اذهب الي المحتوي
منتديات ياللا يا شباب
ديدو

بطولة الأمم الأوروبية 2008

Recommended Posts

المجموعة الثالثة :

 

1 - إيطاليا تنجو من "مجموعة الموت"

 

خرجت إيطاليا "حية" من مجموعة الموت بفوزها على فرنسا 2-صفر مساء اليوم الثلاثاء، في المباراة التي أقيمت بينهما في زيوريخ، في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثالثة لكأس أوروبا لكرة القدم، فبلغت الدور ربع النهائي وأخرجت منافستها من السباق.

 

وسجل أندريا بيرلو ودانييلي دي روسي الهدفين في الدقيقتين 25 من ركلة جزاء و62.

 

ورفعت إيطاليا رصيدها إلى 4 نقاط، واحتلت المركز الثاني وراء هولندا، وتملك 9 نقاط، في حين جاءت رومانيا ثالثة بنقطتين، وفرنسا بنقطة واحدة.

 

وتلتقي إيطاليا في ربع النهائي مع إسبانيا التي ضمنت صدارة المجموعة الرابعة الأحد المقبل في فيينا.

 

وتحاشت إيطاليا بطلة العالم الخروج من الدور الأول للمرة الثانية على التوالي وأنعشت آمالها بإحراز اللقب القاري الثاني لها بعد عام 1968.

 

وكانت مباراة اليوم الثامنة على الصعيد الرسمي بين إيطاليا وفرنسا والـ34 في مجمل اللقاءت، ورفع "الأتزوري" رصيده اليوم إلى 17 فوزا، مقابل 7 هزائم و10 تعادلات.

 

والتقى المنتخبان في مناسبة واحدة خلال نهائيات كأس أوروبا وكانت في نهائي نسخة 2000 عندما توج الفرنسيون باللقب بفضل هدف ذهبي سجله دافيد تريزيغيه الغائب الأكبر عن النسخة الحالية إلى جانب المعتزل زين الدين زيدان.

 

أما بالنسبة لمباراتيهما في التصفيات المؤهلة إلى النسخة الحالية، ففازت فرنسا ذهابا 3-1 في العاصمة باريس، قبل أن يتعادلا إيابا في ميلانو صفر-صفر، إلا أن إيطاليا أنهت التصفيات بصدارة المجموعة وهي أهدت فرنسا بطاقة التأهل بفوزها على اسكتلندا، قبل أن يلتقي "الديوك" أوكرانيا في الجولة الأخيرة ويتعادلوا معها 1-1.

 

وتواجه الطرفان في 5 مناسبات خلال كأس العالم، ففازت إيطاليا في 3 مناسبات، وفرنسا في مناسبتين.

 

وتمني إيطاليا النفس بإحراز كأس أوروبا لتضمها إلى اللقب العالمي التي توجت به على حساب فرنسا بالذات بركلات الترجيح، كما فعلت الأخيرة عامي 1998 ثم 2000.

 

في المقابل خرج المنتخب الفرنسي من البطولة بخفي حنين، وهي المرة الثانية التي يفشل فيها في تخطي هذا الدور بعد عام 1992 في السويد، علما بأنه لم يتخط الدور الأول أيضا في مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

 

وأجرى كل من المدربين تعديلات كثيرة على صفوف فريقه، فاستبعد الفرنسي ريمون دومينيك كلا من ليليان تورام وويلي سانيول ولوران مالودا، وأشرك أريك أبيدال وفرانسوا كلير وكريم بنزيمة.

 

وكان بنزيمة دفع ثمن ظهوره بشكل سيء في المباراة الأولى ضد رومانيا (صفر-صفر)، ولم يشارك إطلاقا في المباراة الثانية التي تعرض فيها منتخب بلاده لهزيمة قاسية أمام هولندا 1-4.

 

وفي غياب تورام حامل الرقم القياسي في عدد المباريات الدولية (142)، ناب عنه هنري في حمل شارة القائد. يذكر أن تورام قد يكون خاض ضد هولندا قبل أربعة أيام آخر مبارياته على الصعيد الدولي بعد أن أعلن نيته الاعتزال نهائيا.

 

أما مدرب إيطاليا روبرتو دونادوني، فأشرك أنطونيو كاسانو أساسيا على حساب المخضرم أليساندرو دل بييرو، وجينارو غاتوزو مكان ماورو كامورانيزي.

 

وصبت جميع الأمور في مصلحة إيطاليا خلال مباراتها مع فرنسا، فأصيب لاعب وسط فرنسا المتألق فرانك ريبيري على مستوى الكاحل وخرج على حمالة في الدقيقة التاسعة، ولم تعرف مدى خطورة إصابته، قبل أن يتسبب مدافعه إيريك أبيدال بركلة جزاء أدت إلى طرده (25)، فاضطر فريقه إلى إكمال معظم فترات المباراة بعشرة لاعبين.</SPAN>

 

طرد أبيدال

 

 

وبدأت المباراة بضغط فرنسي أجبر المنتخب الإيطالي على التراجع إلى خطوطه الخلفية، بيد أن الفرصة الحقيقة الأولى كانت للوكا توني الذي استغل خطأ لوليام غالاس وأطلق الكرة من مشارف المنطقة مرت إلى جانب القائم الأيمن لمرمى غريغوري كوبيه (5).

 

وتعرض المنتخب الفرنسي لضربة قوية بإصابة ريبيري في الدقيقة التاسعة إثر كرة مشتركة مع جانلوكا زامبروتا وحل مكانه سمير نصري.

 

وسدد بانوتشي كرة قوية برأسه إثر ركلة ركنية أبعدها كلود ماكاليلي من على خط المرمى منقذا مرماه من هدف أكيد (11).

 

وكانت الدقيقة 24 فاصلة لأن أبيدال أعاق توني داخل المنطقة فلم يتردد الحكم السلوفاكي لوبوس ميشال في احتساب ركلة جزاء لمصلحة إيطاليا وطرد اللاعب الذي ارتكب المخالفة، وانبرى أندريا بيرلو للركلة بنجاح (25).

 

وكاد توني بحركة فنية رائعة يضيف هدفا ثانيا لكن كرته الخلفية مرت إلى جانب القائم الأيمن (28).

 

واستغل تييري هنري تمريرة بينية رائعة من جيريمي تولالان وسدد كرة زاحفة مرت إلى جانب القائم الأيمن لحارس مرمى إيطاليا جانلويجي بوفون (34).

 

وتعرض دانييلي دي روسي لعرقلة على مشارف المنطقة فانبرى لها فابيو غروسو فلامست يد كوبيه ثم تصدى لها القائم الأيمن (44).

 

وحصل صانع ألعاب إيطاليا المتألق بيرلو على بطاقة صفراء هي الثانية له وسيغيب عن مباراة ربع النهائي ضد إسبانيا.

 

وفي مطلع الشوط الثاني أطلق بنزيمة كرة على الطاير خارج الخشبات الثلاث (49).

 

واحتسب الحكم ركلة حرة مباشرة انبرى لها دي روسي بقوة اصطدمت بقدم هنري، وتهادت داخل الشباك معلنة الهدف الثاني (62).

 

وتصدى بوفون لكرة رائعة أطلقها بنزيمة من خارج المنطقة منقذا فريقه من هدف أكيد (74).

 

وارتد المنتخب الإيطالي إلى الدفاع للمحافظة على تقدمه، ونجح في إبعاد الخطورة عن حارسه بوفون ليخرج فائزا، إلا أن الفرصة الأخيرة كانت بتسديدة صاروخية أطلقها توني من حدود المنطقة؛ لكن القائم الأيسر وقف في وجه محاولته في الوقت بدل الضائع.

 

</SPAN>2 - الطواحين أطاحت برومانيا.. وقضت على أحلامها

 

واصل المنتخب الهولندي سلسلة انتصاراته في كأس الأمم الأوروبية، وحقق فوزه الثالث في المجموعة الثالثة (مجموعة الموت)، وهزم نظيره الروماني بهدفين نظيفين، وأضاع آماله في التأهل للدور الثاني للبطولة.

 

سجل الهدفين يان كلاس هونتيلار وروبن فان بيرسي في شوط المباراة الثاني؛ ليترفع رصيد الطواحين إلى 9 نقاط، في حين تجمد رصيد رومانيا عند نقطتين، وبذلك تنتظر هولندا المتأهل عن المجموعة الرابعة سواء روسيا أو السويد.

 

ضرب المنتخب الهولندي عصفورين بحجر واحد فهو أكد فوزيه في الجولتين السابقتين على إيطاليا بطلة العالم 3-صفر وفرنسا وصيفتها 4-1، وثأر لخسارته أمام رومانيا في التصفيات المؤهلة إلى البطولة.

 

وباتت هولندا ثاني منتخب يحقق 3 انتصارات متتالية بعد كرواتيا متصدرة المجموعة الثانية، علما بأن المنتخب البرتقالي خاض المباراة في غياب 9 لاعبين أساسيين، بعدما فضل المدرب ماركو فان باستن إراحتهم كونه كان ضامنا التأهل والصدارة.

 

والتقى المنتخبان 4 مرات سابقا، ففازت هولندا مرتين بنتيجة واحدة 2-صفر في تصفيات مونديال ألمانيا 2006 مقابل خسارة واحدة كانت في تصفيات البطولة الحالية صفر-1 إيابا في كونستانتا، بعدما تعادلا ذهابا في روتردام (صفر-صفر).

 

واندفعت رومانيا منذ البداية بحثا عن التسجيل لأن الفوز وحده كان يؤمن لها التأهل إلى دور الأربعة بغض النظر عن نتيجة المباراة الثانية بين فرنسا وإيطاليا، بيد أن هولندا سرعان ما فرضت أفضليتها.

 

وأهدر ماريوس نيكولاي فرصة افتتاح التسجيل في الدقيقة الرابعة من تسديدة "طائرة" مرت بجوار القائم، ثم جرب القائد كريستيان تشيفو حظه من ركلة حرة مباشرة مرت فوق مرمى الحارس مارتن ستيكلنبورغ.

 

وكانت أول فرصة لهولندا تسديدة قوية لاورلاندو إنغيلار ردها الدفاع ثم مرر اللاعب نفسه كرة عرضية تابعها روبن فان بيرسي برأسه فوق المرمى.. وتابع فان بيرسي إهدار الفرص عندما تلقى كرة عرضية داخل المنطقة فتابعها برأسه إلى خارج المرمى.

 

وكاد أدريان موتو يمنح التقدم لرومانيا في الدقيقة 30 إثر مجهود فردي أنهاه بتسديدة قوية مرت بجوار القائم، رد عليه هونتيلار عندما تلقى تمريرة عرضية من خالد بولحروز، فسددها فوق العارضة بسنتيمترات قليلة.

 

ومرر ديمي دي زيوف كرة عرضية إلى هونتيلار فهيأها إلى روبن المتوغل داخل المنطقة فانفرد بالحارس لوبونت، وسددها بجوار القائم ثم سدد إبراهيم أفلاي كرة قوية حولها الدفاع إلى ركنية لم تثمر.

 

وهيأ موتو كرة على طبق من ذهب لرازفان كوسيش سددها من 20 مترا بعيدا عن الخشبات الثلاث، ثم مرر رضوان رات كرة على طبق من ذهب إلى نيكوليتا داخل المنطقة، فسددها بقوة فوق الخشبات الثلاث.. وكاد هونتيلار يفتتح التسجيل في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول بتسديدة قوية مرت بجوار القائم الأيمن.

 

وكان الشوط الثاني بمثابة اللعنة على رومانيا عندما نجحت هولندا في افتتاح التسجيل، عندما مرر أفلاي كرة عرضية تابعها هونتيلار بيمناه من مسافة قريبة على يمين الحارس لوبونت.

 

وفي الوقت الذي انتظر فيه الجميع ردة فعل الرومان لإدراك التعادل على الأقل، تابع المنتخب الهولندي أفضليته وكاد يضاعف النتيجة في أكثر من مناسبة، خصوصا تسديدة أفلاي بجوار القائم (77) وأخرى لفان بيرسي (82).

 

وكاد موتو يدرك التعادل من مجهود فردي تدخل الدفاع الهولندي في توقيت مناسب لقطعه (83)، ثم أهدر بتري، بديل نيكوليتا، فرصة ذهبية من تسديدة قوية مرت فوق العارضة (84).

 

وقضى فان بيرسي على آمال رومانيا في إدراك التعادل عندما تلقى كرة عند حافة المنطقة فهيأها لنفسه على صدره وتخلص من المدافع كوزمين كونترا قبل أن يسددها بقوة بيسراه في الزاوية اليمنى للحارس لوبونت.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

المجموعة الرابعة :

1 - إسبانيا تحصد النقطة التاسعة من اليونان

فازت اسبانيا على اليونان حاملة اللقب 2-1 مساء الأربعاء على ملعب "فالس سيزنهايم شتاديوم" في سالزبورغ في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة ضمن نهائيات كأس اوروبا 2008 لكرة القدم التي تستضيفها سويسرا والنمسا حتى 29 حزيران/يونيو الحالي.

 

وسجل روبن دي لاريد (61) ودانيال غيزا (90) هدفي اسبانيا، وانغلوس خاريستياس (42) هدف اليونان.

 

وهو الفوز الثالث على التوالي لاسبانيا التي كانت ضامنة التأهل الى الدور ربع النهائي وهي ستلاقي ايطاليا بطلة العالم وثانية المجموعة الثالثة الاحد المقبل، فيما فقدت اليونان اللقب بخسارتين امام السويد صفر-2 وروسيا صفر-1 قبل ان تسقط امام اسبانيا اليوم وخرجت خالية الوفاض دون اي نقطة بعد ان فجرت مفاجأة من العيار الثقيل في النسخة الاخيرة في البرتغال عندما توجت باللقب.

 

وباتت اسبانيا ثالث منتخب يحقق 3 انتصارات متتالية بعد كرواتيا (المجموعة الثانية) وهولندا (الثالثة).

 

وهو الفوز السابع لاسبانيا على اليونان في 10 مباريات جمعت بينهما حتى الان مقابل هزيمة واحدة و3 تعادلات اخرها 1-1 في الدور الاول للنسخة السابقة في البرتغال والتي احرزت اليونان لقبها.

 

واجرى مدرب اسبانيا لويس اراغونيس 10 تبديلات على التشكيلة التي تغلبت على روسيا 4-1 والسويد 2-1، وكان اندريس انييستا الاساسي الوحيد في المباراتين السابقتين استهل المباراة امام اليونان قبل ان يستبدل في الشوط الثاني باللاعب سانتي كازورلا.

 

اما مدرب اليونان الالماني اوتو ريهاغل فاجرى 4 تبديلات واشرك لوكاس فينترا ونيكوس سبيروبولوس وديميتريوس سالبيغيديس ويورغوس كاراغونيس مكان يورغوس سيتاريديس وكريستوس باتساتز اوغلو ونيكوس ليبيروبولوس وفاسيليس توروسيديس.

 

وكان المنتخب الاسباني صاحب الافضلية وسنحت لمهاجميه غيزا ودي لاريد اكثر من فرصة لافتتاح التسجيل، فيما اعتمدت اليونان على الهجمات المرتدة التي نجحت في افتتاح التسجيل من احداها.

 

ونجحت اسبانيا في فرض سيطرتها في الشوط الثاني وترجمته الى هدفين منحاها الفوز الثالث على التوالي.

 

واهدر دي لاريد هدفا محققا اثر تلقيه تمريرة من فرانسيسك فابريغاس سددها من نقطة الجزاء بعيدا عن القائم الايمن للحارس اليوناني انكونيس نيكوبوليديس.

 

وتوغل غيزا داخل المنطقة اثر كرة بينية من فابريغاس بيد انه فقد التوازن ومرر كرة عرضية التقطها نيكوبوليديس بسهولة (5)، وكانت اول محاولة لليونان تسديدة "طائرة" للمدافع تريانوس ديلاس ذهبت ضعيفة بين يدي الحارس بيبي رينا (6).

 

وتدخل الحارس اليوناني نيكوبوليديس في توقيت مناسب لقطع انفراد فابريغاس داخل المنطقة فالتقط الكرة وحال دون ان يتابعها الاخير داخل مرماه (20).

 

وكاد الونسو يخدع نيكوبوليديس عندما انتبه لخروجه من عرينه بتسديدة بعيدة من منتصف الملعب مرت الكرة بجوار القائم الايمن واصيب الحارس اليوناني على اثرها لاصطدامه بالقائم (23).

 

وهيأ فابريغاس كرة بينية الى الونسو فسددها من 22 مترا بجوار القائم الايسر (30)، ثم تسديدة اخرى للاعب نفسه من المسافة ذاتها بجوار القائم الايسر (38).

 

وخلافا لمجريات اللعب نجحت اليونان في افتتاح التسجيل عندما حصلت على ركلة حرة انبرى لها كاراغونيس وتابعها خاريستياس برأسه من نقطة الجزاء على يمين الحارس رينا (42).

 

وحرم القائم الايمن الونسو من هدف التعادل عندما رد تسديدة قوية من 25 مترا (54)، ونجحت اسبانيا في ادراك التعادل عندما مرر فابريغاس كرة بينية داخل المنطقة هيأها غيزا برأسه الى دي لاريد فسددها الاخير قوية بيمناه داخل مرمى نيكوبوليديس (61).

 

وكاد خاريستياس يضيف الهدف الثاني عندما توغل داخل المنطقة وراوغ الحارس رينا بيد ان تسديدته ارتطمت بالقائم الايمن وخرجت عن الملعب (64).

 

واهدر غيزا فرصة ذهبية لمنح التقدم لاسبانيا عندما استغل كرة خاطئة داخل المنطقة وانفرد بالحارس نيكوبوليديس لكنه سدد بجوار القائم الايمن (74)، وحذا حذوه لويس غارسيا اثر انفراد ايضا لكنه سدد بجوار القائم الايمن (77).

 

ونجح غيزا في منح الفوز لمنتخب بلاده عندما تلقى كرة عرضية من لويس غارسيا فتابعها برأسه من مسافة قريبة داخل مرمى نيكوبوليديس (88).

 

2 - الدب الروسي يتأهل لربع نهائي يورو 2008

 

 

تأهلت روسيا إلى الدور ربع النهائي من كأس أوروبا 2008 لكرة القدم المقامة في النمسا وسويسرا حتى 29 الحالي بفوزها على السويد 2-صفر اليوم الأربعاء في آينسبروك في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة في الدور الأول.

 

وسجل رومان بافليوتشنكو (24) وأندري أرشافين (50) الهدفين.

 

والفوز هو الأول لروسيا على السويد منذ 1992 بعد تفكك الاتحاد السوفياتي في 6 مواجهات حيث تميل الكفة لصالح السويديين الذين فازوا 3 مرات مقابل تعادلين في اللقاءات الخمسة السابقة.

 

وتلعب روسيا في ربع النهائي السبت المقبل مع هولندا بطلة المجموعة الثالثة في مواجهة ستكون بالنسبة إلى المدرب الهولندي ماركو فان باستن إعادة لنهائي العام 1988 حين هزم وزملاؤه المنتخب السوفياتي 2-صفر وكان صاحب أحد أفضل الأهداف الأوروبية، بالإضافة إلى مواجهة مواطنه غوس هيدينك مدرب روسيا.

 

ونزل المنتخبان بكامل عناصرهما الأساسيين، وشارك الروسي أندري أرشافين لأول مرة بعد عقوبة الإيقاف لمباراتين لطرده في المباراة الأخيرة في التصفيات أمام أندورا، والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي حام الشك حول مشاركته بسبب الإصابة.

 

ولم تطل فترة جس النبض طويلا امتد بعدها الروس الساعون إلى الفوز، النتيجة الوحيدة التي تفيدهم للتأهل، إلى المنطقة السويدية وسيطروا على المجريات في الدقائق العشرة الأولى مع عدة فرص لم تستغل قبل أن يواجه إبراهيموفيتش برأسه أول كرة سويدية بين يدي الحارس إيغور أكنيفييف (10) أتبعها يوهان ألماندر بتسديدة غير مركزة(11).

 

وانحرفت كرة دينيار بيليالتدينوف عن القائم الأيمن (14)، ورد السويديون بكرة رفعها فريديريك ليونغبرغ خطرة أمام المرمى سيطر عليها أكينفييف (16)، وكاد أرشافين يهز الشباك السويدية من كرة مرفوعة من الجهة اليسرى أبعدها أندرياس إيزاكسون برؤوس أصابعه إلى ركنية نفذت وتابع كونستانتين زيريانوف الكرة "طائرة" بجانب القائم الأيسر (22).

 

وافتتح رومان بافليوتشنكو التسجيل لروسيا في الدقيقة 24 بعد اختراق في الجهة اليمنى وعدة تمريرات بدأها زيريانوف إلى ألكسندر أنيوكوف عكسها إلى داخل المنطقة وتابعها بافليوتشنكو على يمين الحارس إيزاكسون (24).

 

وأضاع الروس أكثر من فرصة في الدقيقتين التاليتين، ورد السويدي هنريك لارسون برأسية أصابت تقاطع العارضة مع القائم الأيسر (27) أتبعها الروسي بيليالتدينوف بفرصة غنية من مسافة قريبة لكنه وضع الكرة بعيدا عن الخشبات (28).

 

وكاد بافليوتشنكو يضيف الهدف الثاني في اللقاء والثالث في البطولة بنفس سيناريو الأول لكن العارضة نابت عن إيزاكسون وعادت الكرة إلى زيريانوف الذي تابعها مباشرة فوقف لها الحارس السويدي بعد أن كان ساقطا على الأرض وأبعدها بأعجوبة إلى ركنية (36).

 

وأخطأ أكنيفييف بالخروج لكرة رفعها من الخلف بيتر هانسون فأبعدها بأصابعه قبل أن يصحح الخطأ بالارتماء عليها وخطفها من على قدم أحد المهاجمين (39)، وكان ليونغبرغ على وشك إدراك التعادل بتسديدة أرضية من داخل المنطقة بعد أن هرب من ظله لكن الحارس الروسي كان حاضرا وأبعد الكرة إلى أول ركنية للسويد لم تثمر (43)، وهرب المدافع السويدي ميكايل نيلسون من الجميع وواجه الحارس الذي ارتمى ونجح بتحويل كرته إلى ركنية ثانية في الدقيقة المحتسبة كوقت بدل من ضائع.

 

وفي الشوط الثاني، تابع المنتخب الروسي أفضليته الميدانية واستقبل لاعبوه الكرة التي اطلقها الحارس إيزاكسون إلى بعد منتصف الميدان، وبدأت التمريرات الأرضية الطويلة فوصلت في النهاية إلى يوري جيركوف الذي أرسلها إلى داخل المنطقة تلقفها أرشافين وأسكنها الشباك بحرفة هدفا روسيا ثانيا (50(.

 

وأبعد الدفاع السويدي كرة خطرة داخل منطقته (52)، وأصاب جيركوف الشبكة من أعلى من ركلة حرة (70)، وأمسك أكنيفييف رأسية خفيفة سددها إبراهيموفيتش إثر كرة رفعها لارسون من الجهة اليسرى (73)، وأهدر الروس فرصة هدف ثالث حين سدد زيريانوف كرة ارتطمت باولوف ميلبرغ وارتدت من القائم الأيمن ثم وصلت إلى البديل إيفان ساينكو الذي فضل التمرير بدل التسديد فضاعت بتسل زميله (80(.

 

وفوت بافليوتشنكو فرصتين متتاليتين الأولى من رأسية سريعة بين يدي إيزاكسون (81)، والثانية بتسديدة ابتعدت قليلا عن القائم الأيسر (82)، وقلده ساينكو بعد دقيقة واحدة، وتلقى أرشافين كرة خلف الدفاع وكسر التسلل، لكنه سدد في قدم إيزاكسون (88)، وأهدر أرشافين وزملاؤه فرصة هدف أكيد في الوقت بدل الضائع بعد استبسال من الدفاع السويدي.

 

إنتظروا دور ال8 والمزيد من المباريات الممتعة وتحليل لهذة المباريات بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

دور ال 8 :

 

1 - الماكينات الألمانية "تفرم" المهارة البرتغالية

 

مثلما فاجأ منتخب ألمانيا الجميع في دور المجموعات؛ ولم يقدم العرض المنتظر منه كأحد المرشحين البارزين للفوز باللقب، فاجأ الجميع مساء الخميس وحطم غرور البرتغال وصعد للمربع الذهبي لبطولة أوروبا 2008، بالفوز بثلاثة أهداف مقابل هدفين، لتثبت الماكينات أنها تعمل وتنتج في الوقت المناسبة.

 

بدا أبناء يواكيم لوف بشكل مغاير تماما أمام البرتغال، ودكوا شباك ريكاردو بثلاثية باستيان شفاينشتايغر (22)، ميروسلاف كلوزه (26)، والقائد ميكايل بالاك (61)، فيما سجل هدفي برازيل أوروبا القائد نونو غوميش (40)، البديل هيلدر بوستيغا (87).

 

المستوى الذي قدمه الألمان على ملعب جاكوب بارك في مدينة بازل السويسرية، والتي تغيرت أرضيته في غضون يومين فقط، بعد تلفها من جراء الأمطار، كان مغايرا تماما لما قدمه أبطال أوروبا ثلاث مرات خلال الدور الأول.

 

ثالث مونديال 2006 وأول المتأهلين إلى مربع يورو 2008 الذهبي، سوف يلتقي يوم الأربعاء المقبل مع الفائز من مباراة الجمعة بين كرواتيا وتركيا في المربع الذهبي.

 

جاءت البداية حذرة من الجانب الألماني، فيما هدد برازيل أوروبا شباك ينز ليمان، وكاد يسجل سيماو سابروزا بعد ربع ساعة، وكما حاول النجم كريستيانو رونالدو أن يسجل لكنه فشل طوال 90 دقيقة.

 

وفي الدقيقة 20، حول بوسينغوا عرضية رائعة من الناحية اليمنى حولها موتينيو بفخده علت مرمى ليمان، ليرد لوكاس بودولسكي بعرضية مماثلة لكن هذه المرة حولها شفاينشتايغر بيمناه داخل الشباك بمتابعة بباطن قدمه اليمنى عكس سير المباراة تماما.

 

ولدى شفاينشتايغر ذكريات جيدة مع ريكاردو، إذ هز شباكه 3 مرات في 3 مباريات، فسجل هدفين من مسافة بعيدة في لقاء تحديد المركزين الثالث والرابع في المونديال الأخير، الذي نالت ألمانيا على إثره الميدالية البرونزية (3-1)، وهدف الفوز مع بايرن ميونيخ على سبورتنغ لشبونة البرتغالي في دوري الأبطال الأوروبي.

 

بعدها بست دقائق فقط، يفاجئ كلوزه الجميع بضربة رأس وسط غفلة من مدافعي البرتغالي، متلقيا الركلة الحرة غير المباشرة من شفاينشتايغر؛ ليحولها داخل شباك ريكاردو ليسجل أول أهدافه في البطولة.

 

على الفور تحرك البرازيلي لويز فليبي سكولاري، ويدفع براؤول ميرليس بدلا من موتينيو غير الموفق، وتحرك رونالدو فمرر عرضية داخل حلق المرمى لكن الدفاع الألماني حولها لركنية.</SPAN>

 

هدف برتغالي

 

 

وأسفر التغيير عن تحركات برتغالية خطيرة، وانفتح الملعب أمام رونالدو، الذي تسلم كرة في الجانب الأيسر وسدد كرة ضعيفة ردها ليمان لتذهب إلى غوميش المتابع، والذي أودعها داخل الشباك لتعود برازيل أوروبا إلى المباراة مجددا في وقت مناسب للغاية قبل خمس دقائق على نهاية الشوط الأول.

 

رونالدو سدد مجددا بيمناه، ولكن في أقدام المدافعين الألمان على أمل أن ينتهي الشوط بالتعادل، لكن لم يسعفه الوقت ليطلق الحكم السويدي بيتر فرويدفلدت صافرة نهاية النصف الأول من أولى مباريات دور الثمانية.

 

ومع بداية الشوط الثاني يسدد البديل ميرليس كرة ضعيفة مرت بجوار القائمة الأيسر لليمان، تؤكد أن برازيل أوروبا لن يستسلموا للخسارة.

 

وفي الدقيقة 50 ظهرت بعض الخطورة للماكينات الألمانية، عندما تلقى توماس هيتسلبرغر كرة عرضية على حافة منطقة جزاء ريكاردو سددها قوية، ولكن تعلو المرمى البرتغالي، ولكن هذه الفرصة أعلنت عن وجود زملاء بالاك داخل المباراة.

 

وبعدها بسبع دقائق فقط أضاع بيبي هدفا محققا عندما وصلته الركنية الرائعة التي لعبها ديكو وحولها برأسه بعيدا عن المرمى، رغم أنه كان داخل الست ياردات.

 

وفي غفلة جديدة للدفاع البرتغالي، وعلى الأخص باولو فيريرا مدافع تشيلسي الإنجليزي الذي سمح لزميله في الفريق بالاك بلعب كرة عرضية بسهولة للغاية برأسه داخل شباك ريكاردو صاحب المستوى المتواضع ليكون الهدف الثالث.

 

وكالعادة تحرك سكولاري بعد الهدف ودفع بناني بدلا من القائد غوميش، الذي ترك شارة القيادة إلى النجم رونالدو الغائب خلال الشوط الثاني.

 

البرتغال تواصل الضغط ولكن دون فعالية، فهذا بوتي يسدد كرة أرضية زاحفة ولكن تستقر في يد ليمان ذي الـ38 عاما وصاحب الخبرة الكبيرة.

 

وقبل عشرين دقيقة على نهاية المباراة دفع لوف الذي يتابع المباراة من المدرجات لإيقافه مباراة ببروفيسكي، بدلا من هيتسلبرغر، للحفاظ على التقدم وضمان بلوغ ربع نهائي اليورو، لكن مع توالي الضغط حول بوستيغا عرضة سابروزا المتقنة داخل شباك ليمان قبل النهاية بدقيقتين فقط.

 

ولم تكف الدقائق الأربع التي احتسبها الحكم السويدي كوقت محتسب بدلا من الضائع لتسجيل هدف التعادل، لتودع البرتغال البطولة؛ رغم أنها من أفضل المنتخبات التي أمتعت الجماهير، وتستمر ألمانيا صاحبة الأداء القوي الخالي من أية متعة

تم تعديل بواسطه ديدو

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

دور ال 8 :

 

2 :crying: - تركيا تقهر الكروات بركلات الترجيح

تأهلت تركيا إلى الدور نصف النهائي بعد فوزها على كرواتيا 3-1 بركلات الترجيح (الوقتان الأصلي والإضافي 1-1)، اليوم الجمعة، على ملعب "أرنست هابل" في فيينا، في الدور ربع النهائي من كأس أوروبا 2008 لكرة القدم المقامة في النمسا وسويسرا حتى 29 الجاري.

 

وسجل سميح شانتورك (120) هدف تركيا، وإيفان كلاسنيتش (119) هدف كرواتيا.

 

وستلتقي تركيا في نصف نهائي مع ألمانيا، التي كانت تغلبت أمس على البرتغال 3-2.

 

وهي المباراة الرابعة بين المنتخبين، اثنتان رسميتان انتهتا بفوز لكل منهما، في حين كان التعادل سيد الموقف في الوديتين.

 

وخاض المنتخبان المباراة وكل منهما يأن من وطأة البطاقات الصفراء (7 بطاقات لكرواتيا و8 لتركيا)، والحذر من نيل المزيد ما يؤدي إلى الحرمان من المشاركة مع المتأهل منهما إلى نصف النهائي، فيما غاب عن المنتخب التركي حارسه الأصلي فولكان ديميريل، الذي طرد في المباراة ضد تشيكيا (3-2)، ومدافعه البرازيلي الأصل محمد أوريليو الحاصل على إنذارين في الدور الأول.

 

وأدخل المدرب الكرواتي سلافن بيليتش تعديلا واحدا على تشكيلته الأساسية التي خاضت المباراتين الأوليين في الدور الأول تمثل بإشراك إيفان راكيتيتش السريع مكان ملادن بتريتش، واشترك 4 من أصحاب البطاقات الصفراء.

 

في المقابل، لم يستقر المدرب التركي فاتح تيريم في الدور الأول على تشكيلة ثابتة، وسبق أن جرب جميع المشاركين في لقاء اليوم باستثناء الحارس كاساسيين واحتياطيين على حد سواء بينهم المنذرون الثمانية.

 

واتسم الأداء بالبطء في الشوط الأول الذي كان متواضع المستوى ركز فيه الطرفان على الشق الدفاعي أكثر من الواجب الهجومي، ولم يختبر الحارسان في الدقائق الخمس الأولى، بعد أن شابها عدم التركيز باستثناء تسديدة من حميد التينتوب ذهبت بعيدا عن المرمى الكراوتي.

 

ورد داريو سيرنا بهجمة معاكسة سريعة وأرسل الكرة عرضية إلى راكيتيتش، وهو على بعد أمتار قليلة لكن هاكان قادر بالتا صحح خطأ زملائه وأخرجها إلى ركنية لم تثمر (6).

 

ودخل الطرفان أجواء اللقاء في وقت متأخر ودون مجازفة، وسدد التينتوب كرة صاروخية ارتطمت بأحد المدافعين (10)، واحتسب الحكم الإيطالي روبرتو روزيتي ركلة حرة لتركيا في مكان مناسب داخل قوس المنطقة نفذها التينتوب بإتقان، وتدخل قائد كرواتيا نيكو كوفاتش الذي تسبب بها، وأحبط المحاولة (13).

 

وتبادل المنتخبان الهجمات التي قطع معظمها قبل خطي المنطقة فندر التهديد المباشر، وضاعت أول فرص اللقاء الحقيقية بعدما جنح لوكا مودريتش في الجهة اليمنى وعكس كرة تابعها إيفيكا أوليتش فارتدت من العارضة إلى نيكو كرانيكار الذي تابعها بتسرع ودون تركيز (19).

 

وشن الكروات عدة هجمات متلاحقة وخطرة لم تثمر، وتألق الحارس التركي في التصدي لتسديدة إيفيكا أوليتش (25)، وتلقى تونجاي سانلي أول بطاقة صفراء في المباراة، وسيغيب عن اللقاء المقبل (27)، وأخطأ التنتيوب في التمرير إلى نهاد قهوجي فحرم تركيا من فرصة غنية بعد غياب طويل عن المنطقة الكرواتية (34)، وأطلق محمد طوبال قذيفة بعيدة المدى ابتعدت قليلا عن القائم الأيسر لمرمى الحارس الكرواتي ستيبي بليتيكوسا (38).

 

وفي مستهل الشوط الثاني، حصل التركي أردا توران على إنذار وسيغيب عن المباراة التالية (48)، وأهدرت كرواتيا فرصتين متتاليتين، الأولى إثر خطأ دفاعي من غوكهان زان فخطف أوليتش الكرة وتابعها برأسه محاولا الاستفادة من خطأ آخر للحارس وعادت إليه الكرة تابعها مجددا فعانده الحظ وتدخل الدفاع (51).

 

وبعد دقيقة واحدة، تلقى راكيتيتش كرة في الجهة اليسرى وحاول الهروب من المدافع صبري فلم يوفق، وارتكب صبري خطأ مماثلا لخطأ زميله زان لكن راكيتيتش كان بعيدا (54)، وسدد كرانيكار كرة خفيفة سيطر عليها الحارس رشدي (56).

 

وانخفض الإيقاع كثيرا قبل أن تكسر وتيرته تسديدة من قدم سرنا ذهبت فوق الخشبات (67)، وأهدر راكيتيتش فرصة العمر من مسافة قريبة بعد اختراق من الجهة اليسرى وتبادل الكرة مع أوليتش (70)، وأرسل راكيتيتش كرة عالية من الجهة اليسرى إلى داخل المنطقة قابلها أوليتش برأسه فجانبت القائم الأيسر (72) وبقي اللغز التركي قائما.

 

وأمسك بليتيكوسا واحدة من الكرات النادرة للأتراك وربما الأولى القريبة من مرماه في الشوط الثاني (77)، وحصل البديل الكرواتي ملادن بتريتش على ركلة حرة نفذها سيرنا باتجاه أعلى الزاوية اليسرى نجح رشدي في إبعادها (83)، وانطلق نهاد قهوجي بطل فوز تركيا على تشيكيا (3-2) بهجمة سريعة بغية حسم اللقاء بشكل مباغت فحصل على ركنية غير مجدية (88).

 

وعكس مودريتش كرة من الجهة اليمنى تابعها أوليتش في مكان وقوف الحارس رشدي (90)، ونفذ سرنا ركلة حرة وأفلتت الكرة من رشدي قبل أن يسيطر عليها (90+2)، وانتهى الوقت الأصلي بالتعادل السلبي فخاض المنتخبان وقتا إضافيا هو الأول في البطولة.

 

وأضاع الكرواتيون 3 كرات داخل المنطقة التركية في الدقيقتين الأوليين من الوقت الإضافي قبل أن تنتقل السيطرة تماما إلى الأتراك مع تدني اللياقة البدنية لمنافسيهم، وهرب تونغاي من الجميع وسدد بطريقة عرضية فأبعد بليتيكوسا الكرة إلى ركنية (95)، وأشرك المدرب الكرواتي إيفان كلاسنيتش مكان أوليتش (97).

 

وضاعت على تركيا أخطر فرصة في المباراة بعدما حاول مدافع إبعاد الكرة فارتطمت بلاعب تركي وعادت صوب الحارس قبل أن يتدخل الدفاع مجددا وأكثر من مرة (99)، وعلت تسديدة البديل التركي سميح شانتورك فوق العارضة الكرواتية (100)، وانحرفت صاروخية زميله تونجاي المباغتة قليلا عن القائم الأيمن (102).

 

وخطف رشدي كرة من فوق رأس كلاسنيتش (106)، ونال إيمري عاشق بطاقة صفراء ستحرمه من المشاركة في اللقاء المقبل (107)، وارتبك المنتخب الكرواتي بكامل عناصره جراء هجمة تركية مرتدة أحدثت خطورة واضحة (111)، ورد الكرواتيون بهجمة مماثلة لم يحسن مودريتش إنهاءها (113).

 

وحصل البديل التركي غوكدينيز قره ديميز الذي حل محل نهاد قهوجي على ركنية تابعها زان برأسية عالية وبعيدة، وارتكب الحارس التركي خطأ قاتلا دفع ثمنه هدف التقدم لكرواتيا حين ابتعد عن عرينه لإبعاد كرة في الجهة اليسرى من منطقته فخطفها مودريتش وعكسها على رأس كلاسنيتش الذي وضعها على يسار رشدي بعد عودته إلى مكانه الطبيعي (119).

 

وحصلت "المعجزة" التركية في الدقيقة الأخيرة عندما أرسل رشدي كرة إلى المنطقة الكرواتية ارتقى لها التينتوب فسقطت على كتفه، ثم أمام قدم سميح شانتورك الذي تابعها مباشرة على يمين بليتيكوسا (120).

 

وابتسمت ركلات الترجيح لتركيا التي سجل لها أردا توران وسميح شانتورك وخليل التينتوب، في حين سجل لكرواتيا داريو سرنا الركلة الثانية وأضاع لوكا مودريتش الأولى وإيفان راكيتيتش الثالثة وملادن بتريتش الرابعة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

دور ال 8 :

3 :crying: - الدب الروسي يحطم الطاحونة الهولندية

حقق الدب الروسي مفاجأة من العيار الثقيل بإطاحته بالطواحين الهولندية من يورو 2008 بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد في دور الثمانية على ملعب مدينة بال السويسرية مساء السبت.

 

افتتح بافليتشنكو لروسيا التسجيل في الدقيقة 56 وتعادل رود فان نيستلروي في الدقيقة 86، ولكن ديميتري توربينسكي سجل هدف التقدم في الدقيقة 112، وأحرز أندريه أرشفين هدف الحسم بعدها بأربع دقائق.

 

وتنتظر الفائز من المواجهة النارية مساء الأحد بين إسبانيا بطل المجموعة الرابعة وإيطاليا بطل العالم في ختام لقاءات دور الثمانية.

 

ونجح المدرب الهولندي هيدينك في تحقيق ما وعد به بالفوز على منتخب بلاده بقيادة المدرب الشاب ماركو فان باستن حتى لو وصفته الصحافة بلقب الخائن.

 

ولقن هيدينك فان باستن درسا تكيتيكيا قاسيا إذ حقق فريقه الفوز بعد تفوق دام أشواط المباراة الأربعة، وباتت روسيا ثالث فريق يتأهل إلى الدور قبل النهائي بعد احتلال المركز الثاني في مجموعتها في الدور الأول.

 

وعادل الحارس الهولندي فان دير سار الرقم القياسي لعدد المباريات التي يخوضها لاعب في مباريات اليورو بلعب مباراته الـ16 معادلا الرقم القياسي للفرنسي ليليان تورام.

 

وارتدى لاعبو هولندا شارات سوداء حول أذرعتهم حدادا على روح ابنة زميلهم خالد بولاحروز الرضيعة التي توفت منذ أيام قليلة وقرر والدها المشاركة في اللقاء بموافقة مدربه.

 

بدأت هولندا المباراة بذات التشكيل الذي خاضت به لقاءات فرنسا وإيطاليا وترك مدربها ماركو فان باستن نجميه أريين روبين وروبين فان بيرسي على مقاعد الاحتياط، فيما دفع غوس هيدينك مدرب روسيا بنجمه أرشفين في التشكيل منذ البداية كمهاجم متأخر عن بافليتشينكو.

 

شوط الفرص

 

 

وسدد زيركوف ركلة حرة صاروخية من الزاوية اليمنى لمنطقة جزاء هولندا أبعدها الحارس فان دير سار ببراعة إلى ركنية.

 

ولعب بافليتشنكو ضربة رأس قوية مرت فوق عارضة مرمى فان دير سار الذي تحرك ببطء مع كرة عرضية من الجهة اليمنى انفتحت فيها الدفاعات الهولندية.

 

وأبعد الدفاع الروسي تسديدة صاروخية أرضية من ويسلي شنايدر قائد وسط هولندا بعد مراوغة ذكية، وسدد أورلاندو إنجلار لاعب الارتكاز في هولندا تصويبة خطيرة من خارج منطقة جزاء روسيا في الدقيقة 26 مرت جوار القائم.

 

وفشل رود فان نستلروي رأس حربة هولندا في تحويل ركلة حرة قوسية من زميله رافاييل فان دير فارت إلى هدف رغم خلو المرمى.

 

ورد الروس عن طريق هجمة مرتدة خطيرة بواسطة أرشفين الذي راوغ الدفاع وسدد مباشرة لكن فان دير سار أبعد الكرة إلى ركنية ، وعادت الكرة إلى المدافع كولودين الذي سدد صاروخا من خارج منطقة الجزاء فأبعدها حارس هولندا بصعوبة في لقطة بديعة.

 

وأبعد الحارس الروسي إيجور أكينيف تسديدة قوية من فان نيستلروي بعد استلام رائع ومراوغة رقيبه في الدفاع، وعاد مرة أخرى للتصدي بثبات لتصويبة من دير فارت من مسافة قريبة في نصف المرمى.

 

وفي الشوط الثاني أجرى فان بيرسي تغييرا هجوميا بالدفع بفان بيرسي بدلا من ديرك كاوت الذي يميل للعب في الوسط، وما أن نزل البديل حتى سدد كرة قوية مرت جوار القائم في تعبير واضح عن الرغبة الهجومية للطواحين.

 

وأطلق أرشفين تصويبة ماكرة مرت جوار القائم الأيسر لمرمى هولندا من ركلة حرة مباشرة خارج منطقة الجزاء.

 

الحاجز الجليدي

 

ولعب سيماك كرة عرضية من الجهة اليسرى بعد تمريرة ماكرة أخرى من أرشفين ليقابلها بافليتشنكو بتسديدة مباشرة مسددا الكرة في المرمى.

 

وطمع سينكو في التسجيل مجددا بمراوغة الدفاع والتسديد جوار القائم لتشكل هولندا ضغطا مستمرا على مرمى روسيا.

 

وعاد أرشفين في الدقيقة 70 ليباغت مرمى هولندا بتسديدة من مدى قصير أبعدها فان دير سار بذكاء.

 

وأطلق شنايدر تسديدة بيسراه أرضية صاروخية من خارج منطقة الجزاء مرت جوار القائم الأيسر بعد تبادل طويل للكرة بسبب متانة الحائط الجليدي الروسي.

 

ولعب سيماك كرة عرضية من الجهة اليسرى حفت بالعارضة الهولندية وخرجت فيما شاهدها فان دير سار في استسلام.

 

وعاد شنايدر لإطلاق تسديدة صاروخية مرت فوق العارضة في الدقيقة 80 ، وبعدها بدقيقة واحدة سدد كرة أرضية مرت جوار القائم الأيمن وسط انفلات أعصاب برتقالية.

 

وفشل البديل الروسي توربينسكي في تسجيل هدفا محققا في هجمة غريبة للروس قام بها خمسة لاعبين مقابل ثلاثة مدافعين هولنديين ومرت الكرة أمام خط المرمى دون أن تجد من يسجل الهدف الثاني لروسيا.

 

وأنقذ فان نيستلروي آمال الهولنديين في الدقيقة 86 بضربة رأس قابل بها ركلة حرة لعبها زميله شنايدر فقط ليحول مسار الكرة إلى مرمى روسيا المنيع.

 

وشهدت الدقيقة الأخيرة جدلا عندما أخرج الحكم التشيكي ميشيل لوبوس البطاقة الصفراء الثانية للمدافع الروسي كولودين بسبب خطأ عنيف ضد شنايدر لكن مساعده أشار بخروج الكرة قبل ارتكاب الخطأ ليعود الحكم عن قراره ويقرر إلغاء الإنذار في شجاعة أدبية منه وتنفس اللاعب الصعداء.

 

وفي الوقت الإضافي كانت روسيا الأكثر نشاطا بعد إجهاد الهولنديين واصل أرشفين هوايته تهديد الهولنديين وراوغ داخل منطقة الجزاء وسدد كرة مفاجئة لكن ثبات فان دير سار أدى لامساكه بالكرة دون أن تفلت منه لتصل إلى توربينسكي المتابع.

 

وأبعد القائم الأيمن لهولندا تسديدة هائلة من بافليتشنكو بعد مراوغة خارج منطقة الجزاء ، وسدد الهولندي براهيم أفيلاي من خارج منطقة الجزاء لكن كرته ذهبت جوار القائم الأيمن.

 

وفشل توربينسكي في حسم المواجهة في الدقيقة 99 عندما راوغ أرشفين دفاعات هولندا ومرر كرة عرضية للأول الذي اكتفى بتسديد كرة ضعيفة أمسكها فان دير سار.

 

وتكررت الغزوات الروسية في الشوط الرابع عندما مر بافليتشنكو من الجهة اليسرى ومرر كرة عرضية أمام جميع لاعبين دون أن تجد من يسجل هدفا.

 

وسجل توربينسكي هدفا روسيا صاعقا في الدقيقة 112 بلمسة سحرية قابل بها كرة عرضية من الجهة اليسرى لعبها أرشفين بعد فاصل مراوغة كالعادة.

 

وفاجأ أرشفين الجميع بهدف في الدقيقة 117 بعد مراوغة مدافعين هولنديين والتسديد القوي بين قدمي فان دير سار.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

دور ال 8 :

4 - أسبانيا 4 & إيطاليا 2

بركلات الترجيح

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

دور ال 4

 

1 - ألمانيا 3 & تركيا 2

قلب المنتخب الالماني "السحر على الساحر" عندما حول تأخره صفر-1 امام نظيره التركي الى فوز متأخر 3-2 الاربعاء على ملعب "سانت جاكوب بارك" في بال ليتأهل الى المباراة النهائية لكأس اوروبا لكرة القدم للمرة السادسة في تاريخه.وكانت تركيا فرضت نفسها "منتخب الثواني الاخيرة" في نهائيات النمسا وسويسرا بعدما نجحت في تحويل تأخرها الى فوز في المباريات الثلاث السابقة امام سويسرا (2-1) وتشيكيا (3-2) في الدور الاول وكرواتيا (بركلات الترجيح 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي) في ربع النهائي الا ان الامور انعكست في مباراة اليوم اذ نجحت المانيا في تحويل تأخرها في بداية المباراة الى تعادل (1-1) ثم عندما نجح الاتراك في المحافظة على تقليدهم في هذه البطولة بخطفهم هدف التعادل (2-2) قبل 4 دقائق على النهاية خطف الالمان بطاقة النهائي بهدف في الدقيقة الاخيرة.

 

وسجل باستيان شفاينشتايغر (26) وميروسلاف كلوزه (79) وفيليب لام (90) اهداف المانيا واوغور بورال (22) وسميح شانتورك (86) هدفي تركيا.

 

وتلعب المانيا في النهائي مع الفائز من مواجهة غد بين اسبانيا وروسيا في المباراة الثانية ضمن الدور نصف النهائي.

 

وعموما لم يكن تأهل الالمان سهلا وجاء بشق النفس لان المنتخب التركي كان الافضل في اغلب فترات المباراة ونجح في فرض سيطرته على مجرياتها بيد ان خبرة الالمان كان لها دور كبير في حسم النتيجة في صالحهم.

 

وهذا النهائي الاول لالمانيا في البطولة القارية منذ 1996 عندما فازت على تشيكيا 2-1 بهدف ذهبي والسادس بعد 1970 عندما فازت على الاتحاد السوفياتي 3-صفر و1976 حيث خسرت امام تشيكوسلوفاكيا بركلات الترجيح 3-5 (الوقتان الاصلي والاضافي 2-2) و1980 عندما فازت على بلجيكا 2-1 و1992 عندما خسرت امام الدنمارك صفر-2.

 

وستكون مباراة الاحد المقبل في فيينا النهائي الثالث عشر لالمانيا لانها وصلت الى نهائي كأس العالم في 7 مناسبات وخرجت فائزة باللقب في ثلاث منها اعوام (1954 و1974 و1990) فيما خسرت في اربع (1966 و1980 و1986 و2002).

 

وخاض المنتخب التركي اللقاء بغياب 8 لاعبين 4 منهم بسبب الايقاف وهم الحارس فولكان ديميريل والمدافع ايمري اسيك ولاعبا الوسط تونجاي سانلي واردا توران واربعة للاصابة وهم مهاجم فياريال المتألق نهاد قهوجي الذي عاد الى اسبانيا من اجل الخضوع لعملية جراحية في فخذه الايمن والمدافعان ايمري غونغور وثروت تشيتين ولاعب الوسط ايمري بيلوز اوغلو.

 

واوكل المدرب فاتح تيريم مهمة الهجوم الى ثنائي فنربغشه سميح شانتورك الذي فرض نفسه افضل بديل في النهائيات واوغور بورال ومن خلفهما زميلهما في وصيف بطل الدوري المحلي كاظم كاظم.

 

في المقابل خاض المنتخب الالماني الذي يملك الرقم القياسي من حيث المشاركات في النهائيات (مشاركته العاشرة) المباراة بالتشكيلة التي فازت على البرتغال 3-2 في ربع النهائي كما عاد الى صفوفه لاعب وسط بريمن تورستن فرينغز بعد تعافيه من اصابة بكسر في احد اضلاعه وهو جلس على مقاعد الاحتياط قبل ان يشارك مطلع الشوط الثاني بديلا لرولفس.

 

وكان فرينغز غاب عن المباراة ضد البرتغال وحل مكانه سيمون رولفس الذي ابلى بلاء حسنا ما جعل المدرب يواكيم لوف يشركه مجددا منذ البداية.

 

وعاد بدوره لوف الى مقاعد اللاعبين الاحتياطيين بعد ان طرد في المباراة الاخيرة من الدور الاول ضد النمسا واجبر على متابعة المباراة ضد البرتغال من غرفة زجاجية في المدرجات ولم يسمح له بالتواصل مع اللاعبين.

 

وكانت مباراة اليوم المواجهة الرسمية الحادية عشرة بين المنتخبين فحقق الالماني فوزه السابع مقابل 3 تعادلات وهزيمة وحيدة كانت في تصفيات كأس اوروبا 2000 (صفر-1).

 

والتقى المنتخبان في 7 مباريات ودية ايضا وفازت المانيا بخمس مقابل هزيمتين الاخيرة كانت في المواجهة الاخيرة بينهما في 8 تشرين الاول/اكتوبر 2005 في اسطنبول بنتيجة 2-1.

 

كما تجدر الاشارة الى ان مباراة اليوم كانت الثالثة بين المنتخبين على الاراضي السويسرية بعد ان التقيا في الدور الاول من مونديال 1954 عندما فازت المانيا الغربية حينها 4-1 في بيرن و7-2 في زيوريخ.

 

وبدا الاتراك غير متأثرين بالاصابات والغيابات العديدة اذا كان الاقرب لافتتاح التسجيل في الدقيقة 8 بتسديدة من حميد التينتوب الذي استفاد من خطأ زميله في بايرن ميونيخ فيليب لام لكن الحارس المخضرم ينز ليمان تتدخل ببراعة لانقاذ الموقف.

 

وواصل الاتراك افضليتهم الميدانية وعاندهم الحظ عندما صدت العارضة تسديدة صاروخية من كاظم اثر تمريرة من الجهة اليمنى عبر ايهان اكمان (14) لكنهم تمكنوا من ترجمة افضليتهم عندما لعب صبري ساريو اوغلو كرة عرضية تلقفها كاظم مباشرة بتسديدة قوية ارتدت مجددا من العارضة لكن بورال كان في المكان المناسب ليتابعها داخل الشباك رغم محاولة الحارس الالماني منع الكرة من تجاوز خط المرمى الا انه فشل في محاولته ليجد منتخب بلاده نفسه متأخرا في الدقيقة 22.

 

لكن فرحة الاتراك لم تدم اكثر من 4 دقائق لان شفاينشتايغر عادل النتيجة في الدقيقة 26 عندما توغل زميله في بايرن ميونيخ لوكاس بودولسكي في الجهة اليمنى قبل ان يلعب كرة عرضية الى "شفايني" الذي تلقفها مباشرة بيمناه من نقطة الجزاء الى الزاوية اليسرى للحارس روشتو ريشبير.

 

والهدف هو الثاني لشفاينشتايغر في النهائيات بعد الاول في الدور ربع النهائي امام البرتغال.

 

وحاول المنتخب التركي ان يستعيد التقدم مجددا وكاد ان يحصل على مبتغاه لكن ليمان تصدى ببراعة لتسديدة بعيدة المدى من بورال (33) وجاء الرد الالماني بهجمة مرتدة سريعة انهاها بودولسكي بكرة صاروخية اطلقها من حدود المنطقة لا ان محاولته علت العارضة بقليل (34).

 

واجبر ليمان على التدخل مجددا بحزم لصد ركلة حرة نفذها بورال من الجهة اليسرى مباشرة الى وسط المرمى (38) الذي كادت ان تهتز شباكه للمرة الثانية عندما اطلق صبري ساري اوغلو كرة صاروخية من حدود المنطقة علت العارضة بقليل (42).

 

ومع بداية الشوط الثاني زج لوف بفرينغز بدلا من رولفس الذي تعرض لاصابة قوية في جفن عينه اليسرى خلال الدقائق الاخيرة من الشوط الاول اثر اصطدامه برأس اكمان.

 

وغابت الفرص الحقيقية عن المرميين في الدقائق الاولى من الشوط الثاني وانتظرت جماهير "سانت جاكوب بارك" حتى الدقيقة 55 لتشهد اول فرصة وكانت المانية اثر كرة صاروخية اطلقها توماس هيتسلبرغر من حدود المنطقة علت العارضة بقليل ثم انحصر اللعب مجددا في وسط الملعب مع افضلية واضحة للاتراك لكن من فرصة نادرة للالمان كاد هيتسلبرغر مجددا ان يضع بلاده في المقدمة من كرة صاروخية اخرى مرت قريبة جدا من القائم الايمن (73).

 

وعندما اعتقد الجميع ان المباراة تتجه الى التمديد بسبب ندرة الفرص من الطرفين نجح كلوزه في خطف التقدم لالمانيا في الدقيقة 79 بكرة رأسية اثر تمريرة عرضية من الظهير النشيط لام.

 

والهدف هو الثاني لكلوزه بعد الاول في مرمى البرتغال الا انه لم يفرح كثيرا بهذا الهدف لان تركيا حافظت على تقليدها في هذه النهائيات وخطفت هدف التعادل عبر المتخصص شانتورك في الدقيقة 86 اثر تمريرة عرضية من ساريو اوغلو رافعا رصيده الى 3 اهداف في المركز الثاني على لائحة الهدافين.

 

وبينما كان الحكم السويسري ماسيمو بوساكا يستعد لاطلاق صافرة نهاية الوقت الاصلي خطف لام هدف الفوز لالمانيا عندما استلم تمريرة بينية من هيتسلبرغر ثم توغل من الجهة اليسرى للمنطقة التركية قبل ان يسدد في سقف شباك روشتو (90).

تم تعديل بواسطه ديدو

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

دور ال 4

2 - ثلاثية الماتادور تطيح بالدببة

تأهل "الماتادور" الإسباني لنهائي بطولة الأمم الأوروبية الـ13 بعدما أسقط الدب الروسي بثلاثية نظيفة في المباراة التي جمعت بينهما يوم الخميس في فيينا، ليلتقي الماكينات الألمانية يوم الأحد في نهائي البطولة الذي صعدت له إسبانيا لأول مرة منذ عام 1984.

 

سجل أهداف إسبانيا الثلاثة شابي هيرنانديز في الدقيقة 50، ودانيل غويزا في الدقيقة 73، وديفيد سيلفا في الدقيقة 82 من المباراة التي أقيمت على ملعب أرنست هابيل في العاصمة النمساوية فيينا والذي سيشهد المباراة النهائية.

 

وبذلك تصل إسبانيا للمباراة النهائية للمرة الثالثة في تاريخها بعدما فازت بلقب النسخة الثانية عام 1964، عندما تغلبت على الاتحاد السوفيتي بهدفين لهدف، فيما خسرت في الثانية أمام فرنسا عام 1984 بهدفين نظيفين، ويواجه الماتادور في اللقاء النهائي ألمانيا حامل اللقب ثلاثة مرات أعوام 1972 و1980 و1996.

 

حاول الإسبان خلال في بداية اللقاء امتصاص حماسة الروس، وذلك بالضغط الهجومي المكثف منذ البداية أملا في تسجيل هدف مبكر يربك حسابات أبناء غوس هيدنيك، فجاءت المحاولات بواسطة ضربة رأس الإسباني سيرغيو راموس في الدقيقة الخامسة ثم زميله ديفيد بيا هداف البطولة من تسديدة من خارج منطقة الجزاء بعد مرور عشر دقائق من صفارة البداية، إلا أن الحارس الروسي نجح في الحفاظ على نظافة شباكه.

 

وبدأت روسيا الدخول في أجواء المباراة بعد مرور 15 دقيقة بإغلاق المساحات أمام لاعبي إسبانيا ما عرقل من وصول لاعبي منتخب الماتادور إلى الدفاعات الروسية لتبتعد الخطورة تدريجيا على مرمى الروسي إيجور أكينفيف، وفي نفس الوقت زادت نسبة الروس في الاحتفاظ بالكرة وتبادل التمريرات في منتصف الملعب الإسباني.

 

وانحصر اللعب في منتصف الملعب بعدما عجز لاعبو الفريقين اختراق الدفاع، مما جعل المهاجمين يلجؤون للتسديد من خارج منطقة الجزاء كحل بديل لتسجيل الأهداف، لكن جاءت معظم المحاولات بعيدا عن المرمى لتظل النتيجة كما هي سلبية بين الطرفين.

 

 

 

وتعرضت إسبانيا لصدمة إصابة نجمها المهاجم بيا في الدقيقة 34، واضطر المدرب لويس أراغونيس إلى إخراجه من الملعب وإشراك بدلا عنه سيسك فابريغاس الذي لم يشكل خطورة على مرمى روسيا حتى نهاية أحداث الشوط الأول من المباراة.

 

وجاءت بداية الشوط الثاني قوية من جانب إسبانيا بتسجيل الهدف الأول في الدقيقة 50 بواسطة قدم هرنانديز داخل منطقة الجزاء بعدما حول عرضية أندريس إنيستا من الجانب الأيمن للدفاع الروسي، لتدخل الكرة بين قدمي الحارس الروسي.

 

وكاد فيرناندو توريس أن يضاعف النتيجة في الدقيقة 52، إلا أن تسديدته القوية ارتفعت قليلا عن العارضة، لتخرج الكرة إلى ركلة مرمى لروسيا، وواصل أبناء أراغونيس سيطرتهم على المباراة في ظل تراجع المنتخب الروسي للدفاع ولجوئه للدفاع.

 

وبحلول الدقيقة 73 أضاف دانيل جويزا الهدف الثاني للمتادور، بعدما تلقى تمريرة رائعة من فابريغاس ليسدد الكرة بقوة في شباك روسيا، بعدما فشل حارس المرمى في التصدي لها.

 

وهزت إسبانيا الشباك الروسية للمرة الثالثة في الدقيقة 82 بواسطة سيلفا الذي حول بقدمه عرضية فابريغاس من الجانب الأيمن للدفاع الروسي المنهار إلى تسديدة قوية تخترق مرمى روسيا الذي أصبح من الصعب أن تعيد آمالها من جديد.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

إيه ده كله إيه ده كله

 

 

إيه النشاط والحيوية دى ياكابتن ديدو

 

 

أنا مش ملاحقة أقرأ

 

 

جزاك الله كل خير

 

 

 

 

 

بدس

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

شكرا بدس ومنورة المنتدى الرياضى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

رائع ديدو مجهود رائع

متابعة ممتازة

بس هو انت سافرت لمتابعة البطولة علي حساب المنتدي

و لا ضحكوا عليك ذي كل مرة

و سافرت علي حسابك

:angry: :angry: :angry: :angry: :crying::angry:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

الأروع هو مشاركات الجميلة ومتابعتك للمنتدى الرياضى عبقرينو , وبجد انت وبدس عملتوا روح حلوة للمنتدى الرياضى بمشاركتكم اللذيذة بعد ما كان معظم الأعضاء بعاد عن المنتدى الرياضى ومش بيدخلوة

على فكرة المنتدى مفتقدك اخى شيتوس وخصوصا المنتدى الرياضى واحشتنا

وبعدين ياعم عبقرينوا انا سافرت اتابع البطولة على حساب كرينكل زى ماقلى بس بشهدك اهو ياعبقرينو هو لسة محسبنيش على تكاليف السفر :crying: ومستنى لما أشوف

هههههههههههههههههههه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

تصريحات ماقبل المباراة النهائية :

* - صحف إسبانيا: نحن الماكينات يا ألمان

شعرت الصحف الإسبانية بثقة كبيرة للغاية بعد إيقاع الدب الروسي بثلاثية، وبدا أن حٌلم الفوز بكأس الأمم الأوروبية للمرة الثانية في تاريخ "الماتادور" اقترب بعد الوصول للنهائي أمام الألمان.

 

وقالت صحيفة "سبورت" الإسبانية احتفالا بالوصول لأول نهائي لفريق الكرة في بطولة كبرى منذ 24 عاما: "انظروا يا ألمان.. نحن الماكينات. إسبانيا هي الأفضل والمرشحة الأولى للفوز باللقب في الوقت الحالي".

 

وتغلبت إسبانيا بثلاثة أهداف نظيفة على الفريق الروسي القوي يوم الخميس، فيما تأهل المنتخب الألماني بعدما ساهم "الحظ" في التفوق على الأتراك 3-2 يوم الأربعاء بهدف في الدقيقة الأخيرة من اللقاء الذي شهد غياب تسعة لاعبين أساسيين من تركيا.

 

وأصبحت إسبانيا على موعد مع ألمانيا، التي سبق لها الفوز بكأس أمم أوروبا ثلاث مرات سابقة كان آخرها عام 1996، في المباراة النهائية لـ"يورو 2008" يوم الأحد المقبل على استاد إرنست هابل بالعاصمة النمساوية فيينا (1845 بتوقيت غرينتش).

 

وقالت صحيفة "ايل موندو ديبورتيفو" إن المنتخب الإسباني أصبح قريبا من إثبات خطأ مقولة غاري لينيكر (نجم إنجلترا السابق والمحلل الرياضي بقناة بي.بي.سي.) بأن مباراة كرة القدم هي مواجهة بين 11 لاعبا ضد 11 لاعبا وتنتهي بفوز الألمان.

 

 

ولم تكن هناك ثقة في وسائل الإعلام الإسبانية في منتخب بلادها قبل انطلاق البطولة وحتى بعد الفوز في أول مباراة على روسيا 4-1، حتى أن لويس أراغونيس المدير الفني للفريق كان يتعرض لانتقادات لاذعة بسبب عدم ضمه لراؤول جونزليس في تشكيلة الفريق.

 

ومن جانبها قالت صحيفة "ايل باييس" إن الفوز على روسيا كان الأهم في تاريخ البلاد في السنوات الأخيرة، وجاء ليخرج الفريق من نتائجه المحبطة على مدار عقدين من الزمان.

 

وأضافت الصحيفة: "الآن المنتخب الإسباني يعلم تماما المطلوب منه حتى يكمل المهمة بنجاح".

 

أما صحيفة "إيه.إس"، فلم تستطع أن تنسى أن منتخب البلاد لكرة القدم أذاق الجماهير الكثير من الحزن، فقالت: "هذا الفريق لم يعد البطة السوداء مجددا. لقد كان هذا الفريق هو الخاسر الأبدي بالرياضة الإسبانية بأكملها".

 

وأضافت: "إنهم الآن في المقدمة، ليس بسبب الفوز الكبير الذي حققوه والوصول للمباراة النهائية، لكن بسبب نجاحهم في تحويل كرة القدم إلى فن جميل".

 

واكتفت صحيفة ماركا بعنوان: "نحن الأفضل"، فيما عنونت صحيفة "ايل موندو ديبورتيفو" تقريرها بجملة: "إسبانيا تذهل أوروبا".

 

ولم يفز المنتخب الإسباني بأي بطولة سابقة لكأس العالم، فيما كان فوزه الوحيد بأمم أوروبا يعود إلى عام 1964 عندما تغلب على الاتحاد السوفيتي في النهائي الذي أقيم في مدريد، ولذلك فإسبانيا أصبحت على بعد خطوة واحدة من الفوز بأول لقب خارج أرضها.

 

والمباراة بالمناسبة، هي الأخيرة لأراغونيس مع الفريق الإسباني، إذ توصل المدرب إلى اتفاق مع فريق فناريخشه التركي لتولي تدريبه في تعاقد يستمر لمدة عامين مقابل نحو 18 مليون دولار.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

فينك من زمان ياعم مصطفى بجد واحشنا كتيرررررررررر ياريت نشوفك دايما معانا ونتمتع بمواضيعك الرائعة وردودك الجميلة

شكرا ليك حبيبى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

Bsp97474.jpg

 

روح الأسبان تطارد قوة الألمان

تتجه أنظار الجماهير العاشقة للساحرة المستديرة من مختلف دول العالم الأحد صوب استاد إرنست هابل بالعاصمة النمساوية فيينا، لمتابعة نهائي كأس الأمم الأوروبية بين إسبانيا وألمانيا، في مباراة يسعى من خلالها كلا الفريقين إلى تحقيق إنجاز يضاف إلى رصيده بالحصول على اللقب بعد غياب غاب عن كلا الفريقين لسنوات طويلة.

 

تسعى ألمانيا لإحراز لقبها القاري الرابع وتعزيز رقمها القياسي في وقت ستحاول فيه إسبانيا إحراز لقبها الثاني بعد 1964، وكانت ألمانيا قد أحرزت اللقب 3 مرات أعوام 1972 و1980 و1996، ووصلت إلى نهائي 1976 و1992، في حين أحرزت إسبانيا لقب النسخة الثانية عام 1964 ووصلت إلى نهائي 1984.

 

وهذا النهائي هو السادس لألمانيا في البطولة القارية بعد 1970، عندما فازت على الاتحاد السوفييتي 3-صفر، و1976 حيث خسرت أمام تشيكوسلوفاكيا بركلات الترجيح 3-5 (الوقتان الأصلي والإضافي 2-2)، و1980 عندما فازت على بلجيكا 2-1، و1992 عندما خسرت أمام الدنمرك صفر-2، و1996 عندما فازت على تشيكيا 2-1 بالهدف الذهبي.

 

ويعتبر هذا النهائي هو الثاني لإسبانيا في البطولات الكبرى منذ بلوغها المباراة النهائية لكأس أوروبا 1984 عندما خسرت أمام فرنسا المضيفة حينها، وهي ستواجه في المباراة النهائية ألمانيا.

 

ويرجح التاريخ كفة المنتخب الألماني، حيث سبق وأن تقابل مع نظيره الإسباني في 30 مباراة فازت الماكينات في 19 مباراة مقابل 5 انتصارات لإسبانيا و6 تعادلات.

 

ونظرا لحساسية تلك المباراة فإن المكافآت ستكون الوسيلة لتحفيز اللاعبين على تحقيق الفوز باللقب القاري، فقد أعلن الاتحاد الإسباني لكرة القدم أنه سيمنح كل لاعب من المنتخب 214 ألف يورو في حال فوزهم بلقب كأس أوروبا، أما الألمان ففي حال تتويجهم باللقب فسيحصل كل لاعب منهم على 250 ألف يورو.

 

خطط ألمانية

 

 

دائما ما يقوم يواخيم لوف المدير الفني لألمانيا بإجراء تغييرات دائمة في طريقة اللعب، ووقع في حيرة من أمره في الطريقة التي سيخوض بها لقاء إسبانيا فتارة نجده يلعب بطريقة 4-5-1، وهو ما اتضح بصورة واضحة أمام البرتغال؛ لكنها فشلت أمام تركيا، في حين بدأ البطولة بطريقة 4-4-2 وهي طريقته المفضلة لذا فإنه من المقترح أن يبدأ بالتشكيلة الأخيرة.

 

وفيما يتعلق بمواطن القوة والضعف في الماكينات فإن أبرز ملامح القوة الألمانية هي الإصرار والعزيمة واللعب من أول دقيقة حتى نهايتها دون كلل أو ملل ولا ينتابهم القلق من المنافس.

 

أما عن مواطن الضعف في صفوف ألمانيا فإنها تتمثل في كبر سن الحارس ليمان، والذي وقع في العديد من الأخطاء الفادحة منذ انطلاق البطولة، والتي كلفت فريقه العديد من الأهداف بالإضافة إلى الأخطاء الدفاعية المتكررة.

 

 

 

استقرار إسباني

 

لم يقم الإسباني لويس أراغونيس المدير الفني للماتادور بتغيير طريقة اللعب منذ انطلاق يورو 2008، حيث إنه بدأ منافسات البطولة بطريقة 4-4-2 لكنها تغيرت في مباراة يتيمة أمام روسيا عندما تعرض ديفيد فيا لإصابة، حيث تحولت الطريقة إلى 4-5-1، ومن ثم فإنه من المقترح أن يخوض لقاء الماكينات بهذه الطريقة بمنح لاعب الوسط سيسك فابريغاس فرصة اللعب من البداية.

 

وتتمثل مواطن القوة في المنتخب الإسباني في الجماعية في الأداء وثقة اللاعبين في بعضهم البعض، أما نقطة الضعف الوحيدة فإنها تتمثل في الكرات العالية، والتي دائما ما تمثل عقدة للاعبين سواء في خطي الهجوم أو الدفاع.

 

في النهاية مواجهة الأحد ستنحصر بين روح الإسبان الجماعية وقوة الألمان الذهنية والبدنية، ومن الصعب التكهن بالفائز منهما.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

الماتادور الاسباني يملك الامكانيات التي تساعده في تحقيق الحلم

 

ربما فشل المنتخب الاسباني في إحراز لقب البطولة الاوروبية منذ فوزه بلقب البطولة الثانية عام 1964 ولكن مسيرة الفريق في بطولة كأس الامم الاوروبية الثالثة عشر (يورو 2008) المقامة حاليا في النمسا وسويسرا والاداء الراقي للاعبيه يؤكد أن الفريق يصر بالفعل على الفوز باللقب هذه المرة.

 

وستكون مهمة المنتخب الالماني في غاية الصعوبة عندما يلتقي نظيره الاسباني غدا الاحد في نهائي البطولة على استاد "إرنست هابل" بالعاصمة النمساوية فيينا نظرا لصعوبة التغلب على التمريرات السحرية للاعبي أسبانيا أو على أهدافهم القاتلة في البطولة.

 

وأظهر المنتخب الاسباني منذ بداية البطولة الحالية عزمه على إنهاء حالة الجدب التي تسيطر عليه في مشاركاته بالبطولات الكبيرة حيث سحق نظيره الروسي 4/1 في إنسبروك بالنمسا بفضل ثلاثة أهداف سجلها ديفيد فيا.

 

وقاد مهاجمه البارز فيا الفريق إلى الفوز على المنتخب السويدي في المباراة الثانية 2/1 بهدف في الدقيقة الاخيرة من اللقاء ولكن النتيجة لم تكن معبرة عن الاداء على الاطلاق حيث قضى المنتخب السويدي الشوط الثاني بأكمله في الدفاع أملا في الخروج بنتيجة التعادل 1/1 .

 

وقال لارس لاجرباك المدير الفني للمنتخب السويدي عقب انتهاء تلك المباراة "فيما يتعلق بتمرير الكرة ، أعتقد أن المنتخب الاسباني هو أفضل فريق في العالم".

 

وتأهل المنتخب الاسباني بهذا الفوز إلى الدور الثاني (دور الثمانية) قبل المباراة الثالثة الاخيرة للفريق في المجموعة الرابعة بالدور الاول ولذلك أراح لويس أراجونيس المدير الفني للفريق لاعبيه الاساسيين في المباراة الثالثة والتي التقى فيها مع المنتخب اليوناني في مدينة سالزبورج النمساوية.

 

ورغم ذلك نجح المنتخب الاسباني بلاعبي الصف الثاني في التغلب على نظيره اليوناني الفائز بلقب البطولة السابقة (يورو 2004) بالبرتغال.

 

واعترف الالماني اوتو ريهاجل المدير الفني للمنتخب اليوناني بأنه على الرغم من تقدم فريقه بهدف في الشوط الاول لم يستطع الفريق الصمود أمام ضغط المنتخب الأسباني الذي بدأ في الشوط الثاني.

 

وقال ريهاجل "دافعنا بقوة خاصة قبل الهدف الثاني" في إشارة إلى الهدف الذي سجله دانييل جويزا قبل نهاية المباراة ليقود المنتخب الاسباني للفوز 2/1 .

 

ولم يختلف الحال بالنسبة لمباراة المنتخب الاسباني أمام نظيره الايطالي في دور الثمانية حيث كان المنتخب الاسباني هو الاكثر استحواذا على المباراة أمام إيطاليا بطلة العالم.

 

ورغم نجاح الدفاع الايطالي في الحفاظ على نظافة شباكه لم تختلف تصريحات روبرتو دونادوني المدير الفني للمنتخب الايطالي عن تصريحات ريهاجل ولاجرباك حيث قال دونادوني "دافعنا بشكل مكثف.. ولم يكن هناك مزيد من الطاقة لدي أي من اللاعبين".

 

وانتهت المباراة بالتعادل السلبي في الوقتين الاصلي والاضافي ليحتكم الفريقان إلى ضربات الترجيح التي حسمت اللقاء لصالح أسبانيا وتسببت في إقالة دونادوني من تدريب إيطاليا أمس الاول الخميس ليخلفه مارشيلو ليبي في قيادة الفريق.

 

وأضاف دونادوني عقب انتهاء المباراة أنه لا يرى سببا يمنع المنتخب الأسباني من الوصول للنهائي خاصة بما يمتلك الفريق من معنويات عالية تقترن بإمكانيات لاعبيه الرائعة.

 

وظهرت المعنويات العالية والامكانيات الرائعة خلال مباراة الفريق أمام روسيا في الدور قبل النهائية والتي انتهت لصالح الاسبان 3/صفر رغم إصابة فيا في الشوط الاول والدفع بلاعب خط الوسط سيسك فابريجاس مكانه ليصبح الفريق بمهاجم وحيد أمام خمسة لاعبين في خط الوسط.

 

وقال جوس هيدينك المدير الفني للمنتخب الروسي "مع خروج المهاجم ودخول لاعب الوسط سنحت للمنتخب الأسباني فرصة وقدرة أفضل على التحرك وكان من الصعب اللعب أمام هذا الفريق".

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

شكرا يامصطفى على الاضافات الرائعة دى وايوة كدة خليك معانا دايما

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

10 لاعبين مرشحون لجائزة الأفضل في يورو

رشحت اللجنة الفنية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليوفا) عشرة لاعبين لاختيار أحدهم كالأفضل في يورو 2008، وجاءت النتيجة تفوق المنتخب الإسباني بأربعة لاعبين مقابل لاعبين اثنين من "الماكينات" الألمانية.

 

وضمت القائمة رباعي إسبانيا ديفيد بيا والقائد إيكر كاسياس وكارليس بويول وماركوس سينا وثنائي ألمانيا باستيان شفاينشتايجر والقائد مايكل بالاك والكرواتي لوكا مودريتش والتركي حميد ألتينتوب والروسي أندريه أرشافين والهولندي ويسلي شنايدر.

 

وسيعلن اليوفا الفائز بجائزة أفضل لاعب في البطولة يوم الاثنين، وربما يتأثر الاختيار بالمباراة النهائية للبطولة، ولذلك ففوز أي منتخب باللقب ربما يمنح أحد لاعبيه أيضا اللقب الشخصي.

 

 

 

وفيما يلي نبذة صغيرة عن أبرز لقطات اللاعبين العشرة..

 

1-بيا: هو هداف أمم أوروبا برصيد أربعة أهداف، وأحرز اللاعب ثلاثة أهداف "هاتريك"، هو الوحيد في البطولة، في شباك منتخب روسيا، وغاب اللاعب عن المباراة النهائية بسبب الإصابة، وهو ما ربما يتسبب في تقليص فرصته.

 

2-كاسياس: هو قائد إسبانيا والحارس الوحيد الموجود في القائمة، مما يؤكد فوزه على الأقل بجائزة أفضل حارس، وقدم اللاعب أداء رائعا في كافة المباريات كما كان السبب الأول في التخلص من عقدة دور الثمانية بعد إنقاذ ركلتي جزاء أمام إيطاليا.

 

3-سينا: حقق الأمان لاسبانيا في منتصف الملعب الدفاعي، ولم يلجأ للتقدم إلا في مواقف نادرة، لكن فرصة فوز اللاعب البرازيلي الأصل باللقب ستكون صعبة للغاية.

 

4-بويول: شكك البعض في قوة دفاع إسبانيا قبل انطلاق يورو 2008، لكن هذا اللاعب نجح في قيادة هذا الخط بكفاءة عالية، ووقف بالمرصاد لأي محاولات من المنافسين، وتخصص في إبعاد الكرات العرضية الأرضية منها أو العالية.

 

5-بالاك: لم يظهر بمستواه المعهود إلا في مباراة البرتغال بدور الثمانية، لكنه يبقى القائد المؤثر في أداء ألمانيا، ورغم أنه على الأرجح سيشارك في التشكيلة الأساسية بعيدا عن إصابته، إلا أن ذلك ربما يؤثر على مستواه في النهائي.

 

6-شفاينشتايجر: البطاقة الحمراء التي تلقاها أمام كرواتيا هي النقطة السوداء الوحيدة له في البطولة بأكملها، إذ ظهر اللاعب بشكل رائع في الجناحين الأيمن والأيسر.

 

7-مودريتش: شبهه البعض بالأسطورة الهولندي يوهان كرويف بسبب خفة حركته وتمريراته الدقيقة، لكن الخروج المبكر لكرواتيا سيقف أمام اختياره.

 

8-أرشافين: شارك في مباراتين فقط مع منتخب بلاده بسبب تعرضه للإيقاف في أول مباراتين، ورغم ذلك لفت أنظار أندية القمة الأوروبية لضمه، وإن كان من الصعب فوزه بجائزة الأفضل.

 

9-ألتينتوب: كان مفتاح تحرك تركيا في العديد من المباريات رغم بدايته البطولة بشكل متوسط، وتألق أمام ألمانيا في الدور قبل النهائي رغم خسارة بلاده التي كانت تلعب دون تسعة لاعبين أساسيين بنتيجة 3-2.

 

10- شنايدر: تألق في مباراتي بلاده أمام بطل العالم إيطاليا ووصيفه فرنسا، وأحرز في كل منهما هدفا، لكن الخروج المبكر لـ"الطواحين" أمام روسيا سيتسبب في إضعاف فرصته بشدة، وإن كان سيدخل ضمن التشكيلة النهائية لمنتخب أوروبا.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

الإسبان ملوك أوروبا dance3[1].gif

370370170.jpg

 

توج المنتخب الإسباني بلقب كأس أوروبا لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه، بفوزه على نظيره الألماني 1-صفر اليوم الأحد على ملعب "أرنست هابل" في فيينا في المباراة النهائية للنسخة الثالثة عشرة التي استضافتها النمسا وسويسرا اعتبارا من السابع من الشهر الحالي.

 

وسجل فرناندو توريس (33) هدف إسبانيا التي توجت باللقب للمرة الثانية بعد عام 1964 عندما فازت حينها على الاتحاد السوفياتي 2-1 في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب "سانتياغو برنابيو" في مدريد.

 

كذلك وجه المنتخب الاسباني لطمة قوية إلى المنتخب الالماني الذي فشل للبطولة الاوروبية الثالثة على التوالي في إحراز اللقب رغم أنه صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب الاوروبي (ثلاث مرات).

 

وحقق المنتخب الاسباني فوزه السادس على التوالي في يورو 2008 حيث بدأ مشواره في البطولة بالفوز على الدب الروسي 4/1 ثم واصل انتصاراته بالفوز على كل من السويد واليونان بنتيجة واحدة 2/1 في الدور الاول قبل أن يفوز على إيطاليا بطلة العالم بضربات الترجيح في دور الثمانية ثم على روسيا 3/صفر في الدور قبل النهائي.

 

سجل فيرناندو توريس نجم ليفربول الانجليزي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 33 من الشوط الاول ليقود فريقه إلى الفوز الغالي رغم غياب زميله في الهجوم ديفيد فيا هداف البطولة برصيد أربعة أهداف حيث غاب عن النهائي بسبب الاصابة التي لحقت به في مباراة الدور قبل النهائي.

 

في المقابل فشل مايكل بالاك قائد المنتخب الالماني مجددا في قيادة منتخب بلاده للفوز بلقب أي من البطولات الكبيرة بعدما فشل معه سابقا في كأسي العالم 2002 بكوريا الجنوبية واليابان و2006 بألمانيا.

 

قدم الفريقان عرضا رائعا عبر شوطي المباراة وسنحت لكل منهما العديد من الفرص واستغل المنتخب الاسباني إحداها لتسجيل هدف الفوز فيما فشل المنتخب الالماني في استغلال أي منها خاصة مع تراجع مستوى لوكاس بودولسكي الذي لم يفعل أي شيء في المباراة بالاضافة إلى أن بالاك خاض المباراة على الرغم من الاصابة التي تعرض لها مؤخرا.

 

وبدأت المباراة هادئة حيث لجأ كلا الفريقين إلى الحذر الدفاعي الشديد وكاد المنتخب الألماني أن يتقدم بعد ثلاث دقائق فقط من البداية حيث ارتكب الدفاع الأسباني خطأ دفاعيا وانطلق ميروسلاف كلوزه بالكرة لكنه أهدر الفرصة.

 

وبعدها سيطر المنتخب الأسباني على الكرة بشكل أكبر لكن الفريق الألماني تمسك بالتكتل الدفاعي ولم يسمح بأي خطورة حقيقة تهدد مرماه في الدقائق الأولى.

 

وبعد ذلك كشر المنتخب الألماني عن أنيابه وقاد هجمة في الدقيقة الثامنة حيث انطلق النجم مايكل بالاك ومرر كرة عرضية خطيرة لكنها مرت أمام مرمى إيكر كاسياس ولم تجد من يسددها في الشباك.

 

وبمرور الوقت زادت سرعة إيقاع اللعب وتبادل الفريقان المحاولات وإن كان المنتخب الألماني الأخطر هجوميا.

 

وجاءت أول فرصة خطيرة للمنتخب الأسباني في الدقيقة 14 لكن حارس المرمى الألماني ينز ليمان كان متيقظا وتصدى للكرة بصعوبة وحولها إلى ضربة ركنية لم تستغل.

 

وأتيحت فرصة خطيرة أمام الأسباني فيرناندو توريس في الدقيقة 18 لكن المدافع الألماني بير ميرتساكر شتت الكرة وأنقذ بلاده من هدف مؤكد.

 

صحوة الماتادور

 

 

استعاد المنتخب الأسباني سيطرته الميدانية وكاد أن يتقدم في الدقيقة 23 حيث تلقى توريس تمريرة عرضية وسدد كرة خطيرة برأسه لكنها تصطدم بالقائم في ظل رقابة من ليمان وانتهت الهجمة بتسديدة من المدافع الأسباني خوان كابديفيا بجوار القائم.

 

وأحبط الدفاع الأسباني هجمة خطيرة لألمانيا في الدقيقة 26 كما تصدى ليمان لأكثر من كرة خطيرة حيث لم تتوقف الضغوط على الحارسين. وعانى لاعبو ألمانيا كثيرا من سرعة منافسيهم.

 

وتصدى ليمان لكرة زاحفة خطيرة سددها النجم الأسباني سيسك فابريجاس من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 32 .

 

وافتتح المنتخب الأسباني التسجيل في الدقيقة 33 عن طريق توريس حيث خرج ليمان من مرماه وسقط أمام توريس الذي تغلب على رقابة المدافع الألماني فيليب لام وسدد الكرة تجاه المرمى لتسكن الشباك معلنة تقدم الأسبان.

 

وبعد دقيقة واحدة خرج بالاك بعدما أصيب بجرح في وجهه لكنه تلقى العلاج وواصل اللعب بعدها.

 

وفي الدقيقة 42 أظهر الحكم الايطالي روبرتو روزيتي البطاقة الصفراء في وجه كل من بالاك وإيكر كاسياس حارس مرمى وقائد المنتخب الأسباني لاعتراضهما على القرارات التحكيمية.

 

وكاد المنتخب الأسباني أن يضيف الهدف الثاني في الثواني الأخيرة من الشوط الأول لكن ميرتساكر أحبط هجمة أندريس إنيستا لينتهي الشوط بتقدم أسبانيا 1/صفر.

 

وفي الشوط الثاني دفع يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني بمارسيل يانسن بدلا من آرني فريدريتش سعيا لتنشيط خط الدفاع.

 

وظل المنتخب الاسباني الأكثر سيطرة على الكرة بينما لجأ الفريق الألماني إلى الحذر الدفاعي بشكل أكبر مع المحاولات الهجومية الجادة رغبة في التعادل.

 

وسيطر القلق على لاعبي ألمانيا شيئا ما في الدقيقة 51 عندما سقط كلوزه مصابا لكنه واصل اللعب.

 

وسدد خافي هيرنانديز لاعب أسبانيا كرة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 53 لكنها مرت بجوار القائم .

 

وعوض ينز ليمان الخطأ الذي ارتكبه في الشوط الأول ، وأسفر عن هدف أسبانيا ، حيث خرج من مرماه في الوقت المناسب وتصدى لكرة خطيرة من توريس.

 

وأجرى لوف تغييراه الثاني في الدقيقة 58 حيث دفع بالمهاجم كيفن كوراني بدلا من لاعب خط الوسط هيتزلسبرجر.

 

واستمرت معاناة المنتخب الألماني الذي وجد صعوبة بالغة في الوصول لمرمى منافسه ، ولكن القائد بالاك أشعل الحماس بين زملائه حيث تلقى كرة من زميله باستيان شفاينشتايجر في الدقيقة 60 وسددها لكنها مرت بجوار القائم مباشرة.

 

وبعدها تألق كاسياس في التصدي لكرة خطيرة قبل أن يسددها كوراني برأسه. كما سدد شفاينشتايجر كرة قوية لكنها اصطدمت بأحد زملائه لتغير اتجاهها وتمر خارج الشباك.

 

وفي الدقيقة 63 أجرى المدير الفني للمنتخب الأسباني لويس أراجونيس أول تبديل له ودفع بتشابي ألونسو بدلا من فابريجاس وبعد دقيقتين أشرك سانتي كازورلا بدلا من ديفيد سيلفا.

 

وتصدى ليمان لكرة خطيرة في الدقيقة 66 سددها سيرخيو راموس برأسه إثر ضربة حرة لتضيع فرصة هدف مؤكد لأسبانيا.

 

وبعدها كثف المنتخب الألماني هجماته سعيا لإحراز هدف التعادل وتجديد أمله في إحراز لقب البطولة للمرة الرابعة في تاريخه لكنه وجد صعوبة في اختراق الدفاع الأسباني .

 

وحصل توريس على البطاقة الصفراء في الدقيقة 74 للخشونة ، ولم يقنع الفريق الأسباني بهدفه في الشوط الأول وإنما واصل محاولاته لتدعيم تقدمه لكن الدفاع الألماني كان متيقظا.

 

وفي الدقيقة 78 دفع أراجونيس بدانييل جويزا بدلا من توريس.

 

وأهدر ماركوس سرنا فرصة خطيرة لأسبانيا في الدقيقة 81 حيث مرت الكرة أمامه والمرمى خالي لكنه أخفق في إسكانها الشباك.

 

وسيطر التوتر شيئا ما على لاعبي ألمانيا وحصل كوراني على البطاقة الصفراء في الدقيقة 88 للخشونة.

 

ولم تسفر محاولات الفريق الألماني في الثواني المتبقية عن جديد لتنتهي المباراة بفوز أسبانيا 1/صفر وتتويجها باللقب للمرة الثانية في تاريخها.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

مبروووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووك للاسبان

viva espana

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

انا فرحان لفوز الأسبان dance3[1].gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شار ك علي موقع اخر

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

زائر
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

جاري التحميل ...

×
×
  • اضف...

Important Information

By using this site, you agree to our Terms of Use, اتفاقيه الخصوصيه, قوانين الموقع, We have placed cookies on your device to help make this website better. You can adjust your cookie settings, otherwise we'll assume you're okay to continue..