اذهب الي المحتوي
منتديات ياللا يا شباب
دعوه للجنه

د. العريان: الجمعة المقبلة لتوحيد المصريين دعمًا للثورة

Recommended Posts

 

 

 

د. العريان: الجمعة المقبلة لتوحيد المصريين دعمًا للثورة

 

 

 

أكد الدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب "الحرية والعدالة"، أن الجمعة المقبلة ليست يومًا للانتقام أو الشقاق بل ستكون يومًا يشهد وحدة المصريين؛ لتأكيد أن الثورة ماضية في تحقيق أهدافها، ونرسل منها رسالة لكلِّ من يريد زرع الفتن والتربص بمصر.

 

 

وقال خلال المؤتمر الجماهيري الأول الذي نظَّمه الحزب بالفيوم مساء أمس، عقب افتتاح مقر الحزب بميدان المسلة، والذي حضره عشرة آلاف من أبناء المحافظة، أن الجمعة المقبلة ستعيد إلى الأذهان التفاف الجميع من ليبراليين وقوميين ويساريين وإسلاميين وإخوان وسلفيين على قلب رجل واحد.

 

 

وأكد د. العريان، أن الجمعة المقبلة توقف أي محاولات للوقيعة بين التيارات، مشيرًا إلى أنه مهما اختلفنا لا يخون بعضنا بعضا، ونحترم وحدة الجيش وتماسكه؛ لأن المجلس العسكري سيؤدي الأمانة دون تأخر أو تلكؤ.

 

 

وأوضح أن البطل الحقيقي لهذه الثورة هم المصريون، وأن الله كتب لها النجاح؛ بسبب وحدة القوى السياسية وإنكارها لذاتها، والتفاف الشعب حول هذه القوى، وحماية الجيش للثورة ونزوله على مطالبها وانحيازه للشعب، مطالبًا بأن تستمر هذه الأسباب لبناء مصر حرة مستقرة، وبناء دولة القانون تكون فيها السيادة للشعب.

 

 

وأضاف: "نسعى لبناء مصر حرة مستقلة ديمقراطية دولة مدنية، ولو كان الغرب سرق حضارتنا ومقدراتنا لكننا سنسترد آثارنا؛ لأنها رمز حضارتنا، وسوف نعيد هذه الآثار، ونفتح الأبواب لمن يريد أن يتعرف على حضارتنا".

 

 

وطالب الإعلام بالتزام الموضوعية والمهنية والحيدة والحياد؛ لإنارة العقول بدلاً من إثارة الغرائز، خاصة في هذه المرحلة من تاريخ الثورة.

 

 

ووجَّه د. العريان رسالةً إلى الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء، قال فيها: "نريد محافظين يتمتعون بالكفاءة والنزاهة والأهم القبول الشعبي وليس مكافأة نهاية خدمة".

 

 

وناشد جمهور الحاضرين: "استعدوا للانتخابات، ونريد أن يكون البرلمان متوازنًا لكلِّ المصريين، ونريد برلمانًا للتشريع والرقابة لا برلمان للحصانة ونهب الأراضي".

 

 

وأكد أن الرئيس القادم يجب أن يكون مواطنًا عاديًّا كلفه الشعب بأن يكون أجيرًا عنده وليس زعيمًا ينطق بالفصل، ويجب أن يكون شخصًا لا يؤله نفسه، ولا يرى نفسه زعيمًا ملهما، ويجب أن يكون له اختصاصات محددة واضحة.

 

 

وأضاف د. العريان: "نحن والمجلس العسكري في قارب واحد، إننا استمعنا إليكم في بياناتكم ويجب ألا تقذفوا أحدًا بالاتهامات، ويجب أن يكون القضاء هو الفيصل في ذلك، ويجب ألا نعود بأي اتهام لأي فصيل والشعب سيراقب التزامكم".

 

 

وأكد الدكتور أحمد عبد الرحمن أمين الحزب بالفيوم، أنه حق لنا أن نفرح بالحرية التي حرمنا منها عشرات السنين، وبفضل الله علينا بولادة حزب "الحرية والعدالة"، مشيرًا إلى أن هذا الفرح لا ينسينا أن المرحلة المقبلة هي الأهم والأخطر؛ لأنها مرحلة البناء فهو الأصعب والأهم.

 

 

وأضاف: "نؤمن بأن الشعب ينتظر تنفيذ برنامج الحزب، ونحن موقنون بأن البرنامج في سنوات قليلة سيبهر العالم كله"، مؤكدًا أن الثورة لم تنته بعد، ولا بد من تواصل الروح الثورية التي تجمع المصريين ولا تفرقهم ولا يخون فيها أحد الآخر.

 

 

وأكد أن الحزب في الفيوم مفتوح أمام كل أبناء شعب المحافظة، ولدينا خطط للمرحلة المقبلة؛ لننهض بمراكز وقرى ونجوع المحافظة في جميع النواحي.

 

 

 

 

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×