اذهب الي المحتوي
منتديات ياللا يا شباب
مريم بنت عمران

[ مميز]حرب اكتوبر ...... مذكرات شخصية

Recommended Posts

بسم الله الرحمن الرحيم

الحلقة السابعة

 

أحب ان أسمي هذه الحلقة ( جبال الامواج ، و البحر الشره الجوعان ) وأهديها الى الابن العزيز / جنكيزخان لأقول له ليست المغامرات للصاعقة وحدها ولكن لكل في مجاله . فأهل الصاعقة يحاربون عدوأمامهم يرونه ويراهم ، قدراته على قدهم ويستطيعون قياسها وحسابها وبالتالي يستطيعون مقاومته والتغلب عليه . ولكن أن يكون عدوك هو من تحب بل من تعشق ، والذي تتفوق قدراته عليك بنسبة الف الى واحد بل مليون الى صفر والذى لا تراه ولا تعرف من أين تأتيك لطماته وضرباته ، فهذا انت أمام البحر .

 

و لنبدأ الكلام فيجب ان نحكي ما حدث من وعد الجنرال / شارل ديجول رئيس فرنسا وقت حرب الستة ايام ( الجولة العربية الاسرائيلية الثالثة ) الذي كان قد اعلن قبل بدأ القتال انه ينصح كلا الطرفين المصري والاسرائيلي بضبط النفس و عدم الدخول في معارك ، وأن فرنسا سوف تقطع مبيعات الاسلحةعن الدولة التي تعتدي وتبدأ القتال ، وكانت اسرائيل تبني في فرنسا مجموعة من الزوارق الصاروخية من طراز فرنسي قامت بتطويره بعد ذلك واطلقت على الطراز المطور اسم الزوارق – سعر SAAR - وهذه الان هى عصب البحرية الاسرائيلية ، ولكن لم يكن قد اكتمل في فرنسا الا بناء البدن و الماكينات فقط اى لم تتسلح بعد .

 

المهم فكر اليهود ولا أعرف انا هل صحيح انهم سرقوا هذه الزوارق من فرنسا دون علم الفرنسيين ، أم انهم أخذوها بعلم الفرنسيين وأدعى الاثنين أنهم سرقوها من ميناء ( شيربورج ) الفرنسي ، وصلتنا هذه الاخبار عن طريق الاستخبارات المصرية ، وبالتالي صدرت الاوامر للبحرية المصرية بإعتراض هذه الزوارق واغراقها اثناء ابحارها الي اسرائيل . و وتم عمل الخطة وتشكيل القوة المهاجمة بما يضمن – والضمان لله وحده - التفوق الكيفي والنوعي على قوة الحراسة المصاحبة للزوارق .

 

خرجنا الى البحر في اسطول كبير متنوع من مدمرات وزوارق صواريخ وزوارق طوبيد يفتح لها الطريق ويؤمنها كاسحات الالغام وسفن مكافحة الغواصات ، حذراً من ان العدو يكون قد توقع هذا منا فقام ببث الالغام أو تكون غواصة معادية مترصدة في الطريق وكان خروجنا في مغرب يوم 29/12/1969م ، طبعا المصريين يعلموا جيدا ماذا يعنى يوم 29/12 بالنسبة للاحوال الجوية والطقس ، ففي هذا اليوم تهب سنويا على شرق البحر المتوسط وشمال افريقيا نوَة – عاصفة – شديدة تسمى نوة عيدالميلاد ، نسبة الى الاعياد المسيحية ، ولكن في هذا العام كان الجو صحو وساكن .

 

تعرفون يا أهل الخير انه يقال ( ما ترك الاولون من قول يقال ) و قد قال الاولون في أحد الامثال – سكون ما قبل العاصفة - أما نحن في ليلتنا هذه فقد خرجنا للبحر وهو ساكن سكونا شديدا حتى ان صفحة الماء تظهر وكأنها مرآة زجاجية ، وكانت مناوبتى في برج القيادة – واسمه / الممشى – من الساعة الثامنة مساء الى منتصف الليل ، فقضيتها في احسن حال ، جو منعش وليل مضئ وجو ساكن ، وأنا اتناول فنجان القهوة بعد فنجان القهوة وأدخن السيجارة بعد السيجارة بكل المتعة، كل شئ على مايرام والخطة تنفذ بدقة من حيث التعمية فلا تشغيل للرادارات أو اجهزة لاسلكى حتى لا يلتقط العدو أى اشعاع يخرج منها فننكشف و يعرف العدو مكاننا ، وكنا ننفذ مناورات السير والدورانات والتشكيلات بواسطة الاشارات المرئية بالبصر و باضوء المغطى بزجاج ازرق وبنظام ممتاز ، ثم بعد ان انتهيت من مناوبتى نزلت الى غرفتى للراحة قبل ان تستنفر الحالة للإشتباك مع العدو ، وطبعا لا نوم ولا شئ لكن على الاقل للراحة بعد ان مررت على مواقعي وتأكدت ان كل شئ تمام وان الرجال يعرفون بل يحفظون واجبهم عن ظهر قلب .

 

وكانت غرفتي كما هو الحال مع الرتب الصغيرة في اسفل السفينة ، ويعني هذا انها أقل مكان في السفينة تأثراً بالاهتزازات و الرجرجة ، ولكني رغم ذلك لاحظت أن السفينة بدأت ترتج وتهتز و تميل من جانب للجانب الاخر بحدة ، فقلت في نفسي – الرجل اللى فوق ده ،وأقصد الضابط المناوب ، مش عارف يظبط خط سيره لتفادى الترجرج و التمايل مع الامواج .... وهو فيه امواج اصلا - و طبعا ان بعض الظن اثم - المهم مفيش راحة طيب نصعد بقى للسطح نفرفش شوية ..... ده الجو كان رائع قبل نزولي .

 

لكن لا فرفشة ولا بربشة وجدت البحر هائج وفي حالة اضطراب شديد و الامواج تتلاعب بالسفينة وكلما اصطدمت بالجانب تطايرت رشات من ماء البحر في وجوهنا ، وما هى الا لحظات حتى انطلقت صفارات مراكز الاستعداد للابحار في الطقس الرديئ ، فأخذ كل منا موقعة لمقابلة ومقاومة هياج البحر ، وبدأ المطر وكأن ابواب السماء انفتحت مرة واحدة ، فهطلت الامطار واشتدت الرياح وأصبحت السفينة وكأنها ريشه في مهب الريح ، لا والله ان وصف ريشة في مهب الريح لا يقابل عشر ما اصبحنا فيه ، فقد كانت السفينة تطير في الهواء حتى يظن من يراها انها طائرة وليست سفينة ، ثم تقع على الماء فتشعر بأن الحديد تحت ارجلك وحولك يترجرج و البرشام واللحام يئز بصوت مكتوم كانه مريض يكتم صرخة من الالم فكان الخوف من هول ان تنفك روابطه وتتقطع السفينة ، تشعر ان السفينة ستتحول حولك من هول الصدمة الى فتات من الحديد ، ثم قبل ان تفيق تأتي الموجة التالية فترفع السفينه في الهواء بعد ان تصدمها موجة وتجعلها تميل لأحد الاجناب ، فتطير السفينه وهى مائلة على جنبها ثم تسقط لتغرف من ماء البحر وتغوص فيه وتحته بعد ان تإن لحامات البرشام بصرخة مكتومة و كأنها عجوز يعذبونها بالنار فتصرخ بصوت مكتوم أأأأأأأأأه ه ه ه ه ه . ثم تصدمها موجة من الجانب المقابل فتميل وترتفع وتطير وتسقط ...... لا اله الا الله ..... لا اله الا الله ..... سلم يارب ....... يا رب سلم ...... يداى لا استطيع ان افكهم من الشئ الذى اتمسك به والا تطايرت مع الامواج ، وعيناى تعميها المياه المالحة والامواج فلا اكاد ارى امامى شبراً واحداً ، وقدماى لا تكاد تثبت على ارض ولا ادرى ان كان تحتى ارض ، وصوتى وصراخى هو الهمس بل هو الصمت بالنسبة لهدير الامواج والامطار وصراخ الحديد ..... لا اله الا الله .......لا اله الا الله ....... سلم يارب .... يارب سلم .

 

حريق...... حريق ...... ماذا أسمع ،،،، أحدهم يصرخ ..... حريق ، على جماعة مكافحة الحريق بالموقع.... التوجه بمعداتهم لمكافحة الحريق ، كنت انا قائد هذه الجماعة ، فإندفعت الى مكان الحريق .... إندفعت ؟! أقصد زحفت ، فتمايل السفينة من جانب الى الجانب الاخر وبدرجة كبيرة يفقد الانسان أى انسان اتزانه وثباته ،

ولكن لابد من الاسراع الى مكان الحريق ، ووجدت هناك الجندي الذي كان أول من ابلغ عن الحريق ، وأشار لي ان الحريق من اللوحة الكهربائية في القطاع . وكافح الرجال لمقاومة النيران من منبعها ، فهذا كلما وقف وبيده مضخة بها مادة تخمد النيران ، كلما وقف مالت السفينه بعنف فيفقد اتزانه و يقع على الارض و انزلق حتى يصطدم بالجدار ، ولم يجد بد من الوقوف على ركبتيه محتضن احد الاعمدة لافف ذراعيه من حوله ليمسك بالمضخة ويرش منها على الحريق ، أما الثانى فلم يجد الا ان يستند بظهره على ظهر زميله الذي يرتكز بيديه ورجليه مفتوحة على الجدار ، واستطعنا ان نتغلب بإذن الله على النيران . ورجعنا الي مواقعنا الاصلية بعد ان تركنا واحد منا يراقب اللوحة الكهربائية خوفا من اعادة الاشتعال .

 

وتكرر هذا الانذار بالحرائق في اكثر من موقع ، ومنها الاماكن المتوسطة الخطورة ومنها الاماكن القريبة من مخازن الذخيرة والتي كان الرجال يستميتوا في مكافحة الحريق كما يستميتوا في تبريد الجدران الفاصلة عن مخازن الذخيرة حتى لا ترتفع الحرارة فيها ويحدث ما يحمد عقباه . كل هذا ولا احد منا يستطيع الوقوف بإتزان وثبات . فكلنا يقف ويقع ولا يكاد يرى من المياة المالحة ، ومهما صرخت لا يسمعك أحد ، وتقف وتقع ..... وتقع وتقف

 

وجاء الامر بالغاء المهمة والعودة للميناء ،،،،، أى مهمة واى ميناء .... والله لو لمسنا الارض لكان انكتب لنا عمر جديد ......لا اله الا الله ........ يارب سلم .

 

اثناء رجوعكم ابحثوا في الماء فقد جرفت الامواج اثنى عشر رجلاً من الرجال من مختلف السفن والزوارق وبلعهم البحر . منهم زميلى ودفعتي / الاحمدى ابو سليمان رحمة الله عليه وعلى الجميع . ابتلعهم غول جبار اسمه البحر ولم تظهر لهم جثث حتى يومنا هذا .

 

وكافحت السفينة للعودة طوال الليل ، ثم بدأ الجو يهدأ والامواج تهبط والبحر يهدأ ، وكأنه غول عملاق أعمى كان جوعان فأخذ يتخبط ويهدر ويدوس على كل شئ و يضرب بيديه و يحطم كل شئ حتى اكل اثنى عشر رجلا ثم شبع فهدأت حركته .

 

اما الزوارق الاسرائيلية فقد دخلت اليونان بمجرد هبوب العاصفة ، وبالتالى لم تتحق المهمة ولم ندمرها .

 

أأأأ....و....تظن يا إمبراطور التتار أننا هجرنا البحر بعدها وأقسمنا ألا نركب سفينة مرة أخرى .... لا والله ... إن عشق البحر شئ غريب و مجهول ، انه اكبر من عشق النساء ، لقد نسينا ما حدث وعدنا للبحر كعودة الحبيب للحبيب في أول طلعة بحر ، وكم كان الاختيار بين البحر وبين الناس كل الناس من آهل و أحباب فاخترنا البحر ، الحبيب الغدار . الغول الشره الجوعان الذي لا يرحم ولا يعطف و لا أمان له.

 

والى اللقاء في الحلقة القادمة ،،،،،،

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر
ولكن أن يكون عدوك هو من تحب بل من تعشق ، والذي تتفوق قدراته عليك بنسبة الف الى واحد بل مليون الى صفر والذى لا تراه ولا تعرف من أين تأتيك لطماته وضرباته ، فهذا انت أمام البحر .

 

الله بجد يا اختي وصف دقيق جدا و شعور محزن جدا بل شعور ماسوي بحق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

بسم الله الرحمن الرحيم

الحلقة الثامنة

 

عرفنا أن الجيش المصري انسحب من سيناء وترك كل أسلحته خلفه ، وكان لزاماً على القيادة القيام بمهمتين :

 

الاولى : إعادة تسليح الجيش بكل احتياجاته من أسلحة وذخائر ومعدات ومركبات وخلافه .

 

الثانية : إعادة بناء روح الانضباط والروح القتالية عند الجند من أول وجديد بدلا من روح الانهزامية التي نتجت عن مذلة الانسحاب والهزيمة وماكان يفعلة اليهود بالجنود من القائهم في القناة عرايا كما ولدتهم اماتهم وذلك بعد ان استكفوا من الاسرى .

 

ولتنفيذ المهمة الاولى أطلقت القيادة السياسية ندائها المعروف أن لا صوت يعلو على صوت المعركة . أى بمنتهى البساطة لن تلبى أى طلبات للخدمات الاساسية داخل البلد قبل تسليح لجيش وإستيفاء طلباته . و بالتالىترك هذا اثرة على الخدمات من اتصالات ومياه الشرب و الصرف الصحي والكهرباء ......الخ .

 

ولتنفيذ المهمة الثانية كانت المعاملة بالانضباط العسكري في منتهى القسوة ، فكانت أقصى العقوبات لأهون الاخطاء .

 

ولنقص المعدات تفتق ذهن الجنود المنوط بهم استطلاع قوات العدو على الضفة الشرقية للقناة ، أن يجمعوا كومة من التراب ليقفوا فوقها ويستطيعوا ان يروا ويراقبوا تحركات العدو ، وأيضا لإخفاء تحركات قواتنا عن أعين المراقبين على الضفة الاخرى .

لكن اليهود انتبهوا لذلك فقاموا هم ايضا بجمع كومات من التراب ليخفوا تحركاتهم خلفها ، فما كان من رجالنا الا ان ارتفعوا بكومة التراب وجعلوها تلة واحدة عالية لمسافات كبيرة ، فقام اليهود بالمثل فرفعوا الحواجز الترابية وجعلوها تمتد عالية لمسافات كبيرة أيضاً .

فزاد رجالنا و زاد العدو في الارتفاع والامتداد ، حتى أصبح هناك ساتر من التراب على كل ضفة يرتفع لأعلى من 21 مترا أى لأعلى من بناء من سبعة طوابق ، تراب ناعم غير متماسك أصبح في الحقيقة مانع صعب للقوات التي عليها القتال لعبور القناة .

تراب من الناعم الذي تغوص فيه ارجل من يريد الصعود فيعطله وبيطئ من سرعته و يعرقل من حركته فما بالك ان كان يحمل سلاحه ومعداته .

 

كانت هذه اولى المشاكل التى على القبادة حلها لتنفيذ الهجوم واحتلال الضفة الشرقية للقناة .

 

أما المشكلة الاخرى فكانت الدفاع عن القوات التي على الارض ضد الطائرات المعادية ، وقد بان واضحاً أن نظام الدفاع الجوى القديم المكون من المدافع و الكشافات الضوئية اصبح نظام قديم متهالك عديم الفائدة أمام الطائرات النفاثة ، وانه يلزم التسلح بالصواريخ والرادارات ، والصواريخ يجب أن يكون منها الذى يصلح للطيران المرتفع والذى يصلح للطيران المنخفض .......الخ ، إذن يجب الحصول على هذه الاسلحة والتدريب عليها ، فظهرت مجموعة من المشاكل كل منها تهد الجبال الوطيدة .

 

الاولى : من أين السلاح ؟....... من اين ؟ يعنى ايه.... من الاتحاد السوفيتي طبعا هو فيه غيره ، لكن لا شئ يعطى ببلاش ياناس .. طيب ماهو الثمن ؟ .......

 

1- أن تكون تابع أمين تمهد الطريق في بلدك لنشر المبادئ الشيوعية ، كخطوة أولى ... تتبعها خطوات أكثر تقدما على هذا الدرب . ونحن بلد اسلامي والشعب لا يقبل بغير الاسلام .

2- أن تستوفى الثمن – الذي نحدده نحن أصحاب السلعة – والدفع كاش وفوري فاذا لم يكن عندك نقود اذن تدفع من اى شئ له ثمن ،،،،،، يعنى ايه ؟........ عندك منتجات زراعية و عندك منتجات صناعية . وأقسم بالله أنني رايت بأم عيني محاصيل زراعية وثلاجات ومواقد وافران مطبخ من انتاج المصانع الحربية كلها ذاهبة الى الاتحاد السوفيتي ، والله والله ... حتى الردة ... عارفين نخالة الدقبق رأيتها بعينى تعبأ في سفينة الى الاتحاد السوفيتي . يعنى مش كفاية أن البلد محروم من خدمات ، لكن ايضا من الاكل واللوازم الاساسية ، ولا صوت يعلو على صوت المعركة ، فالتاجر لايرحم مثل شايلوك اليهودي في مسرحية شكسبير ..... الثمن من اللحم الحىللمستدين .

3- أن تتبع ما يملون عليك من تكتيك لنشر هذه الصواريخ –والذي ظهر انه لا يناسب مسرح العمليات في مصر – والا فلا شئ عندهم .

4- اذا خالفت أو اعترضت أو واحد هنااااااااااااك هرش في اذنه ، توقف شحنات الاسلحة ، بمعنى حتى اكون واقعي اذا قال واحد من الناس أو نشر صحفي مقال يمس الشيوعية أو الاتحاد السوفيتي ، يكون العقاب هو وقف شحن الاسلحة ، ولا اعتبار أن الجبهة تحتاجه أم لا أو أن هناك حرب قائمة.

 

الثانية : هذه الاسلحة متقدمة تكنولوجيا ( نسبياً ) ولا يصلح للعمل عليها الا المتعلمين ، وكان الحل في مــــد فترة تجنيد المؤهلات العليا ، بدلا من عام فمنهم من مكث في التجنيد الاجباري سبع سنوات .

 

الثالثة : كيف سيتم نشرها على خط الجبهة ، وهذه المشكلة بالذات سنفرد لها حلقة خاصة ، نتكلم فيها عن استشهاد اكتر من ربع مليون عامل بناء مدني أثناء هذه العملية .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

و اخيرا اختي الغاليه الحلقه الثامنه بعد غياب طويل

 

شكرا و يا ريت الحلقه التاسعه ما تتاخرش بئا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

ربنا يوفقك اختنا الغالية مريم بنت عمران

وربنا يعينك على مذاكرتك وتتفوقى باذن الله

ربنا يطمنا عليكى لاننا بانتظار وبانتظار باقى موضوعاتك

**********************************************

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

اختي الغاليه مريم ربنا معاكي يا رب

و احنا دايما معاكي والله و مندعيلك بالخير

يلا شدي حيلك عشان تنوري المنتدى من جديد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

اختنا مريم

طالت غيبتك عننا

ياريت نطمئن عليكى

ويارب ترجعيلنا بالسلامة

*******************

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

الحلقة التاسعة

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

اوشكنا على قضاء العام الثاني بعد حرب الايام السته ، وكان الجيش قد استكمل تسليحه على قدر المستطاع ، عدا القوات الجوية ، وأصبحنا في وضع يسمح لنا برد الضربات اليهودية بنسبة كبيرة ، وسميت هذه الفترة ( مرحلة الردع ) حيث اصبحنا تقريباً نرد الضربة بالضربة وأصبح العدو يخشى من ضرباتنا على قواته في جبهة القناة بواسطة الجيش ، وتذكروا أن المرحلة الاولى كانت تسمى ( مرحلة الصمود والتصدى ) حيث كنا ننضرب وكل همنا أن نتحمل و نظل واقفين على ارجلنا ، أما بالنسبة للقوات الجوية الاسرائيلية ..........فهذه حكاية فقد استلمت اسرائيل من الولايات المتحدة صفقات من الطائرات المقاتلة والقاذفةالحديثه ( من طراز فانتوم F-5 ، و سكاى هوك ) وكانت هذه الانواع من الطائرات تستطيع ان تطول اى هدف داخل القطر المصري مهما كان بعيد لذلك اطلق اسم ( ذراع اسرائيل الطويلة ) على قواتها الجوية .

 

أثناء هذه الفترة احيل قائد القوات البحرية المصرية للتقاعد وتعين بدلا منه أخر اقرب الى الشـــباب وروح الشـــباب ، فقامت القوات البحرية في عهده بعده عمليات في داخل عمق اسرائيل نفسها .

 

ثم اصبحنا في يوم من الايام على احلى خبر ، لقد قامت قوات الضفادع البشرية المصرية بهجوم على ميناء ( ايلات – الذى سميت المدمرة التى تم اغراقها سابقا على اسمه – وهو المخرج الوحيد لاسرائيل على البحر الاحمر ) وقامت قوات الضفادع البشرية بتلغيم عدة سفن رابطة على ارصفة الميناء وتفجير هذه السفن ، ومن منكم شاهد فيلم (الطريق الى ايلات ) يكون قد الم بهذه العملية وكيف تم التخطيط لها وكيف تم تنفيذها ، فالفيلم هو صورة تكاد تكون دقيقة لما حدث يومها بالضبط ما عدا بعض التشويق في بعض الاحداث مثل المفجر الذى لم يكن على مقاس الالغام وأن الضابط اضطر الى وضعه بنفسه في اللغم ، ولكن قصة الرقيب الذى استشهد وهو تحت الماء وان زميله الضابط اصر على عدم تركه و حمل جثته والسباحة بها تحت الماء ثم فوق سطح الماء حتى الاردن فهذه صحيحة والذى فعلها مازال حى يرزق واسمه / نبيل وكان وقتها برتبة نقيب ،

 

جن جنون اليهود مما حدث وقلنا كان سلاحهم الاول هو القوات الجوية ، وكالعادة قاموا بالرد بضرب الاهداف المدنية ، فضربوا مدرسة أطفال ابتدائية اسمها مدرسة ( بحر البقر ) – نسبة الى اسم المنطقة – و استشهد في هذه الغارة عشرات من اطفال المدرسة ، أطفال صغار لم يبلغوا العاشرة بعد وقد ادعى اليهود انهم ضربوها بالخطأ وكانوا يهدفوا لضرب وحدة عسكرية . وفي الحقيقة لم تكن هناك وحدات عسكرية قريبة من المدرسة ، الا اذا عمل حساب ان البلد كلها كانت تعتبر جبهة قتال .

 

في هذه الفترة بدأت العمليات الصغرى لعبور القناة ، فكانت مجموعات صغيرة من الرجال تعبر القناة وتقاتل على الضفة الشرقية لعدة ساعات ثم تنسحب ، وكانت المدفعية ترد على ضربات للعدو واحدة بواحدة ، وكان هذا رغم صغر تأثيرة العملياتي وصغر حجم الخسائر التي تنتج عنه كبير بل عظيم الاثر النفسى على الجنود والشعب على حد سواء ويرفع من الروح المعنوية الى اقصى حد حيث يعطى الامل في العبور الكبير انشاء الله .

 

ثم علمنا ان اليهود الان يفكرون في تدعيم الساتر الترابي على ضفة القناة لتصعيب مهمة من يريد العبور ، وكانت هذه هى المرحلة الاولى في بناء ما أطلق عليه بعد ذلك ( خط برليف ) والذى سنفرد له حلقة كاملة في وصفه واستعراض ما فيل عنه .

 

بعد فترة أقل من شهرين اذا بنا نفاجأ ان الضفادع البشرية المصرية قامت مرة اخرى بالهجوم على ميناء ( ايلات ) وتدمير عدة سفن كانت ترسوا فيه ، ومرة أخرى جن جنون اليهود فقاموا هذه المرة بضرب أحد المصانع في المنطقة الصناعية بأبوزعبل ، حيث استشهد عشرات من العمال المدنيين . ومرة اخرى قالوا انهم كانوا يقصدوا ضرب وحدة عسكرية .

 

في هذه الفترة نقلت انا من المدمرات الى سفن مكافحة الغواصات ، وقد حدث ان احدى السفن التجارية ابلغت انها رأت غواصة عند اقترابها من ميناء الاسكندرية ، وقد تأكدت القيادة من عدم وجود غواصات حليفة في هذه المنطقة ، وفورا تم استنفار قوة مكافحة الغواصات وخرجنا الى البحر مجموعة من السفن الصغيرة ، وذلك بعد ان حسبنا المساحة التي يحتمل وجود الغواصة الاسرائيلية فيها وتم عمل خطة لتغيطها بالكامل حتى لا تهرب الغواصة اذا كان البلاغ صحيحاً ، وانتشرت السفن وأخذنا في البحث بأجهزة السونار ( الذي يمكن تشبيهه برادار لكشف الاهداف التى تحت الماء ) وبعد فترة وجيزة جاء البلاغ من احدىالسفن انه يستمع الى صدى يدل على وجود غواصة تحت الماء ، وبسرعة تم اتخاذ تشكيل هجوم وذلك بعد تأكيد ان هذا الصدى قادم من غواصة ، وبدنا الهجوم المنسق عيها ، و ومع توالي الضرب تأكدنا ن غرق الغواصة المعادية ( معروف أن نسبة هرب الغواصة العادية في ذلك الوقت تساوى صفر % ) وقد علمنا بعد ذلك ان هذه الغواصة اسمها ( داكار ) بعد اعلنت اسرائيل عن فقد غواصة لها بنفس الاسم كانت راجعة من انجلترا في رحلتها الاولى .

 

وتكررت العمليات بالضفادع البشرية للمرة الثالثة على نفس ميناء ايلات ، وليس هذا لضعف الدفاعات عن هذا الميناء او انه لا يمثل شئ لاسرائيل حيث كانت الدفاعات في متهى القوة وهو ميناء هام جدا لاسرائيل فهو مخرجها الوحيد على البحر الاحمر واسيا . وتكرر من اليهود ضربهم للمناطق المدنية واستشهاد العشرات من الشعب ، وكان تكرار الغارات ونجاحها يؤكد التفوق النسبى لرجالنا في التخطيط والاعداد وتحمل المشاق ودقة التنفيذ ، حيث لم يستطع اليهود ان يفعلوا المثل على مدى كل السنوات بين عامي 1967 – 1973م

 

والى اللقاء في الحلقة القادمة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

انا عارفه انى غبت كتير اوى

 

وزمانكم كمان نسيتوا المذكرات

 

انا بعتذر بجد

 

وبشكر كل الاخوة والاخوات اللى سألوا عليا اثناء غيابى

 

ربنا يكرمكم يارب

 

جزاكم الله خيرا : )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

اهلاً اختنا مريم بنت عمران من جديد

 

والله وحشتنا المذكرات ووحشتنا كل مواضيعك .. يا ريت متغيبيش عننا تانى

 

انا متابع كل الحلقات وهكون سعيد جداً لو اكتملت .. احنا فى الانتظار على قناة ياللا يا شباب :what_smile:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

اختنا مريم

عمرنا ما ننسى الانسانة ذات الخلق العالية والشخصية المؤمنة

ما تنسيناش انتى بس ومش تتاخرى عننا تانى

*******************************************

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

زائر
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

جاري التحميل ...

×
×
  • اضف...

Important Information

By using this site, you agree to our Terms of Use, اتفاقيه الخصوصيه, قوانين الموقع, We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue..