اذهب الي المحتوي
منتديات ياللا يا شباب
ABOTASNEEM

مشروع خطوات - وارميه البحر

Recommended Posts

بابا .. أنا مش عارفة حاجة فى الفيزياء وخايفة منها جداً

نعم .. إنتى جاية تقولى ده دلوقت وخلاص فاضل شهر على امتحاناتك

وكمان إنتى ناسيه إنك بتاخدى درسين فيزياء (مش درس واحد)

أيوة يابابا .. أنا عارفة بس ده اللى حاصل بجد

أنا خايفة جداً .. وإنت عارف إن دى ثانوية عامة .. وأنا عايزه أجيب مجموع

بس بجد مش عارفه أعمل إيه ؟!

(هكذا دار الحوار بين الأب وبنته)

وبعد ذلك أصبح الأب فى حالة من الحيرة لا يحسد عليها

وبدأ بالبحث والسؤال عن مدرس شاطر يساعد بنته فى تلك الفترة القصيرة جداً

وينقذ ما ينقذ إنقاذه !!

ولكن هيهات .. ففى هذه الفترة صعب جداً أن تجد مدرسين مش مشغولين

وكمان اللى مش مشغولين .. بيجهزوا علشان يسافروا للمراقبة على لجان

الثانوية العامة فى البلاد المختلفة

وبعد طول البحث وكثرة السؤال

دل الناس أبو تلك الفتاة على مدرس مسيحى وأخبروه بأنه يمكن أن يساعده

وطبعاً .. الأب مكدبش خبر

واتجه مباشرة للمدرس

وما أن وقف الأب على باب بيت المدرس .. حتى فتح المدرس ورحب بالأب وأدخله

ثم شرع الأب فى شرح الموقف !!

فرحب المدرس جداً ووافق وطلب من الأب أن يتصل بإبنته ويحضرها

فى نفس الوقت ليبدأ معها

فاستغرب الأب من سرعة استجابة المدرس ولكنه اتصل فعلاً ببنته وآتى بها

وشرع المدرس معها بالفعل واستمر معها فترة وجيزة .. من خلالها أعطى لها

خلاصة المادة التى تعينها سريعاً

وأتى الأب المدرس كى يحاسبه على مجهوده مع بنته .. فرفض وقال له عندما تظهر النتيجة !!

وأتى اليوم المرتقب .. يوم إمتحان الفيزيا

(يكرم المرء أو .......)

وفى هذا اليوم .. لم يذهب الأب إلى عمله .. وإنما ذهب مع ابنته للإمتحان

وكله قلق وتوتر وخوف على ابنته

وأثناء إنتظارها خارج الإمتحان كان العديد من الطلبه يخرجون من الإمتحان قبل نص وقت الإمتحان المحدد لأنهم لم يحلوا شيئاً وكلهم يقول لسان حالهم

(ايه الإمتحان اللى زى الزفت ده)

وهذا من المؤكد يجعل الأب يزداد قلقه وتوتره وخوفه على ابنته

وانتهت لجنة الإمتحان .. بعد أن كاد الأب أن ينتهى

وخرجت ابنته .. فبادر بسؤالها

إيه الأخبار ياحبيبتى ؟!

فكان جواب البنت .. الحمد لله يابابا

إن شاء الله خير

وبعد فترة وجيزة .. مرت وكأنها سنوات

ظهرت النتيجة !!

فلقد نجحت البنت .. ولم تنجح فقط

ولكنها

حصلت على الدرجة النهائية فى مادة الفيزياء

(50 من 50)

ففرح الجميع فرحاً شديداً

ومباشرة اتجه الأب إلى المدرس .. كى يشكره ويحاسبه على تعبه ومجهوده

وما أن وصل الأب إلى بيت المدرس .. حتى أخبره بالنتيجة وشكره

وسأله عن أتعابه !!

وهنا .. قال المدرس

أتذكر يوماً كنت أنت فى زيارة للمستشفى ثم نادى أحد الموظفين بالمستشفى

"نريد أحداً يتبرع بالدم لحالة عاجلة"

فتوجهت أنت وتبرعت لهذه الحالة دون أن تعلم

من هى هذه الحالة

هذه الحالة كانت

(ابنـى)

!!

ولقد بحثت عنك كثيراً .. كى أشكرك ولكن للأسف لم استطع التوصل إليك

والأن وبعد أن أنقذت حياة ابنى تطلب منى أن آخذ منك

مقابل ما فعلته مع بنتك

!!!!

هذا موقف مؤثر جداً .. لم استطع أن يمر أمامى مرور الكرام

فقلت .. لابد أن أدرجه هنا كخطوة ضمن مشروعنا

خطوات .. نحو التنمية بالإيمان

فلابد أن نتعلم سوياً .. أن نفعل المعروف والخير دون انتظار للجزاء من العباد

ولكن الجزاء يكون من رب العباد

(وهذا الجانب الإيمانى)

كما أنه لابد لنا من تطويع أنفسنا على فعل ذلك حتى وإن كانت هى تأبى فعل ذلك

(وهذا من جانب تنمية الذات)

فأرجوا أن أكون قد وفقت فى عرض تلك الخطوة

وأرحب بكل أرائكم وتعليقاتكم

وأتمنى ذكر أى مواقف مشابهه يمكن أن تدعم تلك

الخطوة على طريقنا نحو التنمية بالأيمان

!!!!!

سبحانك اللهم وبحمدك .. أشهد ألا إله إلا أنت .. استغفرك وأتوب إليك

وجزاكم الله خيراً

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

رااااااائع بجد أبو تسنيم

 

وفعلاً موقف مؤثر وجميل جداً

 

ربنا يكرمك ويوفقك يارب وكل الناس

فلابد أن نتعلم سوياً .. أن نفعل المعروف والخير دون انتظار للجزاء من العباد

 

ولكن الجزاء يكون من رب العباد

 

جزاك الله كل خير

 

,,,,

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الموقف اكثر من رائع

الحكاية كلها كانت اغرب من الخيال سبحان الله

فعلا موضوع الخير وارميه البحر ده حتي المعروف نصنعه ولو في غير أهله

احنا سعات بيجلنا رد الخير ده بصور غير ماشرة

مش لازم نلقي حد في يوم يجي يقول انت ساعدتني يوم الفلاني

وانا دورت عليك علشان اساعدك

احنا ممكن نلقي الموضوع كله توفيق من عند الله بيحصلنا في أمور كتير

احلي شعور انك تساعد حد محتاج مساعدة بجد شعور برااااااااااااحة غريبة

وكأن في حمل او هم انزاح من عليك

اكيد هنقابل ناس مش هتقدر الخير ده

ليه ندايق ونزعل بل علي العكس تماما

ده مصلحة كبيرة لينا اولا لان احنا عملنا خير ثانيا لان اللي قدمنا ده لايشكر

بجد اتعلمت درس من فترة ((المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر علي آذاهم افضل من المؤمن الذي يعتزلهم )))

بس كلمة اخيرة

ياريت لو موقف زي ده محصلش مع حد فينا او حتي مقارب ليه

يدور كويس في سلة الخير بتاعته

هيلقيها لسه ملينانة كتير وهو لسه موزعش منها كما يجب

بس بردوا سعات التوفيق بيكون من عند ربنا بصورة غير مباشرة

 

جزاك الله كل خير علي الخطوة التي جعلتني ابتسم واضحك يااستاذي

في انتظار الخطوة القادمة بكل تلهف

بارك الله فيك وقدر الله لك كل خير وازاح عنك الهموم وانار دربك بالحق وانالك كل ماتتمني

اسال الله حسن الخاتمة لي ولكم

تقبل مروري

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم اخي عبقرينوا

 

بجد موقف رائع وقصة مفيدة ...استفدة منها انا شخصيا

 

تحمل بين طياتها الكثير والكثير

 

تقبل مروري اخي وجازاك الله كل خير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

هذا هو المعنى الحرفى لعمل الخير..

 

والموقف حصل تقريباً مع يوسف المنسى..

 

وكان فى المستشفى مع والدى..

 

وطلبو التبرع بالدم..

 

وكان المنسى من أول المتطوعين رغم الحالة الصحية السيئة اللى كلنا عارفينها عنه..

 

ودون أن يعرف المنسى لمن سيقوم بالتبرع..

 

كل ما عرفه ان هناك شخص بحاجة إلى المساعدة..

 

ولم بتوانى..

 

اسأل الله العظيم أن يبارك في أخى الغالى المنسى..

 

شكراً أبو تسنيم..

 

وأعتذر عن عدم الرد على الخطوة..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

رجل من الصحراء & ندى & بنت مصريه & شيتوس

 

جزيتم جميعاً خيراً

 

أسأل الله أن يرزقنا حسن استخدام جهاز النية وحسن توظيفه

 

فيما يرضيه عنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
فلابد أن نتعلم سوياً .. أن نفعل المعروف والخير دون انتظار للجزاء من العباد

ولكن الجزاء يكون من رب العباد

(وهذا الجانب الإيمانى)

 

كما أنه لابد لنا من تطويع أنفسنا على فعل ذلك حتى وإن كانت هى تأبى فعل ذلك

(وهذا من جانب تنمية الذات)

 

 

ربي يهدي عباده .. للخير .. ان شاء الله

 

 

***

 

بارك الله فيك يا خويا

 

و ربي ينوّر عليك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حقا موضوع فى غايه الروع والاهميه



جميل جدا جدا جدا اخى الفاضل

جزاك الله خير الجزاء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

خطوات .. نحو التنمية بالإيمان

فلابد أن نتعلم سوياً .. أن نفعل المعروف والخير دون انتظار للجزاء من العباد

ولكن الجزاء يكون من رب العباد

(وهذا الجانب الإيمانى)

كما أنه لابد لنا من تطويع أنفسنا على فعل ذلك حتى وإن كانت هى تأبى فعل ذلك

(وهذا من جانب تنمية الذات)

فأرجوا أن أكون قد وفقت فى عرض تلك الخطوة

وأرحب بكل أرائكم وتعليقاتكم

وأتمنى ذكر أى مواقف مشابهه يمكن أن تدعم تلك

الخطوة على طريقنا نحو التنمية بالأيمان

!!!!!

 

 

 

 

والله انك لوفقت خير توفيق

فهذه خطوة لا اقل رائعة

بل اكثر

اكثر

اكثر من رائعة

ربنا يجعلها فى ميزان حسناتك

سدد الرحمن خطاك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله

هذه اول مشاركه لي في المنتدي. بالجد منتدي رايع ومفيد

وخطواتك اكتر من رايعه

وهذه بالذات والله ابكتني

ووفعلا ذي ماقلت ارميه البحر ولكن سوف يعود علينا بالنفع دنيا واخره

وانا حصلت لي قصه كنت يوما في السوق واشتريت وجبه من احد المطاعم

ودفعت المبلغ المطلوب مني وارجع لي البايع الباقي ولكن بزياده دون ان يعلم هو ذلك

يعني غلط في الحساب ولكن انا عندما خرجت ﻻحظت ذلك فرجعت واعطيته حقه

وقلت في نفسي هذا حرام علي وسيعوضني الله خيرا

وعندما ذهب للمواصلات دفع لي حق المواصلات بنفس المبلغ الاول

فتذكرت ذلك وحمدت الله تعالي

هذا مثال بسيط ولكن للتوضيح

واخيرا اللهم اجعلنا ممن يقولون فيعملون ويعملون فيخلصون ويخلصون فيتقبل منا جميعا

وتقبلوا خالص تجياتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

×