اذهب الي المحتوي
منتديات ياللا يا شباب
عاشق الصداقه

د. محمد يسري سلامة يكتب: حول جمعة 29/7، تنبيه وتحذير ومناصحة

Recommended Posts

د. محمد يسري سلامة يكتب: حول جمعة 29/7، تنبيه وتحذير ومناصحة

 

Nour_Logo.png

 

تأملت كثيرًا من المشاركات في هذا المنتدى وغيره، وكثيرًا مما يتداوله إخواننا فيما بينهم حول مظاهرة الجمعة القادمة، فوجدت أشياء أقل ما توصف به أنها خطرة، ما يستدعي التنبيه عليها، والتحذير منها.

 

وأوجز كلامي في نقاطٍ محددة:

 

أولاً: إن الهدف الأساسي من مظاهرة الجمعة القادمة هو الاعتراض على رغبة المجلس العسكري، التي أبان عنها في خطاب اللواء محسن الفنجري، في وضع وثيقة مبادئ حاكمة للدستور، وإصدارها في إعلان دستوري قبيل الانتخابات القادمة، استجابةً لرغبة بعض الأطراف النافذة في الإعلام وغيره، والتي لم ترض بما أسفرت عنه نتائج الاستفتاء من رفض وضع دستورٍ جديد من قِبل جمعية تأسيسية غير منتخبة، والإصرار على وضعه بيد من يمثلون الشعب تمثيلاً صحيحًا عبر انتخاباتٍ حرة ونزيهة. وكذلك إظهار أن هناك تيارٌ آخر في البلاد ينبغي وضعه في الحسبان قبل اتخاذ أي قراراتٍ قادمة.

 

ثانيًا: وتنبني هذه على النقطة الأولى: أننا لن ننزل تأييدًا للمجلس العسكري، ولا لنفض اعتصامًا أو نشتبك مع معتصمين أو متظاهرين آخرين تحت أي ظرفٍ من الظروف، لأن هذه ليست وظيفتنا ولا غايتنا ولا مهمتنا، ولسنا خدمًا للمجلس العسكري ولا غيره، وإنما نخرج للتعبير عن موقف مبدئي واضح.

 

ثالثًا: نبرة التصعيد الحاد ضد الشباب المعتصمين والحركات الممثلة لهم لا مسوغ لها، كما ورد في تصريحات الدكتور عاصم عبد الماجد وغيره، ولا يجب أن ننسى أن هؤلاء الشباب ولو اختلفنا مع بعض أفكارهم وتوجهاتهم أصحاب فضل كبير فيما نحن فيه اليوم من الحرية والأمن من بطش النظام الذي كنا نعانيه في السابق، وفي خروج المعتقلين، والسماح بتعبيرنا عن وجهة نظرنا بصراحةٍ ووضوحٍ وغير ذلك. ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله.

 

رابعًا: استدلال بعض الإخوة بما ذكره أعضاء المجلس العسكري عن تلقي بعض هذه الحركات تدريبًا وتمويلاً من الخارج بغير بينةٍ أمر فيه من النكارة ما فيه، فكيف لو رمونا بمثل هذه الاتهامات المرسلة غدًا أو بعد غد؟ ولا تنسوا: أكلت يوم أكل الثور الأبيض.

 

خامسًا: ما يردده البعض عن (ثورة إسلامية) و(ثورة من أجل تحكيم الشريعة) ونحو هذا، لا أدري هل هم جادون فيما يقولون أم لا، خاصةً وأن الكثير منهم كان معارضًا للثورة منذ البداية، أو في أحسن أحواله لم يشارك فيها بوجهٍ من الوجوه، فمن أين له هذا التشدد والصرامة؟ وإذا كنا ننتقد تصرفات بعض الشباب من أجل زعزعتهم الأمن وإغلاق الطرق وتعطيل الطرق ونحو هذا؛ فكيف لهذه الدعوات الخطيرة أن تطلق من دون ضابطٍ أو رابط، ونحن على أعتاب نهجٍ جديدٍ نسعى فيه لأكبر قدرٍ من تحقيق المصالح، وتعظيم الخير والصلاح، ودرء المفاسد، وتقليل الشر والفساد. والشيء بالشيء يُذكر، فقد قابلت بالأمس شخصًا أعلم منه أنه كان من الناقمين على الثورة منذ البداية، وامتنع عن المشاركة فيها امتناعًا تامًّا، فأخذ يحدثني عن ثورةٍ إسلامية، والإطاحة بأعداء الشريعة، وغير ذلك من مفرداته، فتذكرت موقفًا حدث لي مع الشخص نفسه يوم 29 يناير، إذ كنت قد غنمت أربعة بنادق آلية وعددًا من المسدسات من قوات الشرطة المهزومة، سلمتها فيما بعد إلى الجيش، فقابلني هذا الأخ، ففتحت له صندوق السيارة لأريه ما غنمت، فما كان منه سوى أن قال بفزع: (هذه جناية، وآخرتك السجن)، ثم ولي هاربًا، كأنه لا يسمعني وأنا أناديه!

 

سادسًا: أبلغني بعض الإخوة السلفيين المعتصمين في التحرير بأن هناك خطة من أنصار النظام البائد للخروج بين الإسلاميين، ثم افتعال اشتباكاتٍ مع المعتصمين والمتظاهرين الآخرين لإشعال الموقف. ولا أستغرب إن كانت هذه خطة أكبر لإحداث فوضى عارمة ينتج عنها إعلان الأحكام العرفية في البلاد على سبيل المثال. فعلى جميع الإخوة توخي الحذر الشديد، واتخاذ بعض الاحتياطات لإفشال هذا المخطط إن كان صحيحًا، كصنع سياج من الإخوة حول أماكن الاعتصام لمنع حدوث أي اشتباك، واستبعاد العناصر المشكوك فيها أو التي تأتي بما فيه غلوٌّ لا نرضاه من المظاهرة على الفور.

 

سابعًا: أهل السنة هم خير الناس للناس، وهم يعرفون الحق ويقصدونه ويرحمون الخلق، ففي حال حدوث أي استفزازٍ أو محاولةٍ للاحتكاك ينبغي علينا احتواؤها وعدم الانسياق إلى رد فعلٍ عليها بوجهٍ من الوجوه، وإذا كان لدينا شكٌّ في قدرتنا على الإمساك بزمام الأمور وضبط النفس فربما كان علينا إعادة النظر في الأمر كله.

 

ثامنًا: إن استكمال تحقيق مطالب الثورة والعمل على ذلك هو جزء رئيس من أهداف هذا اليوم، كما أبان عنه منظموها، وهو شعار يجمع ولا يفرق، فينبغي التركيز عليه للالتحام مع الشباب المتخوفين من تلك المظاهرة، ولئلا يُفهم أننا نتصرف وكأننا جزء من النظام (كمتظاهري روكسي مثلاً). ولتكن هذه فرصة لكثيرٍ من الإسلاميين في ترميم موقفهم من الثورة وإصلاح علاقتهم بها.

 

 

لمتابعة كل ما يخص حزب النور - تفضل : [ حزب النور ]

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

×