اذهب الي المحتوي
منتديات ياللا يا شباب
عاشق الصداقه

المؤتمر الاقتصادي لحزب النور في الإسكندرية يوصي بتشكيل غرفة تجارية وبنك إسلامي

Recommended Posts

المؤتمر الاقتصادي لحزب النور في الإسكندرية يوصي بتشكيل غرفة تجارية وبنك إسلامي

 

noor.jpg

 

أوصي المؤتمر الاقتصادي الإسلامي الأول لحزب النور الذي عقد في الإسكندرية،مساء أمس-السبت- تحت عنوان"ثورة مصر إقتصادية راشدة"، إلي تشكيل أول غرفة تجارية إسلامية في مصر باعتبارها خطوة ضخمة وآلية فعالة على طريق الإصلاح الاقتصادي، علي أن تتولى اللجنة الاقتصادية بحزب النور اجتذاب أصحاب رؤوس الأموال من أبناء الحزب ومن غيرهم على اختلاف أنشطتهم التجارية لتشكيل الغرفة.

 

قال "نادر بكار"- أمين دائرة سيدي جابر- أن المؤتمر يوصي بضرورة البدء في وضع حجر الأساس لبنك حزب النور الإسلامي ليصبح بمثابة الإضافة القوية لسوق المصارف الإسلامية، و تبني خيار التوسع في تمويل المشاريع الصغيرة و المتوسطة كحل سريع المفعول قادر علي تشغيل أعداد غفيرة من قطاعات الشباب العاطل بدون عمل، فضلاً عن فتح الباب أمام كل الاقتراحات المبتكرة المتوافقة مع الشرعية الإسلامية التي يقدمها رجال الأعمال لحزب النور.

 

وأشار" بكار" إلي أن الحزب يوصي بتبني الوصول بصوت رجال الأعمال الإسلاميين إلي دوائر صناع القرار في كل ما يمس إزالة العوائق التي تكبل حركتهم و تعيق استثماراتهم وتحول بينهم وبين تنمية رؤوس أموالهم بالصورة المشروعة، فضلاً عن التعاون مع اللجنة القانونية بالحزب لإعداد مسودات القوانين و التشريعات الاقتصادية اللازمة لرفع القيود الجمركية و الضريبية التي تضر بالإقتصاد المصري أشد الضرر.

 

وذكر"الدكتور عبد الرحمن يسري أحمد"- أستاذ الاقتصاد بجامعة الإسكندرية- أن الثورة تحتاج إلي فكر جديد وتغيير شامل يبتعد عن الحلول المؤقتة والجزئية، فكر يفتح آفاقاً جديدة وآمالاً واسعة للمجتمع، مشيراً إلي أن التنمية الاقتصادية تعد تغيير هيكلي في الناتج القومي الحقيقي، حيث أن هذا التغيير لا يمكن أن يتحقق إلا بتغيير هيكلي أو جذري في العنصر البشري.

 

وأشار "يسري" إلي ضرورة وجود فكر جديد يتم نشره علي جميع المستويات و القيادات الواعية ومخلصة تحمل هذا الفكر، لافتاً إلي ضرورة معرفة المواطنين أن تنمية مصر تحتاج إلي صبر حتى تظهر ثمارها.

 

وأضاف "يسري" إلي أن ثلث الشعب المصري يعيش في الفقر المدقع خلال الثلاثين سنة الماضية، وهذه الفئة من الشعب تحتاج إلي نجدة سريعة أو ما وصفوه بـ" إسعاف الاقتصادي الاجتماعي" لحل مشاكل هذه الفئة.

 

واعتبر" يسري" قضية العدالة و التكافل الاجتماعي شرطاً أساسياً قبل بدء عملية البناء، ولن تتحقق هذه العدالة بالكلام و الخطب الرنانة أو الوعود وإنما بالأفعال، وعلي المجتمع أن يتكاتف لتوفير الحد اللازم من الضرورات المعيشية لهذه الفئة قبل أن نطالبها بأن تتماسك مع بقية أبناء الوطن من أجل البناء الجديد و التنمية.

 

وأوضح "يسري" أن التكافل يعني إعادة توزيع الدخل القومي و الثروة بطرق اختيارية أو إجبارية إن لزم الأمر، ولابد أن يعلم الجميع أن الأمر جد وليس بالهزل، لافتاً إلي أن ثورة الجياع قد تكون التالية و أن الكثير من أعمال الإصلاح و استقرار الأمن، قد لا تفلح طالما هناك فئة ليست قليلة تشعر بالحرمان، و أن ثورة 25 يناير لم تحقق لها شيء.

 

وقال "يسري" أن هناك محاور رائدة للتنمية والتي تتضمن إستراتيجية جديدة للتصنيع و التقدم الفني و تنمية مدن ومواني للتجارة الحرة، و إحياء أرض مصر الموات.

 

وأوضح "يسري" أن محور إحياء أرض مصر الموات يعد من أهم المحاور الإنمائية للمرحلة المقبلة، ويرتكز علي قاعدتين أساسيتين أولهما أن كل أرض مصر الموات"وهي الأرض الغير مستغلة والتي تقع خارج نطاق الملكيات الخاصة المثبتة رسمياً" ملك مشترك بين جميع المصريين، و أن لكل مصري دون أي تفرقة حق الانتفاع بنصيب في هذه الأرض بطريقة ينظمها القانون.

 

وأشار "يسري" إلي أن القاعدة الثانية هي أن حق الانتفاع يسقط إن لم يثبت أن هذا الحق قد أدي فعلاً إلي أحياء الأرض في شكل أو آخر من أشكال الإنتاج خلال فترة زمنية محددة لا تزيد عن ثلاث سنوات.

 

نقلاً عن || الدستور

 

لمتابعة كل ما يخص حزب النور - تفضل : [ حزب النور ]

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

×