إنتقال للمحتوى

Change
مرحباً بك فى ياللا يا شباب
السلام عليكم زائرنا الكريم ومرحباً بك فى منتديات ياللا يا شباب [ إذا كنت تظن أنه مجرد منتدى .. فكر من جديد ! ]
من نحن - فى سطور :
ياللا يا شباب - منتدى شبابى عام هادف ، نناقش قضايا شبابية ودينيه واجتماعيه وثقافيه وعلمية والكثير - فى حدود الإلتزام بأخلاقنا كمسلمين مطبقين لتعاليم ديننا .
لا يوجد بالمنتدى أى شىء يخالف الشريعه الإسلامية - ان شاء الله - ونحمد الله على ذلك ، وفيما عدى ذلك يوجد كل شىء تقريباً بإذن الله ليوفر المنتدى جميع اهتماماتك .
يضم المنتدى كوادر شبابية من مختلف البلدان العربية يسعون جميعاً إلى رقى هذه الأمة ونهضتها وتقدمها ووضعها حيث ينبغى لها أن تكون بين أمم العالم .
يشرف على المنتدى عدد من الفرق المتخصصة [ فريق تصميم ، فريق إدارة محتوى ، فريق نشر خارجى ، فريق تحفيز ، مشرفى أقسام ، مراقبين إداريين ، ... ] ،، ليؤدى المنتدى هدفه وإفادته لأعضاؤه بشكل محترف وبمنظومة عمل متكاملة بإذن الله ، ونحسب أن غالبية شباب ياللا يا شباب - عقول منيره وفكر صائب وجنود للمعرفة والإفادة .
نتشرف بإنضمامك لهذا الصرح الكبير لتستفيد من شباب ياللا يا شباب وتفيدهم وتكون واحداً منهم .. لنترقى معاً بالأمة ولنتغير جميعاً إلى الأفضل فى مختلف المجالات .
إن كنت تمتلك عضوية فى منتدانا بالفعل يمكنك [ تسجيل الدخول ] لتستطيع المشاركة معنا ،، وإن لم تكن عضواً لدينا فيشرفنا إنضمامك بـ [ تسجيل عضوية جديدة من هنا ]
واطمئن فلن يأخذ معك ذلك دقيقه واحده ، ولا يحتاج لتفعيل بالبريد ، بل يمكن التسجيل بضغطة زر إن كنت تمتلك حساب فيس بوك أو تويتر ،،
سنكون سعداء عندما تشاركنا شعارنا [ معاً .. من أجل شباب عربى أفضل ] مع أكثر من 100 ألف من الشباب العربى هم أعضاء هذا المنتدى .
صورة

الكتاتني يلتقي مدير قسم مصر بالأمن القومي الأمريكي

- - - - -

  • قم بتسجيل الدخول للرد
لا توجد ردود على هذا الموضوع

#1
Asya

Asya

    عضو متقدم

  • الأعضاء
  • صورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرة
  • 384 مشاركة
  • محل الإقامه:فى ارض الله
  • الهوايات:الكتابه وتصفح الانترنت والدعوه الى الله
  • الجنس والبلد :

    علم بنت - مصــر

الكتاتني يلتقي مدير قسم مصر بالأمن القومي الأمريكي

صورة


الكتاتني خلال استقبال المسئول الأمريكي


استقبل الدكتور محمد سعد الكتاتني، أمين عام حزب الحرية والعدالة، "بريم كومار"، مدير قسم مصر في الأمن القومي الأمريكي، والسيدة "إيمي ثيا كاثرين"، سكرتير أول السفارة الأمريكية بالقاهرة.

ودار النقاش- الذي عُقد مساء الإثنين بمقر الحزب- حول التحول الديمقراطي في مصر والعلاقات المصرية الأمريكية.

وأبدى الكتاتني العديد من الملاحظات على السياسة الأمريكية في العديد من الملفات؛ التي كان على رأسها التدخل في الشأن المصري الداخلي، وملف حقوق الإنسان، والصراع العربي الصهيوني، ودعم الإدارة الأمريكية للأنظمة العربية المستبدة على حساب مصلحة الشعوب.

وأكد الكتاتني أنه إذا كانت أمريكا تريد بناء علاقات متوازنة مع دول المنطقة بعد ربيع الثورات العربية فعليها أن تعيد قراءة المشهد الجديد بتركيباته النوعية، ووفق إرادة شعوب المنطقة التي باتت عاملاً حاسمًا في المعادلة السياسية.

وشدَّد الكتاتني على ضرورة أن تقوم العلاقات المصرية- الأمريكية على الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشئون الداخلية، فضلاً عن احترام حقوق الإنسان وعدم التعامل بمبدأ الكيل بمكيالين في هذا الملف المهم.

وحول رؤية حزب الحرية والعدالة للتحول الديمقراطي قال الكتاتني: "إن الحزب يرى ضرورة أن يكون لدينا برلمان منتخب وحكومة تساندها أغلبية برلمانية قادرة على إدارة المرحلة القادمة، ورئيس منتخب يحظى بقبول شعبي ولديه رؤية لإدارة مصر بعد الثورة، ودستور مستقر يعبر عن الإرادة المصرية المستقلة".

وشدَّد الكتاتني على رفض "الحرية والعدالة" للمبادئ فوق الدستورية أو المبادئ الحاكمة أو أية محاولة للالتفاف على إرادة المصريين، مشيرًا إلى أن الحزب يؤمن بأن الدستور القادم يجب أن يتوافق عليه الجميع دون الارتباط فقط بالأغلبية البرلمانية التي قد تتغيَّر من دورة برلمانية لأخرى.

وأضاف الكتاتني: نريد أن تنتهي الفترة الانتقالية بأسرع وقت؛ حتى ننتقل إلى سلطة مدنية منتخبة لتحقيق التنمية والاستقرار.

وعن رأي الحزب لوضع القوات المسلحة في الدستور القادم أكد د. الكتاتني أن الشعب المصري يقدِّر القوات المسلحة ودورها في حماية الثورة، ويرى أن القوات المسلحة لها مهام محددة في الدستور، وهي حماية الحدود والدفاع عن الوطن، ويجب أن يعود المجلس الأعلى للقوات المسلحة إلى مهمته الأساسية بعد تسليم كامل للسلطة إلى سلطة مدنية منتخبة.

من جانبه أشار "بريم كومار" إلى أن الإدارة الأمريكية تسعى للحوار مع جميع القوى السياسية في مصر، خاصةً بعد التحولات التي حدثت عقب الثورة، فضلاً عن دعم التحول الديمقراطي في مصر والمنطقة العربية، مشيرًا إلى حرص الولايات المتحدة على تحقيق التوازن الاقتصادي في كثير من البلدان العربية لتخطِّي حالة الفقر والمعاناة التي تعيشها الشعوب، على حدِّ تعبيره.





نقلا عن اخوان اون لاين











0 عضو (أعضاء) يشاهدون هذا الموضوع

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 مجهولين