اذهب الي المحتوي
منتديات ياللا يا شباب
ali desoky

كـأس العـالم للـشبـاب مـصـر 2009

Recommended Posts

النجوم السوداء تحلم بنهائي المونديال علي حساب المجر

السامبا البرازيلية في لقاء لاتيني مع كوستاريكا

 

 

 

تحت شعار "أكون أو لا أكون" في نهائي المونديال.. يحتضن ستاد القاهرة الدولي اليوم مباراتين ضمن منافسات المربع الذهبي لبطولة كأس العالم للشباب عندما تلعب غانا مع المجر في§ الرابعة والنصف مساء في حين يلعب المنتخب البرازيلي أمام كوستاريكا في الثامنة مساء.

تعتبر مباراة غانا مع المجر بمثابة لقاء هام ومصيري عندما تصطدم الكرة الافريقية متمثلة في النجوم السوداء بالتطور الملحوظ في الكرة الأوروبية والتي يمثلها المنتخب المجري لذا فإنه من الصعب التكهن بنتيجة تلك المباراة وإن كانت كل المؤشرات ترجح كفة المنتخب الغاني بحكم تألقه الملفت للنظر منذ بداية البطولة حتي الوصول إلي المربع الذهبي.

وتضع الجماهير الغانية آمالاً علي لاعبيها في تحقيق انجاز يضاف إلي رصيدهم خاصة أن الوصول إلي المباراة النهائية سيكون بمثابة انجاز سيحكي عنه التاريخ حتي لو فشلت النجوم السوداء في انتزاع اللقب.

وتعتبر جميع الظروف مهيأة لفوز المنتخب الغاني علي نظيره المجري في ظل التألف والتجانس بين اللاعبين وبعضهم البعض بالاضافة إلي تواجد مجموعة من اللاعبين الذي يمثلون القوة الضاربة للفريق الذين رفعوا راية التحدي وعدم تفريطهم في أي مباراة حتي التتويج باللقب العالمي ورفع رأس الكرة الأفريقية عاليا في أرض الكنانة.

وتحدي المنتخب الغاني الصعاب منذ انطلاق البطولة بتخطيه لمباريات المجموعة الرابعة متصدرا إياها برصيد 7 نقاط بتغلبه علي أوزباكستان وانجلترا وتعادل مع أورجواي ليصعد إلي دور ال16 ويصطدم بعدها بجنوب أفريقيا ويحسم اللقاء لصالحه 2/1 تلاها مباشرة الفوز علي كوريا الجنوبية 3/.2

ويعتمد الجهاز الفني للمنتخب الغاني بقيادة سيلاس تيتيه المدير الفني للفريق علي مجموعة من اللاعبين وفي مقدمتهم دومينيك أديياه ورانسفورد أوسي اللذين يتنافسان علي صدارة هدافي البطولة ومن ثم فإن المهمة لن تكون سهلة علي لاعبي غانا علي الجانب الآخر.. يسعي المنتخب المجري إلي مواصلة انتصاراته وقهره للكبار والإطاحة بهم إلي خارج البطولة ومن ثم فإنه يحاول أن يكون الحصان الأسود في تلك البطولة وتخطي العقبة الغانية للتأهل إلي النهائي.. وسبق للمجر أن أطاحت بالتشيك وايطاليا وتصدرها للمجموعة السادسة بتغلبها علي الامارات وجنوب أفريقيا وهزيمة من هندوراس.

وتأكد غياب فلاديمير كومان بعد حصوله علي الانذار الثاني وسيكون الاعتماد في الهجوم علي كريستيان نيميث الورقة الرابحة في صفوف الفريق.

البرازيل* كوستاريكا

وفي لقاء لاتيني.. يلعب المنتخب البرازيلي مع نظيره الكوستاريكي في لقاء من المؤكد أنه سيكون له حسابات خاصة ففي الوقت الذي يحاول فيه نجوم السامبا ايقاف تقدم المنتخب الكوستاريكي للأمام في ظل اطاحته بالكبار بعد تأهله لدور ال16 بفوزه علي المنتخب المصري صاحب الأرض والجمهور والمنتخب الإماراتي.

ولايعاني المنتخب البرازيلي من أي غيابات في صفوفه حيث إنه سيعتمد علي مايكون الذي يمثل ازعاجاً لدفاع أي فريق لذا فإن مهمة الدفاع الكوستاريكي ستكون منصبة علي احكام الرقابة اللصيقة ومنعه من التهديف.

وسيعتمد المنتخب الكوستاريكي علي طريقة لدغة العقرب بإحراز هدف والعودة للتأمين الدفاعي للخروج باللقاء إلي بر الأمان في حين سيحاول نجوم السامبا إحراز هدف مبكر يربكون به حسابات المنافس تمهيدا لمضاعفة الأهداف وحجز بطاقة التأهل للنهائي.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فى الدور قبل النهائى لمونديال الشباب

غانا تواجه المجر والبرازيل تواجه كوستاريكا

 

 

يلتقى الثلاثاء منتخبا غانا مع المجر .. ومنتخبا البرازيل مع كوستاريكا فى مباراتى الدور قبل النهائى لبطولة العالم للشباب لكرة القدم تحت 20 عاما المقامة حاليا فى مصر ويشهد استاد القاهرة الدولى فى الساعة الرابعة والنصف عصرا المباراة الأولى بين غانا والمجر التى يديرها الحكم "جورج لاريوندا" من الاوروجواى , وهى مواجهة افريقية-اوروبية يصعب التكهن بنتيجتها نظرا للفارق الشاسع فى أسلوب الفريقين .

وكانت غانا تأهلت إلى الدور قبل النهائى على حساب كوريا الجنوبية بعد أن فازت عليها 3-2 فى مباراة أقيمت باستاد مبارك فى السويس , بينما تأهلت المجر على حساب ايطاليا بعد أن فا زت عليها بركلات الترجيح 4-3 بعد انتهاء الوقتين الاصلى والاضافى للمباراة بالتعادل الايجابى 2-2 .

وفى حين يضم خط هجوم منتخب غانا مجموعة من أفضل لاعبى البطولة أمثال "دومينيك أديياه" الذى يتصدر قائمة هدافى البطولة حتى الان برصيد 6 أهداف وزميله "رانسفورد اوزى" إلا أن أكبر مشكلة تواجه ذلك المنتخب الافريقى هى خط دفاعه إذ تلقت شباكه 6 أهداف حتى الان فى خمس مباريات .

وفى المقابل , يتميز خط دفاع منتخب المجر بالصلابة والتنظيم كما يتميز لاعبو الفريق بشكل عام بالالتزام داخل الملعب , لكن هذا لا يعنى أن المجر ستتبع اسلوبا دفاعيا بحتا اذ ستعتمد فى الاغلب على الهجمات المرتدة السريعة التى يقودها دائما المهاجم الخطير كريشتيان نيميث.

وعن المباراة المرتقبة أمام المجر يقول سيلاس تيته مدرب غانا : "نحن سعداء لبلوغنا الدور قبل النهائى فى مونديال مصر 2009 .. منتخب غانا هو آخر منتخب أفريقى مستمر فى البطولة , وسنكافح من أجل أن نرفع رأس القارة الأفريقية".

وأضاف : "جميع لاعبى الفريق يريدون بذل قصارى جهودهم لكى يعودوا إلى غانا باللقب الغالى .. لا ننظر إلى خيار الفشل" ومن جانبه , قال ساندور إيجيرفيرى مدرب المجر : "أثبت المنتخب الغانى أنه أحد

أفضل المنتخبات المشاركة فى البطولة , لذلك علينا أن نكون حذرين" وأضاف : "إيقاف قائد الفريق فلاديمير كومان سيعقد كثيرا من مهمة الفريق ولكن حظوظنا كبيرة ولا أحد يمكنه توقع النتيجة".

وفى المباراة الثانية التى تقام الساعة الثامنة مساء على استاد القاهرة ايضا ويديرها الحكم الاسبانى "البيرتو يونديانو" يلتقى منتخبا البرازيل المرشح الأبرز للفوز باللقب مع منتخب كوستاريكا الذى اقصى صاحب الأرض المنتخب المصرى من دور ال16 ومن بعده ممثل العرب الاخر منتخب الامارات فى دور الثمانية .

 

وهذا اللقاء هو الثانى بين المنتخبين فى مونديال مصر 2009 , اذ التقى الاثنان فى المباراة الأولى للمجموعة الخامسة بالبطولة وفاز البرازيليون حينها على ابناء كوستاريكا 5-صفر ورغم انتصار منتخب البرازيل الكبير فى المباراة الأولى إلا ان الوضع يختلف كثيرا فى مباراة الدور قبل النهائى , فقد تحسن مستوى كوستاريكا من مباراة لاخرى فى المونديال واكتسب ثقة كبيرة باقصاء أصحاب الأرض لذلك فهو ليس لديه ما يخسره فى مواجهة البرازيل.

 

وفى المقابل , سيحاول أبناء السامبا البرازيلية فرض سيطرتهم على مجريات المباراة وتحقيق الفوز لمواصلة المشوار نحو المباراة النهائية بهدف وعن هذه المباراة يقول (مايكون) مهاجم منتخب البرازيل : "فزنا على منتخب كوستاريكا فى هذه البطولة من قبل , ولكن مباراة المربع الذهبى أمر مختلف .. لا أعتقد أنهم سيرتكبون هفوات مثل هفوات البداية , علينا أن نضع هذا فى الاعتبار".

ومن جانبه , قال (ماركوس أورينيا) مهاهجم كوستاريكا : "يتعين علينا التعامل بذكاء مع هذه المباراة , وعلينا أخذ الحيطة والحذر" وأضاف : "أنا متأكد من أمر واحد فقط , هو عزمنا على الدفاع عن فرصنا فى الفوز والتأهل للنهائى حتى آخر رمق".

تم تعديل بواسطه alidesoky

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بعد انتهاء مباريات دور الـ8

الغانى دومينيك أديياه يتصدر هدافى مونديال الشباب

تصدر دومينيك أديياه مهاجم غانا قائمة هدافى بطولة العالم للشباب تحت 20 عاما المقامة حاليا فى مصر بعد انتهاء مباريات دور الثمانية برصيد 6 أهداف.

وجاء في المركز الثاني الإسبانى ارون نجويز برصيد 4 أهداف ثم الفنزويلى جوناثان ديل فالى فى المركز الثالث برصيد 4 أهداف أيضا والمجرى فلاديمير كومان فى المركز الرابع برصد 4 أهداف والفنزويلى خوسيه روندون فى المركز الخامس برصد 4 أهداف.

وفى المركز السادس جاء الغانى رانسفورد اوسى برصيد 4 أهداف بينما حل الإسبانى فران ميريدا فى المركز السابع برصيد 3 أهداف تلاه البرازيلى آلان كارديك فى المركز الثامن برصيد 3 أهداف ثم الجنوب إفريقى كيرميت ايراسموس فى المركز التاسع برصيد 3 أهداف والبرازيلى أليكس تكسيرا فى المركز العاشر برصيد 3 أهداف.

ولا تزال الفرصة سانحة أمام لاعبى غانا والبرازيل والمجر وكوستاريكا التى تأهلت منتخباتها إلى المربع الذهبى فى بطولة العالم للشباب لزيادة الأهداف والمنافسة على جائزة الحذاء الذهبى لمونديال مصر 2009.

تم تعديل بواسطه alidesoky

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

البرازيل تستهدف النهائي السابع على حساب كوستاريكا

 

تسعى البرازيل للظهور للمرة السابعة في نهائي كأس العالم للشباب عندما تواجه كوستاريكا في الدور قبل النهائي، فيما تلعب غانا مع المجر في المباراة الثانية.

 

وسحقت البرازيل كوستاريكا في مباريات المجموعة الخامسة للبطولة بخمسة أهداف دون رد في أولى مباريات الفريقين.

 

ولكن ماركوس أورينا مهاجم كوستاريكا أكد أن البرازيل لن تفوز بسهولة كما حدث في المباراة الأولى.

 

وقال لموقع الاتحاد الدولي (فيفا): "يجب أن نستغل جميع الفرص التي ستتاح لنا، وسنعاقبهم على أخطائهم".

 

وتابع "واثق من أمر واحد، سيخوضون مباراة أصعب من الأولى".

 

واتفق البرازيلي مايكون مع أورينا في أن بلاده لن تواجه خصما سهلا كما حدث في انطلاق البطولة.

 

وقال: "سبق وتغلبنا عليهم في هذه البطولة، ولكن هذه المباراة ستكون مختلفة تماما".

 

وأضاف "لا أعتقد أنهم سيرتكبون نفس أخطاء المباراة الأولى، وسنرى كيف ستكون الأمور الآن".

 

وسبق للبرازيل التأهل للمباراة النهائية ست مرات من قبل نجحت في الفوز البطولة أربع مرات وخسرت مرتين، فيما تلعب كوستاريكا للمرة الأولى في الدور قبل النهائي وهو ما جعل البلاد تعلن أن يوم المباراة هو عطلة رسمية.

 

وفي المباراة الأخرى، تخشى غانا من مفاجأة المنتخب المجري الذي بدأ البطولة بخسارة كبيرة أمام هندوراس بثلاثية نظيفة.

 

المجر وجدت نفسها في الدور قبل النهائي بعد الفوز على جنوب إفريقيا والإمارات في المجموعة السادسة ثم تخطي التشيك في دور الـ16 بركلات الترجيح ثم الفوز على إيطاليا في دور الثمانية بثلاثة أهداف مقابل هدفين بعد طرد لاعبين من الأتزوري.

 

168321535.jpgوقال كريستيان نيميث مهاجم المنتخب المجري: "لم أتوقع الوصول إلى الدور قبل النهائي، فكنت أعتقد أننا نستطيع تقديم مباريات جيدة ولكن الآن أعتقد أننا نستحق الوصول إلى النهائي".

 

ولكن المجر ستعاني من غياب نجمهم الأول فلاديمير كومان والذي أحرز أربعة أهداف بسبب الإيقاف.

 

وأكد نيميث أن لاعبي المجر يسعون لتقديم هدية إلى قائد الفريق بالفوز على غانا واللعب في نهائي البطولة.

 

أما النجوم السوداء فقد أثبتت أنها أحد أفضل المنتخبات المشاركة في البطولة فبدأت مشوارها بالفوز على أوزبكستان ثم اكتسحت إنجلترا بأربعة أهداف وختمت مباريات المجموعة الرابعة بالتعادل مع أوروجواي بهدفين لكل منهما.

 

وفي دور الـ16 فازت غانا على جنوب إفريقيا بهدفين مقابل هدف ثم تخطت كوريا الجنوبية بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

 

وتعتمد غانا على نجمها الأول دومينيك أدياه هداف البطولة برصيد ستة أهداف.

 

وقال أدياه: "يجب علينا أن نستغل هذه الفرصة جيدا فقد لا تتاح لنا مرة أخرى، ونحن نريد تقديم شيء لأنفسنا ولبلدنا".

 

وحذر المهاجم الغاني من المنتخب المجري مشيرا إلى أنهم يمتلكون مجموعة جيدة من اللاعبين.

 

وسبق للمنتخب الإفريقي الصعود للمباراة النهائية مرتين ولكنه خسر أمام البرازيل في المرة الأولى عام 1993 والأرجنتين عام 2001.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

غانا تفوز على المجر بثلاثية وتتأهل لنهائى مونديال الشباب

النجوم السوداء يتألقون بقيادة دومينيك

تأهل منتخب غانا إلى الدور النهائي لبطولة كأس العالم للشباب المقامة حاليا في مصر على حساب نظيره المجري حيث تغلب عليه 2/3 الثلاثاء باستاد القاهرة الدولي في الدور قبل النهائي للبطولة.

ويلتقي المنتخب الغاني في الدور النهائي مع الفائز من المباراة الثانية بالدور قبل النهائي والتي تجمع بين منتخبي البرازيل وكوستاريكا.

بدأت المباراة بهجوم مكثف من جانب المنتخب الغاني الذي كشر عن أنيابه الحقيقية بعد أن أطلق الحكم صافرة بداية اللقاء حيث شن لاعبوه هجمات متتالية سعيا لاحراز هدف مبكر يربكون به حسابات المنافس.

وفي الوقت الذي حاول فيه المنتخب المجري بداية اللقاء بمرحلة جس نبض المنافس تمهيدا لاستدراجه وتسجيل هدف سريع فشلت جميع الجوانب الفنية و التكتيكية للجهاز الفني للمجر.

وأسفرت الدقيقة 10 عن هدف التقدم لغانا عن طريق دومينيك أديياه الذي يمثل مكمن الخطورة في صفوف النجوم السوداء حتى أنه بهذا الهدف تصدر قائمة هدافي كأس العالم للشباب.

ولم يكتف لاعبو غانا بذلك ولكنهم واصلوا ضغطهم وهجماتهم المتتالية في محاولة لمضاعفة النتيجة إلى أن جاءت الدقيقة 31 لتشهد معها الهدف الثاني للنجوم السوداء عن طريق دومينيك أديياه عندما تلقى عرضية نموذجية انقض عليها برأسه في الشباك في غفلة من الدفاع المجري.

وظهرت حالة من اليأس على لاعبي المنتخب المجري في الدقائق المتبقية من الشوط وأيقنوا أن الهزيمة من نصيبهم ليخرج المنتخب الغاني من الشوط متقدما بهدفين.

وتغير الحال كثيرا في شوط المباراة الثاني حيث تبادل لاعبو الفريقين الهجمات وتناوبوا إهدار الفرص السهلة وحاول المنتخب المجري استغلال الدقائق الأولى من الشوط الثاني في إحراز هدف مبكر لتقليص النتيجة إلا أن عدم الدقة في إنهاء الهجمات حال دون ذلك.

ونفس الحال بالنسبة للمنتخب الغاني الذي حاول بشتى الطرق تسجيل هدف آخر وأهدر لاعبوه مجموعة من الفرص السهلة وبعدها انحصر اللعب في وسط الملعب ليعود الهدوء لأجواء اللقاء.

ونجح المنتخب المجري في تقليص النتيجة وتحديدا في الدقيقة 73 عندما تهيأت الكرة إلى ماركو فوتاش الذي سددها أرضية زاحفة في الشباك محرزا الهدف الأول.

وبعدها بدقائق أهدر المنتخب المجري فرصة إدراك التعادل إثر كرة عرضية انقض عليها جانوس سابو لكنها مرت إلى خارج المرمى ، وقضى المنتخب الغاني على الأمال المجرية عندما نجح أبيكو قوانساه في الدقيقة 80 من تسجيل الهدف الثالث حيث تهيأت الكرة له داخل منطقة الجزاء وسددها صاروخية لتصطدم بالعارضة ومنها للشباك.

واشتعلت حساسية المباراة في دقائقها الأخيرة عندما تمكن المنتخب المجري من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 83 عن طريق ادم بالاجتي الذي استغل خطأ دفاعي واضح من جانب غانا وسدد الكرة مباشرة في الشباك مسجلا الهدف الثاني.

وكاد إيمانويل بادو أن يسجل الهدف الرابع للمنتخب الغاني عندما أطلق قذيفة صاروخية اصطدمت بالعارضة التي تعاطفت مع المجريين وانتهي اللقاء على إثر هذه التسديدة بفوز غانا وتأهلها لنهائي البطولة.

تم تعديل بواسطه alidesoky

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

البرازيل تنهي مغامرة كوستاريكا وتواجه غانا في نهائي مونديال الشباب

 

 

 

 

افلت منتخب البرازيل من فخ كوستاريكا الذي نصبه للعديد من منتخبات بطولة كأس العالم للشباب واستطاع راقصو السامبا ان يفوزوا بهدف دون رد لتنتهي المغامرة وتتأهل البرازيل لنهائي البطولة لتواجه غانا.

 

وتعد تلك هي المرة التاسعة للبرازيل التي تتأهل لنهائي تلك البطولة، فاز منها بأربع ألقاب وبات علي بعد خطوة واحدة لإضافة اللقب الخامس وتاريخه مع مونديال الشباب.

 

قدم المنتخبان مباراة مثيرة، ولم يكن منتخب كوستاريكا لقمة سائغة بل أحرج السيليساو في العديد من الأوقات التي وقف الحظ حائلا دون تسجيل هدف في مرمي رافائيل بيريز الحارس البرازيلي.

 

في المقابل أهدر البرازيل جميع الفرص التي أتيحت له خاصة في الربع ساعة الأخير من الشوط الأول، واحتاجت البرازيل لـ67 دقيقة حتى يسجل ويطير إلي نهائي البطولة.

 

وسجل آلان كارديس هدف التأهل بمهارة فائقة حينما تلقي الكرة العرضية العابرة من جميع الرؤوس وسددها قوية في الزاوية الضيقة لمرمي ايستبان الفارادو الذي لم يتوقعها وفشل في التعامل معها.

 

وحاولت البرازيل إضافة الهدف الثاني من خلال استغلال المساحات التي ظهرت في وسط ودفاع كوستاريكا الذي انطلق لتعديل النتيجة إلا ان التسرع وسوء إنهاء الهجمات والفردية لم يعطوا الأفضلية لمضاعفة النتيجة.

تم تعديل بواسطه alidesoky

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من يرفع كأس المونديال الليلة ؟

السامبا تطمع في اللقب الخامس.. والنجوم السوداء تدافع عن الحلم الأفريقي

 

في حضور جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" والدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء المصري.. يسدل اليوم الستار علي مونديال الشباب "مصر 2009" تتجه أنظار العالم إلي استاد القاهرة ابتداء من الثامنة مساء حيث اللقاء المرتقب بين البرازيل الملقب براقصي السامبا وغانا الملقب بالنجوم السوداء في نهائي مثير للنسخة السابعة عشرة.. هذا النهائي الذي يجمع بين الكرة اللاتينية التي تعتمد علي الفن والمهارة والبرازيل بالتحديد التي عرفت بانها أصل الفن ومهد المهارة وبين الكرة الافريقية والغانية بالتحديد التي لا تقل من حيث فنون الكرة ومهاراتها وان كان البرازيليون يتفوقون بخبرة السنين الطويلة والبطولات الكثيرة.

 

يكفي ان المنتخب البرازيلي سبق له ان فاز بلقب هذه البطولة أربع مرات ويبحث عن اللقب الخامس ليحاول اللحاق بمنافسه اللدود المنتخب الارجنتيني الغائب الأكبر عن هذه النسخة والذي سبق له ان فاز باللقب ست مرات من قبل آخرها مونديال كندا 2007 بل وكان أحد مرات فوز البرازيليين باللقب علي حساب منافسه المنتخب الغاني نفسه في مونديال أستراليا 1993 وفاز 2/.1

 

 

طموحات السامبا

لم يتأهل المنتخب البرازيلي إلي نهائي هذا المونديال الا وحصل علي اللقب باستثناء مرة واحدة فقط كانت في مونديال قطر 1995 عندما تلقي هزيمة مرة من الأرجنتين صفر/2 ولذلك فان ابناء روجيربو لورينسو ورفقاء الآن كارديك لا يريدون تكرار هذه الذكريات المرة وهم سيفعلون المستحيل للعودة بالكأس الخامسة ومضاعفة فرحة الشعب البرازيلي الذي يعيش حاليا أزهي أيامه بعد الفوز بشرف تنظيم الدورة الأوليمبية ..2016 ويدرك روجيريو ان الفوز علي المنتخب الغاني ليس بالأمر السهل ويحتاج الي مجهودات مضاعفة من لاعبيه بالاضافة الي تنفيذ خطة محكمة لايقاف مفاتيح الخطورة في النجوم السوداء فالمنتخب الغاني يختلف عن كل الفرق التي واجهها في كل شيء.

يعتمد نجوم السامبا علي الأداء المتوازن في كل الخطوط بداية من الحارس المتميز رافييل ومرورا بالدفاع دالتون وتولوي والوسط بقيادة تيتشييرا وانتهاء بالهداف الخطير آلان كارديك الذي سجل خمسة من الأهداف ال 14 التي سجلها فريقهو ومشوار السامبا في البطولة لم يكن سهلا وأزاح من طريقه فرقا كانت مرشحة للمنافسة علي البطولة.. استطاع البرازيليون الفوز بصدارة المجموعة الخامسة ببورسعيد برصيد 7 نقاط جمعها من الفوز علي كوستاريكا 5/صفر وعلي استراليا 3/1 والتعادل الوحيد له مع التشيك بلا أهداف.. وفي دور ال 16 تخطي عقبة أوروجواي بالفوز 3/1 ثم اجتاز أكبر وأصعب عقبة بالفوز علي ألمانيا 2/1 وأخيرا بفوز صعب أيضا علي كوستاريكا 1/صفر وسجل الفريق 14 هدفا ودخل مرماه 3 أهداف فقط لذلك فهو يملك أقوي دفاع وثاني أقوم هجوم.

 

 

حلم النجوم السوداء

يدخل المنتخب الغاني هذا اللقاء وهو يحمل حلما مشروعا للفوز باللقب لأول مر في تاريخه وهو اللقب الذي اقترب الغانيون منه كثيرا عندما وصلوا لنهائي مونديال الشباب من قبل مرتين .. الأولي كانت علي يد البرازيل منافسه الليلة في استراليا عام 1993 وانهزم 1/2 والثانية في مونديال الأرجنتين عام 2001 وخسر من الأرجنتين صاحب الأرض صفر/3 وهذه المرة وهي الثالثة فستكون الثابتة خاصة وانها تقام علي أرض افريقية هي أرض مصر التي سيكون جمهورها في حيرة من أمره.. فهو يعشق البرازيل ككل الجمهور العربي ويتعاطف مع أبناء قارته والتي يدافع عن سمعتها وحلمها في الفوز بأول لقب لهذه البطولة لاسميا وان غانا فازت باللقب العالمي لمونديال الناشئين تحت 17 سنة مرتين من قبل وبلاشك سيقاتل الغانيون بقيادة مدربهم الطموح تيتيه وبمجموعة من اللاعبين الموهوبين وفي مقدمتهم الثلاثي المتألق دومينيك أديياه هداف المونديال برصيد 8 أهداف وأوسي صاحب الأهداف الأربعة واندره وهم يشكلون مثلثا هجوميا خطيرا هو الأخير والأقوي والأكثر تسجيلا للأهداف ويكفي ان هجوم غانا هو أقوي هجوم في البطولة حتي الآن وسجل 16 هدفا متفوقا علي منافسه البرازيل بثلاثة أهداف.. وتكمن نقطة الضعف النسبية في الفريق في خط دفاعه حيث استقبلت شباكه 8 أهداف أي نصف عدد ما سجله.

 

وسجل الفريق الغاني في البطولة مشابه للبرازيل حيث لم ينهزم الفريق في أي مباراة وتعادل في واحدة فقط مع أوروجواي 2/2 وفاز علي أوزبكستان 2/1 واكتسح المنتخب الانجليزي 4/صفر واحتل قمة المجموعة الرابعة بالاسماعيلية برصيد 7 نقاط.. ثم شق طريقه بنجاح وثقة إلي المباراة النهائية متغلبا علي جنوب افريقيا 2/1 في دور ال 16 وعلي كوريا 3/2 في الدور ربع النهائي ثم علي المجر بنفس النتيجة في الدور نصف النهائي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اليوم بحضور نظيف وبلاتر يسدل الستار علي مونديال الشباب‏:‏

 

البرازيل وغانا في مواجهة لاتينية ـ إفريقية باستاد القاهرة

 

الجماهير المصرية حائرة‏..‏ تشجع راقصي السامبا‏..

‏ أم النجوم السمراء؟‏..‏ ومساندة المنتخب الإفريقي الأرجح

44874_28m.jpg

 

يسدل الستار اليوم باستاد القاهرة علي العرس العالمي لمونديال الشباب الذي احتضنته مصر علي مدي‏22‏ يوما‏,‏ استمتع خلالها العالم بكل فنون كرة القدم‏,‏ وأجواء مصر الساحرة وقدرتها علي تنظيم البطولات الكبري‏,‏ حيث يلتقي في الساعة الثامنة مساء فريقا نجوم السامبا البرازيلي مع النجوم السمراء‏(‏ غانا‏)‏ في لقاء إفريقي ـ لاتيني خالص بعيدا عن قبضة القارة العجوز‏(‏ أوروبا‏),‏ وتسبقه مباراة المجر وكوستاريكا في الساعة الخامسة عصرا لتحديد المركزين الثالث والرابع‏.‏

 

وتشهد المباراة حضور الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء‏,‏ والمهندس حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة‏,‏ وجوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم‏,‏ وعيسي حياتو رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم‏,‏ ومحمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي‏,‏ ولفيف من القيادات الرياضية والتنفيذية‏.‏

 

ويعد لقاء اليوم الذي يجمع البرازيل وغانا باستاد القاهرة سيناريو مكررا لنهائي مونديال أستراليا‏1993‏ الذي انتهي‏1/2‏ لمصلحة البرازيل‏,‏ وانتزعت البرازيل اللقب للمرة الثانية في تاريخها‏,‏ بينما تسعي اليوم إلي إحراز لقبها الخامس والاقتراب للتساوي مع الأرجنتين حاملة اللقب‏6‏ مرات‏,‏ في حين تسعي غانا إلي إحراز اللقب لأول مرة في تاريخها وتنال شرف أن تكون أول دولة إفريقية تحظي بهذا اللقب‏.‏

 

وسيكون لقاء المجر وكوستاريكا هو الأول لهما علي مدي تاريخهما الذي يصلان فيه إلي أدوار متقدمة في هذا المونديال‏.‏

 

ومن المتوقع أن تشهد المباراة حضورا جماهيريا غفيرا لتضرب مصر رقما قياسيا جديدا من حيث الحضور الجماهيري عن مثيلها في البطولات السابقة‏,‏ حيث سجلت بطولة كندا‏2007‏ نحو مليون و‏900‏ ألف متفرج‏,‏ بينما قاربت أعداد الجماهير في النسخة الحالية في مصر علي كسر هذا الرقم في مباراتي اليوم‏.‏

 

وتنقسم الجماهير المصرية علي نفسها في مباراة اليوم‏,‏ حيث هناك ولع بالكرة البرازيلية‏,‏ في حين هناك فريق آخر يتعاطف مع الكرة الإفريقية المتمثلة في غانا‏,‏ وإن كان هناك إجماع علي تشجيع النجوم السمراء بحكم الانتماء للقارة الإفريقية بسبب احتكاك المنتخبات القومية والأندية بالجماهير السمراء‏.‏

 

ومن ناحيتها قررت اللجنة المنظمة للبطولة فتح أبواب الدرجة الثالثة للجماهير مجانا بعد أن تم بيع جميع تذاكر الدرجة الأولي والممتاز والمقصورة بالكامل التي سيتم سحب جوائز عليها‏.‏

 

ومن المقرر ألا تشهد البطولة حفلا ختاميا‏,‏ وسيقتصر علي مراسم توزيع الجوائز الثلاث الأولي في الملعب‏,‏ وكأس أحسن لاعب‏,‏ وكأس أحسن حارس مرمي‏,‏ فضلا عن الحذاء الذهبي‏,‏ وكذلك الفضي‏,‏ والبرونزي لهدافي البطولة‏.‏

 

ومن جهة أخري يفتتح اليوم جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم‏,‏ والمهندس حسن صقر بمدينة‏6‏ أكتوبر مشروع الهدف بمصاحبة عيسي حياتو‏.‏

 

وكان هاني أبوريدة رئيس اللجنة المنظمة للبطولة قد أقام حفل عشاء لأعضاء الاتحاد الدولي لكرة القدم‏,‏ ورؤساء الوفود المشاركة في البطولة مساء أمس بأحد فنادق القاهرة‏,‏ وقد أثني الحاضرون علي المجهودات التي بذلتها مصر لإخراج المونديال بالصورة المشرفة

تم تعديل بواسطه alidesoky

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

النهاية المرتقبه

تبلغ كأس العالم تحت 20 سنة مصر 2009 FIFA الذروة الجمعة عندما تلتقي غانا بطلة أفريقيا مع البرازيل بطلة أمريكا الجنوبية في النهائي المقرر على ملعب القاهرة الدولي.

المباراة

غانا-البرازيل، القاهرة، الجمعة 16 أكتوبر/تشرين الأول، 00ر20 (بالتوقيت المحلي)

الحظوظ

دخل المنتخبان هذه البطولة وهما مرشحان بقوة للمنافسة على اللقب، وقد أكدا الترشيحات التي صبت في مصلحتهما من خلال بلوغهما المباراة النهائية. أنهى كل من منتخبي البرازيل وغانا الدور الأول وهو متصدر مجموعته ثم نجح في تخطي منتخبات عريقة قبل بلوغ النهائي. يسعى المنتخب الغاني الذي خسر نهائي هذه البطولة مرتين عامي 1993 و2001، إلى أن يصبح أول منتخب أفريقي ينال شرف أحراز اللقب العالمي في هذه الفئة العمرية. في المقابل، يأمل المنتخب البرازيلي حامل اللقب اعوام 1983 و1985 و1993 و2003، أن يرفع رصيده من الألقاب إلى خمسة علماً بأنه سيخوض مباراته النهائية السابعة في تاريخ مشاركاته.

الإحصاءات

4- هي المرة الرابعة التي يلتقي فيها المنتخبان في نهائي بطولة العالم FIFA للفئات العمرية. أحرز المنتخب الأمريكي الجنوبي كأس العالم تحت 20 سنة عام 1993 بفوزه على نظيره الغاني 2-1. وبعد سنتين، ثأر المنتخب الأفريقي من نظيره البرازيلي بالفوز بكأس العالم للناشئين تحت 17 سنة. ثم عاد الشرف مرة جديدة إلى البرازيل عام 1997 وتحديداً في كأس العالم تحت 17 سنة أيضا حيث قاده الى الفوز 2-1، لاعبه رونالدينيو الذي أصبح بعد ذلك نجماً شهيراً.

كلمات

سيلاس تيته (مدرب غانا): "كان الشعور رائعاً ببلوغ المبارة النهائية. سنعمل كل ما بوسعنا للفوز بالكأس الآن. نحن مرشحون للفوز بالبطولة وسنكون على قدر التحدي. قدمنا عروضاً رائعة طوال فترة البطولة، ولا سبب يجعلنا مشدودي الأعصاب. نملك اللياقة البدنية اللازمة، ولدينا التصميم اللازم أيضاً".

روجيريو لورنكو (مدرب البرازيل): "بالطبع لم نقدم أفضل مستوى لنا في الدور نصف النهائي في مواجهة كوستاريكا، لكن هذا الأمر لا يقلقني على الإطلاق. هدفنا كان بلوغ المباراة النهائية، وقد نجحنا في تحقيق هذا الأمر. لعبت غانا مباريات من مستوى عال طوال البطولة وتستحق مكانها في المباراة النهائية. يعتمد المنتخب الغاني أسلوباً هجومياً مشابهاً لأسلوبنا، وأعتقد أنه بإمكان الجمهور أن يتطلع إلى مباراة ممتعة".

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نهائي تاريخي بين البرازيل وغانا في كأس العالم للشباب

 

 

 

 

تأهل منتخبا غانا والبرازيل الثلاثاء إلى نهائي كأس العالم للشباب في مصر عقب فوزهما على كل من المجر وكوستاريكا على الترتيب ضمن المربع الذهبي على ملعب القاهرة الدولي.

 

وتعتبر هذه هي المرة الثانية التي يلتقي فيها البرازيل وغانا في نهائي بطولة دولية على أرض مصر، حيث فازت البرازيل بمبارة الطرفين في ختام كأس العالم للناشئين تحت 17 عاما 2-1 والتي احتضنتها القاهرة عام 1997.

 

وفازت غانا الثلاثاء على المجر بثلاثة أهداف لاثنين، حيث أنهى النجوم السوداء الشوط الأول بأفضلية واضحة بهدفين من توقيع دومينيك أدياه (ق10 و31) ليرفع رصيده إلى ثمانية أهداف في صدارة هدافي البطولة.

 

وقلصت المجر الفارق عبر ماركو فوتاكس (ق73) قبل أن يستعيد أبيكو كوانساه الأفضلية لغانا (ق81).

 

واستغل آدم بالايتي سذاجة الدفاع الغاني ليسجل الهدف الثاني للمجر (ق84) إلا أن الوقت لم يكن كافيا لمنح بلاده التعادل.

 

ومنح الفوز الظهور الثالث لغانا في نهائي مونديال الشباب بعدما خسرت أمام البرازيل والأرجنتين نسختي 1993 في ماليزيا و2001 بالأرجنتين على الترتيب.

 

وأشاد المدير الفني للمنتخب الغاني سيلاس تيتيه بالروح القتالية للاعبيه عقب الفوز على المجر، مؤكدا أن الفريق اعتاد اللعب أفضل حين يواجه ضغوطا أكبر.

 

وقال تيتيه في مؤتمر صحفي عقب اللقاء: "نلعب أفضل حين نكون تحت الضغط ، وهذا يثبت قوتنا".

 

وتوقع تيتيه أن ينجح عدد من لاعبيه في التألق مستقبلا بشكل لافت للأنظار إذا نجحوا في الحفاظ على المستوى الحالي، معربا عن فخره في نفس الوقت بالوصول للمباراة النهائية.

 

واعتبر المدرب الغاني أن سعي فريقه دائما لتقديم أداء فنيا هو مفتاح الفوز الذي لازم اللاعبين في أغلب مباريات البطولة.

 

وعلى الجهة الأخرى، اعترف المدير الفني للمنتخب المجري ساندور إجيرفاري بأن فريقه لم يؤد بالشكل المطلوب سوى في الشوط الثاني فقط بعد قبوله هدفين في الفترة الأولى.

 

وقال إجيرفاري: "لقد نجحنا في إثبات قدراتنا في الشوط الثاني فقط، ولولا بعض الأخطاء التي ارتكبناها لما تمكنت غانا من تسجيل أي هدف".

 

واعتبر المدرب المجري مباراة الثلاثاء هي المرة الأولى التي يوضع فيها فريقه تحت ضغط منذ انطلاق البطولة.

 

وفي المباراة الأخرى، قضى المنتخب البرازيلي على أحلام نظيره الكوستاريكي وهزمه بهدف وحيد.

 

وجاء هدف اللقاء عبر نجم الهجوم البرازيلي ألان كارديك (ق67) بعد أن عجز كلا الفريقين عن هز شباك الآخر بتسديدات كشفت براعة الحارسين.

 

وفشلت البرازيل في تكرار الفوز الذي حققته على كوستاريكا بخماسية بيضاء ضمن الدور الأول، إلا أنها ضمنت المشاركة في المباراة النهائية للمرة السادسة في تاريخها.

 

وتقابل البرازيل مع غانا في النهائي ليكتبا إعادة لنهائي نسخة 1993 بأستراليا والتي ابتسم فيها الحظ لراقصي السامبا بالفوز 2-1.

 

ولم يسبق للبرازيل صاحبة أربعة ألقاب خسارة أية مباراة نهائية سوى في نسخة 1995 في قطر حين سقطت أمام جارتها اللدودة الأرجنتين بهدفين دون رد.

تم تعديل بواسطه alidesoky

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حكم نهائي المونديال: اكتسبت شعبية كبيرة في مصر بعد إدارة ديربي الأهلي والزمالك

 

 

 

 

أكد الحكم الدولي البلجيكي فرانك دي بليكير الذي تم إختياره لتحكيم مباراة نهائي كأس العالم للشباب دون 20 عاماً، والتي ستجمع بين منتخبي غانا والبرازيل، انه اعتاد على الأجواء في مصر "المضيفة للبطولة" خاصة منذ ان تم إختياره لتحكيم مباراة الديربي بين قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك. و قال دي بليكير في تصريحات لموقع "سبورت فيريلد" البلجيكي : " بطولة كأس العالم للشباب الحالية كانت بمثابة إختبار قوي لقدراتنا التحكيمية وتجربة قوية إستعداداً لتحكيم مباريات كأس العالم القادم في جنوب أفريقيا". و اضاف : " اعتقد ان إختياري ضمن 16 حكماً سيشاركون في كأس العالم للكبار يوضح مدى ثقة الفيفا في قدراتي التحكيمية". و تابع : " الجميع يرى هذه البطولة وكأنها إختبار مصغر لكأس العالم القادمة في جنوب أفريقيا, وأنه حقاً كان شعور رائع بالفخر عندما تم إفتتاح البطولة في حضور جوزيف بلاتر رئيس الإتحاد الدولي والرئيس المصري حسني مبارك، واعتقد ان هذا الأمر من الممكن تكراره في النهائي الذي سأتولى إدارته". و عن شعبيته التي زادت في مصر بشكل كبير، قال الحكم البلجيكي : " لقد اكتسبت هذه الشعبية الكبيرة بعدما وافقت من قبل على إدارة مباراة الديربي بين الأهلي والزمالك خاصة أن هذه المباراة لها أهميه كبيرة بين المصريين ويشاهدها الملايين". و أختتم دي بليكير تصريحاته قائلاً : " مصر اصحبت مألوفه بالنسبة لي، وأنا سعيد جداً بتواجدي هنا".

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ذاكرة غانا تدفعها للثأر من البرازيل ..

 

ومدرب السامبا يؤكد : حان الوقت لحصد لقب المونديال

 

يبدو ان مباراة نهائي كأس العالم للشباب دون 20 عاماً، والتي ستجمع بين منتخبي غانا والبرازيل ستحمل الطابع الثأري خاصة أن منتخب النجوم السوداء يحمل في ذاكرته الهزيمة القاسية التي تلقاها على يد صغار السامبا في بطولة عام 1993 التي اقيمت حينها في سيدني.

 

 

و كان المنتخب الغاني قد ظهر بمستوى رائع خلال هذه البطولة التي تستضيفها مصر، حيث نجح في الوصول إلى المباراة النهائية بعدما أطاح بنظيره المجري بتغلبه عليه بثلاثية مقابل هدفين في الدور قبل النهائي.

 

 

و قال المدير الفني لمنتخب غانا سيلاس تيتيه في تصريحات للموقع الرسمي لإتحاد كرة القدم "فيفا" : " اعتقد ان تأهلنا للنهائي أمر فاجئ الجميع، ولكنه بالنسبة لنا لم يكن مفاجأة خاصة أن الفريق وصل إلى قمة مستواه".

 

 

و أضاف : " نحن قدمنا اداء جيد في التصفيات, كما لا يعنينا نهائياً من سيكون منافسنا القادم خاصة اننا أصبحنا على بعد 90 دقيقة فقط من حمل كأس البطولة".

 

 

و من جانبه، صرح روجيريو لورينز المدير الفني لمنتخب البرازيل قائلاً : " اشعر بسعادة وفخر شديد بعدما وصلنا للنهائي، والأن يجب تهنئة جميع اللاعبين على هذا النجاح الرائع خاصة أنهم خاضوا ست مباريات متتالية دون اي هزيمة، والأن حان الوقت لتتويج هذا الكفاح بحصد لقب البطولة".

 

 

و كان منتخب صغار السامبا تأهل للنهائي بعدما تخطى نظيره الكوستاريكي بصعوبة بالغة إثر تغلبه عليه بهدف وحيد دون رد في الدور قبل النهائي.

 

 

و يحتضن ستاد القاهرة الدولي المباراة النهائية التي ستقام الجمعة في ختام البطولة التي إستضافتها مصر في الفترة من 24 من سبتمبر الماضي وحتى 16 أكتوبر الجاري.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

صدمه فى منتخب غانا بعد إصابه أندريه أيو.. والمدير الفنى يجهز البديل

 

 

 

 

حالة من الرعب سادت صفوف المنتخب الغانى تحت عشرين عام وذلك بعد الإصابه التى تعرض لها ديديه أيو لاعب الفريق والتى ستحول بشكل كبير دون لعبه المباراة المقبلة أمام المنتخب البرازيلي فى نهائي كأس العالم للشباب والتى ستقام اليوم الجمعه.

 

 

 

ومن جانبه قال سيلاس تيتيه المدير الفنى للنجوم السوداء فى التصريحات التى أدلي بها لـ " بي بي سي" : " أن فرصه اللاعب فى المشاركة لاتزيد عن ال 50% بعد الإصابه التى تعرض لها فى المباراة الماضية أمام المنتخب المجري"

 

 

 

وأضاف سيلاس " رانسفورد أوسي لاعب الفريق هو المرشح الأول لإرتداء شارة القيادة فى هذه المباراة "

 

 

 

 

وعن المباراة المرتقبة أمام منتخب صغار السليساو قال تيتيه:" لا يجب أن نكون تقليديين ونسعى لتجربة العديد من الأمور فى التدريبات من أجل تنفيذها فى المباراة "

 

 

 

وأسرد " طريقة لعبنا لن تعتمد على الهجوم فحسب بل إننا سنهاجم عن طريق جميع الخطوط من خلال جميع اللاعبين لذلك ينبغى على البرازيل أن تخشانا "

 

 

 

ومن الجدير بالذكر أن المنتخب الغانى قد قدم مستوى عالى خلال المباريات التى لعبها منذ إنطلاق مشوار البطولة بداية من الدور الاول وافرزت عدد من اللاعبين كانوا من أبرز مفاجأت البطولة مثل أندريه أيو.

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لورينزو: المصريون يحبون البرازيل لذا ننتظر المساندة

 

 

168321779.jpg

ينتظر روجيرو لورينزو المدير الفني لمنتخب البرازيل تحت 20 سنة مساندة الجمهور المصري فيالمباراة النهائية لكأس العالم للشباب أمام غانا يوم الجمعة باستاد القاهرة، وذلك بحسب المؤتمر الصحفي الذي عقد ليلة اللقاء.

 

 

 

وقال لورينزو ردا على سؤال FilGoal.com حول توقعه لمن تتجه المساندة المصرية خصوصا أن السيلساو يواجه أبطال إفريقيا: "أعلم أن الجمهور سينقسم يوم الجمعة".

 

 

وتابع "البعض سيؤازر غانا بصفتها ممثل إفريقيا، لكن الجمهور المصري يحب البرازيل أيضا".

 

وتابع "أتمنى أن ننال مساندة الأغلبية من الجمهور الحاضر".

وتحظى مباريات بطل أمريكا الجنوبية بحضور جماهيري متزايد منذ بداية البطولة.

فساند حوالي 11 ألفا ومائتي مشجع منتخب البرازيل أمام أوروجواي في دور الـ16 من البطولة.

ثم زادوا إلى 32 ألفا و935 في مباراة ألمانيا، وإلى 39 ألف و 812 شخصا في نصف النهائي أمام كوستاريكا، بحسب إحصاء الفيفا.

كما تفاعلت الجماهير المصرية مع منتخب غانا منذ بداية البطولة بصفتها ممثلا لإفريقيا، بالإضافة إلى تواجد الجالية الغانية بكثرة في المدرجات.

تم تعديل بواسطه alidesoky

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شباب غانا يتوجون أبطالا للعالم بعشرة لاعبين علي حساب البرازيل

 

 

 

توج منتخب الشباب الغاني بطلا للعالم علي حساب منتخب البرازيل بعد ان حقق فوزا مستحقا 4-3 بركلات الجزاء الترجيحية بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي في نهائي كأس العالم للشباب والتي احتضنتها مصر.

 

وقدم المنتخبان مباراة غاية في الإثارة، فشل خلالها المنتخب البرازيلي في تحقيق الفوز علي الرغم من لعب المنتخب الغاني بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 37 من عمر اللقاء.

 

وحرم النجوم السوداء الإفريقية منتخب السيليساو من تحقيق لقبه الخامس واقترابه من الرقم المسجل باسم منتخب الأرجنتين صاحب الستة ألقاب.

 

جاء الشوط متوسط المستوي وسط سيطرة ميدانية للسامبا البرازيلية التي كادت تتقدم مع الدقيقة 14 عن طريق الخطير اليكس تكشيرا الذي سدد كرة قوية ارتدت من الدفاع الغاني، وبعدها هدأت الأمور شيئا ما.

 

وفي الدقيقة 18 كاد سيرو انريكي ان يتقدم للبرازيل من ضربة ثابتة نفذها دي باول جوليانو لم يلحق بها انريكي، وواصل النجوم السوداء في الدفاع والاعتماد علي الهجوم المضاد الذي لم يكن اي فاعلية علي مرمي البرازيل.

 

واستمرت محاولات البرازيل عن طريق انطلاقات تكشيرا السريع والذي تسبب في إشهار حكم اللقاء للبطاقة الحمراء المباشرة للاعب الوسط دانيال ادو في الدقيقة 37 بعد إعاقته بطريقة غير مشروعة في وسط الملعب.

 

وأصبحت الأمور صعبة للغاية علي الغانيين، حيث فرض السيليساو سيطرته المطلقة علي جميع أرجاء الملعب، وتلاحقت الهجمات علي مرمي دانيال اجبي الذي تصدي لتصويبة قوية عن طريق ديوجو سلفستر المتقدم.

 

ومع انطلاقة الشوط الثاني كاد تيكشيرا ان يتقدم للبرازيل ولكن جوناثان مانساه تمكن من تخليص الكرة بشكل فدائي في اللحظة الأخيرة الي ركنية، ورد الغانيون بهجمة سريعة فقدت خطورتها علي حدود منطقة الجزاء.

 

وواصل البرازيل سيطرته الكاسحة علي منطقة جزاء غانا وسط دفاع مستميت، وأهدر آلان كارديك العديد من الفرص التي كانت كفيلة بإنهاء المباراة كان أخطرها في الدقيقة 67 من رأسية وهو في حلق المرمي وأوضحت الإعادة انه لعب الكرة بيده.

 

وبعدها بدقيقة لعب مايكون كرة عرضية خطيرة عبرت الجميع ليشتتها الدفاع الغاني في التوقيت المناسب، ثم لجأ سوزا للتسديد البعيد لعل وعسي ولكن اغلب تصويباته ذهبت خارج الخشبات الثلاث.

 

وازداد التفوق البرازيلي مع بعض المناوشات الغانية التي لم ترتق الي صفة الخطورة، وحاول ديوجو وجوليانو اختراق الدفاع الصلب للنجوم السوداء ولكن بلا جدوي وسط قلق من جميع مناصري السيليساو لتأخر الفوز.

 

واجتسب حكم اللقاء اربع دقائق وقتا بديلا لم تسفر عن اي جديد، ليتنظر الجميع ما سيسفر عن الوقت الاضافي.

 

الشوطان الاضافيان

 

وفي الشوط الإضافي الأول، جاءت لقطة المباراة وكان بطلها الحارس الغاني اجبي الذي تصدي لكرة كارديك في الدقيقة 96 والتي تلقاها من تكشيرا والمرمي مفتوح علي مصراعيه إلا ان رجل المباراة اجبي أنقذ الكرة بأعجوبة.

 

وبدأ المنتخب الغاني شيئا فشيئا في تهديد مرمي البرازيل من الناحية اليسري التي شغلها اوبوكو اجيمانج، وتحرك اندري ايو كثيرا في محاولة لخلخلة دفاعات البرازيل ولكن بلا جدوي.

 

وفي الشوط الثاني الإضافي الثاني، هدد المنتخب الغاني مرمي البرازيل بشكل كبير معتمدا علي انطلاقات اوبوكو القوي، مع تألق غير عادي لحارس المرمي الغاني الذي تصدي للعديد من التصويبات.

 

وفي ركلات الجزاء أعطت الكرة ظهرها للسامبا البرازيلية واخفق النجمان تكشيرا ومايكون في الركلتين الحاسمتين ليعود الأمل لغانا وتمنح ركلة ايمانويل بادو اللقب لغانا وإفريقيا.

تم تعديل بواسطه alidesoky

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بعشرة لاعبين وبضربات الترجيح

غانا تحقق أحلام أفريقيا وتهزم السامبا وتتوج بمونديال الشباب

توجت غانا بمونديال العالم للشباب بعد فوها على منتخب البرازيل فى نهائى بطولة العالم لمونديال الشباب فى المباراة التى أقيمت بينهم على استاد القاهرة والتى بدات الساعة الثامنة بتوقيت القاهرة في لقاء إفريقي ـ لاتيني خالص بعيدا عن قبضة القارة العجوز‏(‏ أوروبا‏)

وشهدت المباراة حضور الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء‏‏ والمهندس حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة‏‏ وجوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم‏‏ وعيسي حياتو رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم‏‏ ومحمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي‏,‏ ولفيف من القيادات الرياضية والتنفيذية‏.‏

وقت لجأ حكم المباراة الى الوقت الاضافى من شوطين بعدما عجز احد الفريقين فى انهاء اللقاء لصالحة وقد بدأ اللقاء بسيطرة برازيلية على مجريات المباراة واتيحت عدة فرص للفريق البرازيلى للتسجيل وقد شهد الشوط الاول طرد احد مدافعى غانا فى الدقيقة الاربعين لعرقلة لحد مهاجمى البرازيل بالقرب من منطقة الجزاء

وقد سيطرة المنتخب البرازيلى سيطلرة شبه تامه على مجريات المباراة واكنه اضاع العيد من الفرص وفشل فى ترجمتها الى هدف ولكن منتخب غانا الى الى اجواء المباراة فى الشوط الاضافى الاول من المباراة وكان اقرب الى التسجيل ولجا الحكم الى ضريات الترجيح التى حسمتها غانا لصالحها

ويعد اللقاء سيناريو مكررا لنهائي مونديال أستراليا‏ 1993‏ الذي انتهي‏1/2‏ لمصلحة البرازيل‏‏ وانتزعت البرازيل اللقب للمرة الثانية في تاريخها‏,‏ بينما تسعي اليوم إلي إحراز لقبها الخامس والاقتراب للتساوي مع الأرجنتين حاملة اللقب‏6‏ مرات‏,‏ في حين تسعي غانا إلي إحراز اللقب لأول مرة في تاريخها وتنال شرف أن تكون أول دولة إفريقية تحظي بهذا اللقب‏

تم تعديل بواسطه alidesoky

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

المجر تتوج ببرونزية مونديال الشباب على حساب كوستاريكا

 

 

حصل المنتخب المجري على المركز الثالث في بطولة كأس العالم للشباب تحت 20 عام المقامة في مصر بعدما تغلب بهدفين نظيفين "بركلات الترجيح" على منتخب كوستاريكا مساء الجمعة.

 

واحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح مباشرة بعدما انتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.

 

أضاع المنتخب المجري فرصة مبكرة للتسجيل بعد مرور دقيقتين فقط عندما سدد مهاجم الفريق كرة داخل منطقة الجزاء تصدى لها الحارس الكوتساريكي ببراعة.

 

ورد المنتخب الكوستاريكي بتسديدة من الخطير مادريجال مرت بجوار القائم الأيسر لحارس المجر.

 

وبدأ منتخب كوستاريكا في الاستحواذ على الكرة بعدما تملك منطقة وسط الملعب، وتركزت هجماته في الجبهة اليمنى عن طريق الثنائي مارتينيز ومادريجال اللذان سببا خطورة كبيرة على فريق المجر.

 

وكاد اللاعب دييجو استرادا أن يفتتح التسجيل لكوستاريكا بتسديدة رائعة مرت أعلى المرمى بقليل.

 

وردت المجر بتسديدة زاحفة من اللاعب فارجا تصدى لها حارس كوستاريكا "المتألق" الفارادو.

 

واصل المنتخب المجري تفوقه النسبي في الشوط الثاني، وسدد زابو رأسية مرت أعلى العارضة الكوستاريكية بسنتيمترات.

 

واستمر الحارس الفارادو تألقه وتصدى لتسديدة قوية من اللاعب نيميث في الدقيقة 71 كادت أن تسفر عن الهدف الأول للمنتخب المجري.

 

هدف الرقم القياسي

 

لكن لمنتخب الكوستاريكي رد بهدف قاتل في الدقيقة الثانية والثمانين بقدم اللاعب ماركوس يورينا الذي رواغ أحد مدافعي الفريق المجري على حدود منطقة الجزاء وسدد كرة منخفضة سكنت الشباك.

 

وبهذا الهدف، تخطت البطولة التي تقام في مصر الرقم القياسي في عدد الأهداف الذي تحمله بطولة ماليزيا بعدد 165 هدف حيث بلغ عدد أهداف مونديال الشباب في مصر 166 هدف.

تم تعديل بواسطه نودي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من على ضفاف النيل .. غانا تودع مصر وفي صحبتها أول كأس عالم في تاريخ أفريقيا

 

 

4608EE0C18900.jpg

 

 

استطاع منتخب غانا للشباب أن يهدي أفريقيا أول بطولة كأس عالم لأفريقيا بعدما تمكن من الفوز على المنتخب البرازيلي بركلات الترجيح بنتيجة (4/3) بعد أن تعادلا سلبياً بدون أهداف طوال 120 دقيقة .

 

بدأ الشوط من المباراة بمباغتات برازيلية ترجمت الإستحواذ المبكر على منطقة منتصف الملعب وهو ما شكل خطورة سطحية على مرمى الفريق الغاني ممثل أفريقيا في نهائي المونديال .

 

وبعد مرور ربع ساعة بدأت المباراة تتشكل وتميل إلى كفة المنتخب البرازيلي الذي واصل سيطرته وتهديداته على المرمى ولكن ليس بشكل مباشر حيث لم ينقذ حارس غانا هدف مؤكد ولم ترتطم الكرة بالعارضة السمراء .

 

وفي الدقيقة 37 من الشوط الأول طرد الحكم اللاعب أددو الذي عرقل مهاجم البرازيل المنطلق في وسط الملعب نحو المرمى الغاني ليكمل الفريق الأسمر المباراة بعشرة لاعبين .

 

واستمر التعادل السلبي في شوط المباراة الثاني وواصل السيليساو ضغطه على فريق النجوم السوداء ولكن الشباك لم تهتز وصمد الفريق الغاني بعشرة لاعبين أمام 11 لاعب برازيلي .

 

وباغتت غانا شباب السامبا بهجمات مرتدة سريعة كادت أن تحرز منها هدف المباراة والبطولة ولكن دفاع وحارس البرازيل كانا بالمرصاد للمحاولات الغانية التي جاءت على استحياء .

 

وفي ظل العقم التهديفي من الفريقان اضطرا للدخول في مرحلة الوقت الإضافي والذي يستمر لمدة نصف ساعة تقسم على شوطين .

 

وعلى غير المتوقع سيطر المنتخب الغاني على الشوط الإضافي الأول وكان الأقرب لتسجيل هدف المباراة وهدد مرمى القادمون من أمريكا الجنوبية في أكثر من مرة ولكن صمد الدفاع البرازيلي ليسيطر التعادل السلبي على المباراة .

 

وفي الشوط الإضافي الثاني لم يحدث تغيير جذري في المباراة حيث استمر الأداء المشمول بالحذر من الجانبين خوفاً من الهزيمة وحفاظاً على أمالهم في الحصول على التاج الذي ينصبهم أسياد للعالم .

 

وكان الحل الأخير لإيجاد فائز من المباراة كما تنص لوائح الفيفا هو اللجوء لركلات الترجيح من نقطة الجزاء لحسم من سيكون بطل العالم للشباب .

 

الإثارة تتواصل في ركلات الترجيح

وتواصلت الإثارة في ركلات الترجيح حيث أمتع اللاعبين الجماهير التي ملئت جنبات ملعب ستاد القاهرة بتسديدهم لركلات الترجيح بشكل رائع ولكن بعض اللاعبين خيب أمال جماهيرهم وأنصارهم .

 

وأهدر لاعبو المنتخب الغاني ركلتين جزاء متتاليتين وأعطو الفرصة للبرازيل كي تحسم لقب البطولة لصالحها إلا أن الفريق البرازيلي أهدر ركلتي جزاء هو الأخر ليلجأ الفريقان إلى لعب ضربة وضربة .

 

وفي أول ضرب للفريق البرازيلي في مرحلة الركلة الواحدة أضاع السيلساو الكرة وبقت الفرصة سانحة أمام الغانين لصنع التاريخ والفوز بلقب بطولة كأس العالم للشباب وهو ما فعله النجوم السمراء بعدما سجلو الركلة الحاسمة وأهدو أفريقيا أول بطولة عالم للشباب .

تم تعديل بواسطه alidesoky

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

جاء فوز المنتخب الغاني بكأس العالم للشباب بثماره على شباب غانا، ففاز دومينيك أديياه بجائزة الحذاء الذهبي وجائزة الكرة الذهبية.

فيما حصل قائد منتخب السليساو جوليانو على جائزة اللعب النظيف والكرة البرونزية، وفاز البرازيلي أليكس تكشيرا بجائزة الكرة الفضية.. وكان لاعب المجر فلاديمير صاحب جائزة الحذاء الفضي.

 

وكانت جائزة أحسن حارس في المونديال من نصيب الحارس الكوستاريكي ألفاردو.

تم تعديل بواسطه alidesoky

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×