب شرعاً عدم الإنشغال بالعمل السياسى وكأن دعواتنا الخاصة هى المفتاح الأوحد لإنقاذ الأمة. و جماعات لم تتدبر حديث الثلاثة والصخرة و كيف أن الله فتح الصخرة على يد الثلاثة ولن تفتح أى صخرة فى الواقع إلا على يد الجميع حاول كل طرف منهم إنقاذ الوضع بمفرده ورفض التعاون مع الجميع لأتفه الخلافات بينهم. رأينا ناشطة سياسة نشطت فى متابعة المحاكمات العسكرية حتى أحصت آلاف المحاكمات العسكرية فهل شكرتها أحد رغم أن غالب المحاكمات العسكرية تمس من قاموا بالثورة. ورأينا رموزا قيل عنها علمانية فإذا بها تناصر حازم صلاح أبو إسماعيل فى حملته الإنتخابية لماذا من رفضكم فقد رفض الإسلام ؟؟!! ولماذا تحكمون على الأشخاص قبل الجلوس معهم والنصح لهم ؟!!! إننى على يقين أن جزءاً كبيراً جداً من يسمون علمانيين ليسوا علمانيين وليسوا أقل حباً للإسلام منا لكن صورتنا عندهم مشوهة تماماً...ونحن لم نحسن هذه الصورة بمد جسور حوار معهم فمتى سنفتح الشبابيك المغلقة فى البيت الإسلامى ونمد جسوراً مع الجميع و ندعو الكل ليرانا من الداخل فيرى الخير الذى عندنا ؟ و من باب أولى نمد جسورا مع بعضنا البعض كفصائل تيار إسلامى واحد ؟؟!! الثورة لم تنهزم بسبب قوة المجلس العسكرى ولا بسبب إعادة الفلول تنظيم صفوفهم والتحول لتنظيم محكم مترابط ظهرت بشاعته فى مذبحة بورسعيد ولا بسبب اللوبى الإعلامى الرهيب الذى تدار خطته من أروقة الأجهزة الأمنية فى مصر وأمريكا ...كل هؤلاء أضعف من الضعف نفسه ...لكنها هزمت بسبب تمزق أبنائها وإعتقاد كل طرف أنه قادر على حل الأزمة وحده ...إننى أرى أمن الدولة تعود أو أشم رائحتها ...وسائر المؤسسات الفاسدة فى مصر مرة أخرى ...والمشهد القاتم الذى رأيناه جميعاً بعد مذبحة العباسية الأخيرة من رقص جنود الجيش الذين لا حيلة لهم إلا أنهم أمروا بذلك مع بعض البلطجية هو مشهد إعلان أن الثورة تحتضر وأنها تلفظ أنفاسها الأخيرة وأننا إن لم نتحرك فوراً سنضيع فرصة تاريخية لعودة مصر إلى شعبها لن ينسى التاريخ لبعض فصائل التيار الإسلامى ولا لبعض فصائل الثورة تعصبهم وإلغاءهم لكل من سواهم وهدمهم للمبادئ فى سبيل المصالح وسكوتهم على الظلم والقهر إذا مس إخوانهم وكأنهم لا شئ يعينهم ومد جسور مع المجلس العسكرى بصفة فردية فى وقت يعد من الجرائم فيه التواصل مع أى جهد خارج الثورة إلا بصورة جماعية. لن ينسى التاريخ لكل شيخ أوتى شعبية كبرى فلم ينصر بها المبادئ والحق ولم يدعم بها إخوانه فرضاً لا فضلاً . لن ينسى لكم التاريخ يا فصائل العمل الإسلامى ويا فصائل الثورة أنكم كنتم قادرين على نقل مصر والعالم الإسلامى كله نقلة تاريخية لو كنتم وضعتم أيديكم بأيدى بعضكم البعض ولو كنتم لم تتفاوضوا مع المجلس العسكرى إلا بصفة جماعية على قلب رجل واحد ولو كنتم لم تتنازعوا قيادة مصر بل آمنتم ببعضكم وقسمتم الأمر بينكم فكلكم صاحب حق وله دور وله أهمية خطيرة . لا أتخيل أبداً الذى حدث من خذلان للشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل فى المؤامرة المدبرة ضده والتى هى كالشمس فى وضح النهار ليس بإعتباره مرشحاً للرئاسة أبداً ولكن بإعتباره أخاً فى طريق الكفاح ومظلوماً يطلب النصرة . كيف طابت قلوبنا أن نرى أخانا يظلم ونتعامى؟ أين مبادئ الدين ؟ أين أبسط قواعد الإخلاق ؟ لن ينسى لأحد منا التاريخ أننا رأينا فى مصر حكماً قضائياً يصدر ببراءة الرجل يوم الأربعاء ثم يسحق يوم الخميس ..وسكت الجميع !!! وما سحل الفتاة والسكوت عن سحلها منا ببعيد !! كيف نسكت على كل هذا الظلم لنا أو لإخواننا فكلانا سواء ثم نأمل أن ينصرنا الله وأن يستخلفنا فى الأرض ؟؟!! أين نصرة بعضنا لبعض ؟؟؟ ذلك الخلق النبوى العظيم الذى كان سبباً فى فتح مكة لما ذبح أناس من قبيلة خزاعة المشركة فى مكة فهتف رسول الله صلى الله عليه و سلم فى المدينة لا نصرت إن لم أنصر بنى كعب (أى قبيلة خزاعة ) فهمتم ما السبب فيما نحن فيه ؟ لم ننصر لأننا خذلنا بعضنا البعض !! الأمر كالشمس فى رابعة النهار لكن الأطماع أعمت أبصار الكثير منا ؟!!! إستقرأت العام الماضى فرأيت رأى اليقين أنه لا يشل أهل الباطل فى مصر إلا أمرين لا ثالث لهما بإذن الله وهما الثورة السلمية فى ميدان التحرير والوحدة والترابط تحت شعار إيد واحدة و أنه لا يسعدهم إلا التمزق الذى صرنا إليه للأسف لم يقتل هذه الثورة إلا تمزق أبنائها وكل ما فعله أهل الباطل أنهم قاموا بدور المتفرج علينا وقد فعلنا مثل إحدى الرياضات الأمريكية حينما يدخلون حلبة المصارعة عشرين متصارعاً فيضربوا بعضهم البعض حتى لا يتبقى منهم إلا واحد فقط فيكون من السهل على أىأحد أن يضرب هذا الواحد المتبقى ضربة قاضية. -لا يزال المشهد فى مصر مضحكا مبكياً وكم ذا بمصر من المضحكات ولكنه ضحك كالبكاء ولا يزال كل فصيل يصر على ترشيح مرشح له بدون حتى نائب يعبر عن باقى الثورة حتى بعد أن صارت المؤامرة فى غاية الوضوح والكل سيخرج منها خالى الوفاض؟؟!! ولا يزال الكثيرون قبلتهم المجلس العسكرى ليؤمنوا سبيلاً لنصرة مبادئهم (على إفتراض حسن الظن طبعاً بالجميع) ولا يزال بعضنا يتعالى على الآخرين ولا يتجهون للم الشمل حتى والثورة تلفظ أنفاسها الأخيرة !!! -ولا تزال فصائل التيار الإسلامى يصرون على خوض المعركة بسلاح السياسة وحده ذلك السلاح الذى لم ينجحوا على مدار تاريخهم فى معركة واحدة حاربوا فيها بهذا السلاح وحده ولو حاربوا بسلاح الوحدة و الإيمان بدور الجميع والنزول للشعب والجهاد الدعوى ونصرة المبادئ ونصرة المظلوم ومن قبل هذا التوكل الصادق على الله ثم بقليل أو كثير من السياسة بعد هذا لسحقوا الباطل سحقاً لقد حاربوا عبد الناصر بالسياسة و ذبحهم و حاربوا السادات بالسياسة وذبحهم وحاربوا مبارك بالسياسة وذبحهم و اليوم تشوهت صورتهم أمام الشعب كله تشوها بالغاً لا ينكره إلا مكابر كبراً شديداً تكاد تصاب بذبحة صدرية وأنت تقرأ فى كتب التاريخ المعاصر عن حل عبد الناصر للأحزاب و ترك الاخوان دون أن يحلهم...ليس حباً فى الإخوان ولكن ليكره الناس فى الإخوان لأنهم سيعتقدون كذباً انهم متواطئون مع الرئاسة وإلا لماذا تركهم هم بالذات؟ ولما يذبحهم بعد ذلك لا يقف أحد معهم ولا يتعاطف أحد معهم !!!!! (وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال) سيناريو متكرر لم يتعلم منه الكثيرون منا أننا بالنسبة لبعضنا البعض (أمن قومى) إن فرطنا فى أى فصيل منا فقد أضعنا أنفسنا جميعاً وإنطبق علينا قول الله(يخربون بيوتهم بأيديهم) علمت كل اخ إسترعانى الله على توجيهه أن نؤمن بالجميع ونأخذ من الجميع ونعطى الجميع ونتعاون مع الجميع وإعتبرت هذا المبدأ من اعمدة حياتى أما( العقول الحجرية) التى عندما نجلس معاً تجده يصر إما أن يسير الباقى على فكره وإلا فلا مجال للتعاون وهذه العقول لا تصلح حتى للعصر الذى يشبهها ( الحجرى ) لقد قال المنافقون لليهود (وإن قوتلتم لننصرنكم) فهل عجزنا أن نكون مع بعضنا مثل المنافقين مع اليهود ؟؟111 -لقد قال هارون لموسى لما عبد اليهود العجل وغضب سيدنا موسى منه مبرراً ما فعله(إنى خشيت أن تقول فرقت ) نبى الله هارون يتحدث عن قوم عبدوا العجل ولكن لم يزل هناك سبيل لإصلاحهم فلم يرض أن يفرط فيهم فمن منا عبد العجل حتى نفعل فيه ما فعلناه مع بعضنا البعض ؟؟!!؟؟ مزقنا الصف بالتصنيفات ونحن لم نجلس معاً ولم نتفاهم أصلا فى مشاهد هى أقرب للفضائح منها لخلافات بين رفقاء الهدف الواحد حتى جعلنا أنفسنا مثارا لسخرية الفلول !!! رأينا الفلول وأهل الباطل فى مصر على المستوى السياسى والإعلامى يتعاونون مع بعضهم البعض بصورة ترفع لها القبعات ... تعاون أهل الباطل ولم يستطع أهل الدين و الشرع أن يتعاونوا و يسعوا الجميع بأخلاق دينهم دعونا نقترب من بعضنا البعض مهما حدث حتى وإن ماتت الثورة ففى أعماقنا لنصرة الحق ألف ثورة وثورة لماذا أقول هذه الكلمات هل أقول طعناً فى أكثر من أحبهم على وجه الأرض أو طعناً فى أكثر من احترمهم على وجه الأرض لقد إلتزمت على يد شباب من الجماعة الإسلامية ونشأت على يد الإخوان المسلمين وتربيت على يد شيوخ السلفية العامة وتعلمت دعوة فى أحضان جماعة التبليغ والدعوة وقامت ثورة 25بناير وأنا فى الإسكندرية وسط شيوخ الإسكندرية الذين لم أجد دفئاً مثلما وجدته عندهم ... قدر الله لى أن أرى جل الفصائل الإسلامية من الداخل فرأيت خيراً هائلاً ...هائلا حقا لكننى دائما ما كنت أرى أزمة خطيرة فى السلفية العامة ... ملايين الملتزمين يحترقون فى كل نازلة ماذا أفعل غزة تحترق ... الرسول صلى الله عليه وسلم يشتم ... العراق تحتل...سوريا تذبح...ماذا نفعل؟؟؟؟؟ فلا يجدون رداً ولا يجدون من يعطيهم خط سير ؟ ولو وجدوا من يوجههم فيها لكن لهم شأن أخر ورأيت ازمة خطيرة فى الجماعات وهى عدم الإيمان بالآخر؟ فبينما لا يوجد جماعة إلا وتدرس لأتباعها مادة فقة الخلاف فإنه تقريباً لا تجد جماعة عندها فقه الخلاف ساعة الأزمات لماذا لا نؤمن ببعض وقد قال زكريا وهى يذكر برنامجه لتربية يحيى عليه السلام (يرثنى ويرث من آل يعقوب) أى يأخذ منى ومن آل يعقوب العلم والأخلاق إنه نبى ومع هذا لم يغلق الأمر على نفسه ولم يقل انه المصدر الوحيد وهو نبى عنده من العلم ما يكفى إن أخذه منه يحيى أن يصبح نبى مثله هل نحن أعلم أم الأنبياء؟؟ داخل الغلاف غير الجذاب الذى يظهر من فصائل العمل الإسلامى وفصائل الثورة خير يحول الصحارى إلى جنات وكذلك داخل السلفية العامة التى ظاهرها أنها فوضى خلاقة وتيار غير مترابط لا يسأل فيه أحد عن أحد ولا يناصر فيه أحد احدا...ذلك التيار الذى لو وجد فيه من يقوم بمهمة النبى عليه الصلاة والسلام (تبوء المؤمنين مقاعد) لصار أقوى تيار له تأثير على وجه الأرض سمعت شباب الثورة فرأيت فيهم خيراً عظيما يكفى ان وائل غنيم أحد أهم شباب الثورة هو مؤسس أكبر موقع نت إسلامى على مستوى العالم موقع (طريق الإسلام ) فكيف نقصى هؤلاء من المشهد ! كيف حين نختلف معه فى رأى نراه جانب الصواب فيه أن نتهمه بأقذع التهم من عمالة و ماسونية و باقى قائمة الاتهامات المشينة و نمحو تاريخه كله لأجل خطأ أزمتنا الكبرى فى رأيى أزمة إيمان ببعضنا البعض لقد سبقتنا تونس سبقاً كبيراً لأنهم تقبلوا بعضهم البعض ولو فعلت تونس كمصر لكانت مشتعلة الآن لكنهم تعاملوا مع الواقع وقبلوا بعضهم البعض هذه مصارحة لأكثر من أحبهم على وجه الأرض أرجوكم آمنوا ببعضكم ولا أحد يملك الحل وحده فى مصر إن مثل فصائل العمل الإسلامى والثورى فى مصر تماما كمثل الثلاثة الذين أغلقت عليهم الصخرة فى الحديث النبوى الصحيح ففتحت الصخرة بدعاء الثلاثة معاً أقولها و أصدع بها و أؤكدها الحل مع الجميع بلا شك هناك حلول و خطط لإنقاذ الثورة ولكنها حلول جراحية تحتاج إلى قرارات جريئة ما المانع من ان نعمل مجلسا تشاوريا يضم عدة ممثلين من مكتب الإرشاد بالإخوان ومثلهم من مجلس أمناء الدعوة السلفية بالإسكندرية ومثلهم من الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح ومثلهم من مجلس شورى العلماء الممثل للسلفية العامة ومثلهم من الإتجاهات الثورية الإسلامية ولن اجبن أو أستحى أن أقول ومثلهم من رموز الثورة والفصائل الثورية كلها (فالبديل أبشع مما يتصور أى احد منا وسيبكى من تقاعس دماً وليس دموعاً) ولا يحق لأى طرف من هذه الفصائل أن يتعامل مع المجلس العسكرى إلا من خلال هذا المجلس...ولا تتخذ أى قرارات تتعلق بالأمور العامة-وليس بالأمور الخاصة بكل فصيل- دون الرجوع لهذا المجلس و التشاور حولها . وتوضع له آلية لإتخاذ القرارات ويتفق عليها الجميع وتصبح ملزمة للجميع ما المانع أن تتوافق كل فصائل التيار الإسلامى وفصائل الثورة الشرفاء فى صورة رئيس يمثل التيار الأكبر على الساحة السياسية و الشعبية ثم نائب يمثل باقى الفصائل الإسلامية ونائب ثانى يمثل باقى الفصائل الثورية أو قريبا من هذا ...وتعلن هذه الحملة من الآن عن مرشحين للحكومة التى ستعينها فور فوزها لا تنسى فيهم أمثال دكتور محمد غنيم و دكتور زويل إلزاماً وتكليفا بحق دينهم و بلدهم عليهم ولا ينسى فيه جيراننا فى الوطن من النصارى ولا ينسى فيه شباب الثورة فكفى ظلماً لهم ... ما المانع من ذلك ؟؟ هل أنا حالم أكثر من اللازم ؟؟ أقول كلا و الله ظنى بربى أننا إن جلسنا بحسن نية وإيمان وتقدير لبعضنا البعض سنصل لألف حل وحل (إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما) إما هذا و إما لن يفوز أى ممثل لأى إتجاه سواء د.محمد مرسى أو د.عبد المنعم أبو الفتوح أو أى أحد غيرهم لن يكون الفائز فى النهاية سوى أحد المنتمين لتيار الفلول الكئيب حتى لو ماتت الثورة لن يفشل المشروع الإسلامى فى مصر لأن الإسلام لم يوكل إلى الإسلاميين ولكن له رب يغرس له بيديه -أنا على يقين أن الأيام القادمة تحمل مفاجآت لأهل الباطل من عند الله ستذهلهم...الخائن إن سقط لا يرفعه الله مرة أخرى وهؤلاء الخونة لن يخرجوا عن سنة الله فيهم أبداً لن نقول عن الثورة (أنى يحى هذه الله بعد موتها) ولكن (ما ظننتم أن يخرجوا وظنوا انهم مانعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا) ألا هل بلغت اللهم فإشهد و كتبه د.حازم شومان
  7. الثورة الثانية حوار هادئ بين مؤيد ومعارض مؤيد : سلام عليكم معارض : وعليكم السلام مؤيد: هتشارك يوم 27 مايو فى الثورة التانية؟ معارض : لا مش هشارك ومفيش حاجة إسمها ثورة تانية مؤيد : ليه مش هتشاكر مش المفروض ننزل نحمى ثورتنا؟ معارض : اه ما انا مش هشارك علشان أحمى ثورتنا مؤيد : إزاى !! مش هتشارك وبتقول انا بح...مى الثورة؟ معارض : لأن اهداف الثورة التانية هى الإلتفاف على ثورة الشعب الأولى مؤيد : وضح لو سمحت؟ معارض : تقدر تقولى إية هى أهم أهداف الثورة الثانية؟ مؤيد : أهم أهدافها هى تعيين مجلس رئاسى مدنى وتعيين جمعية تأسيسية لعمل دستور جديد معارض : طيب مين من حقة يعين مجلس رئاسى ومين من حقة يعين جمعية تأسيسة لعمل الدستور جديد مؤيد : الثوار معارض : مين الثوار ؟!! مش هى ثورة شعب وشارك فيها كل طوائف الشعب ولا ثورة فئة معينة مؤيد : ثورة شعب وانا أأقصد الشعب معارض : طيب و الشعب هيعين مجلس رئاسى مدنى إزاى مؤيد : كل القوى الوطنية هتشارك فى إختيار المجلس دا معارض : والقوى الوطنية دى بتمثل كام فى المية من الشعب ؟! والناس هيكون دورها إية؟! فين رأى العامل والفلاح والموظف وكل مواطن بسيط اللى لا أخوانى ولا ليبرالى ولا سلفى ولا تبع أى حزب مؤيد : يعنى إنت عجبك المجلس العسكرى يفضل يتحكم فينا كدا ؟ معارض : لا مش عجبنى علشان كدا مش حابب أشارك فى أى إعتصامات ممكن تأخر الإنتخابات وبالتالى تطول فترة حكم المجلس العسكرى وعلشان انا أقسمت إنى هحترم نتيجة الإستفتاء وهدافع عن إختيار الشعب المصرى مؤيد : لية هو الإستفتاء كان على المجلس العسكرى ؟ معارض : لا الإستفتاء كان الجدول الزمنى المحدد فى التعديلات لتسليم الجيش سلطاتة للسلطة المدنية المنتخبة من الشعب مؤيد : بس الإستفتاء دا كان حصل فية تجاوزات كتير معارض : حصل تجاوزات من بعض أنصار الطرفين وعلى العموم الشعب المصرى قال رأية فى أول إستفتاء حر ونزية ومينفعش نسفه رأى الشعب ولا نقول شعب جاهل مؤيد: يعنى إنت مش عايز مجلس رئاسى مدنى ولا موافق بس بشرط الشعب هو اللى يختارة بالأقتراع المباشر معارض : انا مش حابب انتقل من جيش مؤقت وضعيف لمجلس رئاسي مؤقت برضه وكمان أضعف منه الحل إنتخابات برلمانية فى أأقرب لوكنا عاوزين يمسكنا حد قوي ودائم ومتفق عليه ومن إختيار الشعب ومع ذلك هحترم رأى الشعب لو أختار مجلس رئاسى مؤيد : بس الإنتخابات دى هتجيب إخوان علشان هما أكترناس منظمة حاليا معارض : طيب الأخوان مين هيختارهم الشعب ؟! ولا حد تانى مؤيد : الشعب معارض : يبقا خلينا نحترم رأى الشعب مهما كان ومتنساش إن الأخوان أعلنوا إنهم مش هيترشحوا بأغلبيه فى البرلمان مؤيد : طيب هننزل نعمل دستور جديد يحفظ حق كل مواطن مصرى معارض : مين من حقة يختار اللجنة التأسيسية اللى هتعمل الدستور الجديد مؤيد : الشعب هو اللى من حق يحقه يختار معارض : طيب والشعب هيختار إزاى ؟ مؤيد : تقصد إية ؟ معارض : أأقصد إن يستحيل عقلا ومنطقا إن الشعب يختار 100 أو 200 شخصية من بين عشرات الألاف من الشخصيات القانونية بالأقتراع المباشر مؤيد : والحل معارض : الحل الوحيد إن الشعب يختار نوابه فى البرلمان وبعد كدا نواب البرلمان هما اللى يختارو اللجنة ودا اللى التعديلات الدستورية أقرتة مؤيد : طيب انا هنزل علشان أرفض التجاوزات اللى حصلت من المجلس العسكرى ضد المتظاهرين وعلشان أرفض الأختبارات اللى عمالين يختبرونا بيها كل شوية معارض : يعنى إية إختبارات ؟ مؤيد : يعنى شوية يفرجوا عن زكريا عزمى وبعدين يحبسوه تانى وكأنهم بيختبرونا معارض : انا مطمن لنزاهه القضاء المصرى على العموم ومينفعش إننا نكون القاضى والجلاد لكن المفروض نسيب القضاء ياخد مجراه ونحترم دولة القانون ومع ذلك انا معاك فى قلقك وضد إستعمال القوة مع المتظاهرين أو محاكمتهم عسكريا مؤيد : يعنى أفهم من كدا إنك هنتزل ؟ معارض : لأ مؤيد : ليه تانى ؟ معارض : لأن انا مش أحب حد يستغل وجودى فى أى مظاهرة علشان ينفذ مخططة ويتكلم بلسانى ولو نزلت هاخد لفتاتى وهقول لا للمجلس الرئاسى المعيين ولا للجمعية وضع الدستور المعينة مؤيد : طيب وإية المشكلة ؟ معارض : المشكلة إنه أكيد هيحصل إحتكاك بين الرافضين للمطالب الفئوية وبين المؤيدين اللى عايزين يفرضوا رأيهم واللى فاكرين نفسهم واصيين على الشعب مؤيد : مهو لو حصل إحتكاك الجيش موجود معارض : الجيش ساعتها هيكون وجودة مرفوض من بعض الناس وهيتهموه إنه متواطىء وممكن تحصل وقتها فتنة كبيرة ويكون فيها ضحايا كتير خصوصا لو تم إستفزاز الجيش لأقصى درجة وانا مش عايز دم المصريين يروح هدر علشان مطالب فئة معينة عايزة تخطف الثورة ومش عايز أشوف المنظر دا فى التحرير بين الثوار مؤيد : لكن انا هشارك علشان أأكد على مطالب الثورة ومش هقبل حد يأخر الإنتخابات ويفرض رأية على الشعب ولا هقبل حد يفرض مجلس رئاسى مدنى على الشعب ولا هقبل تعيين جمعية لوضع دستور معارض : وانا مش هشارك لأن المطالب الرئيسية للثورة التانية مطالب فئوية ومش مطالب شعبية ولو شاركت وقلت كدا ممكن تحصل فتنة كبيرة فى التحرير زى ماقلت وانا مش عايز البلد تولع ولاتتقسم أكتر من كدا ولا عايز يحصل فتنة بين الشعب والجيش أو بين المصريين مؤيد : طيب لو المطالب دى إتلغت هتشارك ؟ معارض : اه طبعا هشارك زى ماشاركت فى كل المظاهرات المليونية اللى كانت فى التحرير بعد تنحى مبارك واللى مكنش فيها أى مطالب فئوية مؤيد : لكن انا ضد المطالب الفئوية معارض :لو ضدها بجد متشاركش ولو خايف على مصر فعلا متنزلش ملحوظة هامة :- هذا حوار واقعى حدث بالفعل وبينى وبين من أحب مؤيد أم معارض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اللهم قدر لمصرنا الخير واجعلها سخاءاً رخاءاً وسائر بلاد المسلمين
  8. السفير د. عبدالله الأشعل [ مرشح الرئاسة المصريه ] | 23-05-2011 01:39 هناك شعور يتنامى فى الشارع المصرى بأن الثورة فى خطر وأن أهدافها تتبدد وأن محاولات الانقضاض عليها مستمرة ولكن الشارع لا يعرف كيف يصده ويحمى الثورة وهناك دعوات تتوارد بحشد مليونيات جديدة والاعتصام حتى يتم حماية الثورة. يشعر الناس بأن هناك ازمات خانقة تهدد مكاسب الثورة وتجعل الأمل فى إنشاء نظام سياسى جديد يتباعد، ويلاحظون أن هناك مناخاً سلبياً لا يساعد على التفاؤل بسبب ما يرونه فى حياتهم اليومية، فلا يزال بقايا النظام والحزب الوطنى فى أماكنهم ولا يزال برموزهم الإعلامية والسياسية دور فى تسميم الرأى العام فتنتشر الشائعات ويتزايد التشدد وتطل الفتنة الطائفية بإلحاح ويعترف المجلس العسكرى والحكومة بمؤامرة خارجية وداخلية وتظهر أزمات الوقود بفعل فاعل فى البوتوجاز والسولار والخبز وأسعار المواد الأساسية وانفلات الأمن والبلطجة وبطء المحاكمات وبالونات الاختبار من شأن العفو والعوار فى قانون الأحزاب والاستقطاب فى الحياة السياسية وذلك كله يقترن بحكومة ضعيفة فلا يمكن أن نتصور أن مصر الكبيرة لا تجد حكومة قوية كما أنه إذا صح أن وزير الخارجية يتم إبعاده إلى الجامعة العربية وذلك بتعيين أحد مدرسة التربية الأمريكية فإن ذلك يعنى أن الثورة بالفعل قد تم تصفيتها. إننى أطالب بثورة جديدة ولكن لابد من تقديم بيان بالمطالبات الفورية ذات الأولوية إلى المجلس الأعلى وأن يعطى فرصة لتنفيذها وعلى رأسها تقديم الشكر والعرفان لحكومة الدكتور شرف التى تصلح فى ظروف هادئة أما الظرف الحالى فيحتاج إلى حكومة جسورة يستتب بها الأمن وتنضبط بها مصر بسيف القانون وتعد التربة السياسية للنبت الجديد وتجنب مصر أى مساس يستهدف وحدة النسيج الوطنى بأى ثمن وبأى تكلفة. ثورة جديدة ولكن بمتطلبات محددة حتى يظل للثورة هيبتها ومبررها وعلى رأس هذه المطالب حكومة قوية ببرنامج معلن وواضح فلا يكفى أن يحصل رئيس الحكومة على شرعية الميدان وإنما الأهم هو فعالية الانجاز. نحن لا نفهم لماذا يتأخر حل مشكلة الشرطة والأجهزة الأمنية كما لا نفهم البطء فى محاكمة رموز النظام وضرورة تطبيق القصاص العادل فى رأس النظام وأن يتم البدء فى المحاكمات بالمحاكمات السياسية ثم الجنائية ثم المالية، كذلك يتعين الأنتباه إلى أن النظام الفاسد السابق تآمر على ثروات مصر وأبرم عقوداً مشبوهة وضمن هذه العقود شروطاً عقابية مشددة حتى يخشى أى نظام صالح فسخ هذه العقود، وهذا موقف عام فى جميع التصرفات السابقة الذى أهدر كل شئ فى مصر. أما ما يقال من أن دولاً أجنبية وعربية تحرص على عدم المساس بعصابة مبارك وتهدد بضغوط اقتصادية فإن ذلك يجب رفضه جملة وتفصيلاً واعلان أسماء هذه الدول حتى يحدد الشعب المصرى موقفه منها ومن مصالحها فى مصر. لابد من محاكمة مبارك وأركان عصابته محاكمة علنية حتى يثق الشعب المصرى بجدية المحاكمة وحتى نشفى غليل المكلومين ضحيا هذه العصابة فكل من فقد حياته أو أصيب بحالة عقلية، ومعظم المجتمع مضار من هذه العصابة يجب أن يكون محلاً للعقاب والمحاسبة. نريد محاكمة علنية عادلة حتى تكتمل عظمة الثورة المصرية فتجمع إلى سلميتها عزيمة أبنائها وإصرارهم، وكذلك عدالة المحاكمة رغم أن العصابة أنكرت على الشعب كل حقوقه وخاصة الحق فى محاكمة عادلة فقد قضى الألآف من المصريين فى قبو أمن الدولة دون محاكمة. القصاص حياة أما الانتقام فلا يجوز فى القصاص. نقلاً عن جريدة المصريون الإلكترونية
  9. سياسيون: الثورة قادرة على تخطي التحديات إحداث فتن طائفية.. اللعب على وتر مشاعر وعواطف المصريين.. الانفلات الأمني وإتلاف ملفات أمن الأمن وسط غياب دور الأمن الملحوظ.. اعتصامات فئوية.. انتشار ظاهرة أعمال البلطجة وتفاقمها.. عودة اقتحام السجون وأقسام الشرطة لتخليص المساجين من الحبس.. إفساد العلاقة بين التيارات السياسية والقوى الوطنية, نشر الشائعات المغرضة.. نشر الفزاعات للتخويف من تيارات بعينها.. فلول الأمن والحزب الوطني.. وغيرها من الأدوات التي يتم استخدامها لإجهاض ثورة يناير، وإفشالها وتحميلها أسباب انهيار الدولة, فضلاً عن المقارنة بين الأوضاع في عهد الرئيس المخلوع والوقت الحالي, بالإضافة إلى ترويع المصريين. المراقبون أكدوا أنه عقب تحقيق إنجاز جديد يضاف إلى إنجازات الثورة, يقوم معارضوها في الداخل والخارج بمحاولة إثارة وتأليب الشعب المصري ضد بعضه، من خلال نشر الشائعات وزرع الفتن الطائفية, فبعد أن انتصرت الثورة، ونجحت في عقاب أحد محاور الفساد الرئيسيين في النظام البائد وتقديمه للعدالة، وذلك بصدور حكم بسجن وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي بالسجن 12 عامًا بتهمة التربُّح وغسيل الأموال, وتوقيع وثيقة الوفاق والمصالحة الفلسطينية في القاهرة لإنهاء الانقسام الفلسطيني- الفلسطيني برعاية مصرية, وبحضور قادة وممثلي الفصائل الفلسطينية والتنظيمات.. ظهرت أحداث كنيسة مارمينا بإمبابة لخلق فتنة طائفية، وسط غياب أمني ملحوظ، ولتفسد ما أنجزته الثورة بعودة مصر الثورة إلى دورها الإقليمي في المنطقة. وأشاروا إلى أن فلول النظام حاولوا استغلال خطاب الرئيس المخلوع في الأسبوع الأول من شهر أبريل الماضي؛ الذي أكد فيها عدم امتلاكه أي أرصدة بالخارج، والذي تزامن مع قرار النائب العام بإحالة مبارك ونجليه إلى التحقيقات؛ بتهمة تضخم ثرواتهم، فيما أشعلوا أحداث منشية ناصر والمقطم والسيدة عائشة بعد أن تولَّى عصام شرف مهمة رئاسة الحكومة بأيام قليلة, والتي أسفرت عن وقوع العديد من القتلى والجرحى، ومن قبلهم حادثة هدم كنيسة صول بأطفيح!. وأشار سياسيون إلى أن هناك عدة تحديات رئيسية تواجهها الثورة المصرية، وتتمثل في قضية الانفلات الأمني الذي تشهده البلاد, فضلاً عن الفتنة الطائفية والأزمة الاقتصادية, مشيرين إلى أن تلك التحديات من الممكن أن تعطِّل الثورة قليلاً إلا أنها لن توقفها عن تحقيق أهدافها نحو مزيد من الحرية والعدل, ونحو بناء نظام قائم على الديمقراطية الحقيقية. د. عبد الجليل مصطفى وأكد د. عبد الجليل مصطفى, المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير, أن الهدف الرئيسي من إثارة الفتن وخلق الأزمات المختلفة هو محاولة استنفاد واستهلاك طاقة الشعب المصري وجهدهم في تلك الأزمات, مضيفًا أنه لا تكاد يمر فترة قصيرة إلا وتظهر إحدى تلك الأزمات المفتعلة من جانب المعادين للثورة المتمثلين في بقايا الحزب الوطني المنحل وأعضائه المنحلين؛ الذين ما زالوا يعبثون بأمن البلاد واستقرارها. ويرى أنه على الدولة ألا تسمح لأي مؤسسة بأن تقوم بمهام بعيدة عن تخصصاتها؛ حتى لا تزيد من اشتعال الأزمة, فضلاً عن أهمية عودة العناصر المساعدة في عودة الأمن والاستقرار مرةً أخرى للعمل بكفاءة وتهيئة المناخ المناسب لإعادة البناء؛ وذلك لكي لا يتحول النزاع الصغير إلى حرب مشتعلة بين أطراف الشعب المصري. وأشار إلى أن البلاد تواجهها العديد من التحديات التي تتطلب من الجميع التكاتف والتعاون معًا؛ لتنقية البلاد من بقايا الفساد الموجود بها, مؤكدًا أن مصر لن تنقلب إلى أي شيء آخر يريده أعداؤها الخارجيون والداخليون, بالإضافة إلى استمرارها في بناء البلاد مرةً أخرى. د. فريد إسماعيل وقال د. فريد إسماعيل، عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين في برلمان 2005، إن التحديات التي تواجه الثورة تتمثل في حالة الانفلات الأمني الواضح في الشارع المصري, والذي يترتب عليه العديد من الأمور الأخرى, وتُعدّ مواجهة تلك التحديات في يد القائمين على إدارة شئون مصر والممثلين في المجلس الأعلى للقوات المسلحة والحكومة الحالية, من خلال اتخاذ القرارات التي تتوافق مع رأي الشعب المصري ورغباته. وأضاف أن سرعة استصدار القوانين والقرارات السريعة الحاسمة وسيادة القانون وفرضه من شأنه محاربة تلك الظواهر والأدوات التي يستخدمها النظام السابق؛ باعتبارها أهمِّ الأسلحة التي لا يزال يقاوم من خلالها, مشيرًا إلى أن منظومة فساد مبارك لم تسقط بالكامل. ولم يستبعد د. إسماعيل وجود بعض القوى الخارجية الممثلة في الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني، وبعض الدول الكبرى التي تتعارض مصالحها مع حركة التغيير والحراك المصري في الوقت الحالي؛ حيث تسعى باستمرار إلى محاولة زرع الفُرقة بين الشعب المصري وتأجيج نيران الفتنة بين المصريين. وأكد أن المساعي التي يديرها النظام السابق وأعوانه في الداخل والخارج لن تتحقق, ولن تنال من عزيمة الشعب المصرى بكل طوائفه، والذي يبذل أقصى جهوده للحفاظ على ثورته, مضيفًا أن الشعب المصري لا يزال يرى في ثورته الأمل الوحيد في التغيير للأفضل. عبد الغفار شكر وأشار عبد الغفار شكر، نائب رئيس مركز البحوث العربية والإفريقية بالقاهرة، إلى أن الثورة استطاعت خلال الفترة الماضية تحقيق العديد من الإنجازات في سبيل هدم النظام السابق, من خلال تقديم العديد من القيادات إلى المحاكمات والتحقيق معهم, في نفس الوقت الذي تسعى فيه الثورة إلى بناء خطوات ثابتة في طريق المستقبل, مضيفًا أنه من الطبيعي أن نشهد العديد من الظواهر الإيجابية والسلبية معًا. ووصف شكر الفترة الحالية بالمتميزة؛ نظرًا لاحتوائها على العديد من الأمور المتناقضة والمتعارضة معًا, والتي تتمثل في محاولات بناء خطوات مستقبلية نحو الحرية والعدالة, في نفس الوقت الذي يقابلها مقاومة من النظام السابق وبقاياه لإجهاض الثورة. وأشار إلى الثورة تواجهها 3 تحديات في الوقت الحالي، والتي تعدُّ أهم الاختبارات التي تواجه الثورة والمتمثلة في: قضية الانفلات الأمني, والأزمة الاقتصادية, والفتنة الطائفية، والتي يجب وضع حلول لها في القريب العاجل, خاصةً الأزمات الطائفية, مشيرًا إلى أنه من الممكن أن تتوقف إنجازات الثورة أو تتعطَّل لبعض الوقت؛ نتيجة مقاومة بقايا النظام, إلا أن الأمر لن يصل إلى تحقيق أهداف النظام السابق في إفشال الثورة؛ حيث إن الشعب المصري يسير بخطوات ثابتة نحو طريقه في بناء نظام ديمقراطي حقيقي، مهما كانت الصعوبات, مؤكدًا استحالة العودة للماضي مرةً أخرى.
  10. أسرار خطة القوات المسلحة للإنقلاب علي توريث جمال مبارك بعد مرور مائة يوم علي اندلاع ثورة‏25‏ يناير، بدأت أسرارها تتكشف شيئا فشيئا‏ وأنه مازال الكثير من أسرارها خافيا حتي الآن‏ و قد كشفت صحيفة الأهرام من مصادر وثيقة الاطلاع أن القوات المسلحة كانت تتبني خطة تحرك تتوقع فيها النزول إلي الشارع,لمواجهة تداعيات إعلان التوريث وكانت المؤشرات تفيد بأن شهر مايو الحالي أو يونيو علي أكثر تقدير هو الموعد المحدد لإعلان التوريث ونزول القوات المسلحة, دون تفكير في أي انقلاب علي غرار ما حدث في عام1952, لأن عقيدة القوات المسلحة تقوم علي عدم تكرار هذه التجربة, وكان التفكير أن كل ما سوف يحدث لابد أن يجري في إطار من الانضباط, والكتمان, وسلامة التقدير الذي يميز القوات المسلحة, مع الوضع في الاعتبار أن مثل خطط النزول إلي الشارع لا يمكن أصلا التدريب عليها, لأن القوات المسلحة في أي دولة لا تمارس هذا النوع من التدريب مطلقا. وقد جاء نزول القوات المسلحة إلي شوارع المدن المصرية عصر يوم28 يناير مثيرا لدهشة العديد من الدول, وتفيد تقارير سرية بأن إسرائيل أبدت دهشتها من سرعة وكفاءة تحرك وانتشار القوات المسلحة, خاصة في القاهرة بانضباط وحرفية وأداء راق والتزام لا لبس فيه بعدم استخدام العنف ضد أبناء الشعب. وقد أصدرت القوات المسلحة البيان رقم(1) في أول فبراير باسم القيادة العامة وليس باسم المجلس العسكري, ليحسم الموقف السياسي لمصلحة الثورة بعد3 أيام فقط من جمعة الغضب, وتبني البيان حق المواطنين في التظاهر, وهذا معناه استمرار الثورة, كما تبني المطالب المشروعة للمتظاهرين, التي تركزت حول الرحيل الذي ينهي التوريث. سؤال أخير وضعه المصدر المطلع أمام الرأي العام من خلال الأهرام: تري هل فكر أحد ما الذي كان سيئول إليه مصير أعضاء المجلس الأعلي للقوات المسلحة لو أن النظام السابق كان قد نجح في البقاء بعد بيان أول فبراير؟! من ناحية أخري أبلغ عضو بارز سابق في الحزب الوطني البائد الأهرام أننا جميعا كنا نعلم أن جمال مبارك مؤسس هذه الأمانة وأمينها العام يريد وراثة أبيه في منصب رئيس الجمهورية, وإن لم يصرح بذلك علنا حتي داخل هذه الأمانة, ولكننا كنا جميعا متأكدين من أنه لن ينال ما يريد, وأن فرصته لا تجاوز نسبة صفر في المائة, عدا الدائرة الضيقة جدا المحيطة به من أمثال أحمد عز وأنس الفقي.. والكلام لعضو أمانة السياسات الذي تحدث إلي الأهرام. وحسب تفسير هذا العضو بأن العقبة التي كان هو وزملاؤه في أمانة السياسات متأكدين من أنها آمال وخطط( مبارك الابن) سوف تتحطم عليها, هي رفض الشعب وقواته المسلحة تمرير مخطط التوريث, وهو ما كشفت عنه وثائق ويكيليكس, نقلا عن السفارة الأمريكية في القاهرة من أن وزارة الداخلية المصرية تري أن المؤسسة العسكرية هي أخطر عقبة أمام مشروع التوريث.
  11. حملة راجع من التحرير وناوي علي التغيير..!!! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني واخواتي اعضاء منتدانا الغالي يلا ياشباب فكرتوا اننا نعمل ثورة جديده؟؟؟ ايوه ثورة جديده انا مش بهزر والله ثورة علي كل حاجه غلط ثورة علي كل سلوك فاسد ثورة علي كل اسلوب مش مقبول ثورة داخليه في انفسنا وثورة خارجيه من حولنا هنحاول نغير نفسنا الاول واكيد اكيد بتغييرنا ده في ناس هتستفيد وهتغير نفسها كمان هنشوف ايه هي الصفات والتصرفات الغلط ونحاول نغيرها هنحاول نصحح نفسنا بايدينا هنشاور علي المرض فين ونعالجه تعالوا معايا وشاركوني في التغيير تغيير شامل واكيد يلا عاوز اشوف مين معايا في حملة التغيير؟؟؟ خلوا بالكم مشوار التغيير لسه لسه طويل موضوعات الحمله (1) لا للرشوه
  12. ثورة 25 يناير ومجتمع المعرفة سر نجاح ثورة 25 يناير أنها ابنة المستقبل، ومحاولة جادة للحاق بمجتمع المعرفة، فالشباب المصرى استخدم وسائل الاتصال الحديثة واعتمد على التشبيك الاجتماعى عبر الإنترنت لإنشاء مجال عام افتراضى وواقع سياسى افتراضي، وهى أمور ترتبط بمجتمع المعرفة والقوة الناعمة، لذلك كانت محاولات الشباب "بتوع الفيس بوك" نقلة أو صدمة للمجتمع، والمفارقة أن الأجيال الأكبر سناً لم تستوعب النقلة، وبالتالى استخفت بهم أحزاب وقوى المعارضة التقليدية والنظام السابق وأجهزته الأمنية التى تعمل بطرق قديمة تنتمى إلى عالم القوة الخشنة. الفجوات الجيلية والمعرفية كانت مصدر الاستخفاف بشباب صغير، برئ وحالم، فى مجتمع يسيطر عليه فى الحكم والمعارضة والإعلام والتعليم شيوخ توقف تفكيرهم عند ثمانينيات القرن الماضى، وبالتالى لا يعرفون شيئاً عن مجتمع المعرفة وطابعه المتعولم الذى يقفز فوق الحدود الجغرافية والزمانية، كما لم يفهموا أن نجاحهم فى حصار المجال العام والفضاء السياسى دفع بالشباب إلى استخدام الفيس بوك وتويتر واليوتيوب فى العمل السياسي وممارسة حرياتهم عبر الإنترنت وفى الواقع الافتراضى بحيث يصبحون مواطنين على الشبكة فى عالم رقمى، يمارسون السياسة بوعى، وينتشرون بسرعة، ويشكلون مجتمعات افتراضية، بعيداً عن صراعات الأحزاب ورقابة أجهزة الأمن. لكن التحدى الذى نجح فيه الشباب المصرى هو قدرتهم على الانتقال من العالم الافتراضى إلى الواقع الفعلى، التحول من الشارع الافتراضى والمشاركات الافتراضية إلى الشارع الحقيقى، والصمود فى مواجهة عنف أجهزة الأمن فى قمع المظاهرات، وعنف حملات التشويه والتشهير التى شنها الإعلام الحكومى ضدهم، القصد أن النجاح فى التحول من الافتراضى إلى الواقعى هو ما يجعل من ثورة 25 يناير أول ثورات شعبية فى العالم تعتمد على التشبيك والمشاركة السياسية الافتراضية ثم التحول السريع إلى المشاركة الفعلية والعمل فى أرض الواقع، من خلال مظاهرات سلمية والنجاح فى تحقيق كثير من أهدافها بأقل قدر من الخسائر المادية والبشرية. هذا النجاح هو أهم أسباب انبهار العالم بما صنعه الشعب المصرى فى ثورة غير مسبوقة وفريدة من نوعها، فكيف لمجتمع لم ينجز بعد الحداثة أو يكمل ثورته الصناعية أن يستخدم الشبكة والمجتمعات الافتراضية لينجز أكبر ثورة فى تاريخه المعاصر. وليقدم نموذجاً للثورة يمكن لكثير من الشعوب المقهورة أن تستفيد وتتعلم منه، علماً بأن الشباب المصرى لم يكن أول من استخدم وسائل الاتصال الحديثة والتشبيك فى العمل السياسى، فقد كانت هناك استخدامات مماثلة فى السنوات الأخيرة جرت وقائعها فى الفلبين وأسبانيا وروسيا البيضاء وبيلا روسيا وإيران وتايلاند، وقد نجح بعضها نجاحاًًًً محدوداًً فى حشد وتحريك الجماهير بينما فشل أغلبها فى تحقيق أهدافه، لكن الشباب المصرى نجح بامتياز فى استخدام هذه الوسائل فى حشد وتحريك كتل جماهيرية مليونية غير مسبوقة فى ثورات العالم. لكن ذلك لا يعنى أن الثورات تقوم بالفيس بوك وتويتر فقط، فالشباب المصرى نجح فى استعمل هذه الأدوات فى الإعداد للثورة نظراً لوجود بيئة اجتماعية وسياسية مهيأة للثورة، تراكم فيها الفساد والظلم الاجتماعى وانتهاكات حقوق الإنسان، فضلاًً عن التفريط فى دور ومكانة، وبالتالى نجحت أدوات الاتصال والتشبيك فى عملية الحشد الجماهير، وتفجير الثورة والحفاظ على أمن وسلامة الوطن، وتجدر الإشارة هنا إلى أن نفس المجموعات الشبابية التى فجرت الثورة لم تحقق نجاحاًً كبيراًً عندما دعت إلى مظاهرات وإضرابات فى سنوات سابقة، ربما باستثناء النجاح فى تنظيم إضراب 6 أبريل 2008، وبشكل عام كانت تلك الدعوات والتحركات نوعاًً من التدريب على الانتقال من العالم الافتراضى إلى الواقع، كما كانت نوعاًً من التدريب على الثورة عبر مظاهرات مليونية واعتصامات سلمية. خصوصية وتفرد الثورة المصرية فى ارتباطها بأدوات الاتصال ومجتمع المعرفة تتطلب نوعاًً جديداًً من التفكير حتى يمكن أن نتفهم أبعادها ومستقبلها، فهى: أولاً: تختلف عن الثورات الفرنسية، والشيوعية، والإيرانية حيث قامت بدون قيادة موحدة أو زعيم ملهم، أو تنظيم سياسى، بل هى حركة اجتماعية شارك فيها المواطنون من مختلف الطبقات والمستويات التعليمية، كما أن ثورة 25 يناير الملحمية تفتقر لإطار أيديولوجي محدد، بل تلتف حول مطالب إسقاط النظام والتحول الديمقراطى دون وجود رؤية أو تصور حد أدنى لطبيعة النظام الاجتماعى الاقتصادى بعد الثورة. من هنا من غير المنطقى أن نقارنها أو نتأمل مسارها فى ضوء تجارب ثورية عالمية أو مصرية سابقة، لأن كل هذه الثورات جرت وقائعها فى سياق تاريخى واجتماعى مختلف، إنها ثورات ما قبل مجتمع المعرفة وعصر المعلومات وعولمة الإعلام. ثورات اعتمدت على الخطابة والتنظيم الهرمى ووجود قائد يؤمر فيطاع، بينما العلاقات فى المجتمع الشبكى تقوم على التفاعل اللحظى والمساواة الكاملة والقدرة على تجاوز الزمان والرقابة والمنع علاوة على المشاركة الواعية بدون إكراه مادى أو أدبى. ثانياً: إن ثورة 25 يناير لم تسع للسلطة ولم تمتلك سلطة الحكم، ولم تلجأ إلى العنف، فهى ثورة سلمية ناعمة سلاحها أدوات الاتصال والتشبيك والتظاهر السلمى المليوني، بينما كل الثورات والانقلابات السابقة فى التاريخ تراهن على الوصول للسلطة، فى الوقت ذاته، فإن الجيش الذى دعم مطالب الشعب فى ثورته لم يكن يرغب فى السلطة، لكن بقاء رموز النظام يثير شكوكاً ومخاوف فى إمكانية نجاح الثورة وقدرتها على استكمال مهمة إسقاط النظام، خاصة أن هناك أزمة ثقة مستحكمة بين شباب الثورة والنخبة الحاكمة، من هنا أعتقد أن قدرة الثورة فى الحفاظ على أدواتها، سيمكنها من الاستمرار وتغيير النظام وتحقيق أحلام الشهداء. انتهى ،،،،،،،
  13. هذه هى حكاية وطنى

    بجانب أن مصر واحدة من أقدم الحضارات فى العالم، فقد كانت أول دولة فى التاريخ تعرف الدولة بمفهومها الحقيقى كأجهزة إدارية وتنفيذية تخضع لإرادة الحاكم.. وكانت مصر من أعرق وأقدم الدول المركزية التى عرفت مسئولية الإدارة، وربما كان السبب فى ذلك أن دول الأنهار عادة كانت الأقدم فى معرفة الحكومات حيث الاستقرار على ضفاف النهر وحيث الدفاع عن الأرض والوطن وحيث مواسم الحصاد والزراعة والفرعون الآله والجيوش التى تحارب.. كان الانضباط أحد السمات الرئيسية فى الشخصية المصرية ولا يعنى الانضباط بالضرورة الخضوع لإرادة الحاكم، ولكن التداخل بين الحاكم والإله كان دائما يترك ظلالا من الطاعة على الشخصية المصرية فى العهود القديمة.. عرفت مصر نظام الدولة والحكومة والفرعون والوزير والشعب وسجل القدماء كل هذا على جدران المعابد ابتداء بشكوى الفلاح الفصيح وانتهاء بتقديس النيل مصدر الحياة والرخاء ومواسم الحصاد والفيضان.. كانت هذه بعض سمات الإنسان المصرى فى قديم الزمان.. إنه الإنسان الذى يقدر قيمة العمل يزرع وينتظر الحصاد ويعرف قيمة الاستقرار على شاطئ النهر.. وفى الأيام الأخيرة ظهرت على السطح منظومة غريبة للفساد اجتاحت مصر كلها ولا أحد يعرف كيف تسللت للمجتمع المصرى وأطاحت بكل الثوابت فيه.. حتى قيام ثورة يوليو كان الوزير يبيع ما يملك لكى ينفق من ماله على المنصب وما أكثر الوزراء الذين دخلوا الوزارة وهم يملكون مئات الأفدنة من الأراضى الزراعية ثم خرجوا منها وقد باعوا كل ما يملكون.. وكان المنصب فى مصر مسئولية وطنية واجتماعية وإنسانية ولم يكن فقط مجرد مظهر اجتماعى رفيع.. ولكن التحول المخيف فى الواقع المصرى فى أيامنا جعل الوزير يدخل الوزارة وهو لا يملك شيئا ويخرج منها وقد شيد القصور.. وأصبح مضاربا فى البورصة وتاجرًا فى الأراضى ومطاردًا للصفقات من كل لون.. بعض الوزراء عندنا دخلوا الوزارة لا يملكون شيئا على الإطلاق ثم خرجوا منها بمئات الملايين.. إن الأغلبية منهم عرفت طريقا واسعا للمال الحرام فجمعت مئات الملايين بل المليارات فى سنوات قليلة. اختلط المال العام بالمال الخاص فى مصر ولم يعد الوزير يفرق بين مال الدولة وأمواله الخاصة وبجانب أنه كان ينفق بسخاء وبذخ فإنه كان حريصا على أن يجمع ثروة طائلة من المنصب بكل وسائل النهب والتحايل.. ولم يكتف الوزير بنفسه ولكنه كان يجمع حوله عصابة من المستفيدين من الموظفين ورجال الأعمال والإعلاميين والصحفيين والأفاقين والمستشارين وكذابى الزفة.. ومع الوزراء تشكلت طبقة جديدة من المستفيدين الذين شكلوا فريقا من المنتفعين. فى الأيام الأخيرة ظهرت قوائم غريبة حول تخصيص الأراضى وشهدت أرقاما وتجاوزات خطيرة لقد كتبت عن الكثير منها ولكننى اكتشفت أن الحقيقة أكبر من كل ما عرفت أو كتبت.. لا أحد يصدق أن يحصل أحد رجال الأعمال على 15 مليون متر مربع من الأراضى فى الساحل الشمالى.. ولا أحد يصدق أن يحصل عدد من المسئولين على 26 ألف فدان فى العياط أو يحصل أمير عربى على 100 ألف فدان فى توشكى بسعر 50 جنيها للفدان الواحد أى أقل من عشرة دولارات. لا أحد يصدق المليارات التى حصل عليها رجال الأعمال والوزراء فى صفقات بيع الأراضى والمصانع والوحدات الإنتاجية ويكفى أن رجل أعمال واحدا كان صديقا للأسرة الحاكمة حصل على أربعة مليارات دولار كعمولة لصادرات الغاز لإسرائيل أى ما يعادل 24 مليار جنيه مصرى.. لا أصدق أن الدولة تنازلت راضية مرضية عن 100 مليار جنيه فى تسويات الديون المتعثرة لرجال الأعمال. ولا أحد يصدق أن يحصل شخص واحد على 60 ألف فدان بسعر قرش واحد للمتر وأن يخصص وزير المالية السابق 70 مليون جنيه لتجميل وجه الحكومة وأن يحصل حماه اللبنانى الجنسية على أكثر من 500 مليون جنيه لطبع الإقرارات الضريبية وكأن مطابع مصر قد أغلقت أبوابها. هذه المنظومة من الفساد التى تحميها السلطة ويشارك فيها أصحاب القرار دخلت بمصر الشعب والوطن والأرض إلى سرداب طويل من العفن الإدارى والسياسى ومع قيام ثورة 25 يناير تكشفت حقائق كثيرة عن كل هذه الجوانب فى الدولة المصرية إذا كانت هناك بالفعل دولة حقيقية.. لم تتوقف منظومة الفساد على الوزراء وكبار المسئولين الذين استباحوا حرمة المال العام ونهبوا كل ما وصلت إليه أيديهم ولكن الفساد أخذ معه فى هذه الرحلة الطويلة أطرافا أخرى كثيرة. لم يكن غريبا أن يدخل هذه المنظومة الفاسدة أعضاء السلطة التشريعية من مجلس الشعب ومجلس الشورى من أصحاب الحصانة.. وكان التداخل الشديد بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية من أكبر أبواب الفساد.. لم يكن غريبا أن نجد عددا كبيرا من الوزراء فى مجلس الشعب من خلال انتخابات مزورة.. وأن تدار الصفقات بين كبار المسئولين وأعضاء البرلمان وأن يكون جميع رؤساء اللجان التشريعية من رجال الأعمال وأن تتم صياغة القوانين طبقا لأجندة الفساد الحكومى ممثلا فى الوزراء والتشريعى ممثلا فى البرلمان.. وكان الأساس فى ذلك كله هو الحزب الوطنى بكل تراثه الطويل مع النهب والتحايل. لم يكن غريبا أن تضم منظومة الفساد أيضا عددا كبيرا من المسئولين فى أجهزة الأمن حيث تداخلت المصالح بين الوزراء ورجال الأعمال والمسئولين عن الأمن وقد فتح ذلك أبوابا كثيرة لأعمال غير مشروعة فى الجمارك والضرائب والصادرات والواردات والأسواق وأسعار السلع والمضاربات وأموال البنوك.. اقتحمت مواكب الفساد كل هذه المناطق حين توّجها زواج باطل بين السلطة بكل فروعها ومستوياتها ورجال الأعمال وأعضاء مجلسى الشعب والشورى.. كنا نسمع عن نواب القروض ونواب المخدرات والتأشيرات والعلاج على نفقه الدولة.. وكنا نسمع عن الملايين التى يدفعها عضو مجلس الشعب للحصول على الحصانة. لم يكن غريبا أن تختل منظومة الإدارة فى الدولة المصرية صاحبة أقدم حكومة فى التاريخ أمام فساد الذمم والانحرافات ونهب المال العام.. اختلت أساليب العمل الإدارى ولم يعد تقييم الأداء على أساس من التميز والتفوق والكفاءة ولكن الساحة فتحت كل أبوابها للأسوأ دائما فى العمل والأخلاق والسلوك.. ومن هنا وجدنا قائمة طويلة من الفاسدين والمفسدين تتصدر واجهة الجهاز الإدارى للدولة.. وهنا أيضًا تمت عملية توريث المهن الرفيعة للأجيال الجديدة من الأبناء حتى ولو كانوا دون المستوى عملا وأخلاقا وكفاءة وترتب على ذلك كله ضياع أموال الشعب وانتشار الرشوة والمحسوبية والتسلق والانتهازية. كان من نتائج الفساد الإدارى أيضًا اختلال رهيب فى ثوابت المجتمع وأساسياته.. غابت قدسية القوانين وسيطرت أساليب الفهلوة والتحايل على سلوكيات المجتمع بما فى ذلك الأداء الحكومى نفسه ووجدنا مؤسسات الدولة تضرب عرض الحائط بأحكام القضاء ولا تعيرها اهتماما.. ووجدنا المواطن المصرى يلجأ إلى أساليب التحايل والعنف أحيانا للحصول على حق أو الهروب من المسئولية.. وكان من الصعب فى ظل هذا كله أن يسود منطق الحساب والمساءلة فقد أهدرت الدولة فى سلطاتها وأجهزتها كل قواعد الحساب ووضعت أجهزة الرقابة فى موقف لا تحسد عليه.. فى كل عام كان د. جودت الملط رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات يخوض معركة دامية مع الحكومة فى مجلس الشعب.. ولم يكن غريبا أن يكشف التجاوزات ولا يسمعه أحد، ويشخص الأخطاء أمام المسئولين ولا يهتم أحد. وكانت هذه الظاهرة من أكثر الظواهر التى كشفت حجم الخلل فى أداء أجهزة الدولة المصرية. حين فسدت الإدارة وغابت الرقابة وتداخلت المصالح والأدوار ما بين المسئولين بكل أطرافها تنفيذية وتشريعية وقضائية سقطت هيبة الدولة بكل جوانبها المعنوية ولم يبق أمامها غير استخدام جهاز الأمن فى القمع والردع والاستبداد.. وكان من نتيجة ذلك كله أن أصبحت الكلمة العليا فى كل شىء للأجهزة الأمنية.. ومن هنا كان حجم الدمار الذى شهده الشارع المصرى حينما انهارت قوات الأمن أمام ثورة الشباب فى 25 يناير وما لحق بها من التوابع. سقطت هيبة الدولة تماما أمام انهيار المنظومة الأمنية التى كانت دائما تفتقد الحكمة والرحمة فى تعاملاتها وأساليبها مع المواطنين وكان تدمير جهاز أمن الدولة بكل إمكانياته وأدواته أكبر دليلا على ذلك. لم يتوقف الفساد الإدارى عند هذا الحد ولكنه امتد إلى سلوكيات المواطن المصرى فلم يعد يفرق بين الحلال والحرام وبين ما يملك وما لا يملك وبين العمل الصالح والعمل الطالح ولم يعد يفرق بين حقه وحقوق الآخرين.. هنا أيضًا وأمام هذا الخلل الرهيب فى منظومة العمل الإدارى اختلت بالضرورة منظومة الواقع الاجتماعى بين المواطنين. لم يعد النجاح طريق التفوق والتميز ولكن ظهرت جوانب أخرى منها الفهلوة والغش والتحايل وتبديل الأدوار والانتهازية وغياب الضمير. اختفت منظومة القيم بكل ثوابتها وهنا غابت القدوة التى كانت تمثل النموذج والمرجعية فى سلوكيات الناس.. لم يعد الإنسان يحلم حسب قدراته ومواهبة ولكن العلاقات الاجتماعية أصبحت تحدد مكان الإنسان ومكانته.. ولم تعد القدوة ضرورة لأنها تمثل العبء الثقيل الذى لا توجد له ضرورة.. وغابت مقاييس التفوق فى العمل وأهمية الإنجاز والتميز.. واختفت أمام ذلك كله المواهب الحقيقية وتسلق الأدعياء والانتهازيون السلم الاجتماعى وأصبحوا فى أعلى الدرجات فيه. ومع اختلال منظومة القيم وتراجع دور القدوة وسيطرة الأسوأ دائمًا على مقدمة الصفوف كانت لعنة المال هى أكبر وأخطر الأمراض التى اجتاحت حياة المصريين.. إن المال فى حد ذاته ضرورة لا غنى عنها لتأمين حياة البشر ولكن الأزمة الحقيقية كانت دائما هى وسائل الحصول عليه.. كان المصريون قد اعتادوا على مصادر الثروة التقليدية أرضًا أو تجارة أو مهنة وكان العمل أساس كل شىء.. ولكن ظهرت أساليب أخرى شيدتها منظومة الفساد الإدارى والخلل الاجتماعى وغياب القدوة وهى إمكانية الثراء بلا عمل أو جهد حقيقى. أصبح من السهل أن تحصل على ملايين الجنيهات بتأشيرة من وزير مسئول فى تخصيص قطعة أرض تدفع فيها مبلغا هزيلا وتبيعها بالملايين قبل أن تترك مكتب هذا الوزير.. أصبح من السهل أن تضع عينك على سهم فى البورصة ونصيحة من أحد المسئولين فيها لتصبح مليونيرًا فى ضربة واحدة.. أصبح من السهل أن تكون شريكا مع أحد أبناء المسئولين الكبار ليفتح أمامك كل الأبواب.. كان غريبا أن يصبح كل أبناء المسئولين الكبار تجارا ويحملون لقب رجل أعمال.. فى كل شىء تجد هؤلاء الأبناء فى تجارة الآثار وبيع العملة وتجارة الأراضى والسمسرة، لا توجد صفقة كبيرة إلا وخلفها ابن مسئول كبير ولهذا كان السعى دائما للاقتراب من هؤلاء لأن لديهم المفتاح السحرى لكل شىء. من يراجع الآن قائمة الأثرياء من أبناء الطبقة الجديدة فى مصر فسوف تجدهم فى ثلاثة مواقع.. إنهم كبار المسئولين والوزراء وأصحاب القرار.. أو أبناؤهم.. ومع هؤلاء رجال الأعمال فى جميع التخصصات ابتداء بتجارة الأراضى وانتهاء بتجارة السلاح والمخدرات. وبعد ذلك تأتى طائفة ثالثة من موظفى المؤسسات الاقتصادية كالبورصة والبنوك والسياحة والأمن والإعلام ومن هؤلاء نجد مئات المستشارين ومئات السماسرة والتجار. وبعد ذلك تجد من يسأل الآن هل كانت مصر بالفعل دولة تحكمها قوانين ومؤسسات وأجهزة إدارية تشريعا وتنفيذا ورقابة أم أنها كانت «عزبة» سقطت كل مواردها فى يد عصابة استباحت كل شىء فيها. هل كانت لدينا بالفعل حكومة تعمل.. وكان لدينا برلمان يشرع ويحاسب.. وكان لدينا أصحاب قرار يدركون المسئولية.. هذه حكاية وطن عانى كثيرًا من غياب العدالة وفقدان الثقة.. وموت الضمائر.
  14. ما الإنجازات بعد ثورة 25 يناير (2/3/2011) لقاء خاص في برنامج مصر النهارده لـفضيلة الشيخ : محمد حسان تاريخ التحميل : الخميس 28 ربيع الأول 1432هـ حجم الملف : 34.11 ميجا بايت التحميل : رابط صوت - mp3 10.00 ميجا بايت الجودة العالية - avi 187.00 ميجا بايت منقول
  15. قبل أن تحرقنا نيران الفوضى

    قبل أن تحرقنا نيران الفوضى تسيطر على المجتمع حالة من التربص والتخوين والاتهامات المتبادلة بالعمالة والبحث عن المصالح الشخصية وأصبح ما حدث من ثورة ونجح فى اكتشاف أجمل ما فى الشخصية المصرية مهددا الآن بأن يصبح عبئا على المجتمع، لا أحد يوافق على الفساد ولا يجب التستر عليه ولكن أيضا لا أحد يوافق على الفوضى أو يدعمها فليس منطقيا أن كل من كان مسئولا فى عهد النظام السابق كان فاسدا وليس من العقل أن كل من كان يحصل على أجر مقابل عمل حقيقى هو لص، وإنما بقدر ما كان هناك فاسدون ومأجورون فإن الغالبية من المصريين فى مختلف الأماكن هم شرفاء ولكن المشكلة من وجهة نظرى هى الخلل الكبير فى طريقة التقدير المستحق لكل عمل. فليس منطقيا أن يحصل موظف على عشرات الآلاف من الجنيهات شهريا وموظف آخر بنفس الشركة يحصل على بعض المئات، وليس من العدل أن يحصل إعلامى على عدة ملايين من الجنيهات سنويا وآخرون يحصلون على الفتات وهم يقدمون نفس العمل، والأمر نفسه بالنسبة للاعبى الكرة ورجال الاقتصاد بالتأكيد هناك فوارق مهنية ومواهب وإمكانيات بشرية ومستوى تعليم قد يتمتع به البعض ويستحق عنه راتبا كبيرا ولكن يجب أن تكون الفوارق منطقية وتضمن للجميع حياة كريمة، وأيضا ليس من الطبيعى أن كل الأغنياء أو ميسورى الحال هم فاسدون، فقد خلق الله عباده درجات ومن الطبيعى أن يكون هناك اختلاف، وأعتقد أن الوقت قد حان لتهدأ الأمور ونبدأ فى التفكير بشكل عقلانى فى كيفية وضع عقد اجتماعى جديد يقوم على احترام العمل وتأكيد حق الفرد فى الترقى وتحقيق أعلى المدخرات فى إطار من الاجتهاد والموهبة. ويجب أن نتكاتف جميعا لأن تكون الفترة المقبلة فرصة لإعادة شحن الشخصية المصرية بالقيم والأخلاق التى أعيد اكتشافها خلال الثورة ثم بدأت تتراجع حاليا بلا مبرر وأصبح يسود بدلا منها رغبات الانتقام والتشفى، بالتأكيد مجتمعنا لن يتطور أو تختفى عيوبه فى لحظات ويحتاج الأمر لوقت، ويجب أن نكون أمناء مع أنفسنا ومع مجتمعنا وأن نطرد الفوضى حتى لا تحرقنا جميعا.
  16. الفتنة الطائفية في مصر.. فتش عن الثورة المضادة ويوضح أن تغير ثقافة الفتنة يحتاج إلى دولة حديثة، ودستور قائم على فكرة المواطنة، ويشترك فيه الجميع دون تسلط أو تحجر، بالإضافة إلى إعادة صياغة مناهج تعليمية جديدة، فضلاً عن إعادة صياغة دور الكنيسة في تربية النشء. ويضيف أن المجتمع يحتاج إلى دولة مواطنين تكون علاقة أفرادها بعيدة عن علاقة الإنسان بينه وبين ربه، حتى لو كان عند البعض مرجعية دينية ولها أسس، بالإضافة إلى الحاجة إلى وطن له مشروع وله حلم، وأن نتعلم مما سبق أن افتقاد الحلم والرؤية يصل بالمجتمع إلى أفق مسدود. ويؤكد أن التصدي لأي عارضٍ ليس صعبًا ولكنه أحيانًا يكون مزعجًا ويصبح مزمنًا ولهذا لا يمكن أن يحل إلا إذا درست أسبابه بعمق وتركيز شديد، مطالبًا بضرورة أن نثبت أحقيتنا بالحرية والعدالة عن طريق محاربة الفتنة، وتفويت الفرصة على أعدائنا، للخروج من المحنة أكثر قوةً، وأكثر ثقةً في أحدنا الآخر، ورغبة في مدِّ جسور التواصل معه. محاربة الاستقرار د. محمد الشحات الجندي ويؤكد د. محمد الشحات الجندي الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية أن ما يحدث الآن من إثارة للفتن الطائفية والاعتداء على دور العبادة كما حدث في أطفيح، أمر يخالف تعاليم الدين الإسلامي الحنيف الذي دعا إلى احترام دور العبادة لغير المسلمين، مثلما فعل النبي صلى الله عليه وسلم، وأعطى العهود للنصارى بألا تهدم كنائسهم، وألا يمنعون من الصلاة فيها. ويرى أن هذه الأعمال المرفوضة ليست من صنع مسلمين فاهمين جيدًا للدين الإسلامي، وإنما هي قد تكون من بعض الأشخاص الذين يسعون إلى انتشار المشاكل في المجتمع المصري؛ بهدف إحداث الوقيعة بين المسلمين وغير المسلمين، موضحًا أن الروح التي وُجدت طوال أيام الثورة وسَعِي المسلمين لحماية دور العبادة بعد غياب الشرطة تثبت أن الفرقة التي زرعها النظام السابق ومحاربته الاستقرار المجتمعي من أجل بقاء عرشه، أمر مرفوض مجتمعيًّا، وأن المسلمين والمسحيين كيان واحد. ويوضح أنه في ظلِّ هذه المرحلة الجديدة والتي تحتاج لجهود كل مصري علينا أن نرتقي لهذه المرحلة، وأن نكون على قدر المسئولية، ولهذا لا بد من القيام بعمل حملات منظمة من جانب المؤسسة الدينية لتأكيد الأخوة والترابط بين المسلمين والمسيحيين، فضلاً عن التأكيد من جانب الخطاب الديني على حرمة دور العبادة، وأن الوطن من الممكن أن يتعرض لأخطار جسيمة من مثل هذه الأمور؛ لأن هذه المسألة مسألة دينية واجتماعية في نفس الوقت، بالإضافة إلى العمل على وأد الفتنة؛ لأن وأدها مطلوب شرعًا. ويطالب المجتمع المصري ككل بأن يتحلى بقيم التسامح والبعد عن تصيد أي خطأ من أي طرف للتعليق عليه، وبروزه واستخدامه في تأجيج النار، وألا نحاسب أمة بسبب فرد، حتى نُكمل النصر ونقضي على المزايدين، ونلتفت لبناء حضارتنا وتأسيس مشروعاتنا القومية، من أجل حياة أفضل لأبنائنا ولمن نحب. ويشدد على ضرورة أن يتحدى المصريون هذه الأزمة لكي يثبتوا للعالم أنهم قادرون على التعايش السلمي بينهم، وأن ما حدث من تخريب كانت فترة استثنائية، بالإضافة إلى البعد عن سماع الأصوات الخارجية، وألا نعطيهم الفرصة لكي ينفذوا ما يطمحوا إليه. ويتوقع أن يهدأ الشارع المصري وتقل هذه الحوادث حتى تنتهي بشرط أن تستمر مسيرة الإصلاح في مسارها الطبيعي. خطاب ديني متوازن د. سالم عبد الجليل رضوان ويرى د. سالم عبد الجليل رضوان وكيل وزارة الأوقاف المصرية لشئون الدعوة الإسلامية أنه لا بد من وضع خطتين للقضاء والتخلص من الفتنة الطائفية في المجتمع، وهما خطة قصيرة الأمد عاجلة جدًّا متمثلة في قيام رجال الدين بالنزول إلى المناطق التي تشتعل فيها الفتن، ويقومون بتوعية مواطنيها؛ خاصةً من لهم قبول، بالإضافة إلى مساعدة الجيش في بناء الكنيسة مرةً أخرى، وخطة أخرى طويلة الأجل متمثلة في إيجاد خطاب ديني متوازن بين الطرفين يحقق الأخوة والرحمة والتسامح بين الطرفين. ويبين أن الثورة المصرية التي قام بها خيرة شباب مصر، مع الأسف صدَّرت إلينا بعض الأخلاقيات السيئة، والتي ظهرت عند قلة من المصريين، موضحًا أن هؤلاء هم الذين يقومون بالبلطجة والاعتداء وإثارة الفوضى في المجتمع، ومن مظاهر هذه الفوضى الفتنة الحالية، في حين أن الثورة أظهرت مدى العلاقة الطيبة والانسجام والوئام بين المسلمين والمسحيين. ويهيب بعقلاء الوطن أن يتصدوا لهذه الفتنة المغرضة، وألا يسمحوا لهؤلاء القلة المندسة في المجتمع أن يحدثوا ثورةً مضادة، مؤكدًا أن العلاقة بين المسلمين والمسحيين ستظل علاقةً متينةً يجمعها الحب الأخوي والمصرية الوطنية وتجمعها المصالح المشتركة والدين يرسخ لهذه العلاقة. ثقافة الانتقام ويقول يوسف سيدهم رئيس تحرير وطني الصحف المصرية: إنه ليس هناك مشاعر عدائية بين المسلمين والمسحيين تدفعهم لانتقام من بعضهم، لكن هناك مجموعة من ضعاف النفوس يستخدمون ظرف التجاوز الأخلاقي الذي حدث بين شاب مسيحي وفتاة مسلمة من أجل إحداث بلبلة وانقسام في وحدة الصف المصري وتفتيت التكاتف الذي أعادته الثورة المصرية للمجتمع، مؤكدًا أنه لا بد من التخلص من نقيصة الانتقام لشرف الدين من أعتاب الدين الآخر في حالة حدوث أي خطأ غير متعمد بين مسلم ومسيحي. ويطالب بأن يكون المجتمع أكثر وعيًا في تحليل الأخبار وكيفية التعامل معها، مع عدم الانسياق وراء أي شائعة مغرضة، وألا ننسى دماء شهدائنا الذين سقطوا في الميدان، من أجل أن نكون في مواقعنا الآن، وأنهم يستحقون منا أن نحقق ما ماتوا من أجله، من وحدة وطنية حقيقة، وبناء اجتماعي متماسك، وتعاون على البر والتقوى، وصولاً لمصر أخرى أجمل وأفضل. ويضيف أن المجتمع لا بد أن يتم بناؤه ثقافيًّا، فضلاً عن أن يتمَّ محاسبة كل من تسبب في هذا الجرم، فهؤلاء ليسوا مسلمين، وما فعلوه ليس مسلكًا محترمًا ولا عاقلاً للدفاع عن الدين، موضحًا أن الحملات الزخرفية التي تدعو للتسامح، وفي نفس الوقت لا يتم محاسبة الجناة، أصبحت ليس لها قيمة، وإن لم يتم التدخل الفوري سيتحول المجتمع إلى حالةٍ من الفوضى الحقيقية. الثورة المضادة وتوضح جورجيت قليني النائبة السابقة بمجلس الشعب أن هناك فئات جديدة وكثيرة ظهرت في المجتمع بعد أحداث ثورة 25 يناير من شأنها تحاول أن تحاصر مكاسب الثورة وترجع بالمجتمع للخلف دور إلى ما قبل 25 يناير. وترى أنه قبل أن نبحث عن الحلول لا بد من رصد الواقع الفعلي للمشكلة ومعرفة حجمها الطبيعي؛ حتى يتم اختيار الحلول المناسبة لها، موضحًا أن زيارة شيخ الأزهر والبابا شنودة وبعض رجال الدين الإسلامي والمسيحي لأماكن الفتنة مهمة جدًّا للتخفيف من الحدة؛ لأن أهم طرق العلاج هي محاصرة خطورة المرض.
  17. ثورة 25 يناير ..

    ثورة مصرية 100% هو أول كتاب الكترونى على حد علمى فى المكتبة العربية يرصد أحداث ثورة 25 يناير بطريقة تحليلية مختصرة و حيادية . كما أنه يحاول وضع رؤية مستقبلية لتحقيق التغيير الحقيقى المنشود من خلال شرح أوجه الاتفاق والخلاف بين الفكرين الثورى و الاصلاحى , بالاضافة لوضع آلية للانتقال من الفكر الثورى الى الاصلاحى بطريقة منظمة تحقق أهداف الشعب الاصلاحية واضعا مصلحة الوطن فوق المصالح الشخصية . النقاط الرئيسية فى هذا الكتاب : الأسباب العشرة لقيام ثورة 25 يناير تحليل أحداث ثورة 25 يناير حتى تنحى الرئيس كيف كان يفكر مؤيدى ومعارضى الثورة ؟ الفكر الثورى و الفكر الاصلاحى أيهما نتبع ؟ نحو رؤية مستقبلية تحقق التغيير الحقيقى هذا الكتاب متاح بصورة مجانية على الانترنت و أجد فيه نفع لقارئه , ولكن احتراما لقواعد المنتدى لن أقم بوضع رابط لتحميله الا بعد موافقة المشرف . تمت الموافقه اليكم الرابط المباشر بسم الله
  18. سيدي الرئيس المُنتظر.. أنا لم أعد جبانًا سيدي رئيس جمهورية مصر العربية المُنتظر.. تحية طيبة وبعد.. أكتب إليك خطابي الأول لأي رئيس عرفته في حياتي سواء رئيس جمهورية أو وزارة أو حتى في العمل، وربما يكون هو الخطاب الأول الذي يصلك من أحد من أبناء الشعب. سيدي الرئيس أود أن أبلغك أنني لم أعد جبانا، ما عدت اخشى الكلام، فلقد علمتني أيام الثورة والغضب أن لي لسانًا ينطق وعقل يفكر، وقلب لا يزال ينبض بعشق الوطن وحب ترابه، فاجأتني الثورة أني ما زلت أحيا وكنت قد اعتقدت إني انتهيت منذ زمن. سيدي الرئيس المُنتظر أعلم أن مقدمتي قد تكون غريبة بعض الشئ ولكنها ياسيدي الحقيقة، ففي سالف الأزمان وتحديدًا قبل يناير 25 يناير 2011 كنت هناك أنا وكثير من شباب مثلي نشأنا وتربينا في ظل رئيس متنحي أو مخلوع أو مُتخلي يدعى محمد حسني مبارك، وُلِدنا ونشأنا وتعلمنا وبدأنا حياتنا العملية والمهنية في ظل حكمه ومؤسساته. كان دومًا يتغنى بأنه راعي الحريات وما قُصِف قلم في عهده وما أغلقت صحيفة، وفي الوقت ذاته كان سيف الطوارئ مسلط على رقابنا، ومعتقلات أمن الدولة مفتوحة دومًا لاستضافة من يقوى ويتجرأ على أن يتفوه بكلمة ضد حكمه ونظامه، وكانت كل أطياف المجتمع ضيوف على معتقلات وزراء داخليته، إخوان، يساريون، سلفيون، وحتى أبناء نظامه في بعض الأحيان. تربيت على الخوف والحذر، والحياة "جنب الحيط"، "عشان أنا إبن مواطن غلبان مالوش ضهر وعايش على سمعته وشرفه والستر.. ولعلمك ياريس المواطن الغلبان ده مات بسرطان الكبد بسبب المواد المسرطنة اللي كان بيجيبها لنا واحد من وزراء ما قبل 25 يناير.. وبرضوا يا ريس خفت أقلهم انتوا موتوا أبويا ليه.. معلش يا ريّس اخدتك بره الموضوع شوية". سيدي الرئيس تربيت في عهد النظام البائد، وعلموني في المدرسة أن لا أرى سوى ما يراه الاستاذ، فإذا حاولت الإجابة بطريقتي نهرني، وإذا حاولت النقاش قيل لي لا تناقش بل احفظ ما يقال لك حتى تنجح في الامتحان، وفي البيت كالمدرسة لا تناقش وافعل ما يملى عليك فالأب حاكم ونحن محكومين، في الجامعة منعت من ممارسة الأنشطة ما عدا اللعب في دوري الجامعة، وشطبوا اسمي من انتخابات اتحاد الطلاب، وحتى الآن وبعد مرور أكثر من 8 سنوات لم أعلم لماذا تم منعي، وحتى عندما بدأت عملي في الصحافة قيل لي إن هناك سياسة تحريرية مقدسة آثم من يتمرد عليها. سيدي الرئيس طوال 26 عاما هي ما قدر لي أن أعيشه حتى الآن، لم أقوْ مرة على اختراق القواعد، ولم أحاول مرة أن أعبر عن رأيي اللهم بيني وبين نفسي، حتى أني كنت أخشى أن أدونه مخافة أن يقع في يد زبانية النظام، وفجأة وبحكم عملي بداية تواجدت لتغطية أحداث مظاهرات في 25 يناير، ملتزمًا بآداء واجبي المهني في نقل الأحداث وحسب. فجأة سيدي الرئيس ومن هول ما وجدت من فرط استخدام القوة وقمع من قوات الأمن المركزي قبل أن يطويها الفراغ وتختفي وتتلاشى كالسراب، وجدت ينابيع الثورة تنفجر بداخلي، وتتجمع بكياني شحنات من الغضب والحنق، وظللت حتى جمعة الغضب أسأل نفسي.. ليه كده .. ليه كده. وبدأت الأمور تأخذ مَنحًا جديدا تحديدا عقب صلاة جمعة الغضب، حيث انضممت لصفوف المتظاهرين في تحول لاإرادي هاتفا.. "الشعب يريد.. اسقاط النظام".. لا أخفيك سرا سيدي الرئيس أني حينها لأول مرة أشعر أنني من الشعب.. وأفهم ما معنى الشعب بعد أن كنت لا اعلم ولا أعي سوى سوط النظام. سيدي الرئيس آسف على الإطالة ولكن الثورة علمتني أنك الآن موظف لدي ولدى كل واحد من أبناء الشعب وبحكم عملك يجب أن تصغى لي لأني واحد من الشعب الذي يدفع راتبك كي تدير لنا شئون وطننا، .. للمرة الأولى في حياتي أتمكن من قول ما أريده دون خوف ولا رهبة.. ووجدتني أهتف وسط ميدان التحرير" مبقتش جبان.. مبقتش جبان". ختاما سيدى الرئيس المنتظر أعلم أن مهمتك شاقة أن تقود شعبا من الشجعان الذين عاشوا بعضا من حياتهم جبناء ثم ذاقوا معنى الحرية ومذاق الشجاعة، فكم من الصعب أن تقود شعب يعرف حقوقه ويقوى على التعبير عن رأيه والدفاع عن مكتسباته.. على أية حال طالما انك جئت، إذن أفترض أنك تقوى عليها.. لذا أكلفك بأن تدير حقي في الوطن.. وأن تحافظ على مكتسباتي من ثورة التحرير .. وأذكرك سيدي الرئيس المنتظر.. "أنا لم أعد جبانا.. فاحذرني".
  19. النظام لم يسقط.. و مبارك لم يرحل بعد !! مخطئ من يتصور أن ثورة شباب التحرير نجحت في تحقيق أهدافها، وواهم من يعتقد أن نظام الرئيس السابق محمد حسني مبارك رحل ، وأن مصر تخلصت من موروثات حقبة استمرت في تاريخها لنحو 60 عاما، احتل مبارك على طولها صدارة المشهد السياسي ابتداء من كونه طيار عادي بالقوات الجوية، ثم مديرا للكلية الجوية، فقائدا للقوات الجوية خلال حرب أكتوبر، ثم نائبا لرئيس الجمهورية الراحل أنور السادات، فرئيسا للجمهورية في اعقاب وفاة السادات في 1981 وحتى إعلان السيد عمر سليمان تخلي مبارك عن الحكم مساء الجمعة الخالد 11 فبراير. نعم نجحت الثورة جزئيا في إسقاط حكم الرئيس مبارك أو اسقاط نظامه السياسي، وبعض من رموزه البارزة من أمثال أحمد عز وجمال مبارك، وصفوت الشريف، وحبيب العادلي، وأحمد نظيف، وآخرين،.. بالفعل الشعب نجح في اسقاط نظام مبارك السياسي بشكل جزئي حتى الآن، فقطعا لن يحكم مبارك مصر مجددا، ولا أحد من عائلته على أغلب الظن، والأقرب للتحقق أن نرى رئيسا منتخبا للبلاد بشكل ديمقراطي نزيه، وكذلك برلمان حر معبر عن قطاعات المجتمع، وفاعل في أداء دوره التشريعي. فالثورة بلا شك حققت على الصعيد السياسي نجاحات وقفزات رهيبة وغير مسبوقة، وأشك أن تتكرر بنفس السيناريو لقرون قادمة، وأثق أنها ستنجح في تحقيق كافة أهدفها التي نادت بها من ايجاد دستور يتماشى مع المتغيرات ويتيح قدر فعال لممارسة الديمقراطية وضمان الحريات العامة، و وضع إطار تشريعي يضمن اجراء انتخابات حرة نزيهة سواء كانت برلمانية أو رئاسية، أو حتى على مستوى المحليات والنوادي، والجامعات، مع تحقيق المفهوم الحقيقي للمواطنة، وغيرها من الإصلاحات الدستورية والتشريعية التي تصب في لإطار السياسي لأهداف الثورة. ويقيني باكتمال عقد تغيير النظام السياسي، نابع من ثقتي الكاملة في صدق نوايا المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وما لمسته أنا وكثيرين غيري من تصميم المجلس على إقامة دولة مدنية، وتحقيق أكبر قدر من مطالب الجماهير خلال الفترة الانتقالية التي حدها المجلس ب 6 شهور.. برغم ذلك النجاح، وتلك الثقة في مواصلة النجاح، يؤلمني أن أقول إن نظام مبارك لم يرحل بعدـ بل مازال يحيا بيننا، وفي أغلب ممارستنا اليومية، نعم سقط نظام مبارك السياسي، ولكن لم يسقط النظام الاجتماعي والنظام القيمي، والموروثات التي ذرعها نظام مبارك في المجتمع على مدار نحو 30 عاما من حكمه، فمازال المرتشون يفتحون أدراجهم، ومازالت الفوضى والعشوائية هي الحاكم في تصرفات الشارع المصري. مازال الانتهازيون يمارسون هواياتهم في استغلال المواقف، ومازالت المخدرات تنهش في عقول الشباب المصري، ومازالت الألفاظ البذيئة تملأ شوارعنا، والتحرش اللفظي والجسدي لم يرحل بعد، ومازلنا نحتكم للأقوى، ومازال علماؤنا يقفون في أواخر الصفوف، ومازال هناك من يبكون على رحيل مبارك ويتمنون عودته. رحل مبارك وعز ونظيف والعادلي، وجرانة، وغالي، والشريف.. ولكن بقي هناك ألف مبارك يطمعون في الوصول للحكم وتحقيق أطماعهم، وهناك ألف عز من رجال الأعمال ينتظرون انتهاز الفرصة للمتاجرة بثروات الوطن لتحقيق أعلى ربحية، ومازال هناك ألف عادلي من رجال الشرطة يتحينون الوقت المناسب للقفز إلى الصدارة حتى ولو كان على حساب حياة أبريا من هذا الشعب.. ولكن كي نكون منصفين مازال هناك أكثر من ألف ألف شريف يبحثون عن فرصة لبذل الغالي والنفيس من أجل رفعة الوطن دون انتظار لشكر أو مقابل، ولنا في شهداء ثورة التحرير المثل والقدوة . يا شباب الثورة، حققنا القدر اليسير، أو الهدف الأسهل وأثق أن باقي مطالبنا السياسية، ستحقق في القريب العاجل، إما ارتضاء وإما بثورة أخرى أقوى وأعنف؛ ولكن بقي القدر الأكبر والمهمة الأصعب، وهي القضاء على نظام مبارك بمفهومه الأعم والأشمل، تغيير النظام بمفهومه الواسع، فلن يمكننا القول إن ثورتنا نجحت بحق، إلا إذا تخلصنا من موروثات الحكم البائد، عندما نحترم جميعا الشرعية، عندما يضع كل منا نصب عينية نموذج للمدينة الفاضلة ونحيا بداخلة، مجتمع يكره الرشوة ويحاربها، مجتمع يقدس العمل ويحترم النظام العام، مواطنون يقدسون قيمة الوقت ويحافظون على مواعيدهم، مجتمع يحترم كل منا الآخر، شباب لا يتلفظون بالبذيء من القول، ويتعامل مع كل فتاة في الشارع على أنها شقيقته واجب عليه حمايتها واحترامها، شعب واع لمعنى المواطنة والدولة المدنية. لن تنجح الثورة طالما مازلنا لا نعرف لسلة المهملات سبيلا، وطالما لا نفهم معنى اشارات المرور، وطالما لا نفرق بين رصيف المشاة وبحر الطريق، وطالما مازال منا من يعق والديه ولا يصل رحمه، وطالما مازال فينا من لا يرحم ضعيفنا ويوقر كبيرنا.. لن تنجح الثورة، مازال فينل وبيننا من لا يحسن معاملة جاره، ومن لا تفهم كيف تربي أولادها، وطالما كان فينا من يلوث ماء النهر. فيا شباب الثورة، ويا كل أب وكل أم تعالوا نكمل ثورتنا، ونجعلها ثورة لتغيير كل سيء وقبيح وخاطئ، ثورة نابعة من معتقد، يغذيها يقين بحتمية التغيير، والأمل في مدينة فاضلة.. علموا أبناءكم وبناتكم أن يكونوا ثوارا حقيقيين، يقدسون دينهم مسلمين كانوا أم مسيحيين أو غير ذلك، يحبون وطنهم، يعشقون الفضيلة، يمقطون البغض والمشاحنة، يلزمون الحق ويهوون الخير والجمال، يقرضون الشعر، ويتغنون بحب الوطن، والحفاظ على مقدسات الثورة. تعالوا نجعلها ثورة على الظلم، وعلى الفساد، نجلها ثورة ضد ذواتنا، نخلصها من كل قبيح سواء كان فعلا أو قولا، أو سلوكا، أو معتقدا، نطهر ذواتنا بقدر ما نقدر من خطاياها تجاه الوطن والآخرين، نجاهد أنفسنا كي نكون مواطنين صالحين، آباء قادرين على قيادة الدفة، امهات قادرات على تنشئة جيل قادر على تحمل مسئولية الغد، شباب محب لوطنه جاد في حياته، مصرا على خدمة نفسه ووطنه، علماء لا يكلون أو يملون من أجل بناء نهضة علمية للوطن، عمال مخلصون في عملهم، زراع مكدون في زرعهم وحصدهم.. تعالوا جميعا نحاول أن نكون مواطنين بحق.. وأجزم أنه لو غيرنا ثقافتنا وبدأنا المحاولة حينها يمكننا أن نقول أن ثورتنا نجحت بحق، وأن دماء شهداءنا لم تسل هباء.. وأن نظام مبارك سقط بالفعل.
  20. أسماء شهداء ثورة 25 يناير اليوم السابع ينشر أسماء 239 شهيدا لثورة 25 يناير.. ولجنة "متضامنون" تخصص رقم حساب لتلقى التبرعات.. ووزارة الصحة اقتربت من حصر العدد النهائي للشهداء توصلت لجنة "متضامون" والخاصة بدعم أسر الشهداء والمصابين أثناء ثورة 25 يناير إلى قائمة جديد بأسماء الشهداء، تضم بيانات 239 شهيدا على مستوى جميع المحافظات، وذلك فى محاولة من اللجنة المشكلة من شباب التحرير التوصل إلى قاعدة بيانات أساسية للوصول إلى أهالى الشهداء. وخصصت اللجنة التى تضم مجموعة من الأطباء والممرضين والمهندسين والحقوقيين والإعلاميين أرقاما هاتفية للتواصل معها بكافة الأفكار لدعم الشهداء والمصابين، وهى 0111223443 _ 0111099889 . كما خصصت اللجنة حساب بنكى رقم" 1_1_ 21090 "بنك قناة السويس لتلقى التبرعات، كما خصصت جبهة الدفاع عن متظاهرى مصر مجموعة من أرقام الطوارئ الخاصة، للإبلاغ عن انتهاكات وتقديم شكاوى وطلب محامين ودعم قانونى للمحتجزين حتى الآن على خلفية أحداث ثورة الغضب هى 015-254-75148 015-254-72861 بالإضافة إلى أرقام الدعم الطبى أو الجراحى أو التأهيل النفسى هى 017-990-1081 017-990-1180. فى المقابل تلقى "اليوم السابع" العديد من الاتصالات الهاتفية من أهالى متغيبين منذ يوم 25 يناير وحتى الآن، ولم يعودوا أو يجروا اتصالات هاتفية بذويهم. أما فيما يتعلق بقوائم الشهداء الرسمية والتى تعدها وزارة الصحة بالتعاون مع مصلحة الطب الشرعى ووزارة العدل ومكتب النائب العام ومكاتب الصحة على مستوى المحافظات، فقد أكد وزير الصحة الدكتور أحمد سامح فريد أن الوزارة لا زالت تعمل مع كافة الجهات المعنية للوصل إلى العدد النهائى لشهداء ثورة الغضب، سواء الذين سقطوا فى المظاهرات أو بالتزامن معها فى أحداث الشغب، من أجل الوصول إلى الأرقام النهائية لعدد الشهداء، لافتا إلى أن الحصر يشمل المتوفيين فى المظاهرات وأحداث الشغب التى تزامنت معها إلى جانب قائمة منفصلة تعدها وزارة الداخلية بعدد شهداء أفراد الأمن والمساجين. وأوضح أن الحصر المبدئى لعدد الشهداء يشير إلى 365 حالة وفاة على مستوى الجمهورية، مؤكدا أن عدد الحالات التى لا زالت تتلقى الخدمة الطبية فى المستشفيات 123 حالة فقط من إجمالى 5500 مصاب على مستوى الجمهورية منهم 2493 حالة تم استقبالهم فى مستشفيات وزارة الصحة إلى جانب 600 حالة بالمستشفيات الجامعية.
  21. مما كتبت - فى ثورة مصر - 25 يناير 2011 الكلمات لا تزال تحت التعديل - ولكنى أطرحها عليكم كى لا أتأخر أكثر من ذلك فى الطرح أوعى تفكر - على هامش ثورة مصر أوعى تفكر – انك تقدر – توقف صرخة شعب بيهتف : إرحل إرحل أوعى تفكر ان شبابنا ده شوية فرافير بتهزر تسكت بعدين تطلع تخطب .. تتلائم وتغير منظر أوعى تفكر إشتغالاتك هتخيل على فرسان الثورة – تبقى مغفل هات خياله وهات جماله واضرب ارعب ارهب – وأقعد فكر إزاى تقدر تفضل تانى – وبرضه هترحل نزل عصاباتك والشرطة تقتل تنهب تسرق وتهرب مساجين وتدمر مصر بلدنا تبيعها وتخرب - علشان كرسيك – برضه هترحل دم الشهداء مش هنسيبه هدر يا مغفل ده شباب واعى مضحى وحالف ومصمم يرجع متحرر عندك أكتر !! – عندنا صبر عزيمة وإصرار وبنتحداك – انت هترحل صدق نفسك انك ذكى ومهاب ومسيطر برضه هترحل اعمل أزمة ودستور وعقد وكأنك أوحد وهتجبرنا نتحمل برضه هترحل عاوز ايه اكتر من 20 مليون بيقولوا ارحل ارحل !! فتيان وشباب أولاد وبنات وكبار حتى شيوخ الأزهر كله بيهتف – ارحل ارحل تبقى غبى لو كنت مصدق انك تقدر جبروتك وسكوت الشعب فى 30 سنه خلاك تتصور ان بلدنا ملكك – شركة بتديرها انت وابنك وعصابتك يا حرامى يا أحول نشن صح وإقتل أولاد مصر وقول للشرطة تصيب وتهبل برضه هترحل لازم تعرف ان لكل الظلمة ( نهاية فرعونكم الأول ) وانت رحلت .. وغيرك لو محكمش بعدل هيرحل مصر بلدنا هتفضل حره هتفضل عاليه وهتكون أفضل مصر بلدنا احنا هنبنيها وهنعليها وهنصون شعبها وانت هتتحاكم تتسول مصر هتفضل عاليه وانت واللى ظلمها هيصبح أوحل وهيتشرد وهيتحاكم وهيذكر فى تاريخ الأوغال وهيستاهل مننا أكتر والثورة هتتدرس لأولادنا وتكون منهج - وتكون مرجع وتكون درس لكل العالم علشان العدل مصر بلدنا الله يحميها ويعليها ونربى الجيل اللى للأقصى هيحرر مصر العزه – مصر الشعب اللى بيتحاكى بيه العالم وبيتأمل مصر بلدنا هتفضل حره وهتكون احلى وأوعى تفكر انها ماتت .. بيك من غيرك هتكون أفضل يارب احمى بلدنا وحكم فينا اللى يقيم شرعك ويعليها ويطور مصر هتفضل .. مصر هتفضل أتمنى أن تنال الكلمات رضاكم وكما ذكرت هى تحت التعديل ولم تخرج بثوبها الأخير - وسأعدلها بعد الإنتهاء بإذن الله والله أسأل أن يحمى مصر وأن يجعلها سخاءً رخاءً وجميع بلاد المسلمين تحيتى لكم
  22. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عهد ما بعد الثورة _ يوميات مصري العنوان غريب شوية بس اللي شفته النهاردة شفته كتير قبل كدة بس مكنتش اتوقع ان الغباء هيوصل للدرجة دي عند الناس أحكيلكم الموضوع يمكن انا فاهم غلط طبعا بعد نجاح الثورة بالشكل اللي شفتوه طلع وزير المالية الجديد قرار بتقبل طلبات العمل من جميع الفئات وطبعا زي كل مرة بيتم فيها الاعلان عن حاجة زي كدة كل الناس بتجري وتخلص ورق ويبدأ مسلسل الاستغلال من الموظفين والمكتبات وكدة كتير مطولش عليكوا رحت أقدم لناس أعرفهم على أساس انهم بنات ومينفعش يختلطوا بالزحمة بعد ما سمعنا بالمجازر اللي حاصلة على التأمينات والبوسطة عملت الطلبات وصورت الورق ووصلت نجع حمادي وهناك أرى ثورة أخرى يمكن مكونش بكدب لو قلت اتحول لميدان تحرير تاني والناس بتقاتل على شراء استمارة تقديمpublic/style_emoticons/krinkel/chair%5B1%5D.gifpublic/style_emoticons/krinkel/chair%5B1%5D.gif وطبعا المكتبات بتبيع الورقة بجنية حتى لو كانت فاضية "فرصة" المهم قالولي لازم تجيب الرقم التاميني لما لقيت زحمة قلت اسأل الاول لقيت الناس اللي جابت الرقم مدينها رقم وهمي واللي خاتم على بياض على أساس يحط الرقم اللي يعجبه يمكن عاوز رقم مميز ولا حاجة وأحد أصدقائي الشباب كان واقف على الشباك بيناول الناس طلباتها لحد ما ييجي دورة قالي شفته بعيني مش بيبص على الاسم وبيحط اي رقم وخلاص قلت لما اشوف الموضوع "حان وقت الوسايط" اتصلت بواحد في التأمينات وسألته ايه اللي بيحصل ده :lololo: :lololo: قاللي احنا جالنا منشور رسمي ان الرقم التأميني مش ضروري وان الموضوع مجرد حصر للبطالة بس لو قلنتا للناس مفيش رقم ممكن يكسروا المبنى بس فبنديلهم اي ورقة وخلاص وكدة كدة هتترمي :hhhh: :hhhh: :hhhh: طبعا مجبتش وكل اللي يشسوفني من الناس اللي اعرفهم يقولي ازاي هتقدم كدة ورحنا مع بعض مبنى القوى العاملة واديتهم الورق يقدموه معاهم الراجل أخد الورق عادي جدا ولا سأل على بيانات ولا الورق ده ناقص ولا حاجة :blow: الناس استغربت وهما مش فاهمين ان الموضوع ده مجرد تهدئة بس عشان الناس تتلهي وتسكت وهو لما يكون هيعينوا حد بيبقى بالطريقة دي برده ولا كله بيقدم بالطريقة دي اعدادية وثانوية ودجبلومات ومؤهلات عليا ايه هيا سلطة ولا قرعة يارب اهي الناس لما فيه الخير والصواب وياريت الناس تفهم وتحاول تعرف ايه المطلوب من كل وحد عشان تبقى ثورة بجد مش لعب عيال والله المستعان
  23. نظره عامه علي المشهد المصري بعد 25 يناير .. كلام لازم يتقــال السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اخوتي .. دي دعوه للحوار .. انا خلاص بقيت محبط من شويه عناصر " الحمد لله قليله " بتطعن في ظهر الثوار .. لدرجه انه في حد قال عليهم " منتهي الغدر والخيانه " تتخيلوا ؟؟؟ تعبير لا يوصف الا لاسرائيلين مثلا .. دا مش المشكله .. المشكله الاكبر اني واثق ان الانسان الي قال الكلمه دي مش قالها نتيجه دراسه او تفكير مسبق .. او تحليل للتاريخ .. او اجنده محدده " طالما بقينا في زمن الاجندات " لا دا قالها لانه مستخسر يتعب نفسه ويفكر بوجهه نظره الخاصه .. ويسأل ليه الناس دي عملت ثوره .. كل الحكايه انه صعبان عليه بابا مبارك وماما سوزان بتاعت القراءه للجميع الي اتعود يشوفهم 24 ساعه في قنوات الاخبار .. كل الحكايه انه لحد دلوقتي مش قادر يتصور ان التلفزيون المصري كان كداب مخادع بيزور الحقيقه وان وزير الاعلام دلوقتي قيد الاقامه الجبريه في بيته تمهيدا لمحاكمته .. كل الحكايه انه بيسمع كتير كلمه شهدا .. وشهيد في مخه الصغير .. عباره عن " واحد مات " .. واحد اتوفي وخلاص .. مش مهم مات ليه .. او مات ازاي .. او شعور اسرته .. او انه اخوه في الوطن كل دي اعتبارات عمره ما فكر فيها .. ولا فكر انه يكون له اي دور في الوضع في بلده.. طيب بعد المقدمه الرخمه دي .. عاوز اشرح - وخلو بالكم الكلام الي بقوله دا وجهه نظري المتواضعه .. يعني يحتمل الخطأ والصواب بمعني اني مش بقول اني صح والباقي غلط .. بس علي الاقل اللي يعارضني يقولي الدليل بتاعه - عاوز اشرح ما هي ظروف ثوره الـ 25 يناير .. مين هما شباب 25 يناير .. وايه قصتهم .. وايه حكايتهم بالظبط .. وازاي قدر 150 شاب علي الفيس بووك .. انهم يسقطوا اكبر طاغيه وديكتاتور عربي وعالمي .. -- 1- ما هي حركه شباب 25 يناير .. : دي حركه نشـأت بعد الثوره التونسيه مباشرهً .. وجت من جروب علي الفيس بوك اسمه " كلـنا خالد سعيد ." اللي هو شهيد اسكندريه الي تم قتله علي يد الشرطه .. وكمان جروب تاني اسمه حركه شباب 6 ابريل .. و6 ابريل دول الشباب اللي نظموا مظاهرات واعتصامات المحله الكبري ضد الفساد يوم 6 ابريل العام الماضي الي راح ضحيتها قتلي ومعتقليين وكان في تعتيم اعلامي عليهم ------- كدا انتهينا من معرفه من هم شباب 25 يناير .. واتاكدنا انهم شباب مصري مليون في الميه .. يقيمون 99 في الميه منهم داخل الوطن والواحد في الميه الباقي في خارج الوطن سواء الغرب او دول شقيقه .. ------ 2- ماهي اسباب قيامهم بالثوره ؟ - اولا الشعب المصري شعب قديم العهد بالثورات .. وهو شعب ثائر بطبعه .. بيكره ان حد يدوس علي حريته وكرامته ... ومش ناسي انه كان لفتره كبيره من اسياد هذا العالم ايام العصر الفرعوني ووسط العصر الاسلامي في مصر .. وكان منبع الفتوحات الاسلاميه من مصر .. الشباب دول شاهدوا ما حصل في ثوره الياسمين في تونس وسقوط الطاغيه الي سرق شعبه زين الهاربين بن علي .. زي ما كلنا شاهدنا ع التلفزيون طوال 24 يوم لحد ما سرق ثروه البلد وهرب خارج البلاد .. بس الفرق بينا وبين الشباب دول .. انهم مقعدوش يتفرجوا بدون اي مسئوليه .. لا استعملوا العقل .. ووجدوا ان دي فرصه سانحه للقيام بثوره تصحيح في مصر بعد وصول الفساد الي اعلي معدلاته في مصر لدرجه ان مصر بقيت في قائمه الدول العشره الاكثر فسادا اداريا في العالم واصبحت في قائمه اليونسكو من الدول التي لا تحترم حقوق الانسان .. واصبحت في القائمه الاقتصاديه في اخر بيان للبنك الدولي من الدول ذات النمو البطيء في الاقتصاد شافو مصر .. مقارنه بدول تانيه كانت اقل مننا .. بتنزل لتحت في كل حاجه .. حتي الفن الي كانوا بيقولو مصر صاحبه الرياده في الفن .. لم يكن فنـا حقيقا .. كانت مجرد اسفاف واستهتار بعقول الشعب والناس .. - الشباب دول قرروا ينظموا ثوره .. لا تطالب بسقوط الحاكم .. وانما تعديلات دستوريه مشروعه منها تغيير مادتين من الدستور عشان يضمنوا ان مبارك لن يورث الحكم لابنه جمال .. لان كلنا عارفين مصر دوله جمهوريه .. مش مملكه .. مينفعش حاجه اسمها توريث .. ومن مطالبهم المشروعه كانت محاربه الفساد والسرقه واهدار المال العام ومن مطالبهم .. ايجاد فرص عمل ومحاصره البطاله الي خلاص بدأت تنهش في البنيه التحتيه للمجتمع المصري -----> دلوقتي لو اي حد عنده اعتراض علي مطالبهم وشايف انها غلط .. يقول .. اوكي .. ؟ طيب همشي معاكوا واحده واحده اهوه .. مين اللي قال ان مصر كانت بايظه في عهد مبارك .. وان فعلا كان في بطاله .. تعالوا نشوف سوا .. نتائج حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك خلال 30 سنه .. 1- إحصاءات من الأمم المتحدة تؤكد علي أن نسبة ألاميه بين النساء الذين تقل سنهم عن 15 سنة في مصر 56 % وقالت الإحصاءات أن نسبة الأمية بين الذكور في مصر 33 % ونسبة الأمية بين السكان من النساء الذين يزيد عمرهم على 15 سنة في مصر 37 % التبيان العدد 11 جمادى الآخرة سنة 1429 هـ صـــ13 * تحت عنوان تقرير حكومي أوضاع التعليم تؤكد تخلف مصر كشف تقرير حكومي عن تردى أوضاع التعليم في مصر مؤكد أن هناك تدهورا ً كبيرا ً في العملية التعليمية نتج عن تدنى في مستوى الخريجين من الناحية العلمية العامة أو التخصصية إلى جانب تسببه في ضعف بناء شخصية الخريجين . وقال التقرير أن الوضع التعليمي الذي تعيشه مصر تردي كشأن الدول المتخلفة علميا ً وأضاف في آخر الإحصائيات الدولية أفضل 500 جامعة على مستوى العالم لم تبرز جامعة مصرية واحدة كما أنه على مستوى الأبحاث يأتي ترتيب مصر في المركز الـ 60 وهو ترتيب مشكوك فيه وقد يكون مجاملا ً لمصر . المصري اليوم 1/12/2006 تخيلوا .. في وقت العالم فيه بيقول علي الي مبيعرفش كمبيوتر وانترنت جاهل .. وفي الوقت الي احتفلت فيه اليابان بانهاء اميه اخر واحد مش بيعرف كمبيوتر .. توصل عندنا الاميه بتاعت القرايه والكتابه للرقم المخيف دا .. اكتر من نص الشعب .. جهله ؟؟؟ امال فين المليارات التي يقول مجلس الشعب المزور انه الرئيس بيصرفها علي تطوير التعليم .. انتو عارفين المليار دا كام ؟؟ دأ الف مليون .. !! ادي التعليم .. 2- تزوير الانتخابات التشريعيه الرئاسيه وانتخابات مجلس الشعب والمجالس المحليه لصالح الحزب الحاكم وطبعا دا مش عايز دليل لانه الحزب بياخد 99 في الميه من الاصوات ودا مستحيل علميا في بلد فيها 83 مليون انسان .. ولو حد شاكك في كلامي يروح يكتب في اليوتيوب .. تزوير الانتخابات ويتفرج بالصوت والصوره علي تقفيل الصناديق في لجان الانتخابات تحت بصر الامن لصالح مرشحي الحزب الوطني .. 3- تضخم ديون مصر الخارجيه مما يهدد بكارررررررثه .. اصبح الدين الخارجي لمصر للدول التانيه ولصندوق النقد الدولي .. في تضخم مستمر .. لدرجه ان في بعض الجهات المعنيه في البنك الدولي رفضت في الفتره الاخيره اعطاء اي مساعدات او قروض لمصر عشان معدل النمو بطيء ومعدل الديون بيرتفع في جنون .. دا معناه ان بلد زي مصر .. عندها ايرادات السياحه . وقناه السويس . وقطاع البترول وقطاع الغاز الطبيعي .. كل دا بيتسرق ومش بيروح للبلد .. وكمان بيستلفوا من بره .. عشان يسرقوا اكتر ويزودوا الديون علي حساب الشعب وحساب المواطن المطحون 4- 90 في الميه من ثروات مصر .. يملكها 5 % بس من الشعب .. تخيلوا المصيبه ؟؟؟ وباقي الشعب اصبح يا اما علي شفا الفقر .. يا اما تحت خط الفقر .. واصبحت بعض الاسر المصريه بتطلق اطفالها صباحا في مقالب الزباله .. حتي يتناولوا الافطار من فضلات الناس ؟؟ متصورين الشكل عامل ازاي ؟؟ دخل بعض الاسر المكونه من 6 افراد في مصر .. اصبح اقل من دولارين .. يعني 10 جنيه في اليوم لاب وام واولادهم الـ 4 ... متخيلين الوضع بردو شكله عامل ازاي ؟؟؟ 5- زياده معدلات الادمان .. وتهريب المخدرات داخل مصر .. لدرجه ان في تقرير لمنظمه الصحه العالميه بيقول ان في شخص واحد من 2.5 مدخن .. يتعاطي انواع مختلفه من المخدرات ورغم المساعدات الرهيبه الي بتاخدها مصر علي اساس قال انها بتحارب الادمان وزراعه المخدرات .. استفحل الادمان فيها ودمر الشباب ودمر البنات .. وبقت البلد حالها زفت .. 6- تدهور الحاله الصحيه للشعب المصري بطريقه رهيبه .. لدرجه ان مفيش بيت مفهوش سرطان مفيش بيت خالي من الوباء الكبدي والدرن والسل وفشل مصر فشل زريع في القضاء علي انفلونزا الطيور وانفلونزا الخنازير لدرجه ان الامراض دي استوطنت في مصر وتطورت لاجيال عديده .. فين بقي المليارات الي قالوا بيصرفوها علي الصحه ؟؟؟ 7- انتشار الرشوه . والفساد . والواسطه . في كل الاماكن الحكوميه في مصر .. لدرجه اصبحت فيها الخدمات المجانيه التي يدفعها المواطن المصري من الضرائب بيدفع قدها تاني مرتين رشاوي عشان حاله يمشي .. تحت سمع وبصر الجهات المسئوله وبدون اي نوع من المحاسبات 8- فسـاد رهيب في القطاع الاعلامي .. وانتشار افلام الجنس والجريمه والعنف بشكل عشوائي لا يقدم اي نوع من الفن للجماهير . لدرجه فوجئنا ببعض المطربين بيعملوا حاجات "ئبيحه " وش في الافلام .. بدون ضابط او رابط .. ومخالفا بذلك الشريعه الاسلاميه والتعاليم التي اتي بها المسيح كل دا تحت سمع وبصر الدوله .. 9 - فساد القطاع العام .. وموافقه رئيس الجمهوريه ووزير الصناعه علي بيع مصانع مملوكه للدوله تمنها الحقيقي 325 مليار جنيه مصري .. تم بيعها بـ 32 مليار فقط .. لاصدقاء الرئيس واصدقاء ابنه امثال الفاسد الكبير احمد عز ووزير السياحه زهير جرانه وابنه والمغربي وابنه وطلعت مصطفي وفضائح بيع اراضي الدوله باسعار تافهه جدا .. واصبح القطاع العام صفر علي الشمال .. كل دا بمباركه الرئيس الفاسد واسرته الفاسده وعدم النظر للناس الي بتموت مالجوع .. واللي بتموت مالمرض .. 10 - الرئيس مبارك عدل الدستور تمهيدا لتوريث ابنه .. علي اساس انها عزبه ابوه .. واداله الامانه العامه للحزب الوطني .. وخلي اصدقاء ابنه في مراكز قياده فقط للسرقه والنهب وظلم الناس واطلاق يد الشرطه بواسطه الوزير الظالم حبيب العادلي لقتل كل المعارضين وسحل وسجن واهانه واغتصاب المعارضات في ثوره القضاه الاخيره ,. وامتهان كرامه الانسان المصري .. لدرجه اصبحت معه كرامه الانسان المصري بره وجوه لا تساوي شيئا .. دا غير الفساد في قطاع السياحه وبيع الغاز المصري لاسرائيل بابخس الاثمان وبيع القضيه الفلسطينيه وتجويع شعب غزه ومعاداه دول مثل ايران بدون سبب لمجرد تنفيذ الاجندات الامريكيه من قبل الموظف الامريكي حسني مبارك ..,. مما افقد مصر دورها القيادي .. والي بيقول الراجل دا حمانا 30 سنه مالحرب .. اقوله انت راضي تعيش ذليل للغرب عشان خايف تحارب ومرعوب .. ودا مش مصري .. ولا يمكن ان يكون .. ---------------- كدا احنا باختصار وضحنا نقطتين كبار جدا .. من هم شباب 25 يناير .. وما هي توجهاتهم .. ولماذا قاموا بالثوره .. ومن هو حسني مبارك وكيف كان طاغيه لا يخشي الله فاسد ولص ومظاهر الفساد في نظامه .. --------------- نيجي للنقطه التانيه .. كيف بدأت الثوره .. ؟ وكيف استطاع 150 فرد .. ان يحركوا ما لا يقل عن 20 مليون مواطن في جميع انحاء مصر .. --------- بدأت المظاهره يوم 25 يناير .. يوم عيد الشرطه .. بدأت بتجمع فيه بعض المئات من الحقوقيين انطلقوا في قلب ميدان التحرير .. وقاموا برفع لافتات تطالب بالنقاط الاربعه الي ذكرناهم الاول .. ولم يكن من بينهم اسقاط النظام ابدا ولا حتي تنحيه الحكومه تعاملت الاداره المصريه في البدأ بتجاهل الناس دول من الصبح لحد ما وصلت العصريه كدا فوجئوا ان الناس انضمت بكثره للمظاهره دي واصبح العدد يتجاوز 4 الاف مواطن في الميدان .. --------- هتف المتظاهرون " سلميه .. سلميه " .. في اشاره منهم انهم خرجوا فقط لتظاهر سلمي .. ولا يوجد اي نيه للتخريب ولا لاثاره الفتن .. رد البوليس المصري باطلاق خراطيم المياه .. واطلاق القنابل المسيله والقنابل الخانقه لدرجه قيام ظباط امن الدوله بتعليمات رئاسيه ووزاريه من مبارك ووزير داخليته .. برش المصلين في الميدان بالخراطيم واطلاق عربات لتدهس الناس في الميدان ودا كله موثق بصور حيه وفيديوهات .. موجوده علي موقع الجزيره وعلي موقع اليوتيوب بدون اي تزوير او تزييف - ثبت اولئك الشباب .. وسقط الشهداء واحد تلو الاخر .. وكان الي بيوقع منهم .. العشرات بيجووا وراه تلاحقت الاحداث بسرعه في الايام القليله التاليه لهذا اليوم .. واستعمل الحزب الوطني البلطجيه لقتل المتظاهرين .. ولسحلهم .. وللتمثيل بهم .. عشان يخوفوا المتظاهرين .. استعملوا الرصاص الحي .. استعملوا سلاح الاعتقالات .. وكل يوم الثوره تكبر .. وتتضخم .. ومبارك ركب دماغه او " غبائه " السياسي المعروف .. وانطلقت ابواق الاعلام الكداب تتكلم علي البطل بتاع اكتوبر .. وحرام كدا .. وتلفق اخبار .. وتقول علي الي في التحرير خونه وموساد وايران واخوان .. وكان الي بيعارض " الاله " مبارك يبقي مش مصري .. لدرجه انكم صدقتوهم بدون وعي .. ولحد دلوقتي مصدقينهم .. ودا للاسف .. المهم حارب النظام بكل قواه الاستعماريه .. والوحشيه .. والبربريه .. والغبيه .. والقمعيه .. وسقط الشهداء في السويس الباسله التي اشعلت الشراره .. وفي اسكندريه الرائعه التي ادبت كلاب الامن المركزي وفي سيناء وفي الصعيد وفي كل مكان في مصر .. - واستعمل هذا الرئيس الحقير .. خدعه حقيره احقر منه .. واطلق المساجين من السجون وامرتهم اداره السجن بانهم يسرقوا .. ويقتلوا .. وقالولهم بالعربي " البلد بتاعكتم " ودا مثبوت بالادله الفيديو لسجن الفيوم واعترافات السجناء نفسهم واعترافات البلطجيه .. في بعد كدا قذاره .. ؟ في بعد كدا استخفاف بحياه المصريين ..؟ في بعد كدا احترام للبني ادم ؟؟ الناس الي بتنادي دلوقتي وتقول ارحموه ؟ لماذا لم يرحم 80 مليون ؟ حد يجاوبني منكم ولا فالحين بس تقول حرام وبتاع وشغل العيال اللي مش فاهمه حاجه ده ؟؟ حد منكم يرد ؟؟ اعداد الشهداء حسب المنظمات تتراوح بين 210 و 350 شهيد ولسه العدد متأكدش عشان لم يتم الحصر التام .. بس جاري حصره .. وانتصرت الثوره في الاخر .. واترمي مبارك بره القصر الرئاسي لان في التحرير كان في وحوش .. في هانوفيل اسكندريه .. في مسجد القائد ابراهيم .. في حي 40 السويس .. في الممر الاسماعيلاوي في معديه بورسعيد .. في رفح المصرريه وسينا .. في اسيوط وقنا وسوهاج الصعيد كان في رجاله وقفوا وقالوا لا .. قالوا اننا مصريين . قالوا اننا كرماء .. اولاد كرماء .. قالوا هناخد تار اللي ماتوا ومش راجعين .. انتصر الشعب ..
  24. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تهنئه لكل الشعب المصرى بعيد الحريه - عيد الكرامة - عيد الأمل تهنئه للجميع لأن مصر من النهارده هتكون أفضل بإذن الله شباب التحرير عملوها ودفعوا تمن حرية بلدنا - 18 يوم بايتين فى الشارع فى عز الشتا والتلج ده منهم ناس دفعت روحها تمن - علشان باقى المصريين يعيشوا فى كرامة وينتهى الذل والطغيان والفساد والاستعباد والتعذيب والإزلال والجهل وحاجات وحشه كتير فى مصر طيب كده وقفنا ؟؟ أكيد لأ لازم كل واحد فينا يكونله دور وكل واحده يكونلها دور فى (مصر أفضل) .. هنعمل حمله من سلسلة موضوعات بإذن الله .. هنتفق على حاجات كتير نعملها علشان مصر تعلى وتكبر وتنجح وإحنا كلنا مبسوطين وإحنا بنعمل ده من أجل مصر ومستقبلها تعالوا نبنى مصر تعالوا نحط مصر فى المكان اللى تستحقه مصر بشبابها وأهلها كلهم - لازم كل شىء يكون أفضل بإذن الله اللى فى التحرير بدأوا وموقفوش بتغيير النظام بس - لأ هما دلوقتى بينضفوا الميدان علشان يرجعوه أجمل من الأول إحنا لازم يكونلنا دور كبير فى الفتره الجايه - من أجل مصر أفضل أنا بادرت بالحمله ،، وكلى أمل إننا هنبقى كتييييييييييير ،، ونعمل كتييييييييييييير بإذن الله ساعدونى نحط خطه وخطوات وحاجات كتير نعملها - من أجل مصر أفضل كمان هنتفق ازاى هننشر كل موضوعات الحمله فى منتديات كتير - علشان نوصل بالموضوعات دى لكل شباب مصر ،، ومصر تبقى أفضل بينا وأجمل بينا مصر دلوقتى محتاجالنا يا شباب مصر يا جيل التحرير والعزه مين معانا ،، ومستعد يقدم ايه لمصر !!
  25. بسم الله الرحمن الرحيم فيديو خطاب (مبارك) والخاص بالأحداث التى تجرى فى مصر من يوم 25 يناير مضياً بجمعة الغضب وجمعة الرحيل وإنتهاءً بالساعات الأولى لجمعة الشهداء أو ما أطلق عليه جمعة التحدى قام "مبارك" بإلقاء خطابين فى هذه الأحداث .. تفضلوا نص الخطاب بالمشاهده من يوتيوب الخطاب الأول 1 فبراير 2011 http://www.youtube.com/watch?v=X4b4rQTASOQ الخطاب الثانى 10 فبراير 2011 http://www.youtube.com/watch?v=FUeHPdbpgAw وجزاكم الله خيراً
×