اذهب الي المحتوي
منتديات ياللا يا شباب

رائد محمد

Members
  • عدد المشاركات

    2
  • انضم

  • تاريخ اخر زيارة

السمعه بالموقع

0 Neutral

عن العضو رائد محمد

  • الرتبه
    core_member_rank_1
  1. الشخصية هي المفهوم الشامل للذات الإنسانية ظاهراً وباطناً بكافة ميوله وتصوراته وأفكاره واعتقاداته وقناعاته وصفاته الحركية والذوقية والنفسية. وتتعدد صفات الشخصية في كتب فراس حسين خليل مغربل علم النفس والدراسات النفسية في كافة مجالات الحياة وكذلك تشمل الجوانب الطبيعة الإنسانية. وقد عرفها العالم البرت أنها التنظيم الديناميكي في نفس الفرد لتلك المنظومات الجسمية النفسية التي تحدد أشكال التكيف الخاصة لديه مع البيئة. والشخصية الناجحة هي تلك الناجحة اجتماعياً لأن الشخص الناجح اجتماعيا، هو شخص يعرف كيف يتكيف مع أفراد المجتمع بشكل مميز وهذا يساعده على التفوق في المجالات الاخرى. ومما لاشك فيه أن الشخصية الناجحة لها مقومات عديدة، منها: السعي للتميز، تحديد الأهداف المدونة ، ترتيب الأولويات، التخطيط، التركيز، إدارة الوقت، جهاد النفس، البراعة الاتصالية، التفكير الإيجابي، التوازن. من أهم خصائص الشخصية الناجحة: ـ الشخصية المنتجة في كافة مجالات الحياة حسب القدرة والإمكانية. ـ الشخصية المنفتحة على الحياة ومع الناس حسب نوع العلاقة. ـ تمتلك النظرة الثاقبة وتتحرك ببصيرة. ـ الشخصية المتوازنة بين الحقوق والوجبات اي ما لها وما عليها. ـ شخصية يمتلك صاحبها أساسيات الصحة النفسية مثل: -التعامل الجيد مع الذات. -التعامل المتوازن مع الآخرين. -التكيف مع الواقع. -الضبط في المواقف الحرجة. -الهدوء في حالات الازعاج. -الصبر في حالات الغضب. -السيطرة على النفس عند الصدمات (أي القدرة على التحكم). ـ تتعامل مع المادة حسب المطلوب ولا تهمل الجانب المعنوي. ـ تتأثر بالمواقف حسب درجة الإيجابية والسلبية (أي ان يقيس الإيجابية بالمصلحة العامة لا تضخم السلبية اكثر من الواقع). ـ تعمل على تطوير الموجود وتبحث عن المفقود وتعالج العقبات. ـ تمتلك الثوابت الأخلاقية. ـ ترعى مقومات الاستمرارية مثل: -الجدية عند تقلب الحالات. -الهمة العالية والتحرك الذاتي. -التصرف الحكيم. -المراجعة للتصحيح. -احتساب الاجر عند الله. -تنمية الدوافع الذاتية والموضوعية. -الاستعانة بالله. -الدعاء للتوفيق بإلحاح. ـ الطموح: يجب أن يتمتع الفرد بطموح اكبر من المتوقع حيث ان هذا الطموح الكبير سيساعد الانسان على الاجتهاد والعمل والسعي وراء تحقيق اهدافه واحلامه. ـ الإرادة القوية: هذا المقوم يكاد يكون الاهم من المقومات الاخرى حيث إن كثيرا من الاشخاص قد يتمتعون بالطموح ويتمتعون بالثقة بالنفس، ولكن مع مواجهة العواقب التي تعرقل مسارهم في مشوار تحقيق النجاح يستسلمون ويهزمون أنفسهم بأنفسهم، ولذلك على كل شخص يسعى للنجاح التحلي بالإرادة القوية بكل مايملك من وسائل لأن طريق النجاح والتميز هو أصعب الطرق واكثر الطرق التي يوجد بها عراقيل. ـ لا تستخف بالخير مهما كانت قيمته ولو كان بشق تمرة. ـ تتعامل مع كل شخص حسب درجة الصلاح فيهم ولايغفل عن سلبياتهم. ـ تحب المشاركة لتقديم ما عندها من الخير والايجابية. ـ تفكر دائما لتطوير الإيجابيات وازالة السلبيات. ـ تكره الانتقام، تذم الحقد، وتنتقد الحسود ولاتجلس في مجالس الغيبة والنميمة. ولكي يستطيع الانسان الوصول إلى الشخصية الناجحة وتحقيق النجاح عليه معرفة أن النجاح عبارة عن جهاز يتكون من مكونات عدة ألا وهي: 1 -الذهن الواعي والمفكر. 2 -القدرات التي يمتلكها الفرد سواء اكتشفها أو لم يكتشفها بعد. 3 -الروح المعنوية العالية والاصرار. هذه هي الشخصية الايجابية المقبولة، سليمة في نفسيتها تواقة للخير، وتتأمل في سبب وجودها، تتقدم بإيجابيها، وتتفاعل بكل ما عندها من عطاء. إذن هي الشخصية الصالحة والمُصلحة، وهي الشخصية الخيّرة بمعنى الكلمة. مميزات الشخص الناجح اجتماعيا: ـ الناجح يفكّر بالحلول لا في المشكلة. ـ الناجح لا تنضب أفكاره. ـ الناجح يساعد الآخرين ولا يتوقّع المساعدة من الآخرين. ـ الناجح يرى حلاً لكل مشكلة بعكس الفاشل الذي يرى مشكلة لكل حل . ـ الناجح يقول الحل صعب.. ولكنّه ممكن، أمّا الفاشل فبالعكس يراه غير ممكن. ـ الناجح لديه أهداف يحققها. ـ الناجح يعامل الناس كما يحب أن يعاملوه. ـ الناجح يرى في العمل الأمل. ـ الناجح ينظر للمستقبل ويتطلّع لما هو ممكن. ـ الناجح يختار ما يقول ولا يقول ما يختار. ـ الناجح يناقش بقوّة وبلغة لطيفة. ـ الناجح يتمسّك بالقيم ويتنازل عن الصغائر. ـ الناجح يصنع الأحداث، بعكس الفاشل الذي تصنعه الأحداث.
  2. التّغيرات التي طرأت على تعُاملنا وأساليبنا مع حياتنا اليوميّة بفضل التكنولوجيا الحديثة، ما أتت به من وسائل للرّاحة لا يُنكرها إلّا الجاهل. أصبح التواصل بين الأفراد في المجتمع وفي مختلف بقاع الأرض لا يختلف عن التواصل بين المُتواجدين في الغرفة الواحدة، بفضل وسائل الاتصال التي وفرتها التكنولوجيا، لا جدال في أنّ وسائل الاتصال أسهمت بشكل كبير في تعزيز التّواصل الاجتماعي، مع ذلك يرى بعض أخصائيي علم النّفس أنّ الاعتماد الدائم على تلك الوسائل سوف يخلق جيل من المراهقين فاقد للقدرة على التّواصل مع الآخرين بعد أن أصبحت الدّردشة عبر الشبكات تُشكِّل القدر الأكبر من اهتمامهم، على حساب التّفاعل مع باقي أفراد المُجتمع التكنولوجيا: مفهوم التكنولوجيا أوسع من أنّها مُجرد أجهزة حاسُوب أو هندسة، حيث إنّ التكنولوجيا تُلامس كل شيء يقُوم به الأشخاص يومياً، مهما كانت الاهتمامات الشخصية لديهم، يُمكن تعريف التكنولوجيا على أنَّها فرع من فروع المعرفة، التي تَعتَمِد على عملية الابتكار، استخدام الوسائل التقنيّة الحديثة، ربطها مع الحياة اليوميَّة والمجتمع والبيئة المُحيطة، ذلك عن طريق الاعتماد على الفنون الصناعيّة، الهندسة، العلوم التطبيقيَّة، العلوم البَحتة. كيفية يُمكن تعريف التكنُولوجيا على أنّها طريقة لإنجاز مُهمَّة ما، من خلال استخدام الوسائل والأساليب التقنيَّة وأيضاً المعارف المُتعددة. أثر التكنولوجيا على المراهق في مجال التعليم: أدّى استخدام التكنولوجيا المُتطورة في الفُصول المدرسية خلال السنوات الأخيرة، إلى حُدوث تغيُّرات جذرية في مجال التعليم، كما هو الحال مع جميع التغيُّرات، فهو ينطوي على آثار إيجابية وسلبية. يمكن حصر الآثار الإيجابية للتكنولوجيا على التعليم بالاستعانة بالانترنت ومختبرات الكُمبيوتر من أجل عمل البُحوث التعليميّة المُختلفة، مساعدة الطُّلاب على عقد المقابلات والمؤتمرات مع الطلاب من المناطق والبلدان الأُخرى، أيضاً تسهيل عملية التعلُّم عن بعد، الانتساب للكليّات والجامعات، الحصول على الدّورات التعليمية عن طريق الانترنت، حضور النّدوات التي تُقيمها المُؤسّسات التعليميّة وتبثهّا عبر الانترنت. أمّا الآثار السلبية للتكنولوجيا على مجال التعليم، منع الطلاب من استخدام المهارات الأوليّة والضرورية وتطوير المهارات الحسابيّة واللغوية، التي تُعتبر ضرورية في الحياة اليوميّة والعملية، إذ يمنع الاستخدام المُتكرر لبرامج الكمبيوتر الخاصّة بالتدقيق النحوي، الام والطفل الإصلاح الإملائي والحساب الطلاب من تعلُّم كيفية القيام بهذه المهارات بالشكل اليدوي. تأخير عملية التعليم بسبب الصُّعوبات التقنية، الحاجة المتكررة لعمليات الصِّيانة وإصلاح المعدات. تشويش الطُّلاب داخل الفصل، قدرتهم على الوُصول لمواقع الألعاب والتّواصل الاجتماعي أثناء الحصص الدراسيّة. أثر التكنولوجيا على المراهقين في مجال الصحة: تؤثّر التكنولوجيا على الجانب الصحي للمراهقين بشكل كبير، مثل فشل الذاكرة، ففي إحدى الدّراسات التي أُقيمت على الطلّاب من جامعتي كُولومبيا وهارفارد، تمكّن الطّلاب من حفظ الوقائع بشكل أفضل عندما عرفوا بأنّهم لا يستطيعون استخدام الكمبيوتر، أيضاً وفقاً لإحدى الدّراسات التي نُشرت في عام 2015، فإنّ الطلاب إذا سُمح لهم باستخدام الكمببيوتر للبحث على المعلومة، سيتذكّرون أين وكيف يُمكنهم إيجادها فقط. انعدام الاستقرار العاطفي، يُشير علماء النفس والأطباء إلى أنَّ المراهقين أكثر تأثراً عاطفياً بالرّسائل النصية التي تصل لهم عبر الإنترنت،أيضاً يمنعهم الاستخدام الدائم للهواتف الذكيّة من الشعور بالوحدة. إجهاد العين، إذ يُعاني 40% من الأشخاص المصابين بأمراض بصرية من إجهاد العين بسبب متلازمة الحاسب الآلي. أثر التكنولوجيا على المراهق في مجال العمل: تؤثّر التكنولوجيا بشكل أساسي وبطريقة مُباشرة على الوضع الاقتصادي للكثير من المراهقين والأفراد في المجتمع؛ فالبطالة وعدم العثور على وظيفية، هو أمر يُثير قلق كلّ إنسان تقريباً، لم يعد التنافس محصور بين الآلات والإنسان على المهام الجسدية فقط، بل تعدَّى ذلك ليشمل المهام العقلية أيضاً. أثر التكنولوجيا على المراهق في الحياة الاجتماعية: أدَّى تطور التكنولوجيا وظهور الأجهزة الذكيّة المحمولة، إلى التأثير بشكل سلبي على العلاقات الاجتماعية والتنمية الاجتماعية للمراهقين والأطفال والبالغين، حيث أظهرت إِحدى الدّراسات التي بحثت عن تأثير التكنولوجيا على التنمية الاجتماعية للأطفال والمراهقين في جامعة كاليفورنيا، أنّ الأطفال والمراهقين الذين امتنعوا عن استخدام الأجهزة الذكيّة والحاسوب المحمول لمدَّة خمس أيام، قد أظهروا تحسُّن ملحوظ في تحديد المشاعر المُتمثلة في الصّور التي عرضت عليهم أكثر من غيرهم، بناءً على ذلك فإنّ الاستخدام غير العقلاني للتكنولوجيا يمكن أن يتسبّب في عدم القدرة على بناء علاقات اجتماعية، بالتالي ميلهم إلى الوحدة والعزلة
×
×
  • اضف...

Important Information

By using this site, you agree to our Terms of Use, اتفاقيه الخصوصيه, قوانين الموقع, We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue..