اذهب الي المحتوي
منتديات ياللا يا شباب

MMostafaM

Members
  • عدد المشاركات

    2
  • انضم

  • تاريخ اخر زيارة

كل منشورات العضو MMostafaM

  1. عقيدات الغدة الدرقية عقيدات الغدة الدرقية هي عبارة عن عقد متصلبة أو موجود بها بعض السوائل، وتتكون هذه العقيدات في الغدة الدرقية للإنسان وتعتبر هذه العقيدات لا تمثل خطرًا على حياة الإنسان ولكن يوجد بعض الأنواع منها والتي تصنف من ضمن الأورام السرطانية. أعراض الإصابة بـ عقيدات الغدة الدرقية قد لا تكون هناك بعض الأعراض الواضحة التي تدل على إصابة الفرد بهذه العقيدات ولكن في بعض الأحيان قد يشعر المصاب بها ببعض الأعراض منها ما يلي: إذا كان حجم هذه العقيدات كبيرًا فيمكن للفرد إن لمس عنقه أن يشعر بوجودها. قد يلاحظ المريض بعض التورمات في رقبته من الأسفل. قد يعاني المصاب بها من صعوبات عندما يحاول أن يبتلع طعامه وذلك بسبب ضغط هذه العقيدات على المريء. قد يلاحظ المصاب بأن وزنه بدأ في النزول بشكل ملحوظ دون وجود أي سبب ملحوظ. قد يلاحظ المريض أنه يتعرق بشكل أكبر مما كان عليه. قد يعاني المريض من مرض الرعاش. قد يعاني المصاب من بعض الاضطرابات المزاجية التي ينتج عنها زيادة عصبيته. أيضًا تصبح ضربات قلب المصاب سريعة وغير منتظمة. أسباب الإصابة بـ عقيدات الغدة الدرقية هناك العديد من الأسباب التي ينتج عنها تكون هذه العقيدات في الغدة الدرقية للإنسان ويعتبر من أهم الأسباب ما يلي: نمو الأنسجة الطبيعية الموجودة في داخل الغدة الدرقية بشكل مفرط فيه يؤدي إلى تكوين هذه العقيدات. تكون بعض الأكياس في الغدة الدرقية وامتلائها بالسوائل يعمل على تكوين العقيدات السائلة التي قد يكون البعض منها سرطانيًا. إصابة الغدة الدرقية للإنسان بالالتهابات المزمنة التي تسبب تضخم هذه العقيدات. أيضًا نقص اليود في الطعام من أحد اسباب الإصابة بهذه العقيدات وتضخمها.
  2. مراكز الأشعة التداخلية فى مصر الأشعة التداخلية هي من أحدث التقنيات التي تم الوصول إليها في مجالات الطب المختلفة حيث تعمل هذه التقنية السريعة والدقيقة على الوصول لمكان المرض والقيام بعلاجه دون الحاجة إلى التدخل الجراحي ولكن قبل القيام بهذا الإجراء من قِبل أي مريض يجب معرفة مراكز الأشعة التداخلية في مصر واختيار أفضلها وأنسبها وذلك لضمان المعالجة السليمة. مزايا الأشعة التداخلية تمتاز الأشعة التداخلية بعدد من المزايا وهذا جعل الكثير يفضلونها ومن مزاياها ما يلي: تتمتع بدرجة عالية من الأمان فلا داعي للقلق من قِبل المرضى. لا يحتاج المريض إلى فترة طويلة من الوقت للتعافي منها. تمتاز بكفاءتها العالية ودقتها الفائقة في علاج الكثير من الأمراض دون الحاجة إلى جراحة. نسب المخاطر فيها ضئيلة جدًا. لا يستغرق وقت العملية في الأشعة التداخلية مدة أكثر من ساعة واحدة. لايحتاج المريض فيها إلى تخدير كلي ولكن يكتفي بالتخدير الموضعي. عودة المريض إلى حياته الطبيعية بعد مدة قصيرة من إجراء العملية باستخدام الأشعة التداخلية. عدم الإصابة بندوب أو آثار جراحية. عدم شعور المريض بأي ألم. لا يصاب المريض بمضاعفات كثيرة وخاصة عند مقارنتها بالعمليات الجراحية. نسب نجاحها قد تصل إلى ٩٠% وفي أغلب الأحيان تزداد النسبة. الأمراض التي تعالجها الأشعة التداخلية تستخدم الأشعة التداخلية في علاج كثير من الأمراض ومنها ما يلي: علاج البروستاتا وتضخمها. تستخدم في علاج الأورام الأولية والثانوية المتعلقة بالكبد. الألم الناتجة عن إصابات العمود الفقري. أمراض الطحال وخاصة في حالات التضخم. دوالي الساقين والخصية. الأورام التي يصاب بها النساء مثل ورم الرحم الليمفاوي. علاج أورام الرئة والعظام. علاج أمراض القنوات المرارية. الفرق بين الاشعة التداخلية والعمليات الجراحية على الرغم من هدفهما المشترك وهو علاج المرض الذي يشكو منه المريض إلا أن هناك فرق بينهما يتمثل في الآتي: استخدام تقنية الاشعة التداخلية لا يتطلب استئصال الجزء الذي يشكو منه المريض بينما في العمليات الجراحية يتم إزالة الجزء المصاب. الشق الجرحي في الأشعة التداخلية يكون صغير جدًا على العكس في العمليات الجراحية التي تحتاج إلى شق جرحي كبير. تحتاج العمليات الجراحية إلى مدة طويلة لكي يتعافى المريض منها لكن الأشعة التداخلية لا تتطلب فترة طويلة للتعافي.
×
×
  • اضف...

Important Information

By using this site, you agree to our Terms of Use, اتفاقيه الخصوصيه, قوانين الموقع, We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue..