اذهب الي المحتوي
منتديات ياللا يا شباب
دعوه للجنه

د. العريان في الأقصر: ننزل الجمعة بالملايين دعمًا للاستقرار

Recommended Posts

د. العريان في الأقصر: ننزل الجمعة بالملايين دعمًا للاستقرار

دعا د. عصام العريان، نائب رئيس حزب (الحرية والعدالة)، كل المصريين إلى النزول للميادين الجمعة القادمة؛ لتوصيل رسالة للعالم، مفادها أننا نرغب في الاستقرار والأمن والأمان، وأن الشعب المصري يصرُّ على مطالب ثورته المجيدة، وأن شعار يوم الجمعة "لا للتخوين أو التكفير ونعم للقضاء الحر المستقل".

 

 

 

وأضاف- خلال المؤتمر الجماهيري الحاشد لحزب (الحرية والعدالة) بمحافظة الأقصر مساء أمس بميدان سيدي أبي الحجاج أكبر ميادين المحافظة، بحضور ما يقرب من 7000 آلاف شخص- أن القوات المسلَّحة أجبرت الرئيس السابق على التنحي، ولكن الشعب المصري هو البطل الحقيقي في هذا الحدث، وقال: "لم نسقط مبارك ليكون مكانه حكمٌ عسكريٌّ أو استبداد مدني؛ أو ليعود الشعب لمكانه، بل أسقطنا الفساد لتكون الأمة مصدر السلطات، وتسود سيادة الشعب، ولن يتحقق هذا بين عشية وضحاها، بل هذه أول المراحل والتي نعيشها الآن فهذه طبيعة الثورات.

 

 

 

 

ta29.jpg

د. عصام العريان يتحدث في المؤتمر

وأشار د. العريان إلى أن على مصر أن تسرع في الاستقرار؛ لأن الموسم السياحي على الأبواب، وعلينا أن نعيد ترتيب أوراقنا لنستقبل ما لا يقل عن 25 مليون سائح، وأضاف أن المصريين هم من يصنعون تاريخهم؛ فالهدف السادس من أهداف ثورة يوليو 52 وهو إقامة حياة ديمقراطية سليمة، والذي غاب على مدار 60 عامًا، تسبَّب في ضياع كل الإنجازات.

 

وقدم عصام العريان باسم حزب (الحرية والعدالة) التعازي لشعب النرويج؛ بسبب حادث الشاب النرويجي المتطرف المتشبِّع بالأفكار النازية الذي قتل أطفال أبرياء لتطهير أوروبا من أي أجناس أخرى، ودعا أوروبا إلى أن تفيق من حملتها الشرسة ضد العرب.

 

 

 

وتحدث العريان عن التحالف الديمقراطي للحزب مع 27 حزبًا آخر، ودعا الجميع إلى الانضمام لتحالف الأحزاب؛ لأن الأغلبية البرلمانية ستتقاسم أعباء وموروثات النظام السابق، وأعلن أن الحزب لن يتقدم بأي مرشح للرئاسة، ولن يدعم الحزب من يخالف هذا القرار ويترشح للرئاسة، كما أن الحزب لن ولم يسعَ للحصول على أغلبية برلمانية، ولكن الحزب انضمَّ لتحالف انتخابي ديمقراطي سيسعى للأغلبية البرلمانية، من خلال اختيار مرشح توافقي يجمع عليه بقية المرشحين.

 

 

 

وأوضح د. أحمد أبو بركة، أستاذ القانون والقيادي بالحزب، أن المرجعية الإسلامية تصلح لكل زمان ومكان، وهي اختيار عقدي ثم اختياره بناءً على التجربة والدراسة التي أثبتت أن الإسلام فيه السلام للجميع، سواء لمعتنقيه أو أصحاب الديانات الأخرى، وأضاف أن الثورة ليست ثورة شباب كما روَّج البعض، وإنما ثورة المصريين جميعًا؛ الذين قادوا الإدارة وصدروها للعالم قبل أن يعرفوها.

 

 

 

جدير بالذكر أن المؤتمر شهد حضورًا مكثفًا من ممثلي جميع الأحزاب والكيانات السياسية والنقابات المهنية والتيارات الإسلامية ووسائل الإعلام.

 

 

 

 

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

×